أكد نائب الأمين العام لحزب الله، الشيخ نعيم قاسم، أنّ «حزب الله يعرف واجباته تماماً ونحن حاضرون وجاهزون بجهوزية كاملة ونتابع لحظة بلحظة ولن تؤثر الاتصالات التي جرت في الكواليس من أطراف دولية لضمان عدم تدخلنا في المعركة». وقال إنّ «حزب الله معني بمعركة المقاومة ونحن مؤيدون لمعركة "طوفان الأقصى"».
وتوجه قاسم، خلال وقفة تضامنية نظّمها حزب الله في الضاحية الجنوبية دعماً للشعب الفلسطيني والمقاومة في غزة، إلى كيان العدو بالقول: «أنتم أمام مارد متمادي الأطراف في العالم على طريق تحرير فلسطين، والمستقبل لأصحاب الأرض. نحن في زمن الانتصارات ولسنا في زمن الهزائم وتوقعوا كل شيء».

وقال: «يزعمون أنهم يقصفون مقار حماس، بينما هناك 500 طفل شهيد و250 من النساء من أصل 1500 من الشهداء، فأين مقار حماس وأين القتال مع المقاتلين؟ هذا إجرام وليست حرباً، هذه عدوانية إجرامية دولية منظومة مدعومة أميركياً وأوروبياً».

وتوجه إلى داعمي إسرائيل قائلاً: «لا تهمنا بوارجكم ولا تخيفنا تصريحاتكم وسنكون لكم بالمرصاد لتبقى المقاومة».

ولفت إلى أنّ «أميركا وإسرائيل تحاولان تشبيه المقاومة الفلسطينية بـ"داعش" ناسين أنهم من صنعوها وقادوها وفتحوا لها الحدود، لكن إجرامهم بقتل أكثر من 150 شخصاً بضربة صاروخية واحدة يجعلهم أبشع من "داعش"، ونهايتكم كـ"داعش" والأيام أمامنا».