غلاف العدد ٢٢٧٥

رحيل | وداعاً «غابو»

إذا كان من أديب عالمي يمكن اعتباره «عربيّاً» بامتياز، فإن هذا الأديب هو غابرييل غارسيا ماركيز. اليوم يبكيه القرّاء العرب قبل سواهم، هو المنتشر عالميّاً على نطاق واسع تجاوز الاسبانيّة لغته الأم، وأميركا اللاتينيّة مسرح شخصياته واحداثه. الكاتب الكولومبي الذي قُرئت أعماله مغرباً ومشرقاً، انطفأ بهدوء ليلة أمس عن ٨٧ عاماً. رحل «غابو»، كما يُكنّى تودداً في دياره، بعد قصّة غريبة مع السرطان الذي تغلّب عليه أكثر من مرّة، وبعد شائعات كثيرة عن موته كان يكذّبها ساخراً. هذه المرّة استسلم صاحب نوبل (١٩٨٢) للملاك الأسود الخارج من «حب في زمن الكوليرا»، هو الذي بدأ صحافيّاً استقصائيّاً، ليصبح «بطريرك» الأدب الأميركي اللاتيني، وأحد روّاد «الواقعيّة السحريّة». تأثّر بقصص جدّته المليئة بالخرافات والجنيّات، وبالسرديّات الواقعيّة لجدّه الكولونيل الليبرالي الذي طبع مزاجه السياسي، فوقف إلى جانب الثورات وحركات التحرر، وتميّز بعدائه للاستعمار الأميركي، وربطته صداقة متينة بفيديل كاسترو. (تحيّة مفصّلة)


طلبت وزارة البيئة من وزارة الطاقة وقف العمل فوراً بمشروع سد جنّة على نهر ابراهيم تحت طائلة اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة (أرشيف)

مارسيل عيراني
وجّه وزير البيئة محمد المشنوق كتاباً الى وزير الطاقة أرتور نظريان طالبه بوقف العمل فوراً بمشروع سد جنة على حوض نهر ابراهيم في جبيل، وحذّر من ان استمرار وزارة الطاقة بتجاهل تطبيق القوانين، التي تفرض عليها تسليم دراسة الأثر البيئي، سيضطر وزارة البيئة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لوقف العمل في المشروع

قمع جديد يعدّ للاعلام اللبناني. وهذه المرة، باسم العدالة الدولية. فقد قرّرت المحكمة الدولية إلزام وسائل الاعلام اللبنانية بعدم نشر أي معلومات لا تعتبرها المحكمة علنية، وبالتالي تعطيل العمل الصحافي، وتحويل إعلام لبنان، الى نشرة اعلانية خاصة بالمحكمة

لم تمض 24 ساعة على استشهاد ثلاثة من الفريق التابع لقناة «المنار» في بلدة معلولا السورية، حتى انطلقت ماكينة إعلامية من قبل فريق 14 آذار، عبر موقعه الإلكتروني، والمعارضة السورية، من خلال صفحاتها على مواقع التواصل ومواقعها على الانترنت، لتنفي مسؤولية العصابات المسلحة عن الجريمة، ولتتهم جنوداً من الجيش السوري بارتكاب الجريمة.

سياسة

بلال كايد اعتقل في عرسال: شريك نعيم عباس في قبضة الجيش

سياسة

تيار المستقبل يخشى أن يفجّر ترشيح سمير جعجع فريق 14 آذار

بهدوء

من كسب إلى حلب، الموجة العثمانية الثانية

لَقِّم المحتوى