ذكر «مرصد الأزمة» في «الجامعة الأميركية» في بيروت، أن كلفة صنع طبق الفتوش المتوقعة، لعائلة مكوّنة من 5 أفراد، مع بداية شهر رمضان هذا العام، ستكون حوالى 18500 ليرة.


باحثو المرصد، درسوا «مؤشر الفتوش»، وهو مؤشر تصدره وزارة الاقتصاد والتجارة في شهر رمضان من كل عام، منذ 2012، ويتضمّن أسعار 14 مادة تكوّن سلطة الفتوش، مع التثقيل المناسب لكل نوع. وعادة ما يشهد شهر رمضان ارتفاع أسعار عدد كبير من السلع، نظراً إلى زيادة الطلب عليها.



وفي نظرة إلى تطور «مؤشر الفتوش» منذ عام 2012، وفي محاكاة لما ستكون كلفته في رمضان هذا العام، بناءً على أسعار المكوّنات في أواخر شهر آذار، يشير المرصد في بيان، إلى ارتفاع المؤشر 210% هذا العام، مقارنة مع العام الفائت، والذي كان قد ارتفع 36% عن عام 2019. وعليه، قدّر كلفة صنع الفتوش لعائلة صغيرة مؤلفة من 5 أشخاص عند بداية شهر رمضان هذا العام، بحوالى 18500 ليرة، مقارنة مع 6000 ليرة في عام 2020، وحوالى 4500 ليرة في عام 2019.

وفي عملية حسابية بسيطة، يلفت المرصد إلى أن كلفة الفتوش فقط، لعائلة مؤلفة من خمسة أفراد، ستصل إلى ما يقارب الـ555 ألف ليرة خلال شهر كامل، أي ما يوازي 82% من قيمة الحد الأدنى للأجور. متوقعاً أن يصاحب الارتفاع الصاروخي في «مؤشر الفتوش»، تضخم أسعار السلع الأخرى التي عادة ما يستخدمها الصائمون في موائدهم الرمضانية، «ويدفع العائلات نحو التكيّف السلبي مع هذا التضخم، إما عبر تخفيض كميات الطعام، أو الاعتماد على بدائل أرخص، كالنشويات مكان الخضار واللحوم، وما سينتج عن ذلك من سوء تغذية».

ويُذكر أن «مرصد الأزمة»، هو مبادرة بحثية تهدف إلى دراسة تداعيات الأزمات المتعددة في لبنان وكيفية مقاربتها.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا