سوريا


الابراهيمي مع أعضاء قي الوفود المشاركة في الاجتماع التحضيري أمس (أ ف ب)

افتتح أمس المؤتمر الإعدادي لمؤتمر «جنيف 2» في مقر الامم في جنيف بحضور ممثلين عن الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا والصين وفرنسا، لكن الاجتماع الإعدادي لم يحرز اي تقدّم بشأن مشاركة إيران في ظل رفض اميركي لها، فيما السعودية مرحّب بها

لم يتوصّل المفاوضون المعنيون بالإعداد لمؤتمر «جنيف 2» إلى اي حل بشأن دعوة ايران الى المؤتمر، الذي سيعقد في سويسرا في 22 كانون الثاني المقبل. ما هو مؤكد حتى الآن يقتصر على أن السعودية مدعوة إلى حضور المؤتمر، فيما طهران لا تزال في موقع «غير المستبعد من قائمة المدعوين»، بحسب ما صرّح به مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية الخاص لسوريا الاخضر الابراهيمي. ما سيؤدي الى خلق أزمة في الإعداد للمؤتمر، وخصوصاً ان روسيا لن توافق على عدم مشاركة إيران في ظل الحضور السعودي.

العدد ٢١٨٢

استمر الجيش السوري في عملياته العسكرية في مناطق عديدة في دمشق وريفها، حيث «استطاع القضاء على عشرات المسلحين التابعين لتنظيم «الدولة الاسلامية في العراق والشام»، خلال محاولتهم التسلل إلى بلدة عقربا» جنوبي شرقي دمشق، حسبما نقل مصدر عسكري لوكالة «سانا» الاخبارية. واكّد ناشطون معارضون حصول اشتباكات عنيفة في محيط عقربا الواقعة قرب طريق مطار دمشق الدولي. في موازاة ذلك، وبعدما خفّت حدة الاشتباكات في مناطق الغوطة الشرقية في الآونة الاخيرة، عادت من جديد في بعض المناطق، ولا سيّما في دير سلمان والقادسية والبلالية.

العدد ٢١٨٢

دمشق | لن يعود السوريون، بالضرورة، الى بيوتهم بعد انتهاء الحرب واستقرشار الأوضاع. فبعيداً عن الدمار الذي طال الكثير من المناطق وغيّر من جغرافيتها السكانية والعقارية، لا يثق الجميع بأن ما تركوه سيعود لهم، خصوصاً أن حاجتهم للمال دفعتهم الى بيع بيوتهم وما يملكون لسماسرة العقارات.

العدد ٢١٨٢

أكراد سوريون في مخيم للاجئين في كردستان العراق (أ ف ب)

بعد أشهر من محاولة أطراف المعارضة المختلفةاستمالة الأحزاب الكردية لتدعيم صفتها التمثيلية في «جنيف 2»، خرج أكراد سوريا ــ على غير عادتهم ــ بموقف موحد أمس: وفدنا في جنيف كردي... فقط

نجح حزب «الاتحاد الديمقراطي» في استمالة كل الأحزاب الكردية نحو رؤيته لمؤتمر «جنيف 2». «نذهب كأكراد، يمثّلون الشعب الكردي في سوريا»... لسان حال التوافق في مدينة أربيل العراقية أمس. إذاً، في وفد مستقل عن الحكومة والمعارضة سيمثّل الأكراد في «جنيف 2». هذا على الأقل ما اتفقوا عليه، في انتظار موافقة رعاة المؤتمر الدولي.

