h1>معضلة امتلاك الثروة ومجاورة الإمبراطوريات

دولة حديثة الولادة، عمرها لا يتجاوز 18 ربيعاً. أمضت تاريخها، الذي تدّعي أنه الأقدم، تحت الاحتلال. تمتلك نعمتي، بل نقمتي، توافر المواد الأولية والوقوع عند تقاطع إمبراطوريات. تغرد خارج سرب المنطقة التي تعيش فيها، وتطمح إلى أن تكون قوة إقليمية كبرى
إيلي شلهوب
كم تبدو آذربيجان خطيرة، بموقعها الجيو ـــــ استراتيجي وثرواتها النفطية وطموحاتها القومية وخياراتها السياسية. دولة صغيرة الحجم، هي عملياً المنفذ الوحيد للغرب على آسيا الوسطى وبحر قزوين وثرواتهما، بحكم وجودها كبوابة صغيرة بين سدّين منيعين: روسيا وإيران. تمتلك من الموارد النفطية، البترول والغاز، ما يوفّر لها مدخولاً سنوياً بمليارات الدولارات، تعزز الاقتصاد وتضمن للدولة من عناصر القوة ما يحميها من «الذئاب» التي تحيط بها. «ذئاب» تسعى إلى الانقضاض عليها، هي الدولة الوحيدة التي تدور في الفلك الأميركي (ومعها كازاخستان) وتسعى لإمدادت أوروبية في محيط يدين في مجمله بالولاء لـ«الشقيقة الكبرى»، روسيا.
تدرك آذربيجان واقعها بدقة. لها في التاريخ خير معين على الاستدلال على حال الذي يجاور الإمبراطوريات. أمضت الدهر تنتقل من هيمنة إلى أخرى، بدءاً بالفرس مروراً بالعرب مع الفتوحات الإسلامية إلى العثمانيين فالروس والإيرانيين والسوفيات... من هنا يمكن فهم تأكيدها أنها تسعى إلى «استقرار» المنطقة، التي تريد أن «يعمّها السلام». تعترف بأنها تجهد لسياسة خارجية متوازنة، تأخذ في الاعتبار موازين القوى في المنطقة، والأطماع الغربية فيها وفي ثرواتها. تبحث عن أصدقاء في محيطها، وخصوصاً جورجيا وكازاخستان. تستغل مواردها من الطاقة، وواقعها الجيو سياسي الذي هو ممر حيوي للغاز والذهب الأسود، كأحد أهم عناصر سياستها الخارجية، وإن أنكر بعض المسؤولين فيها ذلك. كذلك تستغل حاجة أوروبا إليها من أجل كسر احتكار موسكو للطاقة، لتعبيد طريقها الأوروبية.
تدرك باكو محدودية قدراتها العسكرية في محيط من الجيوش الجبارة، روسية أكانت أو إيرانية أو تركية. لذلك تراها تعتمد على الدبلوماسية التي ترى أن ضعفها لديها خلال العقدين الماضيين قد سبّب لها الكثير من الخسائر. تجهد لبناء سلك دبلوماسي محترف يحسن تسويق سياستها ورؤيتها لنفسها لدى المجتمع الدولي (لديها 70 بعثة في الخارج، بحسب نائب وزير خارجيتها حافظ بشاييف)،
بل هي تسعى جاهدة إلى تجنيب نفسها غضب الجوار. براغماتية إلى أقصى حدّ. الحرب الروسية على جورجيا في 2008 كانت درساً مصيرياً لسلطات باكو يؤكد أن الغرب عاجز عن مساعدتها إذا تورّطت في نزاع عسكري. لذلك تراها تسعى إلى شراء رضى الجيران. اتفاقها مع روسيا على بيعها 2 إلى 3 مليارات متر مكعب من الغاز سنوياً يمثّل نموذجاً. كذلك الأمر بالنسبة إلى اتفاقها مع إيران على تزويد الشمال الإيراني بمليار متر مكعب من الغاز سنوياً.
تجيد آذربيجان أداء دور الضحية المغلوب على أمرها. تقدم نفسها على أنها دولة مقطّعة الأوصال، قَضم الجيران معظم أراضيها على مرّ التاريخ. لعل أبرزهم إيران، حيث يعيش 21 مليون آذري في منطقة «تبريز المحتلة»، «العاصمة التاريخية» لآذربيجان. لكنّ كربلاء الآذريين تبقى منطقة ناغورنو كارباخ، التي «تحتلها» أرمينيا منذ أوائل تسعينيات القرن الماضي وتمثّل «نحو 20 في المئة من أراضي آذربيجان». النزاع الأخير هو الذي يحتل الصدارة في العقل الآذربيجاني، وحوله يتمحور الجزء الأكبر من الجهد الدبلوماسي لباكو.

