تكنولوجيا

إذا كان الجيل الرابع من الانترنت غيّر الاقتصاد العالمي وأتاح فرصة الاتجاه نحو الاقتصاد التشاركي، فإن تغيير شكل الاقتصاد لن يكون سوى تفصيل صغير في ما يمكن أن تقوم به تقنية الجيل الخامس.

العدد ٣١٨٤

صحيح أن شبكات الجيل الخامس ستتيح لنا تحميل فيلم خلال ثوان معدودة، وهذا ما يكترث إليه غالبية المستهلكين، إلا أن المستثمرين لن يضعوا مليارات الدولار من أجل هذا الأمر، فالموضوع أكبر من ذلك بكثير، تقنية الجيل الخامس ستمكننا من التحكّم بالمدن.

العدد ٣١٨٤

تطرح هذه التقنية إشكالية أخلاقية كبرى تتعلق بالكثير من الجرائم وعمليات الاحتيال التي يمكن أن تنجم عنها

أطلقت الشركة الناشئة Lyrebird الشهر الفائت واجهة برمجة API تمكّن أياً كان من نسخ أصوات الأشخاص من خلال تسجيل دقيقة واحدة فقط لأصواتهم، وتزعم الشركة أنه لا يمكن التمييز بين الأصوات المنتجة والأصوات الحقيقية، طارحةً بنفسها إشكالية أخلاقية تتمثل في عمليات الاحتيال التي يمكن أن تنتج من هذه التقنية

مع التطور التكنولوجي الحاصل، بات بإمكان أي كان تعديل الصور، والتعرف على الوجوه ورصدها بين الحشود، وتركيب صور وهمية لأشخاص بحيث تبدو كأنها حقيقية بالكامل وغيرها من الأمور. بالمقابل، هناك جهد يُبذل أيضاً لتطوير تقنيات صوتية لتعديل الأصوات ونسخها وحفظها والتحدّث بها. في عصر الأخبار المزيفة والخاطئة، التي ينشط العديد من شركات التكنولوجيا في محاربتها، لم يعد الأمر يقتصر على الأخبار والصور الخاطئة، وإنما دخلنا في دوامة أخرى تتمثل في نسخ الصوت وما يمكن أن تثيره هذه التقنية من مخاوف جدية.

العدد ٣١٧٨

ستُشرف على المشروع مجموعة النشر الصينية المملوكة للدولة

منذ ما يقارب 13 عاماً، حجبت الحكومة الصينية، للمرة الأولى، موقع ويكيبيديا في جميع أنحاء البلاد، لتعود بعد ذلك لترفع الحظر وتعيده مرات عدة، بسبب مخاوف الصين ممّا يُنشر على الموقع. إلا أن الصين قررت أن تبني «الويكيبيديا» الخاصة بها. فقد أعلنت الحكومة الصينية توظيف 20 ألف شخص لبناء موسوعة خاصة بها على الإنترنت ستكون نسخة الويكيبيديا المركزية للبلد، وستُعرف باسم «الموسوعة الصينية».

العدد ٣١٧٨

حالياً، هناك أكثر من ثلاثة ملايين شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من "الحبسة" aphasia، وهو اضطراب يسبّب فقدان القدرات اللغوية والقدرة على الكلام. غالباً ما يكون هذا الاضطراب نتيجة إصابة في أجزاء الدماغ المسؤولة عن التحدث والقراءة والكتابة وفهم الآخرين.

العدد ٣١٧٨

«لينا» أول سيارة قابلة للتحلل في العالم

تمكن طلاب جامعة إيندهوفن في هولندا من بناء أول سيارة في العالم مصنوعة من المركبات الحيوية كشفوا عنها بداية هذا العام. "لينا، السيارة القابلة للتحلل، تتألف من ٤ مقاعد وتزن ٣٠٠ كيلوغرام بسبب استخدام مادة بيولوجية هيكلية مبتكرة مصنوعة من الكتان، لديها بنية قابلة للمقارنة مع ألياف الكربون، إلا أن أكثر من ٩٠٪ منها بيولوجي. سوف تستخدم السيارة حزمة بطاريات أعيد تصميمها من شركة "نوفا" يمكن استبدالها بسهولة. ويمكن إغلاق السيارة باستخدام الهاتف الذكي، ما يسمح بالتعرف إلى المستخدم وعاداته ومجاراته فيها. خضعت السيارة للاختبارات الأولية اللازمة وسيتم اختبارها في الطرق العامة قريباً.

العدد ٣١٧٨

البيانات المنتجة اليوم تأتي بأشكال مختلفة وغير معروفة بالنسبة إلى النظام

إنه عصر البيانات الضخمة أو الـ Big Data. أجهزة الاستشعار، الأجهزة الذكية، الهواتف، المدونات، وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها أسهمت في إنتاج دفق هائل من البيانات التي لا تتمكن الأجهزة التقليدية من معالجتها، فبات لا بد من إيجاد أنظمة تعالج هذه البيانات لاستخراج معلومات قيّمة تساعد في تطوير البشرية.

العدد ٣١٧٢

أعرب العديد من الوكالات الإنسانية عن اهتمامها باستخدام هذه الطائرة

ثورة جديدة في تقديم المساعدات الإنسانية ستطرحها طائرة pouncer. الطائرة بدون طيار ستكون قادرة على إنقاذ حياة 50 شخصاً من خلال إيصال الغذاء إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها، إلا أن ميزة هذه الطائرة الرئيسية هي أنها بحد ذاتها قابلة للأكل.

