مسيرة الأعلام... ومسيرة الأوهام!

بدت «مسيرة الأعلام» الإسرائيلية بأجوائها وصورها ورسائلها أقرب إلى «بروفة مبكرة» لما يمكن أن يحدث في المستقبل المنظور من تفاعلات وصدامات وحروب.لا توجد في الأفق السياسي الملغم أية إشارات إلى حلول...

ألغام المصالحة الفلسطينيّة!

لا توجد طرق سالكة للمصالحة الفلسطينية.المصالحة تضغط على الأعصاب والمشاعر بحثاً عن نقطة انطلاق جديدة توحّد القرار السياسي الفلسطيني، الذي تدهور بفداحة منذ الانقسام المروع عام (2007) بين الضفة الغربية...

سلام الأوهام مرة أخرى!

تلوح في الأفق السياسي محاولات لإعادة إنتاج نوع من السلام يكاد يشبه ما جرى قبل ثلاثين عاماً في "مؤتمر مدريد"، وما تبعه من مفاوضات سرية في "أوسلو" أفضت إلى دخول القضية الفلسطينية دوامات متعاقبة من...

إسرائيل الهرمة… أوهام وأساطير

من يوقف إطلاق النار أوّلاً؟كان ذلك سؤالاً ضاغطاً وملحّاً على مراكز القرار الدولي والإقليمي، فيما المواجهة المسلحة بين الجيش الإسرائيلي وفصائل المقاومة الفلسطينية تأخذ مداها تخريباً وتدميراً للأبراج...

التطبيع والأمن القومي: هيكل من منظور إسرائيلي

في أعقاب زيارة الرئيس الأسبق أنور السادات إلى الكنيست، بدت القاهرة مدينة مفتوحة أمام الصحافيين الإسرائيليين. كانت الزيارة، بأجوائها وتداعياتها، انقلاباً استراتيجياً كاملاً وصفته صحيفة «جيروزاليم...

مبارك و«الإخوان»... زوابع وصفقات

قيمة أيّة مراجعة في قدر ما تكشفه من حقائق وما تزيحه من ظلال. أحد الأسئلة الغائبة في الذكرى العاشرة لثورة «يناير»: ما طبيعة العلاقات التي جمعت بين نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك وجماعة «الإخوان...

انتحار المنطق في مقايضات التطبيع

يكاد المنطق ينتحر باسم «سلام مراوغ» ومقايضات مسمومة في الهرولة العربية إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل. بإغواء المقايضة، دخلت دولتان عربيّتان جديدتان، السودان والمغرب، إلى الحلبة المفتوحة للتطبيع على...

ما حدث في «حوار المنامة»

كان ذلك مفاجئاً بتوقيته ونصّه ورسالته إلى المستقبل المنظور. بدت الكلمة التي ألقاها الأمير السعودي تركي الفيصل، في «حوار المنامة» (2020)، كما لو أنّها تنتمي إلى عصر آخر ومكان آخر. بحكم طبيعة «حوار...

ألعاب خطرة على حافة النار

كأنّنا أمام مشاهد مقتطعة من مسرح اللا معقول. مصالح وتحالفات واستراتيجيات تتقاطع باسم التطبيع والسلام وأعمال عنف واغتيال وتصعيد على الحافة كحرب محتملة. التطبيع والحرب في نفس واحد، كلاهما يلازم الآخر...

في معركة التطبيع... مصر تتحدّث عن نفسها

لا يلخّص القضية ذلك الممثّل المتفلّت بتصرفاته ونوع الفن الذي يقدّمه، ولا هو بذاته موضوع أيّة معركة كبرى في لحظة حرجة من انقلابات السياسة في إقليم مشتعل بالنيران والمخاوف. في لحظةٍ، تصوَّر أنّه بثقل...