تدرك باكو محدودية قدراتها العسكرية في محيط من الجيوش الجبارة، روسية أكانت أو إيرانية أو تركية
اللافت في آذربيجان تلك الرواية المعممة على الجميع في شأن صورة هذا البلد لحاضره ولماضيه ومستقبله، لمآسيه وطموحاته. رواية تخدم في مخاطبة الخارج ورصّ الصفوف في الداخل. لعلّ في كلام بشاييف، الذي التقته «الأخبار» في إطار منتدى نظمته المفوضية الأوروبية في باكو شمل صحافيين من لبنان وتونس والجزائر والمغرب، ما يلخّص الحال، رغم طابعه الدبلوماسي: «استطعنا تدبّر نموّ اقتصادنا بفضل سياسة الطاقة التي تمثّل جزءاً مهماً من سياستنا الخارجية... نبحث عن السلام في المنطقة، وعن حل سلمي لقضية ناغورنو كارباخ التي تتولاها مجموعة مينسك... لسنا مع روسيا ولا إيران ولا أميركا. نحن مع آذربيجان ومصالحها، وحتى الآن نجحنا... نسعى إلى سياسة توازن.... الغاز يؤدي الآن دوراً أكبر من النفط في السياسة الخارجية الآذربيجانية».

إيران: أعدقاء... ولكن

علاقة إيران بآذربيجان المستقلة بدأت سيّئة، رغم التشيّع الذي يجمع غالبية سكان البلدين. يومها كان يحكم باكو قوميون متطرّفون بقيادة أبو الفضل التشيبي الذي أعلن على الملأ عزمه على رفع العلم الآذربيجاني فوق تبريز، في إطار سعيه إلى استعادة «الأراضي الآذربيجانية السليبة».
في المقابل، دعمت طهران بكل السبل يريفان في حربها التي خاضتها بين 1992 و1994 مع باكو، والتي تمكّنت في خلالها من السيطرة على ناغورنو كارباخ. ولعبت طهران أيضاً على الواقع الديني الداخلي في آذربيجان، مستغلة حقيقة أن غالبية سكانها من الشيعة، وفي الوقت نفسه لا مراجع دينيين آذربيجانيين؛ أرسلت مجموعة من الدعاة إلى باكو، وعملت على بناء «حزب إسلامي» خلال الفورة الدينية التي اجتاحت آذربيجان في النصف الأول من التسعينيات.
لكن مع استعادة حيدر علييف «الأب» للحكم في باكو، أرسى أسساً لسياسة جديدة حيال إيران، كرّسها خلفه وابنه الهام علييف، تأخذ في الاعتبار قوة الجار الإيراني وقدرته على زعزعة استقرار آذربيجان، وبالتالي التعامل معه «بالتي هي أحسن».
تدرك السلطات الآذرية، بحسب مصادر وثيقة الاطلاع، أن منع تعاظم قوة آذربيجان يمثّل أحد الثوابت الرئيسة للسياسة الخارجية الإيرانية، وتوضح أن طهران تخشى قدرة باكو قوية على تأليف محور جذب لـ21 مليون آذري يعيشون في إيران سبق أن عبّروا عن نيّات انفصالية في الأيام الأولى للثورة الخمينية، علماً بأن المرشد علي خامنئي ينتمي إلى الإثنية الآذرية.
