سوريا

لم تُكشف ملابسات الإفراج عن الكندي كارل كامبو الذي خطفه مسلّحو المعارضة في سوريا. سُلِّم الرجل إلى الأمم المتحدة من دون ضجّة، بعدما طالب خاطفوه بدفع فدية مالية كبيرة لتركه. هنا الرواية غير المعلنة لكيفية فرار كامبو بعدما أوهم خاطفيه باعتناق الإسلام

بعد مرور ثمانية أشهر على خطف المحامي الكندي كارل سيرغي كامبو على أيدي مسلّحين مجهولين في منطقة خان الشيح جنوب دمشق في شباط 2013، أُفرِج عنه الخميس الماضي بطريقة غامضة لم تُكشف ملابساتها بعد.
خاطفو الكندي الذي يعمل موظفاً لدى قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك («أندوف») في الجولان المحتل، كانوا قد طالبوا بلاده بدفع فدية مالية قدرها سبعة ملايين دولار أميركي للإفراج عنه، إلّا أن الدولة الكندية رفضت ذلك. وكذلك فعلت الأمم المتحدة، عملاً بموجب القانون الدولي الذي يُجرِّم دفع فدية للإرهابيين.

العدد ٢١٣٢

دمشق | بعض الخضر السورية التي بقيت تقاوم الحصار وتصل الى الخارج مع عدد من الصادرات السورية، باتت اليوم مهددة، هي ومن يزرعها، بعدم تجاوز هذه الحدود، والبقاء داخل السوق المحلية بحجة تأمين حاجتها، وفق ما قررت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية أخيراً.
منع التصدير هذا شمل جميع الخضر، وبدأ العمل به منذ آب الفائت، كردّ فعل من وزارة الزراعة التي اقترحت على وزارة التجارة إصدار قرار المنع لضبط الأسعار والحدّ من ارتفاعها الجنوني، ثمّ عادت ومدّدت المنع حتى نهاية العام الجاري، الأمر الذي وقع كالصاعقة على بعض مزارعي الساحل السوري ومناطق أخرى ممن اعتادوا زراعة أصناف معينة مخصصة للتصدير، وتجد رواجاً لها أكثر من الأسواق المحلية.

العدد ٢١٣٢

مصالحة بين «داعش» و«لواء التوحيد»

أعلن أبو عبد الرحمن الكويتي، أمير منطقة أعزاز في «دولة الاسلام في العراق والشام»، أنه تم عقد اتفاق مصالحة بين «داعش» و«لواء التوحيد»، أكبر الفصائل المقاتلة في شمال سوريا. ويأتي هذا الاتفاق بعد اشتباكات بين الطرفين، كادت تتسع رقعتها على خلفية اتهامات متبادلة، لكن سرعان ما تم تطويقها، حسبما ذكر موقع مقرّب من المعارضة. وكان «داعش» قد سيطر على مدينة أعزاز، معقل لواء «عاصفة الشمال» المتحالف مع «لواء التوحيد»، ما ساهم في ارتفاع مستوى التوتر بين «التوحيد» و«داعش».

العدد ٢١٣٢

نازحون سوريون في شارع الحمرا في بيروت أمس (جوزف عيد - أ ف ب)

فيما تستمر العمليات العسكرية التي ينفذها الجيش السوري في
ريفي دمشق وحلب ضد الجماعات المسلّحة التابعة للمعارضة، نفت مصادر سورية ولبنانية لـ«الأخبار» ما تردد عن إمكان تنفيذ الجيش وحزب الله عملية واسعة في منطقة جبال القلمون شمالي شرقي دمشق

حلب ــ باسل ديوب
دمشق ــ «الأخبار»
لم تهدأ عمليات الجيش السوري في ريفي دمشق وحلب ضد الجماعات المسلّحة المعارضة، حيث قُتل قياديان بارزان في تنظيم «دولة الاسلام في العراق والشام» (داعش)، أمس، وسط تجدّد الاشتباكات في محيط سجن حلب المركزي. من جهة ثانية، عادت المعارك من جديد بين «داعش» و«الجيش الحر» على مقربة من عفرين (شمالي حلب). في المقابل، وفيما ارتفعت وتيرة الحديث عن عملية مرتقبة ينفذها الجيش السوري وحزب الله في منطقة جبال القلمون (شمالي غربي دمشق) المحاذية للحدود اللبنانية من جهة البقاع الشمالي، نفت مصادر سورية ولبنانية لـ«الأخبار» وجود نية لدى الجيش السوري وحزب الله لخوض معركة واسعة في المنطقة المذكورة خلال الأسابيع المقبلة، على غرار معركة القصير مطلع الربيع الماضي.

