تمسّك رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري بصيغة حكومة اختصاصيين من 18 وزيراً، وفق ما اتّضح من تصريحه من قصر بعبدا بعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون، على إثر الدعوة العلنية التي وجهها الأخير له أمس في كلمة متلفزة استدعت ردّ الحريري ليلاً، وعكست أجواء من التوتر بين الرئيسين.

ساعة من الوقت جمعت الرئيسين، خرج بعدها الحريري ليعلن اتفاقه وعون على لقاء آخر يوم الإثنين «يحمل الأجوبة الأساسية لكيفية الوصول الى تشكيل الحكومة في أسرع وقتٍ ممكن، واتفاق واضح حولها». استمع الحريري الى ملاحظات عون، وبحسب قوله «اجتماع اليوم أتى للتخفيف من الاصطدام وتهدئة الأمور».
وفي كلام واضح حول الخيارات، رأى الحريري أن «هدف الحكومة إخراج البلد من أزمته الاقتصادية ووقف الانهيار، من خلال صندوق النقد الدولي وإعادة ثقة المجتمع الدولي بلبنان»، معتبراً أن «الوضع الاقتصادي لا يبرر ارتفاع سعر الصرف الى هذا الحد، بل غياب الأفق هو ما يدهور قيمة الليرة».