سوريا


هرب الكثير من المقاتلين الأجانب بعد الحصول على المال (أ ف ب)

تقلص عدد الوافدين الأجانب للقتال في سوريا، ومعه اتسعت الرقعة الجغرافية التي يسيطر عليها تنظيما «القاعدة» الرئيسيان في البلد المنكوب. المطلوب: مجاهدون محليون

حتى اللحظة، لم تتضح هوية زعيمي تنظيمي «القاعدة» في سوريا (جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام). وما ينشر أو يبث من قبلهما، لا يتجاوز رسائل صوتية أو مكتوبة من مصدرين مجهولين، وربما من المصدر ذاته. كذلك لم يتضح، بشكل جليّ، منبع تمويل التنظيمين، رغم أحاديث عن احتمال قدومه من العراق، أو غيره من مراكز التنظيم الجهادي العالمي. يضاف إلى ذلك فتح قنوات التمويل المحلية، والمتمثلة في واردات المعابر الحدودية، وكذلك النفط الذي يباع إلى شركات تركية وباعة محليين بطرق غير رسمية.

العدد ٢١٠٣

يواصل الجيش السوري مطاردة مقاتلي المعارضة في معلولا، حيث يتحصنون في «بؤر صغيرة» باقية، بحسب ما ذكر مصدر أمني سوري، وذلك غداة استعادتها السيطرة على أجزاء واسعة من البلدة، في وقت قتل فيه 48 مقاتلاً من الأكراد والمعارضين الاسلاميين في معارك بين الطرفين في مناطق في محافظة الحسكة البلاد. وقال مصدر أمني سوري لوكالة «فرانس برس» إنّ «قوات الجيش تواصل تقدمها في معلولا من أجل القضاء على المسلحين»، مشيراً إلى وجود «بؤر صغيرة لا يزال المسلحون يتحصنون فيها وقناصة».
ولفت المصدر إلى صعوبة المهمة نظراً إلى كون «المنطقة معقدة جغرافياً».

العدد ٢١٠٣

في شوارع دمشق قبل أسبوع (لؤي بشارة ــ أ ف ب)

لم تتمكن المصارف السورية من مواكبة الأزمة التي تعيشها البلاد، وحافظت على وتيرة عملها السابقة، من حيث الفوائد والأساليب الاستثمارية، دون أن تمنح أي تشجيع أو اغراءات تدفع عملاءها إلى المحافظة على أموالهم فيها بدلاً من سحبها، وما تردد أخيراً عن خطة للمركزي للتعويض لم تظهر معالمها بعد

دمشق - لم يعد الادخار يجدي أي نفع في المصارف السورية بالنسبة إلى السوريين، فيما لو احتسبوا الأمر من الناحية الاقتصادية، فما وضعوه من أموال قبل سنوات الأزمة عادوا ليجدوه تقريباً كما كان من حيث الكم، وإن كان قد فقد الكثير من قيمته، بعدما تراجعت عملتهم المحلية أمام الدولار على نحو حاد، وطبعاً لم تستطع هذه المصارف أن تعوضهم عن الخسارة لأن ما قدمته من فوائد بقي في حدود غير مقنعة.

العدد ٢١٠٣

دعت الولايات المتحدة أمس النظام السوري الى الكشف في أسرع وقت ممكن عن حجم وخصائص ترسانته الكيميائية، في وقت تحدثت فيه معلومات عن أن الإدارة الأميركية بدأت تزويد المعاررضة السورية بالأسلحة.

العدد ٢١٠٣

شكك رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان أمس في امكان أن يلتزم الرئيس السوري بشار الاسد بتعهده وضع الأسلحة الكيميائية السورية تحت السيطرة الدولية، في وقت طالب فيه البرلمان الاوروبي المجتمع الدولي بـ«رد واضح، قوي، محدد ومشترك» على الهجمات الكيميائية في سوريا «من دون استبعاد احتمال اتخاذ تدابير رادعة»، فيما جزم وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بأن الحكومة السورية هي التي نفذت الهجوم الكيميائي.

