دعا رئيس الوزراء العراقي المكلّف محمد علاوي، البرلمان، إلى التصويت على منح الثقة لوزراء حكومته الاثنين المقبل، مؤكّدا أنّهم من خارج الطبقة السياسية الحاكمة.

وقال علاوي في كلمة مقتضبة إنّ التظاهرات «غيّرت القواعد السياسية وأثمرت عن تشكيلة حكومية مستقلة لأول مرة منذ عقود بدون مشاركة مرشحي الأحزاب السياسية».
ودعا «مجلس النواب الموقّر رئاسة وأعضاءً إلى عقد جلسة استثنائية من أجل التصويت على منح الثقة للحكومة يوم الاثنين المقبل»، متمنياً من «النواب الكرام أن يثبتوا للعراقيين جميعاً رغبتهم بالإصلاح».
وبحسب الدستور، يتوجّب على علاوي أن يقدّم للبرلمان تشكيلته الوزارية قبل الثاني من آذار/ مارس، علما أنّ مجلس النواب في إجازة حتى منتصف الشهر المقبل.
وقبيل كلمة علاوي، حذّر رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، من «الفراغ» في حال تخطى علاوي الموعد الأقصى لطرح حكومته على التصويت.
وطلب رئيس الوزراء المكلف عقد الجلسة الاستثنائية من دون أن يكشف عن أسماء الوزراء في حكومته؛ وتُرسل الأسماء إلى الهيئة المكلّفة «اجتثاث البعث»، للتأكيد من أنّ أياً من الوزراء المرشحين لم يتسلم منصباً خلال عهد صدام حسين.
وقال علاوي متوجهاً إلى المتظاهرين بالقول: «إذا لم تمرر (التشكيلة) فاعلموا أن هناك جهات لا تزال تعمل من أجل استمرار الأزمة من خلال الإصرار على عدم تنفيذ مطالبكم وتعمل كذلك على استمرار المحاصصة والطائفية والفساد».