فُجع الوسط الكروي اللبناني صباح اليوم، بوفاة المدرب التاريخي لنادي الأنصار ومنتخب لبنان لكرة القدم، عدنان الشرقي، وذلك بعد صراعٍ مع المرض.


وأُدخل الشرقي إلى المستشفى مطلع العام الحالي أكثر من مرة، نتيجة معاناته من مرض عضال، قبل أن يتوقّف قلبه فجر اليوم في المستشفى العسكري في بيروت.

وكان الشرقي، العقل المفكر والمدرب، الذي صقل العديد من النجوم المحلّيين في سلسلة تاريخية لنادي الأنصار في تسعينيات القرن الماضي.

ورحل الشرقي تاركاً إرثاً رياضياً كبيراً، سواء على المستوى اللبناني أو نادي الأنصار، الذي أهداه هذا العام لقبَي الدوري والكأس، اللذين أحرزهما خلال تواجده في المستشفى قيد العلاج في أيار الماضي.

ويجتهد الوسط الأنصاري بغية إطلاق اسمه على الملعب البلدي، حيث أوصى أن تُقام مراسم دفنه، في سياق ردّ الجميل لصاحب البصمات في تحقيق إنجازات النادي الأخضر.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا