مثقفو مصر: مع أحمد ناجي ضد «الرعونة والقمع»



(دعاء العدل ــ مصر)

لا تزال قضية صدور الحكم بالسجن لمدة عامين على الروائي المصري أحمد ناجي تتفاعل في مصر والعالم العربي. منذ اللحظات الأولى لصدور هذا القرار الرجعي والقمعي بسبب فصل من روايته «استخدام الحياة» (التنوير)، أطلقت المؤسسات الثقافية ودور النشر والصحف وبعض الكتّاب والمثقفين بيانات تستنكر ما حدث، أهمها «معهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط» و«اتحاد الناشرين المصريين» و«مؤسسة حرية الفكر والتعبير» ونقابة الصحافيين المصرية.

أبرز الاحتجاجات تمثلت في حملة «احرق عملك الإبداعي الدولة مش عايزة مفكرين»، التي أطلقها عدد من المثقفين على فايسبوك. وتدعو الحملة الفنانين والكتاب إلى جمع نسخ من أعمالهم الإبداعية وحرقها أمام مقر دار القضاء العالي في القاهرة عند الثانية من بعد ظهر الثلاثاء الأول من آذار (مارس) المقبل. «دار التنوير» التي نشرت «استخدام الحياة» (2014)، تعقد مؤتمراً للتضامن مع ناجي في مقرها في القاهرة، بمشاركة جابر عصفور، وشاكر عبد الحميد، وسيزا قاسم، ونبيل عبد الفتاح، وعادل السيوي، ومحمود الورداني، وصنع الله ابراهيم، ومحمد سلماوي، وابراهيم المعلم وغيرهم. آخر الخطوات المستنكرة وأضخمها تمثلت في البيان الذي أصدره ووقعه مئات المثقفين والصحافيين والكتاب المصريين صباح اليوم. وقد عبّر البيان عن الخوف الشديد على مستقبل مصر «في ظل استمرار هذه الرعونة والاستخفاف في التعامل مع الحريات، وتسييد خطاب قمعي يتشدق بمفردات مثل «الأخلاق»، بينما يفرغها ــ بأفعاله هو ــ من معناها في كل دقيقة، وينتهك الدستور يوماً بعد يوم». وأضاف الموقعون على البيان إنّ «دفاعنا عن ناجي ــ وغيره من الملاحَقين ــ ليس مجرّد دفاع عن حق المبدعين وأصحاب الرأي في التعبير عن آرائهم ــ أياً كانت، وبأي لغة كانت ــ من دون التعرض للتنكيل، وليس مجرد مناصرة لحقوق جماعة الأدباء والمثقفين، بل هو جرس إنذار على مسار مرعب يسير فيه النظام، دافعاً البلاد بأكملها إلى الهاوية، بـ«اغتيال» المجال العام للتعبير، ومصادرة المجال السياسي». ومن أبرز الموقعين، الكتّاب: علاء الأسواني، ابراهيم عبد المجيد، عبد المنعم رمضان، محمد خير، سيد محمود، وائل عبد الفتاح، والمخرجان علي بدرخان ومجدي أحمد علي، إلى جانب بعض الفنانين التشكيليين والمغنين مثل عادل السيوي ومريم صالح وغيرهما، علماً بأنّ عدد التواقيع وصل إلى حوالي 400 اسم حتى كتابة هذه السطور.

ادب وفنون
العدد ٢٨٢٠ الثلاثاء ٢٣ شباط ٢٠١٦
ويب خاص بالموقع

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]