لم يحسم بعد النزاع بين إذاعتيّ «صوت لبنان» (الأشرفية - 100.5)، و«صوت لبنان» (الضبية -93.3)، حول إستخدام الإسم والشعار نفسه في المؤسستين المتنازعتين. إذ أصدرت «الهيئة العامة لمحكمة التمييز» برئاسة القاضي ورئيس مجلس القضاء الأعلى جان فهد، أمس قراراً معجل التنفيذ بخصوص المراجعة القانونية التي قدمتها «الشركة العصرية للإعلام» (صوت لبنان ــ الضبية) التي تدعو فيها الى وقف تنفيذ وإبطال قرار محكمة التمييز المدنية الصادرة لمصلحة «حزب الكتائب».


وقد قضى قرار الهيئة بوقف تنفيذ هذا الحكم، على أن تستمر «صوت لبنان» (الضبية)، بإستعمال الإسم نفسه والشعار، الى حين صدور القرار النهائي في هذه القضية.
وفي إنتظار صدور هذا الحكم، الذي يفصل بين الطرفين المتنازعين، نقلت أخيراً، قناة lbci، بث نشراتها الإخبارية المسائية، وبرنامج «كلام الناس» (كل خميس 21:30)، على موجات «صوت لبنان» (الأشرفية)، التابعة لحزب «الكتائب»، بعدما فكّ رئيس مجلس إدارة القناة بيار الضاهر (الصورة)، التعاون مع إذاعة «لبنان الحرّ»، التي كانت تنقل هذه البرامج والنشرات الإخبارية، بحكم إتفاق مع المحطة مقابل إستخدامها لأجهزة إرسالها الخاصة بها. إعادة البث بدأت قبل أيام، بعد الأزمة التي نشأت بين lbci، و«لبنان الحر» التي تديرها «القوات»، على خلفية تراكم المستحقات المالية على هذه الإذاعة التي وصلت الى مبلغ 450 ألف دولار، منذ العام 2014، وفق ما روى الضاهر الى احد المواقع الإلكترونية. إذ لجأت lbci الى قطع الكهرباء عن محطات إرسال «لبنان الحرّ»، بعدما تلكأت الأخيرة في دفع المتأخرات المالية، وأوقفت بالتالي إعادة بث برامج lbci. وسرعان ما وجد الضاهر الحلّ، في إبرام إتفاق مع «صوت لبنان» (100.5-100.3). ونفى الأخير أن يكون للأمر أي علاقة بالنزاع القضائي القائم أصلاً بين المحطة و«القوات» على خلفية الدعوى المستمرة منذ سنوات من قبل الأخيرة ضد المحطة ورئيس مجلس إدارتها.