العدد ٢١٣١

نشطت المساعي الدبلوماسية لإعطاء دفع لمؤتمر «جنيف 2» المزمع عقده أواخر الشهر المقبل. موسكو ستواصل لقاءاتها الدولية في هذا المجال، كذلك يستهل اليوم الموفد العربي والدولي الأخضر الإبراهيمي جولته في المنطقة بدءاً من القاهرة، في وقت تتجّه فيه الأنظار نحو قرار «الائتلاف» بالمشاركة خلال اجتماعه المقبل في إسطنبول، في ظلّ تهديد «المجلس الوطني» المتكرّر بالانسحاب منه في حال الموافقة. وقال نائب وزير الخارجية الروسي، غينادي غاتيلوف، إنّ لقاءً ثلاثياً بين روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة، تمهيداً لمؤتمر «جنيف 2»، قد يعقد في مطلع الشهر المقبل. وشدّد، في مقابلة مع وكالة «انترفاكس» الروسية، على أنّ المهمة الأولية ليست تحديد موعد معيّن للقاء التمهيدي، بل التوصل إلى تفاهم حول كيفية عقد المؤتمر وتمثيل الحكومة والمعارضة فيه. في موازاة ذلك، يتوجّه الموفد الأممي والعربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، اليوم، إلى مصر ثم إلى عدد من بلدان المنطقة للإعداد لمؤتمر «جنيف 2»، الذي لم يتحدّد موعده رسمياً بعد.

العدد ٢١٣١

توشّح خالد مشعل بعلم المعارضة السورية (= علم الانتداب الفرنسي) «عن طريق الخطأ»! هكذا ادعى نائبه، موسى أبو مرزوق، في حديث خاص لـ«الميادين»، ربما يكون ــ أي الحديث نفسه ــ وقع في سياق الأنباء عن فتح الخطوط بين محور المقاومة و«حماس».
تبرير مضحك حقاً، على طريقة تلاميذ الابتدائي في تخليص أنفسهم، لكن حماس تفتقر، بالطبع، إلى براءة الطفولة. وهي تستخدم، بمكر مكشوف وممل، الأسلوب الإخونجي في المخاتلة والمراوغة والادعاء، والتملّص الزئبقي إزاء المعطيات والمواقف.

العدد ٢١٣١

نتيجة رفع سعر البنزين هي ربح مقداره 67 مليار ليرة (أرشيف)

قامت الحكومة منذ أسبوعين برفع جديد لأسعار البنزين بنسبة 25%، الأمر الذي يعيد طرح السؤال الملحّ عن «عقلية» الدولة في تحصيل الموارد. عقلية ساهمت في منح شركة قطرية امتيازات فاقعة وباستمرار النهج الليبرالي في التحصيل من جيوب الناس... فقط

دمشق | نتوصّل إلى مقدار الوفر المفترض على الدولة تحقيقه من خلال زيادة سعر البنزين عبر عملية حسابية بسيطة؛ إذ انطلاقاً من كون كمية الاستهلاك هي بحدود 1.75 مليار ليتر سنوياً، وكلفة استيراد الليتر الواحد هي 1.2 دولار، أي نحو 200 ليرة سورية لليتر بسعر صرف 167 ليرة للدولار الواحد، يكون الوفر بحدود 50 مليار ليرة سورية سنوياً.

العدد ٢١٣١

دمشق | يتزامن ارتفاع أسعار المحروقات مع بداية فصل الشتاء الذي أشيع أخيراً أنه سيكون الأشد قساوةً منذ 100 سنة. وهو ما يجب أن يعطي الحكومة دافعاً لتأمين الحد الأدنى من وقود التدفئة (المازوت) للمواطنين الذين يعانون من الضغوط المعيشية والاجتماعية والنفسية، إلى جانب الفقر.
ففي محافظة السويداء مثلاً، الآمنة مقارنة بباقي المحافظات، وذات الطقس «المتجمّد» شتاءً، صرّح مسؤولون محليّون بأن مادة المازوت وُزّعت على 55 ألف أسرة، بنسبة 50% من حاجة كل أسرة. وقال مدير فرع المحروقات في المحافظة، المهندس معذى سليقة، «في السابق، كان المازوت يضخّ المادة إلى المحافظة عن طريق أنابيب إلى موقع عريقة، ولكن تم إتلاف الخط نتيجة الأحداث الراهنة».

العدد ٢١٣١

اللاذقية | من الصعب أن تتعثّر بمكتبة متخصّصة في بيع الكتب في مدينة أدونيس وحنا مينا. عليك أن تقطع مسافات طويلة. فانتشار المكاتب في اللاذقية لا يمكن أن يقارن بانتشار المقاهي والمطاعم هناك.

العدد ٢١٣١

العديد من التجار حوّلوا محالهم لعرض البالة (أ ف ب)

دمشق | عيون السوريين التي تترقب هبوط الشتاء على البلاد، هي ذاتها من تبحث اليوم في الأسواق عن ألبسة لم تعد بورصة أسعارها تسمح لغالبية الأسر بشرائها جديدة. هذه العيون، بعد أن تشبع من رؤية ما وصلت إليه أسعار الألبسة من غلاء فاحش، تلجأ إلى أسواق البالة التي باتت خيارهم المفضل، وإلى بسطات ومحال البالة التي انتشرت بكثرة في العديد من مناطق دمشق، وازدهر نشاطها، خلال الأزمة.
ورغم ارتفاع أسعار البالة عمّا كانت عليه قبل الأزمة، تبقى «أرحم من الأسعار الكاوية المحددة للألبسة الجديدة»، وفق سلوى أحمد، الموظفة في شركة خاصة، التي أجبرتها الظروف الاقتصادية على شراء الألبسة من البالة، وهو ما كانت ترفضه قبل أن تحلّق أسعار الألبسة الجاهزة، بنسبة تجاوزت 300 في المئة.
وتوضح سلوى، في حديثها مع «الأخبار»، أنها بدأت والعديد من زميلاتها وصديقاتها شراء الملابس من البالة علناً بعدما كن يقمن بذلك في الخفاء، الذي لم يعد له مكان بين الطبقة المتوسطة، في ظل الأزمة، «فالمهم الآن السترة وتأمين الألبسة بالسعر الأنسب»، مبيّنة أنّ سعر أيّ بنطال «جينز» في الأسواق العادية يبدأ من ثلاثة آلاف ليرة وما فوق، بينما يمكن الحصول عليه من البالة بسعر ألف ليرة وبنوعية جيدة.

العدد ٢١٣١

أحد المسلّحين في دير الزور أول من أمس (أحمد عبود ـ أ ف ب)

حقق الجيش السوري تقدّماً ملحوظاً في ريفي دمشق وحلب خلال الأيام الماضية، في وقت لا تزال تشهد فيه الجماعات المسلّحة المعارضة انشقاقات في ما بينها من جهة، واقتتال بينها وبين «داعش» من جهة أخرى

حلب | ريف دمشق | يحقق الجيش السوري تقدّماً ملحوظاً في ريف دمشق، سيّما بعد أن أحكم سيطرته على بلدة البويضة (جنوبي شرقي المدينة). في الوقت ذاته، شنّ انتحاريان هجوماً على سجن حلب المركزي، المحاصر منذ نيسان الماضي، فيما استمرّت المعارك بين تنظيم «داعش» والجماعات المسلّحة الأخرى في مدينة حلب وريفها.

العدد ٢١٣٠

أعلنت قناة «سكاي نيوز» عربية أمس، في بيان لها، فقدان طاقمها في مناطق تخضع لسيطرة المعارضة شمالي مدينة حلب. وفقد الاتصال مع الطاقم المؤلف من المراسل الموريتاني إسحاق مختار، والمصور اللبناني سمير كساب، وسائق سوري لم يكشف عن اسمه بطلب من عائلته. وفقد الاتصال بأفراد الطاقم منذ صبيحة الثلاثاء الماضي.

العدد ٢١٣٠

هي ليست المرة الأولى التي يزور فيها الموت اللواء جامع جامع. أتاه الموت مرات كثيرة في لبنان وسوريا، ورحل وحده. أمس، لم يكمل الضابط الرفيع المثير للجدل جولته الميدانية بين جنوده في دير الزور، رحل بصمت خرقته رصاصة في الرأس.
عارفو الرجل في لبنان كُثر. ضباطٌ وعسكريون حزبيون وقادة في المقاومة وسياسيون، تبدأ السلسلة باللواء أشرف ريفي ولا تنتهي. النائب وليد جنبلاط يعرفه أيضاً، ولو أنه قال مرة بعيد اغتيال الرئيس رفيق الحريري إنه «يقال إن بيروت يحكمها ضابط اسمه جامع جامع».

العدد ٢١٣٠

بالتزامن مع مواصلة نزع السلاح الكيميائي السوري «بنجاح» كشف نائب رئيس الوزراء السوري، قدري جميل، عن أنّ مؤتمر «جنيف 2» سيعقد في 23 و24 تشرين الثاني المقبل رغم عدم تأكيد موسكو هذا الموعد.
وفي مقابلة مع قناة «روسيا اليوم» بعد محادثات أجراها أمس في وزارة الخارجية الروسية، قال جميل، بصفته الأمين العام لحزب الإرادة الشعبية المعارض، إنّ «موعد 23 تشرين الأول كما يبدو بات متفقاً عليه اليوم بين الأمم المتحدة والقوى الأساسية».

العدد ٢١٣٠

ترافقت تكبيرات العيد وصيحات «التكبير» التي أطلقها إسلاميون متشددون مع هجومهم على حواجز كردية في ريف الحسكة. نسف «المكُبّرون» حاجزاً، وعادوا من دون أميرهم، تاركين خلفهم دبابتين وعشرات الجثث

القامشلي | لم تمضِ ساعات على إعلان «وحدات حماية الشعب» الكردية (YPG) وقف إطلاق النار من جانب واحد، خلال أيام عيد الأضحى، حتى أجابت كتائب إسلامية بتنفيذ هجوم واسع على مقار تابعة لمقاتلين أكراد في ريف الحسكة الجنوبي. وسيطرت الكتائب في ساعات فجر أول أيام العيد على ثلاثة حواجز استعادها المقاتلون الأكراد بعد معارك عنيفة قتل خلالها نحو خمسين مقاتلاً، غالبيتهم من المجموعات الإسلامية، أبرزها «الدولة الإسلامية في العراق والشام» و«جبهة النصرة»، تساندها تنظيمات إسلامية أخرى.

العدد ٢١٣٠
لَقِّم المحتوى