وصفت الأمم المتحدة اليمن بـ«جحيم حي»، مطالبةً بوقف الحرب المتواصلة في هذا البلد الذي يشهد موت طفل كل عشر دقائق، و30 ألف طفل سنوياً.

وقال خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف» في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، خلال مؤتمر صحافي في عمان، اليوم، إن «اليمن اليوم جحيم حي. ليس جحيماً فقط لـ 50 أو 60 في المئة من الأطفال في اليمن، بل جحيم حيّ لكل ولد أو بنت في هذا البلد». وأشار إلى أن «هناك 400 ألف طفل تحت سن الخامسة يعانون اليوم سوء التغذية الحادّ الوخيم، و30 ألف طفل تحت سن الخامسة يموتون كل عام نتيجة أمراض كان يمكن منعها»، محذراً: «في اليمن اليوم يموت طفل كل عشر دقائق من أمراض كان يمكن منعها وبسهولة».


من جهة أخرى، رحّب كابالاري بإعادة إطلاق محادثات السلام في غضون شهر، داعياً الأطراف اليمنيين إلى «الاجتماع بقيادة المبعوث الخاص للأمم المتحدة للاتفاق على وقف إطلاق النار ووضع خطة طريق للسلام في اليمن».
وكان مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، حذّر الأسبوع الماضي من أنّ 14 مليون شخص قد يصبحون «على شفا المجاعة» خلال الأشهر المقبلة في اليمن، في حال استمرت الأوضاع على حالها في هذا البلد.