العدد ٢١٨١

أكد وزير الخارجية القطري، خالد بن محمد العطية، أنّه «لا يوجد غير الحل السياسي» للخروج من الأزمة في سوريا. وقال العطية، خلال زيارته للجزائر، إنّ «قطر والجزائر تعملان وفق قرارات جامعة الدول العربية ولا خلاف بيننا حول الأزمة السورية». وتابع: «في البداية كنا ندعو إلى حل سلمي لكن النظام السوري لم يستجب، لذلك دعونا إلى حل سياسي. ولا يوجد غير الحل السياسي للخروج من الازمة السورية، ونحن ندعم هذا الحل». ووصل وزير الخارجية القطري يرافقه وزير الطاقة والصناعة محمد بن صالح السادة إلى الجزائر، أول من أمس، إلى الجزائر.

العدد ٢١٨١

بوضوح تام لا لبس فيه، أعلن أمير «جبهة النصرة» في سوريا أبو محمد الجولاني أمس، أن الجبهة دخلت لبنان، واضعاً ذلك في إطار مواجهة حزب الله. وأتى كلام الجولاني بعد يومين على صدور إعلان غير مسبوق لناحية استخدام «جبهة النصرة في لبنان»، يتبنى إطلاق صواريخ على الهرمل.
الجولاني تحدّث في مقابلة تلفزيونية على قناة «الجزيرة» القطرية. وطغى على الحديث بشكل اساسي الخطاب المذهبي، إذ فصل الجولاني بين اهل السنة و«الصفويين» ومن يمثّلهم في المجتمع الدولي. واعلن رفضه الامتثال لمقررات مؤتمر «جنيف 2».

العدد ٢١٨١

حلب | أصبحت محطة توليد الكهرباء في حلب الشغل الشاغل لأهالي المحافظة. فما إن تعلن السلطات السورية انتهاء أعمال الصيانة فيها بعد أعمال التخريب، حتى تعاود الجماعات المسلحة استهدافها أو استهداف خطوط الغاز المغذية لها أو خطوط التوتر العالي الخارجة منها، ليعمّ الظلام مجدداً المدينة التي تمر بأقسى شتاء في العقدين الأخيرين.
وتقع المحطة على مسافة ثلاثين كيلومتراً شرق حلب، على أوتوستراد حلب ـــ الرقة. والى الجنوب الغربي منها، ضاحية سكنية حديثة مخصصة لسكن عائلات العمال والموظفين، نهب شققها المسلحون الذين اتخذوها لاحقاً مقار لهم. وتحيط بها ثلاث قرى هي جبرين والرضوانية وجب الصفا.

العدد ٢١٨١

صعّد الجيش السوري أمس هجومه في مساكن عدرا العمالية (شمال شرق دمشق)، حيث أعلن عن قتل العشرات من المسلحين في كمين، وصودرت كميات كبيرة من أسلحتهم. غير ان هذا الهجوم لم يساهم في إحراز تقدّم ملحوظ على الارض، حيث لا يزال الاهالي محاصرين في منازلهم، منذ اقتحام مسلحي «جبهة النصرة» و«الجبهة الاسلامية» البلدة التي شهدت اعنف المجازر بحق المدنيين على اساس مذهبي. وقال مصدر عسكري لـوكالة «سانا» الاخبارية إن «وحدة من الجيش قضت في كمين محكم على عشرات الإرهابيين في توسع مدينة عدرا العمالية السكنية وصادرت كميات كبيرة من أسلحتهم وذخيرتهم».

العدد ٢١٨١

هل يتضافر المجتمع الدولي لمواجهة السعودية التي تحولت راعياً رسمياً للإرهاب في العالم؟ (أ ف ب)

هل يستطيع الروس اجتذاب الأميركيين إلى إصدار قرار دولي بتجريم دعم الإرهاب في سوريا؟ وهل يتضافر المجتمع الدولي لمواجهة المملكة التي تحولت راعيا رسميا للإرهاب في سوريا والعراق ولبنان واليمن وفي الشرق الأوسط وفي العالم؟ إذا كان ذلك ممكنا، فسينجح «جنيف 2»، في وضع بداية لإنهاء المأساة السورية

حتى الأب الروحي لـ «جنيف 2»، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بات يتشكك ويسأل عمّن ستفاوضهم الحكومة السورية في المؤتمر الذي ربما ينعقد في 24 كانون الثاني 2014؛ «الائتلاف» و«الجيش الحر» أصبحا من الماضي، ولكنهما لا يزالان موجودين كعناوين بلا مضمون تمثيلي أو قوة عسكرية ذات بال. الآن توجد منظمات جهادية تكفيرية متعددة الأسماء، والهياكل، والصلات الاستخبارية، والخيوط التي تتداخل بين «الإخوان المسلمين» و«القاعدة» ـــ فرع النصرة، وتتعارض مع «القاعدة» ـــ فرع «داعش». وبين هذه المنظمات، تداخلات معقدة وصراعات مسلحة؛ لكنها، جميعها، تخلّت عن كل ادعاء «ديموقراطي».

العدد ٢١٨٠

ليس في العلاقات الدولية عواطف وأخلاق. فيها مجرد مصالح. انطبق الأمر تماماً على التفاهم الغربي ـــ الإيراني. لم تنفع كل ضغوط إسرائيل، ولا نفع كل المال والضغط الخليجيين في ثني واشنطن عن التقارب. المبدأ نفسه سينطبق قريباً على علاقة الغرب بسورية. هكذا يبدو من التسريبات الأخيرة.
في هذه التسرييبات، أن مسؤولاً أميركياً التقى أخيراً أطرافاً معارضة سورية ناقلاً الآتي:
أولاً، يجب أن تنسوا أن تنحّي الاسد سيتم قبل «جنيف 2». ربما عليكم التعايش مع بقائه لفترة غير قصيرة في انتظار نتيجة المفاوضات التي سيجري بعضها علانية في جنيف، وكثيرها بعيداً من الاضواء في الاتصالات الاميركية ـــ الروسية والاميركية ـــ الايرانية.

العدد ٢١٨٠

في عودة إلى اللغة المتشدّدة عشية انطلاق الاجتماعات التحضيرية لمؤتمر «جنيف 2»، عبّر السفير الأميركي لدى سوريا، روبرت فورد، عن رفض بلاده مشاركة إيران في المؤتمر، مؤكداً، أيضاً، أنّ موقف بلاده من الرئيس بشار الأسد لم يتغير، وأنّ عليه التنحي. بدوره، أكد عضو «الائتلاف» المعارض، منذر اقبيق، أنّ الدول الغربية الداعمة للمعارضة السورية كررت خلال اجتماع عقد أخيراً في لندن أن الرئيس السوري «لن يكون له أي دور» في المرحلة الانتقالية.
وضم اجتماع عقد في 13 كانون الأول في العاصمة البريطانية الدول الـ11 الأساسية الأعضاء في «مجموعة أصدقاء سوريا».
ونفى اقبيق معلومات صحافية جرى تداولها أول من أمس، مفادها أنّ «الدول الغربية أبلغت المعارضة خلال اجتماع لندن أن الرئيس السوري قد يبقى في السلطة بسبب المخاوف من تصاعد نفوذ المجموعات الإسلامية المتطرفة في مواجهة المعارضة المعتدلة». وعلى صعيد التحضير لمؤتمر جنيف، يشارك «الائتلاف» وأطياف أخرى من المعارضة اليوم في اجتماعات تمهيدية بين الروس والأميركيين، وأخرى رسمية يوم الجمعة. ووصل وفد من «الائتلاف» برئاسة أحمد الجربا، مساء أمس، إلى أربيل لبحث مسألة مشاركة القوى الكردية السورية في مؤتمر «جنيف 2»، في وقت تجري فيه هذه القوى مباحثات في ما بينها.

