أعلنت «شبكة صامدون للدفاع عن الأسرى الفلسطينيين» أنّ وفداً أممياً من كوادرها سيصل قريباً إلى بيروت ومخيمات لبنان قادماً من القارة الأوروبية. وجاء إعلان «صامدون» تزامناً مع الذكرى الـ 49 على استشهاد الأديب الشهيد غسّان كنفاني، ويضم الوفد عدداً من كوادر الشبكة في فرنسا والمانيا وبلجيكا وهولندا واسبانيا وغيرها، وسيحمل إسم «كتيبة غسّان». وقال محمد الخطيب منسق شبكة «صامدون» في أوروبا «مهمة الوفد نضاليّة وسياسية وثقافية بالدرجة الأساسية والتعرف عن قُرب على واقع ونضال شعبنا في مخيمات لبنان وتاريخ حركة المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية، كما يهمُنا إعادة تعريف معنى التضامن الأممي باعتباره جزءاً لا يتجزأ من حركة النضال الفلسطيني ومشروع التحرير والعودة، واستعادة الفهم الثوري الذي أسس له الجيل الأول من الثورة، وتحديداً الأديب الشهيد كنفاني».

ومن المتوقع أن يلتقي الوفد مع رفاقه في الحملة الوطنية لتحرير جورج عبد الله وحملة مقاطعة داعمي «اسرائيل» في لبنان وعدد من القوى والأحزاب الفلسطينية واللبنانية والمؤسَّسات والمراكز الشعبية والشبابية في المخيمات.