قال أفلاطون: «الموسيقى تَمنحُ الكونَ روحاً، والعقلَ أجنحةً، والخيالَ تحليقاً، وحياةً لكل شيء». تخيّلوا… هذا ما قاله عن الموسيقى الفيلسوف اليوناني الشهير الذي رحل قبل ولادة باخ بأكثر من ألفي سنة! تخيّلوا… قال ذلك عندما كانت الموسيقى بالكاد قد بدأت تأخذ شكلاً بدائياً جداً، في كل مجالاتها النظرية والتطبيقية. قال ذلك قبل صناعة كل الآلات الموسيقية التي نعرفها اليوم تقريباً. قال ذلك قبل التدوين الموسيقي، بل قبل ولادة النوطات السبع بتسميتها الحالية بأكثر من ألف سنة! قال ذلك قبل فيفالدي وسكارلاتي الابن وهايدن وموزار وبيتهوفن وشوبرت وشوبان وشومان وبرامز وفاغنر وتشايكوفسكي وشتراوس الألماني وسترافينسكي وشوتساكوفيتش، وقبل غرشوين و«ساتشمو» وتشارلي باركر ومايلز دايفس وجون كولتراين وثيلونيوس مونك وبيل إفانز وستان غتس. قبل الفانك والروك والديسكو. قبل طوم جوبيم وأستور بيازولا وقبل جورج براسنس وسيرج غينسبور. قبل عاصي وزياد. قبل فيروز وأسمهان وكاتلين فيرييه وماريا كالاس وبيلي هوليداي وقبل نصرت فاتح علي خان وعليم قاسيموف. قبل غلن غولد وهوروفيتز وأويستراخ وكازالس… اختصاراً: قال أفلاطون هذا الكلام عن الموسيقى «قبل» الموسيقى، ولكم أن تتخيّلوا ما كان ليقول عنها «بعد» الموسيقى.

هذه الموسيقى التي يتكلّم عنها أفلاطون ولم يسمعها، هي الأمل الباقي. والليلة ينطلق مهرجان «بيروت ترنّم» في دورته الـ15 احتفاءً بها. به. بالجمال. دورةٌ مذهلة في وضع مماثل. فيها الكثير من «النظافة» لتطهير خلايا دماغنا من وساخة تلك المفردات القذرة: «فريش» و«منصّة» و«تعميم كذا» و«صَيرفة وصرافة وصرّافين». موضوعياً، لا يجوز للمرء أن يدور وجوده الأعجوبة حول أمراض ورقة عملة. على الإنسان فعلاً أن يحجز جزءاً من «دَوَران» وجوده حول الموسيقى، وهي متاحة في «بيروت ترنّم» بدون الـ«فريش»، لا دولار ولا ليرة.
فوق كل الملاحظات الفنية والشكلية، لا يمكن عدم رفع القبّعة لهذا المهرجان. فالافتتاح قنبلة (لناحية البرنامج خصوصاً)، وبعده حفلات ممتازة (لناحية الموسيقيين والبرامج)، والأذواق معظمها مُغطّاة في مروحة الأنماط، من الكلاسيك الغربي الآلاتي (موسيقى أوركسترالية، موسيقى حُجرَة، ريسيتالات بيانو أو تشيلّو أو كمان) والإنشادي (ديني وأوبرالي) إلى الإنشاد الميلادي الغربي والشرقي، الكورالي والمنفرد، وصولاً إلى محطة جاز تُدرَج للمرة الأولى في المهرجان. أضِف إلى ذلك صعوبة التنظيم بهذه الوتيرة: يومياً! إنه أمرٌ ملفت يتميّز به «بيروت ترنّم»، ويتطلّب جهداً كبيراً وسيراً بين الألغام لفترة طويلة نسبياً، ولا يضاهيه فيه أي مهرجان مشابه آخر. هذا ما يجعله غنياً دائماً كمّاً، وغالباً كمّاً ونوعاً. لكن، في المقابل، يسبب ذلك بعض الضعف في البرمجة، تحديداً لناحية التكرار، الذي يطال الأسماء المحلية كما تلك المدعوّة من الخارج. في الفئة الأولى، لا بأس في ذلك في بلدٍ صغير وإمكاناته محدودة في إنتاج المواهب. لكن في ما خصّ الموسيقيين الأجانب، على المهرجان بذل جهود أكبر في البحث عن أسماء، وهي كثيرة، غير مكلفة وغير متعبة لوجستياً، بالأخص في مجال العزف المنفرِد (على البيانو أولاً)، حيث دعوة أوركسترات أو مجموعات موسيقية كبيرة غير ممكن في ظل الأزمة الاقتصادية/ المصرفية وفي ظل غياب أي مساهمة من الجمهور (كما هي حال المهرجانات ذات الحفلات المدفوعة).

