strong> باسم الحكيم


بعد تأجيل التصوير بسبب توتر الأوضاع الأمنيّة في الأسبوعين الأخيرين، أنهى المخرج زيناردي حبيس تصوير الحلقة الأولى من الكوميديا اللبنانية «مطلوب عروس». وهو العنوان النهائي الذي استقرّ عليه كبديل للعنوان المبدئي «ألف عروس للمحروس». تدور القصّة في خمس عشرة حلقة منفصلة ـــ متّصلة، وضع فكرتها المخرج حبيس وكتبها أندريه شاهين الذي سبق له إعداد نصوص دراميّة لمصلحة تلفزيون لبنان. وقد عاد أخيراً إلى كتابة الدراما مع المخرج ميلاد الهاشم في سلسلة «قصص نسوان» التي عرضت «أل بي سي» حكايتين منها قبل حرب تمّوز وبعدها. يشارك في بطولة المسلسل باسم مغنية (في دور الابن)، بول سليمان (في دور الأب)، ندى البابا، ناتالي حبيس، طوني عيسى، أغوب جرجيان وجورج زكّا، فضلاً عن 12 صبية، ستشاركن كضيفات على بعض الحلقات في أدوار الفتيات المرشحات للفوز بمغنية، وبينهن رانيا عيسى، لارا الخوري، هبة مجاهدي، ميرنا كيوان، جويل قاعي، رنده سركيس.
ويختصر حبيس حكاية المسلسل، وهو من إنتاج خاص، بـ«رجل وجيه في إحدى القرى، يرسل ابنه لاستكمال دراساته الجامعيّة في الخارج كمهندس زراعي. إلاّ أن من يهوى التمثيل ويحلم بالأضواء والشهرة، يتخلى عن حلم والده القديم، وينصرف لتحقيق حلمه الشخصي. وعند عودته، تشتعل الخلافات في قالب كوميدي خفيف، بين الابن والوالد الذي يرى في الممثل صورة «كاراكوز»، بحسب مفهومه ومفهوم القرية التي يعيش فيها للفن والتمثيل. وفي زحمة الخلافات، تلوح بوادر حلحلة و“صلحة” بين الطرفين إثر تعرّض الابن لحادث سير. حينئذ، ينصرف الأب للبحث عن عروس مناسبة لابنه بمساعدة شقيقته التي رفضت الزواج، وكرّست حياتها للاهتمام بابن أخيها. وفيما يؤكد المخرج أن المسلسل يصوّر في أحداثه جانباً من حياته الشخصيّة، يكشف أنه حصل على رضى «أل بي سي» لعرضه عبر شاشتها في وقت لاحق، على أن تُجرى مسابقة في الحلقات الثلاث الأخيرة، يشترك فيها المشاهدون، وتسأل عن توقـــــــــعـــــــاتهم تجاه هوية سعيدة الحظ، المرشّحة للفوز بالعريس.
يذكر أن زيناردي حبيس وضع مسلسلاً آخر هو «ثرثرة عيون» (قصّته وإخراجه)، في الثلاّجة إلى حين إيجاد التمويل الملائم بعد عرقلة تنفيذه مع شركة «تانيا للإنتاج». وهو كان قد اختار أبطال المسلسل بالكامل يومئذ، وأسند البطولة الرجالية الأولى إلى مقدّم البرامج شربل راجي (خريج استديو الفن عن فئة التقديم). ويشير اليوم إلى تغييرات جذرية شهدها فريق العمل، مؤجّلاً الإعلان عنها إلى حين الانتهاء من عمله الحالي.
أما آخر أعمال حبيس التلفزيونيّة فكانت «بين السما والأرض» الذي عرض نحو ثلاث سنوات على شاشة LBC أيضاً، وقد قام ببطولته مقدّم البرامج جلال شهدا وريتا لبكي وسهى قيقانو وميشال الحوراني.