العدد ٣١٧٢

سنوياً تصدر الشركات الكبرى التي تمتلك كميات ضخمة من بيانات الأفراد تقارير شفافية تعلن فيها أعداد الطلبات التي تلقتها من الجهات الحكومية في كل دولة للكشف عن بيانات بعض المستخدمين. تتربع الولايات المتحدة الأميركية على عرش الدول الأكثر طلباً لبيانات المستخدمين في معظم التقارير الصادرة، وما تقارير شفافية شركات مايكروسوفت وغوغل وتويتر لعام 2016 سوى دليل على هذا الأمر.

العدد ٣١٧٢

هذه التكنولوجيا قادرة على القيام بثلاثة أشياء: تحديد ملامح الوجه، كشف السن والعرق والتعابير والتعرف على الوجه، و التحقق من الهوية والبحث عن الأشخاص

وصلت تقنية التعرف إلى الوجه إلى مستويات عالية جداً من الدقة أخيراً، بحيث بات يعتمد عليها ليس فقط لتحديد هويات بعض الأشخاص، بل باتت تستخدم للدفع عبرها من دون استخدام كلمات مرور أو بصمات. وبرغم الخدمات الإيجابية التي يُروّج لها من التعرّف إلى المجرمين وتسهيل التفاعل اليومي، إلا أنّ مسألة الخصوصية تُطرح بقوة في هذا المجال: أينما ذهبت فأنت مراقب

aعلى مدى السنوات الماضية، تطوّرت قدرات الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي في التعرّف إلى الوجه بسرعة، حتّى بلغت درجة من الدقة تسمح بالاعتماد على هذه التقنية لاستخدامات أمنية، برغم بعض الملاحظات حولها. إشكاليات عديدة تُطرح حول هذه التقنية، بدءاً من تمييز الذكاء الاصطناعي وانحيازه تجاه فئات معينة تبعاً لخلفية العلماء والمبرمجين، وصولاً إلى طرح قضية الخصوصية.

العدد ٣١٦٧

يعطي المحاضرات التي تمتد على 10 أسابيع عدد من أبرز المتخصصين في مجال التكنولوجيا

تشكّل مسرعة الأعمال Y Combinator حلماً بالنسبة إلى العديد من رواد الأعمال الطموحين. فمسّرعة الأعمال الواقعة في "سيليكون فالي"، المنطقة الأكثر تطوراً في العالم، تعتبر الأشهر والأقوى، وفق تصنيف فوربس، نظراً إلى رسمها طريق نجاح العديد من الشركات الناشئة مثل Airbnb، Dropbox، Reddit وغيرها من الشركات التي باتت اليوم تتجاوز قيمتها المليار دولار.

العدد ٣١٦٧

في مداخلته في مؤتمر Hello Etsy الذي عقد في برلين عام 2011 يقول الكاتب والباحث دوغلاس راشكوف: "اسأل طفلاً (اسمه جوني مثلاً) ما هو الهدف من الفايسبوك وسوف يجيب بأنه وجد ليقوم بمساعدته على تكوين صداقات. لكن في قاعة مجلس إدارة فايسبوك لا يتحدثون عن كيفية جعل جوني يكسب المزيد من الأصدقاء إنما يتحدثون عن كيفية تحقيق الدخل من شبكة العلاقات الاجتماعية لجوني.

العدد ٣١٦٧

بُنيَت نماذج من أجهزة وبرامج تسمح للجلد بتقليد قوقعة الأذن

يقوم «المبنى 8» في شركة فايسبوك بإعداد جزء من مستقبل لم يكشف إلا القليل منه. هناك، يتحول الخيال العلمي إلى حقيقة، إذ يجري العمل حالياً على تقنيات تسمح للمستخدم بالطباعة من خلال دماغه 5 مرات أسرع من قدرته، «السمع» ببشرته والتواصل مع الآخرين عبر الأفكار من دون التحدث. «المبنى 8» هو وحدة خاصة أُسِّسَت عام 2016 في شركة فايسبوك لتطوير أجهزة وبرامج مبتكرة في تقنيات الواقع المعزز والافتراضي، والذكاء الاصطناعي، والاتصال وغيرها من المجالات

تريد شركة فايسبوك أن تنتج كمبيوترات تتفاعل مع أدمغتنا، وقد كثر الحديث عن هذا الأمر أخيراً في أوساط شركات التكنولوجيا، خصوصاً بعد إعلان مؤسس شركة «تسلا» إلون موسك، رغبته في زرع رقائق ذكاء اصطناعي في الدماغ.

العدد ٣١٦٢

يمكن لهذه الطائرة ان تسير على الطرقات وفي الوقت نفسه يمكن تحويلها إلى وضعية الطيران

في وقت تزداد فيه المنافسة بين الشركات الكبرى لطرح سيارات ذاتية القيادة بالكامل في خلال السنوات القليلة المقبلة، ذهبت شركة ناشئة سلوفاكية أبعد قليلاً من ناحية السرعة، إذ حددت عام ٢٠٢٠ موعداً لطرح سيارتها الطائرة أمام الاستخدام التجاري، فاتحة الباب أمام بدء تلقي طلبات الشراء المبكر هذه السنة.

العدد ٣١٦٢

بخلال 24 ساعة تمكنت الطابعة الثلاثية الأبعاد في شركة Apis Cor من بناء منزل صغير كامل في روسيا، وذلك باستخدام تقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد المتنقلة. بتكلفة تقارب 10 آلاف دولار بنت الشركة منزلاً بمساحة 38 متراً مربعاً عبر وضع طبقات متراكمة من الباطون لتصميم جدران المنزل.

العدد ٣١٦٢
لَقِّم المحتوى