على الهواء مباشرةً... «علقة» بين شوبير والطيب


محمد عبد الرحمن

القاهرة | بعد الثانية من فجر اليوم الأحد، شهدت شاشة «دريم» واقعة مؤسفة قد تكون الأعنف منذ سنوات طويلة على أكثر من مستوى بين الإعلامي أحمد شوبير (الصورة) والمعلّق الكروي أحمد الطيب بحضور الإعلامي وائل الإبراشي مقدم برنامج «العاشرة مساء». استضاف الإبراشي الطيب إثر الأزمة الممتدة بينه وبين شوبير منذ مساء الخميس الماضي بخصوص التعصّب بين فريقي كرة القدم الأهلي والزمالك، لكن شوبير فاجأ الجميع بانهاء حلقة برنامجه «مع شوبير» على قناة «صدى البلد» وانضمامه للمواجهة عبر «دريم».

غير أنّ المواجهة لم تنته على خير، إذ قال الطيب إنّ شوبير طلب منه مسبقاً توفير عمل وإقامة لزوجته وابنتيه في الدوحة حيث عمل الطيب لسنوات طويلة ملعقاً كروياً، الأمر الذي أغضب شوبير الذي سبق أن اتهم نظيره بـ «تنفيذ مخطط قطري لزرع الفتنة الكروية في مصر !!». هكذا، تطوّرت الأمور وفقد شوبير أعصابه قبل أن يرمي الطيب بالماء أوّلا ثمّ يعتدي عليه بالضرب، ويضطر الإبراشي للخروج إلى فاصل إعلاني والعودة بدونهما للاعتذار للجمهور. أشعلت هذه الحادثة غضب المتابعين للإعلام المصري وباتت حديث الناس خلال الساعات الأخيرة، إذ انقسموا بين مندّد بتصرّف الإبراشي وقدرته على إشعال الحرائق بين الخصوم، وبين مهاجم لشوبير باعتباره من الشخصيات المثيرة للجدل والأزمات دائماً داخل الوسط الرياضي المصري. وكان الطيب قد أطلق تصريحات ساخنة ضد شوبير على إثر الأزمة بينهما أبرزها أنّه «اعترف بعد ثورة يناير بأنّه زوّر في انتخابات برلمان 2010 حتى يضمن العضوية». يذكر أنّ شوبير كان محسوب على حزب الرئيس المخلوع حسني مبارك قبل كانون الثاني (يناير) 2011. وتوالت التصريحات المستفزة من كلا الجانبين حتى وقعت الأزمة الكبرى التي لم يُعرف بعد إذا ما كانت ستساهم في منع شوبير والطيب من الظهور إعلامياً، وإذا ما كانت العقوبات ستطال برنامج «العاشرة مساء» أم ينتهى الأمر بتصالح الطرفين كما توقع البعض. في غضون ذلك، أعلن المحامي مرتضى منصور ورئيس نادي «الزمالك» تصديه للدفاع قانونياً عن الطيب، بينما سارع أحمد شوبير لتحرير محضر ضد خصمه بعد الهواء مباشرة لتأكيد أنّه أيضاً تعرّض للاعتداء وهو ما لم يظهر في الفيديو. بدأت الأزمة مساء الخميس الماضي خلال مباراة «الزمالك» و«انبي» عبر قناة «نايل سبورت» التي كان الطيب معلقاً عليها. قال الأخبر إنّ حارس «انبي» محمد عبد المنصف هو زوج الفنانة لقاء الخميسي، ثم عدّد أسماء ثلاثة مطربين كبار يشجعون «الزمالك»: محمد منير، وعمرو دياب، وهاني شاكر. بعدها، تذكّر من مشجعى «الأهلي» ثلاثة مطربين شعبيين، هم: شعبان عبد الرحيم، وسعد الصغيّر، وعبد الباسط حمودة. وهو ما دفع شوبير ــ مقدّم الاستديو التحليلي للمباراة على الشاشة نفسها ــ إلى الهجوم على الطيب واتهامه بسرد هذه المعلومات لاستفزاز جمهور «الأهلي» وتجاهل كبار مشجعّيه من باقي الفئات عبر اختيار المطربين الشعبيين فقط. هنا، تأزّم الموقف بسبب رفض الطيب توجيه شوبير الانتقاد له على الهواء مباشرة، وهما يعملان في قناة واحدة، وحُوِّل كلاهما للتحقيق ليأتي بعدها قرار شوبير بالاعتذار عن الإستمرار في قناة «نايل سبورت». أعقب ذلك جمع الإبراشي للخصمين على طاولة «العاشرة مساء» حيث وقع الشجار المؤسف وغير المسبوق خصوصاً لجهة مستوى العنف لا سيّما أنّ المعتدي شخصية رياضية مرموقة. فسبق لشوبير أن لعب كحارس لـ «الأهلي» ولمنتخب مصر في مونديال 1990، وهو عضو سابق في البرلمان المصري، ونائباً سابقاً لرئيس «إتحاد كرة القدم».

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | MhmdAbdelRahman@

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]