عين الرمانة بعد الخميس الأسود: «أبو علي»  و«حسين» لا يزالان هنا!

عين الرمانة بعد الخميس الأسود: «أبو علي» و«حسين» لا يزالان هنا!

سيمرّ وقتٌ قبل أن يطوي سكّان عين الرمانة صفحة «الخميس الأسود»، ويزول الخوف من نفوس من غادر من سكانها على وقع الرصاص، ويترددون في العودة إليها بعد. يُصعّب من معالجة الحالة، غياب المواكبة السياسية -...

أنصار القوات في عين الرمانة: الاتهام جاهز للـ«هنّي» و«طرف ثالث»

«حرام نحنا. كَرسحونا. حتّى ما بدّن يعطونا عِكَّيزات لنعَكِّز». يلفظ أبو حسن كلماته بحسرةٍ، وهو يُركّز نظره على بناية «الموسوي» في منطقة الطيّونة والمبنى المُلاصق لها، «المُخَردَق» بالكامل، جرّاء...

جمعيّتا المصارف وتجّار بيروت: لتبعِ الدولة أملاكها

تعقد جمعية المصارف وجمعية تجار بيروت (تنضويان معاً ضمن الهيئات الاقتصادية) اجتماعات لتوحيد الموقف في معركة «توزيع الخسائر»، تحت عنوان «تحمّل الدولة مسؤولياتها»، أي الدفع الى اعتماد خيار بيع الأصول...

السوق الموازية: الكارتيلات ومصرف لبنان...  واللادولة
اختراعات «المركزي»: الخسائر تتحوّل إلى أصول!

اختراعات «المركزي»: الخسائر تتحوّل إلى أصول!

هناك بند في موازنة مصرف لبنان اسمه بند «الأصول الأخرى»، وهو يتضمّن قسماً كبيراً من خسائره، أو ما يُسمّى «الفجوة» التي بلغت قيمتها 67 مليار دولار في نهاية تموز 2021، بعدما كانت خطة التعافي المالي قد...

لجنة المفاوضات مع صندوق النقد: الحاكم هو «القائد»

لجنة المفاوضات مع صندوق النقد: الحاكم هو «القائد»

تشكّلت اللجنة التي ستتولى وضع الخطة المالية للحكومة الجديدة والتفاوض مع صندوق النقد الدولي. التشكيل لا يعني الاتفاق على جدول أعمال موحد، إذ لا يزال الانقسام في وجهات النظر مستمراً، وإن كانت الغلبة...

لا ثقة بمصرف لبنان: هيئة مستقلّة لـ«إعادة هيكـلة المصارف»
تفعيل النقل المشترك: بـ 60 مليون دولار فقط!

تفعيل النقل المشترك: بـ 60 مليون دولار فقط!

آخر عهد تعاطى مع النقل المشترك كحاجة وطنية و«حقّ عام» كان عهد الرئيس فؤاد شهاب. من حينها، تعاملت السلطة السياسية مع هذا القطاع كـ«مُلحق»، قبل أن تدمّره رسمياً منذ التسعينيات على حساب تعزيز سلطة...

ميزان المدفوعات: ليس بخفض الاستيراد وحده تُحلّ الأزمة

ميزان المدفوعات: ليس بخفض الاستيراد وحده تُحلّ الأزمة

بُني الاقتصاد اللبناني على رهن مصيره لكمية الدولارات التي يتلقّاها (كديون أو ودائع) وللاستيراد، مقابل ضرب الإنتاج المحلي. بعد سنوات، يأتي حاكم مصرف لبنان لـ«يُصحّح» ما كان شريكاً في ارتكابه، عبر...

خطّة ميقاتي للإنقاذ: «تسوية» تريدها المصارف

خطّة ميقاتي للإنقاذ: «تسوية» تريدها المصارف

خلافاً لأيام حكومة حسّان دياب، حين كان هناك فريقٌ يحاول مواجهة سياسات «حزب المصرف»، هذه المرة لا يوجد سوى صوتٍ واحد: البقاء للبنك المركزي والمصارف المُفلسة فوق حقوق المجتمع وأموال المودعين. قرّر نجيب...