تتوالى المواقف المحليّة الداعمة لمقاومة المقدسيين، في ظل التصعيد الإسرائيلي واقتحام المسجد الأقصى.

وفي هذا السياق، حيّا مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، مقاومة المقدسيين وصمودهم في الدفاع عن المسجد الأقصى والمرابطة فيه، واصفاً اقتحام باحاته من قبل العدو الإسرائيلي بـ«بالإرهاب والإجرام الموصوف».
ودان في بيان، عملية تهجير عائلات فلسطينية من منازلها في حي الشيخ جرّاح في القدس الشرقية.
في غضون ذلك، غرّد رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني، طلال أرسلان على موقع «تويتر» قائلاً: «القدس أقرب من أي وقت مضى، بعزيمة أهلها وصمودهم بوجه غطرسة العدو المحتل. التاريخ لن يرحم كل من يقف متفرّجاً على الاعتداءات والاغتصاب اليومي لفلسطين. قلبنا مع الشعب الفلسطيني حتى النصر المحتّم. أنقذوا حي الشيخ الجراح».
من جهته، اعتبر الشيخ نصر الدين الغريب، أن «القضية الفلسطينية لن تموت مهما كثُر التطبيع وهرول المطبعون».
وفي بيان، حيّا الغريب صمود الفلسطينيين ومواجهتهم لعمليات القمع والتهجير التي يمارسها الاحتلال في حي الشيخ جرّاح، داعياً الفصائل والحركات المقاومة والقيادات والشخصيات العروبية كافة، إلى «توحيد الكلمة والموقف، فلا مكان للحياد والتخاذل في معركة الوجود ونصرة القضية الفلسطينية، حتى تحرير كامل الأرض المحتلة».