العدد ٢١٠٣

نيويورك - بدت فرنسا مستعجلة على التقارير الدولية وتجتهد أحياناً في ضغط ضمني على الأمين العام للأمم المتحدة، إذ أعلنت أمس على لسان وزير خارجيتها لوران فابيوس، ومندوبها لدى الأمم المتحدة جيرار آرو، أن تقرير لجنة التحقيق في استخدام السلاح الكيميائي سيُقدّم الإثنين إلى مجلس الأمن الدولي.

العدد ٢١٠٣

أوباما: ما زال الوقت مبكراً لحسم تجنّب ضربة عسكرية على سوريا (جويل صمد ـ أ ف ب)

خرجت المبادرة الروسية الى العلن وحان وقت رسم تفاصيلها في محادثات ثنائية مغلقة. جون كيري سيلتقي سيرغي لافروف في جنيف اليوم لبحث خطة وضع الترسانة الكيميائية السورية تحت الرقابة الدولية، بينما جمّد الكونغرس تصويته لإعطاء فرصة للحلّ الدبلوماسي

في ظل صدام دبلوماسي أميركي روسي نجحت في خلاله روسيا في التصدي لمحاولة استصدار قرار دولي بحق سوريا تحت الفصل السابع، بات واضحاً أن مسودته الفرنسية غير قابلة للحياة، يخوض وزير الخارجية الأميركية جون كيري، في جنيف وبدءاً من اليوم، جولة من المفاوضات الماراتونية مع نظيره الروسي سيرغي لافروف تستمر أياماً، على أمل التوصل إلى تفاهم ينهي ملف الاسلحة الكيميائية السوري ويجنب المنطقة والعالم حرباً مدمرة.

العدد ٢١٠٢

بات واضحاً أن مشروع القرار الفرنسي إلى مجلس الأمن الذي يرمي إلى تحويل العرض الروسي بشأن الأسلحة الكيميائية السورية سيفاً مصلتاً على دمشق، لا يحظى بفرصة العبور بفعل الفيتو الروسي. وهو ما يُرجح أن يكون قد انعكس بوضوح في خلال اجتماع الدول الخمس الدائمة العضوية في المجلس فجر اليوم لمناقشة هذه القضية، قبل ساعات فقط من اللقاء الأميركي الروسي المرتقب في فيينا اليوم.

العدد ٢١٠٢

«تسليم سوريا أسلحتها الكيميائية الى لجنة دولية بهدف تدميرها» لن يكون عملاً سهلاً، هذا ما بدأ المتخصصون الغربيون التحذير منه. مشاكل لوجستية ومخاوف أمنية ومهمة محفوفة بالأخطار قد لا تؤتي ثمارها قبل سنوات

ما إن بدأ اقتراح تسليم سوريا أسلحتها الكيميائية وتدميرها تحت إشراف لجنة أممية يأخذ منحى جدّياً حتى بدأ الحديث عن صعوبة تنفيذ ذلك الاقتراح عملياً وعن التعقيدات التي ستحول دون إتمامه في المدى المنظور.

العدد ٢١٠٢

فيما الشعوب العربيّة، ومعها الرأي العام العالمي، تتنفّس الصعداء، بعدما أزيح كابوس حرب مدمّرة، عن شعوب المنطقة، يقف فريق أساسي في لبنان ليلعن حظّه ويلطم وينوح كالأم الثكلى التي لا يقبل قلبُها عزاءً. تلك «الأم الحزينة» التي تلقّنت مبادئ «الثورة» في الأمس القريب، على يد المرحوم عمر سليمان، نفد صبرها وهي تنتظر انتصار «الثورة» في البلد الشقيق، هي المفطورة على الإيمان بالديموقراطيّة والعدالة ودولة المؤسسات والقانون. والنهج «الثوري» لـ 14 آذار ميكيافيلي بامتياز: لا يهمّ الأدوات والوسائل المعتمدة في «النضال» ــ قنابل النابالم مثلاً ـــ المهم أن تنتصر «الثورة» في سوريا.

العدد ٢١٠٢

«هناك رابحون كثر، ولكن منتصر واحد اسمه بشار الأسد» (أ ف ب)

العنوان سوريا والهدف إيران. معادلة كثر الحديث عنها مذ أطلقت الرصاصة الأولى في اضطرابات سوريا، لكنها هذه المرة جاءت واضحة صريحة على لسان أرفع مسؤول إسرائيلي، بنيامين نتنياهو الذي بدا أكثر الممتعضين من الماردة الروسية ومن الاستجابة الغربية لها

اسرائيل قلقة من تراجع الاندفاعة العسكرية الاميركية، وقبول واشنطن بالحلول السلمية في مواجهة النظام السوري. صورة اميركا المترددة التي تبتعد عن الحلول العسكرية، تقلق تل ابيب، ومن شأنها ان تشجع اعداءها على استهدافها، وستعزز مكانتهم، وتحديداً ايران، التي تراقب عن كثب ما يجري، وكيف يتعامل الغرب مع سوريا.

العدد ٢١٠٢

في ظل اجماع غربي على المبادرة الروسية، مرفقاً بضغط لتصريفها قراراً دولياً ملزماً تحت الفصل السابع في مجلس الأمن، كان لا بد لجامعة الدول العربية أن تركب تلك الموجة الرامية إلى نزع الأسلحة الكيميائية السورية.

العدد ٢١٠٢

الصفقة التي تطفو على السطح، بناءً على اقتراح روسي من أجل إزالة الأسلحة الكيميائية من سوريا بُغية إحباط أي هجوم أميركي، هي من وجهة نظر إسرائيل بشارة معقّدة جداً، حسبما رأت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية.

العدد ٢١٠٢

أكدت وزارة الدفاع الروسية، أمس، أنّ 3 سفن حربية جديدة ستنضم قريباً إلى التشكيل العملياتي التابع للأسطول الحربي في البحر الأبيض المتوسط. وأفادت مصادر لقناة «روسيا اليوم» بأنّ إحدى السفن ستزور، قبل انضمامها إلى التشكيل، ميناء طرطوس السوري.
وأوضحت الوزارة أن الطراد الصاروخي «موسكو» وسفينة الإنزال الكبيرة «نيكولاي فيلتشينكوف» وسفينة الحراسة «سميتليفي» ستنضم إلى التشكيل في الفترة بين 15 و17 أيلول. وذكرت مصادر عسكرية روسية أنّ سفينة الإنزال الكبيرة التي تقلّ على متنها وحدة من مشاة البحرية، ستنفذ مهمات قتالية في مناطق محددة شرق البحر الأبيض المتوسط.

العدد ٢١٠٢

انتهى التفاهم الروسي ـــ الأميركي الغامض إلى إبقاء موازين القوى العسكرية على ما هي عليه (أ ف ب )

إلى أن يُحرز اقتراح موسكو وضع اليد على السلاح الكيميائي لسوريا تقدماً ملموساً، تسير خطوات الدبلوماسية بطيئة وتتسارع الهجمات العسكرية بين النظام ومعارضيه تفادياً لإبقائهما خارج تسوية قد لا تقتصر على هذا الجانب. خسر النظام أحد أسلحته، والمعارضة أغلى طموحاتها

فُتحت أبواب التفاوض على أحد فصول الحرب السورية، من دون أن يفضي حتماً الى ختمها. باتت الضربة العسكرية أحد الخيارات المتاحة ــــ لا الخيار الوحيد ـــ بعد اقتراح روسيا تخلي نظام الرئيس بشار الأسد عن السلاح الكيميائي، وارتفاع نبرة المجتمع الدولي معارضاً الضربة، من دون إغفال محاسبة الجناة في استخدام السلاح الكيميائي.

العدد ٢١٠٢
لَقِّم المحتوى