Foyer Albert و«Cheri بالتقسيط» على OTV، «عيلة ع فرد ميلة» على LBC، و«قول انشالله» على «المستقبل»: المسلسلات الكوميدية تغزو الشاشة هذا الموسم... فهل تعيد الألق إلى الكوميديا اللبنانية؟ وهل هي قادرة على الإفلات من دائرة التهريج؟


باسم الحكيم
تحتل الكوميديا المحليّة مساحة واسعة من برمجة الشاشات اللبنانيّة في الموسم الحالي، بعد غيابها التام عنها خلال شهر رمضان، تاركة الساحة للدراما المصريّة والسوريّة واللبنانيّة. فمنذ الأيّام الأولى من الشهر الحالي، أطلقت Otv عملين كوميديين هما: «Cheri بالتقسيط» (الاثنين 20:50) أولى تجارب الممثلة باتريسيا داغر مع الكتابة الدراميّة وإخراج إيلي فغالي، و«Foyer Albert» (الثلاثاء 20:50) من كتابة حسين المقدام وإخراج برونو طبّال. بينما عادت LBC لاستكمال ما بقي من حلقات المسلسل الكوميدي «عيلة ع فرد ميلة» (الأربعاء 20:50) للمخرج فادي بريدي. وتعرض شاشة «المستقبل» من إنتاج Newlook Production، ومن إخراج جورج خليل الكوميديا الاجتماعيّة «قول انشالله» للكاتبة كلوديا مرشليان (الأحد 20:35)، بعد نجاح مسلسل «محلولة» الذي انتهى عرضه قبيل رمضان.
تختلف الموضوعات التي ترصدها المسلسلات الكوميديّة بعضها عن بعض. فسيتكوم «Cheri بالتقسيط» يضيء في 15 حلقة على حياة زوجين يعيشان حياة مليئة بالمناكفات. فوائل الحلاق الرجالي الذي يؤدي دوره طلال الجردي، متزوج من قمر ويعيش الحياة ببساطة وقناعة ورضى، على عكس زوجته التي تضع الحياة الثرية التي عاشتها والدتها، نصب عينيها. وتطمح لأن تكون حياتها شبيهة بحياة والدتها الأرستقراطية المرفّهة، ما يتسبب بخلافات بينها وبين زوجها، واختلاف في طريقة العيش نظراً لفشل وائل في تلبية حاجات زوجته التي لا تنتهي. ويشارك في العمل أيضاً كل من بيار جماجيان وآمال عفيش ونيكول معتوق ورولا واكد، فضلاً عن مجموعة من الضيوف بينهم: شربل اسكندر وميلاد رزق. بينما يتوجه سيتكوم «Foyer Albert» إلى مجتمع شبابي بامتياز. إذ يرصد حياة ثلاثة شبان وثلاث فتيات، ينتمون إلى مذاهب ومناطق مختلفة. انتقلوا حديثاً للعيش في المدينة لمتابعة دراستهم الجامعيّة وسكنوا في شقة للطلبة، كانت سابقاً فندقاً فخماً تقصده الزعامات والوجاهات. ويصوّر العمل يومياتهم وعلاقتهم بعضهم ببعض، وطريقة تفكيرهم في أجواء كوميديّة خفيفة أبطالها سينتيا كرم وحسين المقدام وسواهما. ويستمر «عيلة ع فرد ميلة» على LBC في تصوير واقع زوج مضطر لتحمل الأمرّين من زوجته المتطلبة ومن أولاده وجاره، في قالب كوميدي يعتمد على الأداء المبالغ به، الذي يبدو كأنه يخاطب الصغار على طريقة مسرح الطفل. يشارك في الأداء فادي شربل، وكارين رزق الله ونزيه يوسف، ووداد جبّور، وبيار جماجيان.
ويخوض تلفزيون «المستقبل» المنافسة الكوميديّة المحليّة مع مسلسل «قول انشالله». وهو ثانية بطولات الممثل وسام صبّاغ المطلقة بعد «محلولة». ويشاركه في بطولة العمل الذي يستمر تصويره في استديوهات Newlook Production كل من ليليان نمري، وفادي الرفاعي، وجناح فاخوري، وسمير معلوف وريتا حايك. يرصد العمل قصة «نورا» (نمري) السيّدة ذات الشخصية الغريبة العجيبة، المضحكة والخفيفة الظلّ، وهي متزوّجة من رجل ذي شخصيّة ضعيفة ومدّعٍ ومضحك أيضاً هو سرسق (الرفاعي). وهذا الأخير لا يجيد العمل في أيّ مهنة، فما إن يبدأ بعمل معين حتى يطرد منه. ولأن الزوجين يعانيان ضيق ذات اليد، يلجآن إلى التبصير. ويطل صبّاغ في شخصيّة «نور» الذي درس علم النفس في الخارج، ثم عاد إلى لبنان ليجد شقيقته وخالته «منتهى» (فاخوري)، اللتين تمتهنان التبصير وتجنيان أموالاً طائلة، فيحاول الوقوف في وجه الدجل والشعوذة، غير أنه سرعان ما ينجرف وراءهما. وهو سيعيش في الوقت نفسه، قصة حب مع شابة أميركيّة تؤدي دورها ريتا حايك التي عرفت في مسلسل «حلم آذار» للكاتب مروان نجّار.
هكذا، تعرض المحطات اللبنانيّة أربعة أعمال كوميديّة، من دون أن تغيب عنها البرامج الانتقاديّة الساخرة من «لا يمل» إلى «مغامرات أبو رياض» على «المستقبل»، و«بسمات وطن» و«دمى قراطيّة» على LBC. إضافة إلى «إربت تنحل» على قناة «الجديد» التي تطلق في سهرة الأحد قريباً برنامج «روق عَ صبري». وهو عبارة عن حلقات كوميديّة ساخرة، تمثّل امتداداً لإحدى فقرات الحلقات الرمضانيّة من «إربت تنحل». وكان شربل اسكندر يستضيف فيها بعض السياسيين في أجواء انتقادية خفيفة.
فهل ستنجح شخصيات هذه الأعمال الكوميديّة في أن تترك بصمتها لدى المشاهدين، على غرار ما حصل مع شخصيات كل من «الدنيا هيك» في نسخته الأولى، ثم «بيت خالتي» و«نيال البيت»؟ ثم هل ستتمكن الكوميديا المحليّة من غزو شاشاتنا في رمضان المقبل؟



قريباً «الدنيا هيك»

فور انتهاء «عيلة ع فرد ميلة» في كانون الأوّل (ديسمبر) المقبل، تطلق LBC النسخة الثانية من الكوميديا الاجتماعيّة «الدنيا هيك» من كتابة ميشال أبو سليمان وبطولته، إلى جانب آمال عفيش ويوسف شامل وزياد مكوك ويوسف فخري وعمر ميقاتي وبيتي توتل وغسّان الرحباني (الصورة) و4 cats، وإخراج نبيل الأسمر الذي يواصل مونتاجه وميكساجه في استديوهات LBC، وإنتاج Newlook Production. يحافظ العمل الجديد على روح النسخة الأصليّة، مع إضفاء طابع معاصر عليها، ومراعاة التشابه بين الشخصيّات الأساسيّة والبديلة