اختار «مهرجان البندقية السينمائي»، أمس الخميس فيلم «فيرستمان» (إخراج داميان تشازيل) الذي يحكي قصّة مهمّة رائد الفضاء الأميركي الراحل نيل أرمسترونغ، أوّل إنسان تطأ قدماه سطح القمر، لافتتاح نسخته الخامسة والسبعين هذا العام. ولن يكون هذا الشريط أوّل فيلم للمخرج الشاب الفائز بأوسكار يفتتح الحدث الذي يجري هذه السنة بين 29 آب (أغسطس) إلى 8 أيلول (سبتمبر) المقبلَيْن، إذ افتتحت نسخة المهرجان عام 2016 بفيلمه الموسيقي «لا لا لاند». علماً بأنّ «مهرجان البندقية» أقدم مهرجانات السينما في العالم.

في «فيرستمان»، يجسّد تشازيل رايان غوسلينغ شخصية أرمسترونغ وتشاركه البطولة الممثلة كلير فوي، نجمة الجزءين الأوّلَيْن من مسلسل «التاج» (نتفليكس).

حاز داميان تشازيل أوسكاراً عن فيلمه «لا لا لاند» في 2016
ويستند هذا الشرط إلى كتاب لجيمس آر. هانسن ويتناول ما حدث مع أرمسترونغ بين عامي 1961 و1969 عندما كانت إدارة الطيران والفضاء الأميركية «ناسا» تعمل في سبيل هبوط الإنسان على سطح القمر. يومها، وضع أرمسترونغ، الذي كان قائد المهمة «أبوللو 11»، قدمه على القمر يوم 20 تموز (يوليو) 1969 وقال مقولته الشهيرة: «هذه خطوة صغيرة لإنسان لكنّها قفزة عملاقة للبشرية».
في هذا السياق، نقلت وكالة «رويترز» عن مدير «البنقدية» ألبيرتو باربيرا قوله في في بيان إنّه «عمل شخصي للغاية ومبتكر وملح». وأضاف: «الفيلم مفاجئ بشكل رائع في إطار الأفلام الملحمية في الوقت الراهن، ويؤكد الموهبة العظيمة لواحد من أهم مخرجي السينما الأميركية المعاصرين».
أما تشازيل البالغ من العمر 33 عاماً، فإنّه تطلّع لعرض الفيلم عالمياً للمرّة الأولى في «مهرجان البندقية»، مشيراً إلى أنّه «ممتن لهذه الدعوة وسعيد بالعودة... إعلان هذا النبأ ذو وقع خاص إذ تزامن مع الذكرى الـ 49 للهبوط على القمر».