الخميس الماضي، خفّفت محكمة التحكيم الرياضية العقوبة المفروضة على نادي تشيلسي الإنكليزي، بمنعه من التعاقدات إلى عام واحد، لتسمح للنادي المنافس بالدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بضمّ لاعبين في سوق الانتقالات الشتوي المقبل (كانون الثاني/يناير المقبل).


النادي اعتمد على بعض لاعبي أكاديميته أخيراً، كما استعاد عدداً من الشباب الذين كانوا في إعارةٍ إلى أنديةٍ أخرى، مكتفياً بضم وافدٍ واحدٍ جديد، هو مايسون ماونت، الذي اتفق مع النادي قبل فرض العقوبة عليه.

صحيحٌ أنّ تشيلسي لم يُعانِ هذا الموسم، فهو يحتل المركز الرابع في ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز، لكنه لا يبتعد عن مانشستر يونايتد الخامس سوى بخمس نقاط، ويفصل بينه وبين المتصدّر ليفربول 17 نقطة، كما أن نتائجه متذبذبة، بقيادة فرانك لامبارد.

تقارير إنكليزية عدّة أشارت إلى حتمية انتقال عدد من لاعبي النادي إلى أنديةٍ أخرى في سوق الانتقالات الصيفي، على رأسهم الإسبانيان بيدرو وماركوس ألونسو ومعهما الفرنسي أوليفيه جيرو، إلى جانب البرازيلي ويليان.

هذه بعض الأسماء المرشّحة للانتقال إلى تشيلسي في سوق الانتقالات المقبل:

جيدون سانشو


مهاجم بروسيا دورتموند، الإنكليزي جيدون سانشو، سجّل 20 هدفاً في 58 مباراة مع فريقه، لكنه غاب عن التشكيلة الأساسية في بعض المباريات، وإمكانية رحيله متوقّعة.

حسب التقارير، فإن تشيلسي قد يُقدم على دفع مبلغٍ قياسي مقابل التعاقد مع اللاعب، الذي لعب مع الفئات العمرية لناديَي واتفورد ومانشستر سيتي.

اسم اللاعب يرتبط أيضاً بناديَي ريال مدريد الإسباني وليفربول الإنكليزي، وبالتالي، الحصول على خدماته لن يكون أمراً سهلاً.

ويلفرد زاها

على الصعيد الهجومي أيضاً، ارتبط اسم ويلفرد زاها بتشيلسي أكثر من مرة. جناح كريستال بالاس خاض 16 مباراة هذا الموسم، مسجّلاً هدفين وصانعاً مثلهما.

تبلغ قيمته السوقية حالياً 55 مليون يورو.

ناثان أكي

يعتمد تشيلسي حالياً على عدد ٍ من اللاعبين في مركز قلب الدفاع، أبرزهم الفرنسي كورت زوما والكندي فيكايو توموري، إلا أن المدرب لامبارد يبحث عن لاعبٍ جديد، وأبرز المرشّحين للانتقال إلى النادي، مدافع بورنموث، الهولندي ناثان أكي.

انتقال اللاعب إلى تشيلسي، قد يكلّف خزينة النادي ما يقارب 40 مليون يورو، أي نحو ربع الميزانية المرصودة لسوق الانتقالات الصيفي.

بين شيلويل

مدافع ليستر سيتي، الإنكليزي بين شيلويل، ضمن قائمة لامبارد أيضاً. المشكلة في صعوبة التعاقد معه، تكمن في تمسّك ناديه به، علماً أن ليستر سيتي لا يزال ضمن دائرة المنافسة على لقب الدوري الممتاز، وهو خلف ليفربول بثماني نقاط.

ليستر سيتي كان قد تخلّى قبل انطلاق الموسم عن قلب الدفاع هاري ماغواير، الذي انتقل إلى مانشستر يونايتد، وقد لا يستغني بسهولة عن شيلويل.