قال فرناندو سيمون منسق الطوارئ الصحية إن وزارة الصحة الإسبانية تدرس إمكانية السماح للجماهير بالعودة إلى الملاعب عند استئناف موسم كرة القدم خلال وقت لاحق هذا الشهر بعد ثلاثة أشهر من التوقّف بسبب جائحة فيروس كورونا. وأوضح سيمون أن المناطق التي دخلت المرحلة الثالثة من تخفيف القيود قد تسمح بإقامة مباريات بحضور الجماهير لكن قد يتم تجنّب هذا الأمر لصالح العدالة الرياضية.

وتعود منافسات دوري الدرجة الأولى يوم 11 يونيو/ حزيران وتليها بيوم واحد مباريات الدرجة الثانية، وقالت رابطة الدوري الإسباني إن كل المباريات ستُلعب بدون جماهير لتجنب موجة ثانية من انتشار الفيروس.
لكن نادي لاس بالماس المنافس في الدرجة الثانية بدأ نقاشاً حول عودة الجماهير، وقال رئيسه ميجيل أنخيل راميريز إنه يأمل حضور المشجعين في أول مباراة لفريقه بعد العودة أمام جيرونا.
وأضاف سيمون أن هذه المسألة خضعت للنقاش يوم الثلاثاء الفائت في اجتماع افتراضيّ مع وزير الصحة سلفادور إيا ووزيرة الرياضة ايريني لوزانو وأربعة من لاعبي الدوري من بينهم جيرار بيكي مدافع برشلونة وكوكي لاعب أتليتيكو مدريد. وأوضح أن اللاعبين ووزارة الرياضة لا يريدون عودة الجماهير إلّا إذا سُمح لكل فريق باستقبال مشجعين. وقال: «وزارة الرياضة اتفقت في هذا مع اللاعبين والقرار لم يصدر من وزارة الصحة. لم نحصل على إجابات حاسمة ولسنا في وضع يسمح لنا بالقيام بذلك حتى الآن، لكن في الواقع التزم وزير الصحة بتقييم المخاطر وإذا كانت هناك منطقة في المرحلة الثالثة فسيتم تقييم إمكانية حضور الجماهير للمباريات».
وقال خافيير تيباس رئيس رابطة الدوري إنها تخطّط لعودة الجماهير للمدرجات في الموسم المقبل الذي من المفترض أن ينطلق في 12 سبتمبر/ أيلول شريطة الحصول على الضوء الأخضر من السلطات الصحية.