أطلق المهرجان هذه السنة مبادرةً شديدة الأهمية هي El Sistema بنسختها اللبنانية


من جهة أخرى، أطلق المهرجان هذه السنة مبادرةً شديدة الأهمية هي El Sistema بنسختها اللبنانية. هذا المنهج التربوي الموسيقي المخصص لتعليم الموسيقى لأكثر شرائح المجتمع فقراً وتهميشاً انطلق بالأساس في فنزويلا قبل أن يغزو العالم. هو بكل بساطة المكان الأفضل للبدء بتأسيس وطن على قواعد متينة. هذا نظرياً، بصرف النظر عن مدى نجاح التطبيق. الأمور لا تزال في بدايتها، ولا يسعنا تقييم هذه التجربة إلا بعد فترة من انطلاقها عملياً، لكي تظهر ثمارها بوضوح. لكن الحلم الذي يجب أن يعمل عليه «بيروت ترنّم» هو إنشاء قاعة حفلات خاصة به. فالبعض ينتقد التنظيم شبه المحصور بالكنائس والكاتدرائيات البيروتية، على الرغم من أن ذلك مبرَّر إلى حد ما، بين عنوان المهرجان وتوقيته في فترة الميلاد عند المسيحيين. لكن في كل الأحوال، تلك الأماكن مفتوحة للجميع، ناهيك بأنّ الموسيقى هي أفضل ما يحصل فيها، مقارنةً بـ«مواعظ» النشاز التي «يبخّها» رجال الدين على مسامع العباد.
اليوم ينطلق مهرجان موسيقي اسمه «بيروت ترنّم» هنا في لبنان. قدّروا النعمة التي أُعطيتم إياها بحلولكم في هذا الوجود «بعد» وليس «قبل». فكّروا بأن أفلاطون حي ويعيش في لبنان، وبأنه سيحضر الأمسيات ويجلس ربما بالقرب منكم. بشْرَته صخريّة وأذناه وكذلك لحيته الطويلة وشعره، لمن لا يعرفه. تخيّلوا أنكم أنتم أفلاطون، لكن من لحم ودم وبأذُنَين، وأخرجوا من «نفس الغرفة» التي أنتم عالقون بها، إلى الموسيقى. الآن. فلا شيء يثبت أن هناك شيئاً من هذا القبيل بعد الموت.

* «بيروت ترنّم»: بدءاً من اليوم حتى 23 كانون الأول (ديسمبر) ـــــ كنائس بيروت ــــ الدخول مجاني ــ beirutchants.com

الافتتاح مع باخ وموزار... لقاءٌ في القمّة
يُفتتح مهرجان «بيروت ترنّم» الليلة بأمسية مهمة، لا تشبه كثيراً افتتاحاته السابقة لناحية المزاج الموسيقي إلا بنصفها الثاني. فالقسم الأول منها مخصّص لكونشرتو البيانو والأوركسترا رقم 23 لملك هذه الفئة، موزار. لا يمكن القول إن هذا العمل هو الأجمل والأشهر عند المؤلف النمسوي. فهناك وَفرَة من الروائع بهذا المستوى في ترسانة كونشرتوهات البيانو التي تركها. وإذا كانت الحركة الثانية منه تصلح لبعض التأمل العميق في الوجود، فإنّ الحركتين الأولى والثالثة تصلحان للفرح بهذا الوجود، مع بعض «التحفّظات» الموزارية المفاجِئة على الإفراط بالفرح. في هذا القسم، تتولّى العزف على البيانو الإيطالية السويسرية المغمورة شانتال باليستري يرافقها أعضاء من «الأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية» بقيادة الأب توفيق معتوق. القسم الثاني يحاكي العديد من أجواء الأمسيات الافتتاحية التي شهدها المهرجان في السابق، مع فارق وحيد وجوهري: الجمال المكثّف. إنه الـ«ماغنيفيكات» (Magnificat) الشهير للألماني باخ، وهو أقصر من الأعمال الكورالية الأخرى التي سمعناها سابقاً، لكنه يفوقها جمالاً بالتأكيد. العمل مناسب تماماً لفترة عيد الميلاد، فهو مبني حرفياً، لناحية الكلمة، على نص من إنجيل لوقا عن زيارة مريم الحبلى بيسوع لأليصابات الحبلى بيوحنا المعمدان. ترك باخ نسختَين لهذا العمل، سنسمع الثانية منهما، تلك التي لا تحوي إسقاطات إضافية على النص من ترانيم ميلادية. العمل يتطلّب خمسة مغنيّن منفردين، وجوقة وأوركسترا صغيرة أساسها ثلاث آلات ترومبت (لزوم الاحتفال). وفي هذا السياق، يمكن القول إنّ الغناء المنفرد معزّز بأسماء مهمة هي الإيطالية كاترينا دي تونّو (سوبرانو—I) وميرا عقيقي (سوبرانو—II) وأيضاً الإيطالية فيديريكا كارنيفالي (ألتو) وشارل عيد (تينور) وسيزار نعيسي (باص—باريتون)، بالإضافة إلى جوقة «جامعة سيدة اللويزة» ودائماً بقيادة الأب معتوق.


من البرنامج

جيوزيبي جيبوني وكارلوتا داليا
(3/12 — كنيسة مار مارون، الجمّيزة)



عندما يجتمع الكمان بالغيتار، يحضر حكماً المؤلف الإيطالي باغانيني، الذي كان من أبرز من كتبوا لهذه التركيبة. بعد غدٍ، يقدّم العازف الإيطالي الفائز بالمرتبة الأولى في «مسابقة باغانيني» للعزف على الكمان (2021)، جيوزيبي جيبوني، أمسية ترافقه في إحيائها على الغيتار كارلوتا داليا. بالإضافة إلى باغانيني الكمان والغيتار، هناك باغانيني الكمان المنفرد (الكابريسات رقم 1، 5 و24 الأخيرة) يؤدّيه جيبوني وحده، على البرنامج أيضاً أعمال لتاريغا وبيازولّا وغيرهما.

عبير وغادة وجاهدة مغنّياتنا الشرقيات


يحجز «بيروت ترنّم» مواعيد ثابتة للترنيم الميلادي الشرقي، وهو غني بروائع قديمة من بلاد المشرق كما بكلاسيكيات غربية مُعرَّبة. في هذه الدورة تطل، كالعادة، صاحبات الأصوات الجميلة عبير نعمة (4/12 ــ أسواق بيروت) وغادة شبير (3/12 ــ كنيسة مار الياس، القنطاري) وجاهدة وهبي (الصورة ــ 16/12 ــ أسواق بيروت) لتقديم ريسيتالات ميلادية، شرقية بشكل أساسي، نسمع فيها ترانيم دينية وأناشيد خاصة بالمناسبة.

جاز مع رافي مندليان وفرقته
7/12 — أسواق بيروت



الجاز هو النمط الأكثر قبولاً من «جماعة الكلاسيك». فمهما كابر وتقوقَع بعض السمّيعة، لن يستطيعوا تقزيم نمط بهذا الحجم من الجمال والمتانة والتعقيد والغنى. أساساً، ولادة الجاز فيها تلقيح جزئي من الكلاسيك. لهذا السبب نجده حاضراً في مهرجانات مخصصة للكلاسيك، وهذه المرة الأولى التي يذهب فيها «بيروت ترنّم» بهذا الاتجاه مع عازف الغيتار اللبناني الأرمني رافي مندليان وفرقته الخماسية.

ماريان لابشانسكي
10/12 — أسمبلي هول



هذه الدورة من «بيروت ترنّم» غنيّة بحضور البيانو المنفرد، والبداية مع العازف السلوفاكي المخضرم ماريان لابشانسكي (1947) الذي يقدّم برنامجاً يعكس اهتماماته الموسيقية، استناداً إلى تسجيلاته الصادرة سابقاً. نسمع من لابشانسكي أعمالاً شهيرة لغريغ وبرامز ولِيسْت وألبينيز، بالإضافة إلى أخرى للمؤلف السلوفاكي أويغن سوشون، وهذه مناسبة للتعرف إلى أعمال جديدة، خارج المألوف عادةً.

السوناتات اللبنانية
13/12 — كنيسة مار مارون، الجمّيزة



هذه أمسية مميزة جداً، علماً أنّ تميّزها لا يأتي بالضرورة من مستوى الإبداع فيها، بل من الجانب الوطني، إذ هي مخصصة لأعمال مؤلفين لبنانيين، استناداً إلى عنوانها (السوناتات اللبنانية) وليس للبرنامج غير المنشور بعد. يحيي هذه الأمسية الكلاسيكية بنكهة محلية العازفان اللبنانيان ماريو الراعي (كمان) وجورج دكّاش (بيانو).

يكوون سونوو يعود إلى بيروت
14/12 — أسمبلي هول



الريسيتال الثاني المخصص للبيانو يحمل توقيع عازف البيانو الكوري الحائز الميدالية الذهبية في «مسابقة فان كلايبرن» (نسبة إلى عازف البيانو الأميركي الشهير) عام 2017، يكوون سونوو، الذي سبق أن زارنا ضمن «بيروت ترنّم». للعازف تسجيلات قليلة، آخرها مخصص لموزار صدر عند الناشر العريق DECCA، ولنا عودة للكلام بالتفصيل عن أمسيته المرتقبة.

بينيديكت كلوكنر يعزف باخ
15/12 — كنيسة القديس يوسف، مونو



بالغ قليلاً المدير الفني لـ «بيروت ترنّم» عندما قدّم هذه الأمسية بأنها «غير اعتيادية، ولا يشهدها المشهد الثقافي عادةً». عازف التشيلّو بينيديكت كلوكنر يؤدّي متتاليات باخ الست لآلة التشيلّو دفعةً واحدة. هذا إنجاز كبير، لكن ليس «غير اعتيادي»، وسنعود إلى هذه النقطة عشية الأمسية. يذكر أن كلوكنر سجّل هذا العمل أخيراً، ونال تقديراً متوسّطاً على مستوى أدائه له… لكن للعزف الحي رونقٌ لا يضاهيه أي تسجيل، حتى لو كان لبيار فورنييه.

جوناتان فورنيل للمرّة... الأولى!
20/12 — أسمبلي هول



السنة الماضية، كان «بيروت ترنّم» يتحضر لاستضافة عازف البيانو الفرنسي جوناتان فورنيل، صاحب المرتبة الأولى في «مسابقة الملكة إليزابيت» البلجيكية المرموقة. الشاب الموهوب ألغى زيارته، وها هو يعود لتقديم الريسيتال الذي لم يقدّمه قبل عام. يكفي أن يعزف بمستوى ما حواه ديسكه الأول (صادر عند الناشر الفرنسي Alpha) لنشهد بيانو من العيار الثقيل. البرنامج غير منشور بعد، لكن أغلب الظن أنه سيحوي أعمال الألماني برامز.