العدد ٢١٨٠

اللافت وصْف «المعتدل» الذي أطلقه كيري على «الجبهة الاسلامية» (أ ف ب)

«نريد أن نلتقي الجبهة الاسلامية»، لسان حال الإدارة الأميركية. واشنطن تغازل إخوان «القاعدة» مستعجلة تحصيل نقاط قوة أثناء التحضيرات لمؤتمر «جنيف 2». «الجبهة الاسلامية»، الأخت غير الشقيقة لـ«جبهة النصرة». حقيقة تخفيها غشاوة مصطنعة على عيون مسؤولي الملف السوري من الأميركيين: ورقة «الجبهة» رابحة في وجه موسكو المشكّكة في حجم تمثيل «الائتلاف» و«جيشه»

قد يصافح السفير الأميركي في سوريا، روبرت فورد، من وضع يديه في أيدي أمراء «جبهة النصرة» قبل أيام.
مصادر سورية معارضة وأخرى ديبلوماسية غربية أفادت «الأخبار» بحصول لقاء في اسطنبول، أمس، بين مندوبين عن الإدارة الأميركية و«وسطاء على صلة بـ«الجبهة الاسلامية»، لا مندوبين عنها». الولايات المتحدة تريد أن تواكب التغييرات في الميدان السوري. العلاقة مع «الجبهة الاسلامية» ضرورية، منذ أن ذاع صيتها فور الاعلان عن تأسيسها قبل أسابيع، إذ «تُبذل جهود حالياً لتوسيع قاعدة المعارضة المعتدلة في مفاوضات جنيف 2»، حسب تصريح وزير الخارجية جون كيري أول من أمس.

العدد ٢١٨٠

خلال قداس لأهالي معلولا في العاصمة دمشق أمس (أ ف ب)

تستمر المعارك الضارية في دير الزور بين الجيش السوري و«الدولة الإسلامية في العراق والشام»، في ظل اشتداد القصف على بلدتي نبل والزهراء في حلب

شهدت أحياء وبلدات عدة في محافظة دير الزور (شرق سوريا) أمس، اشتباكات عنيفة بحسب ما ذكرت مواقع معارضة وأخرى موالية. وهاجمت «الدولة الإسلامية في العراق والشام»، أمس، حاجز البانوراما عبر عملية انتحارية نفّذها أحد عناصرها. وأفادت مواقع مقربة من التنظيم القاعدي عن اقتحام محطة الغاز في «اللواء 137»، وعن سقوط طائرة حربية في قرية الخريطة في ريف دير الزور الغربي. كذلك أُعلنت مبايعة «لواء محمد» لـ«الدولة الإسلامية» في دير الزور، والمشاركة في القتال إلى جانبهم. ونقلت مواقع «موالية» مقتل عدد من مسلحي «الدولة» في المحافظة الشرقية.

العدد ٢١٨٠

بعد غارة جوية على أحياء تحت سيطرة المعارضة في حلب أمس (الأناضول)

الرياض مصرّة على المضيّ قدماً في مشروعها. المملكة لديها «مسؤوليات» تجاه العالم والمنطقة. لا مشكلة لديها باعلان الطلاق مع الغرب... خصوصاً في سوريا. أمس، أعلن السفير السعودي في لندن على نحو واضح: سنقاتل لوحدنا

بأدبيات رؤساء الولايات المتحدة الأميركية المعتادة، خطّ السفير السعودي في بريطانيا محمد بن نواف بن عبد العزيز مقاله في صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أمس (نشرت اليوم على النسخة الورقية).

العدد ٢١٧٩

عادت منطقة مسكنة في ريف حلب الجنوبي الشرقي الى الواجهة من جديد. فبعد مرور أكثر من أسبوع على انتهاء الخلاف بين «الدولة الاسلامية في العراق والشام» و«حركة أحرار الشام»، نشر مساء أول من أمس والي «الدولة الاسلامية» في مسكنة «أبو دجانة الكويتي» بياناً يتضمّن «تفاصيل مهمة للأحداث في مسكنة بين الدولة الإسلامية ولواء مصعب بن عمير» التابع لـ«أحرار الشام».

العدد ٢١٧٩
لَقِّم المحتوى