أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أنه «لن يُصرَف أي شيك على بياض للنظام السياسي اللبناني»، مطالباً المسؤولين بتشكيل حكومة «مهمة وتطبيق خارطة الطريق التي وُضعت قبل أكثر من عام. حكومة مسؤولة للقيام بالتدابير الملحّة وذلك الأمر سيسمح للمجتمع الدولي بدعم لبنان بشكل أكبر».


وفي كلمة له اليوم خلال «مؤتمر دعم لبنان»، اعتبر ماكرون أن «كل الطبقة السياسية زادت من تفاقم الأزمة حين وضعت مصالحها الشخصية قبل مصالح الشعب»، معتبراً أن «الوضع في لبنان يتدهور باستمرار والشعب اللبناني يمكن أن يعتمد على المجتمع الدولي».

على صعيد المساعدات، أعلن ماكرون أن فرنسا ستقدّم مساعدات طارئة بأكثر من 100 مليون يورو للبنان، كما سترسل 500 ألف جرعة من لقاحات «كوفيد».
كما أعلن عن مساعدة طارئة وملحّة في موضوع نشاطات المرفأ، لافتاً إلى أن العمل مستمر لكي تكون المساعدات موجهة مباشرةً إلى الشعب اللبناني بشكلٍ شفاف.

في سياق متصل، غرّد ماكرون​ على حسابه على «تويتر» في ذكرى ​انفجار مرفأ بيروت​، لافتاً إلى أنه «بعد مرور عام على المأساة، يمكن ل​لبنان​ أن يستمرّ في الاعتماد على تضامن ​فرنسا».

وأرفق التصريح بفيديو يشرح كيفية تحرّك فرنسا بعد الانفجار.





اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا