سوريا

دمشق - أصدر الرئيس السوري بشار الأسد، أمس، المرسوم التشريعي رقم 310 للعام 2013، والذي عدّل وفقه تشكيلة الحكومة الحالية، حيث أدخل ستة وزراء جدد هم: مالك علي وزيراً للتعليم العالي، وخضر أورفلي وزيراً للاقتصاد والتجارة الخارجية، وكمال الدين طعمة وزيراً للصناعة، وسمير عزت قاضي أمين وزيراً للتجارة الداخلية وحماية المستهلك، وبشر رياض يازجي وزيراً للسياحة، وحسيب إلياس شماس وزير دولة بدلاً من نجم الدين خريط، كما ثبّت التعديل الوزاري قدري جميل نائباً للشؤون الاقتصادية، ولكن دون حقيبة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

العدد ٢٠٨٥
تنمية المناطق الشرقية كونها تشكّل خزاناً بشرياً ومصدراً للثروات الزراعية (ارشيف)

يعاني الاقتصاد السوري أزمة بنيوية، والخروج منها يحتاج إلى وضع سياسات اقتصادية كلية وعامة تقوم على تحديد هوية الاقتصاد في سياق تحديد السياسات الآنية والاستراتيجية. سنحاول في سياق هذا النص عرض بعض السياسات والآليات الاقتصادية التي يمكن أن تساهم في الخروج من الأزمة السورية التي تدخل طور الكارثة الوطنية

نظراً لتجليات الأزمة الاقتصادية المتقاطعة مع أزمة سياسية وأمنية، نرى أن المضمون الاجتماعي للاقتصاد، يشكّل الأساس الموضوعي للمحافظة على التماسك الاجتماعي وعلى تحقيق العدالة الاجتماعية، وبذات اللحظة يجعل الدولة والمجتمع قادرين على مقاومة التدخلات الخارجية.

العدد ٢٠٨٥

تصاعدت في الشهرين الأخيرين التظاهرات التي قام بها سكان بعض المناطق «المحررة» ضد «محرريهم»، وتحولت الاحتجاجات ضد «المحاكم الشرعية» وسلوك التكفيريين، من كونها احتجاجات فردية إلى ظاهرة واسعة الانتشار تستحق الوقوف عندها لمحاولة فهم معانيها ومآلاتها اللاحقة

دمشق - خرجت قبل أسبوع تظاهرة في مدينة سقبا التابعة لريف دمشق نظمها «تجمع أحرار الغوطة لتصحيح مسار الثورة»، وهتف المشاركون في التظاهرة: «الشعب يريد توحيد الجيش الحر». ولعل هذا النوع من الشعارات وإن بدا مسانداً للجيش الحر ولم يوجه سهامه إليه مباشرة، فإنه وجهها إلى من هم أكثر تطرفاً منه، أي إلى «دولة العراق والشام الاسلامية» و«جبهة النصرة» بما يوحي برغبة حقيقية في إبعاد الأجانب إن لم يكن طردهم، وفي استعادة التصورات الأولى عن ماهية ومهمة «الجيش الحر».

العدد ٢٠٨٥

لا أطفال كأطفال سوريا. الوقود الدائم لأي إنجاز سياسي لاحق (أ ف ب)

ما عادت صباحات السوريين تتسع للمزيد من المجازر، فكيف بها تحصد مئات الضحايا في الغوطة الشرقية. المجزرة وقعت بعد يومين فقط على وصول بعثة المراقبين الدوليين للتحقيق في احتمال استخدام السلاح الكيميائي، ما قد يثير التساؤلات

دمشق | اتسعت رقعة ريف دمشق هذه المرة لحجم لا يُحتمل من الموت. كل المساحات اشتعلت حول العاصمة دمشق. وكما جرت العادة، لا جديد. أبطال المشهد هم بعض أطفال سوريا ونسائها وأبريائها، ممن كانوا وقود الحرب القائمة في مجزرة من أبشع المجازر التي وقعت في البلاد منذ بداية الأحداث عام 2011. إحصائيات عديدة ظهرت، لكنّ الجميع يتفق على أن أكثر من 600 مدني، بينهم نساء وأطفال، كانوا ضحايا المجزرة المهولة التي وقعت في مناطق عدة من غوطتي دمشق الشرقية والغربية وأحياء دمشق الجنوبية. طفلٌ مسجّى في تلك الزاوية يحمل رقم 1، تتبعه بنفس الترتيب جثث أطفال آخرين تحمل أرقاماً متسلسلة. صور لن تمنحك السلام الروحي بعد الآن، وستجعلك تتساءل عن المعيار المختار لترتيب أرقام الأطفال الموتى وفقه. الطفل رقم 2 يحمل ملامح مختلفة، وتزداد الملامح المتفاجئة مع كل رقم جديد. طفل آخر يحمل الرقم 55 تولّد ملامح الصدمة على وجهه الكثير من الأفكار المتضاربة.

العدد ٢٠٨٤

أكد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، مارتن ديمبسي، أنّ بلاده «ليست في حال الخيار بين جانبين، بل حول خيار بين جهات عدة». ورأى أنّ «الجانب الذي علينا اختياره يجب أن يكون مستعداً لتعزيز مصالحه ومصالحنا عندما يتغيّر ميزان القوى لمصلحته، وهذا الفريق غير متوافر، كما أنّ الجماعات المسلحة لن تدعم مصالح أميركا في حال تولّت السلطة».

العدد ٢٠٨٤

حل المساء على تترات نشرات الأخبار التي تنافست طوال نهار يوم أمس على خبر جديد بخصوص مجزرة الكيميائي في الغوطة الشرقية، بعدما بذل المحللون جهودهم الخارقة وتفوق بعضهم على نفسه من حيث إجادة اللغة وبلاغة التعبير في وصف الكارثة التي حلّت بغوطة دمشق، فيما افتتح الفضاء الافتراضي منافذه لبكائيات من نوع خاص ولمرثيات مدججة بنوستالجيا معدة الصنع، وبعض الجرعات المفرطة من التحريض على مزيد من العنف والقتل الطائفي.

العدد ٢٠٨٤

أجمعت المواقف الدولية على التنديد بـمجزرة الغوطة، وفيما طالبت أغلب الدول بـ«فتح تحقيق جدي» في ادعاءات استعمال السلاح الكيميائي، متهمة السلطات السورية ضمناً بارتكابها، اتخذت روسيا موقفاً مغايراً، معتبرةً أن الادعاءات باستخدام دمشق أسلحة كيميائية تمثل «عملاً استفزازياً مخططاً له مسبقاً»، وذلك في وقت عقد فيه مجلس الأمن الدولي جلسة مشاورات مغلقة لبحث التطورات في سوريا بعد مجزرة في ريف دمشق، وفق ما أفاد ديبلوماسيون في الأمم المتحدة.

العدد ٢٠٨٤

حذّر نائب وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، والجنرال في الاحتياط، افرايم سنيه، من حالة الانقسام القائمة في سوريا، والأخطار الكامنة فيه على الأمن القومي لإسرائيل. وفي مقال نشرته أمس صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أكد سنيه أنّ حالة الانقسام في سوريا باتت فعلية، ولا قدرة لأي من الجانبين على إلحاق الهزيمة بالآخر. وأشار إلى أنّ الاقتتال فرز منطقتين جغرافيتين معاديتين: الأولى يحكمها الرئيس (بشار) الأسد، وترعاه إيران وروسيا، بينما يسيطر على الثانية الإخوان المسلمون وتنظيم القاعدة».

العدد ٢٠٨٤

تبنى الأمير السعودي انجاز صفقات سلاح نوعية تهدف إلى إعادة رسم المعادلة الميدانية في سوريا (أ ف ب)

سؤال حيّر الكثيرين: ما هي طبيعة الموقف الأردني حيال الأزمة السورية؟ وهل الدور الأردني يتسم فعلاً بالغموض إلى هذا الحد؟ أم أنّه دور مكشوف ويتمّ التعامل معه بطريقة غضّ البصر؟

على مدار الأزمة السورية لعب الأردن أدواراً مبهمة، بدت في بعض محطاتها كأنها تميل إلى تدعيم النظام في سوريا، بينما ظهرت في مفاصل مختلفة وكأنها تنساق فعلاً لرؤية حلفاء الأردن التقليديين الراغبين بانخراط أردني أكبر في سيناريوهات اسقاط النظام في سوريا.

العدد ٢٠٨٤

رئيس الوزراء الأردني عبدالله النسور عاد إلى إطلاق تصريحاته الغريبة، ولكن هذه المرّة تجاوز كلّ حدود المنطق والمعقول، بل وأبجديّات العمل السياسي.
نذكر كيف كاد الرئيس الجهبذ أن يتسبّب بكارثة اقتصاديّة عندما أطلق العنان لكلماته، وصرّح بأن عملة الدولة على وشك الانهيار، ليتسبّب بحالة هلع دفعت الناس إلى «الركض نحو البنوك»، في ظلّ الأزمة الماليّة التي نرزح تحت وطأتها نتيجة السياسات الرسميّة المغامرة.

العدد ٢٠٨٤

من مصدر (فتن) اللغوي يمكننا اشتقاق فاتن وفاتنة وافتنان وإلخ، كما يمكننا توليد كلمة «فتنة» من المصدر ذاته، مع الفارق الكبير بين المعنيين لجهة التراكم التصوري للألفاظ عبر الزمن. لكنّ «الفتنة» لم تغادر قاموسها اللفظي لمعناها التصوري المعبّر عن الصراع دون مصالح واضحة، أو مسؤوليات واضحة، أو زمن واضح، أو منظومة معلومية أو معرفية واضحة، لتبدو «الفتنة» قد استقرت في قاموسها اللغوي المتوارث معبرة عن كل شيء ولا شيء في آن واحد.

العدد ٢٠٨٤

في مرمريتا وسط حمص أول من أمس (لؤي بشارة ــ أ ف ب)

منذ اتفاق كيري ــ لافروف الشهير في موسكو حول قيام مؤتمر «جنيف 2» لارساء تسوية سياسية سلمية سورية، والمبعوث العربي والدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي يبدو بلا عمل. «العملاقان» يتشاوران حالياً حول قائمة المشاركين في اللقاء التحضيري للمؤتمر الأسبوع المقبل، بينما الدبلوماسي الأممي لا يعلم إن كان بين المدعوين!

لم يقف التواصل بين موسكو وواشنطن على صعيد وزراء الخارجية منذ الاتفاق على إقامة مؤتمر «جنيف 2». اليوم الطرفان يبحثان قائمة المشاركين في اللقاء التحضيري الأسبوع المقبل، فيما الأخضر الإبراهيمي، الذي «لا يعلم شيئاً عن مشاركته في اللقاء»، دعا طهران إلى المشاركة في المؤتمر.

العدد ٢٠٨٣

ذكرت مصادر أمنية عراقية أن أعداداً كبيرة من قيادات تنظيم القاعدة عبرت الحدود إلى سوريا. وكشف مصدر أمني رفيع لـ«شبكة الإعلام العراقي» أنّ القوات الأمنية تحاول اتخاذ إجراءات عاجلة لإيقاف ما سماه الهجرة العكسية لزعامات القاعدة بالقبض عليهم أو تصفيتهم أو منعهم من العودة إلى الأراضي العراقية من جديد.

العدد ٢٠٨٣

يوم للغارات الجوية بامتياز في حلب. سلاح الجو السوري اصطاد شاحنات الذخيرة والسلاح على طرقات الريف، الذي يبلغ نحو عشرين ألف كلم مربع، فيما يوسع الجيش سيطرته في محافظة إدلب

حلب | واصل سلاح الجو السوري تعقب إمدادات السلاح والذخائر في الريف الحلبي، ودمّر عدداً من الآليات المحملة بها، ومقار وتجمعات المسلحين في ماير، وبيانون، ومنغ، والكاستيلو، والمسلمية شمالاً، وباتبو المتاخمة للحدود التركية غرباً.

العدد ٢٠٨٣

حكومة كردستان العراق سمحت بدخول ثلاثة آلاف لاجئ يومياً (أ ف ب)

القامشلي | وسط تصاعد حدّة المعارك بين الإسلاميين المتشددين والأكراد في أكثر من جبهة، أعلن «المجلس الوطني الكردي» في سوريا الكثير من المدن الكردية في البلاد مناطق منكوبة. تزامن ذلك مع هجرة كردية غير مسبوقة إلى إقليم كردستان العراق، حيث تقدر الاحصائيات عدد السوريين الذين وصلوا الإقليم خلال أسبوع، بنحو 30 ألف لاجئ. رئيس الإقليم مسعود بارزاني اعتبر أنّ مجيء هذا العدد الكبير إلى الإقليم «موضوع حساس»، معبراً عن رفضه لإفراغ المناطق الكردية «من أهلها وإحداث خلل سكاني» فيها.

العدد ٢٠٨٣
لَقِّم المحتوى