شدّد رئيس «تيّار الحكمة الوطني» عمّار الحكيم، أمس، على أهمية التواصل بين الكتل السياسية للوصول إلى مرحلة الاستقرار السياسي، مشيراً خلال استقباله نائب رئيس الجمهورية، نوري المالكي، إلى ان الانتخابات المقبلة ستنقل العراق من مرحلة «اللا استقرار إلى الاستقرار».


وبحث الجانبان تطورات المشهد السياسي، والانتخابات المزمع إجراؤها في أيّار المقبل، وتحدّي بناء الدولة باعتباره ضرورةً للحفاظ على الانتصارات المتحقّقة. وأوضح البيان الصادر عن مكتب الحكيم أنّه جرى خلال الاجتماع التأكيد على «أهمية التواصل بين الكتل السياسية للوصول إلى مرحلة الهدوء السياسي والتنافس على أساس البرامج الانتخابية»، مؤكّداً أن «الانتخابات المقبلة مصيرية، وستنقل العراق من مرحلة اللا استقرار إلى مرحلة الاستقرار».
(الأخبار)