كذلك تعلم باكو بوجود عاملين يثيران القلق الإيراني: علاقة آذربيجان بإسرائيل وتحالفها مع الولايات المتحدة. في الملف الأول، توضح المصادر نفسها أن السلطات الإيرانية طالبت مراراً وتكراراً نظيرتها الآذربيجانية بإغلاق السفارة الإسرائيلية في باكو. الجواب الآذري كان يشدد على أن آذربيجان «بلد إسلامي ولسنا حكومة إسلامية»، مع تكرار لمعزوفة العلاقة التاريخية من أيام الخزر والسوفيات، وأن التعامل مع الدولة العبرية «لا يزال حذراً».
أما في ما يتعلق بالعلاقة مع أميركا، فإن آذربيجان تدرك أن «الحرب على إيران خطيرة»، و«أي تدخل عسكري سيؤدي إلى الخراب في المنطقة». وهي لذلك تعهدت للإيرانيين بعدم السماح باستخدام أراضيها ولا أجوائها في أي ضربة ضد إيران، على ما أوضحت المصادر السالفة الذكر، مضيفة أن «آذربيجان عندما فتحت أجواءها أمام الطائرات الأميركية لضرب أفغانستان، إنما فعلت ذلك لأن غزو هذا البلد جرى برضى طهران ومساعدتها، حيث كانت في ذلك الحين تقدم خدمات للأميركيين من أجل التخلص من طالبان».
كذلك فإن آذربيجان ترفض حتى العقوبات على طهران، على ما أفاد به حافظ بشاييف، الذي أوضح أن «سياسة العقوبات سيّئة جداً، ونحن لا ندعم أي عقوبات»، مشيراً إلى أن بلاده سبق أن عانت من عقوبات فرضها الكونعرس الأميركي بضغط من اللوبي الأرمني القوي في أميركا. وأضاف «نحن جيران إيران ونراقب بحذر ما يحصل، نحن ضد أي تصرّف حقيقي أو تهديد أو استخدام للقوة ضد إيران. نحن ضد العقوبات وضد استخدام القوة».
وتؤكد المصادر المطلعة أن العلاقة مع إيران تحسّنت، مستدلّة على ذلك بتصريح للرئيس الهام علييف أكد فيه أن «العلاقة مع إيران قوية وتاريخية، ولا أحد يستطيع أن يهدمها». لكنها تضيف «مع ذلك، لا تزال هناك أطراف في كلا البلدين تريد أن تفتعل مشاكل. القوميون الآذريون الذين يطالبون بتبريز، وبعض الإيرانيين ممن يعدّون آذربيجان أراضي إيرانية».
ومن أوراق طهران في مواجهة باكو، تضييق الخناق على منطقة ناخيتشيفان الآذربيجانية المنعزلة، التي تفصلها عن الأراضي الآذربيجانية من الشمال أرمينيا وتحدّها من الجنوب إيران.

روسيا: المصالح المتناقضة

لطالما حكمت الثروات النفطية لآذربيجان وموقعها الاستراتيجي علاقة روسيا والعالم بها. حتى إن لينين قال، حسبما يُنقل عنه، إن ضمّ آذربيجان إلى الاتحاد السوفياتي ضرورة قصوى إذا أريد للثورة البلشفية أن تنمو وتزدهر. وفي خلال الحرب العالمية الثانية، كانت السيطرة على هذه الجمهورية السوفياتية إحدى أولويات الجيش النازي يوم فتح الجبهة الشرقية.
من هذه الزاوية يمكن فهم العلاقة الروسية المتوترة مع آذربيجان، البلد الوحيد الذي يمكن من خلاله كسر احتكار موسكو للطاقة المصدّرة إلى أوروبا، منتجاً كانت أم ممراً. توتّر ظهر في أكثر من مناسبة، لعل آخرها أثناء العمل على مدّ خط أنابيب باكو ـــــ تبيليسي ـــــ جيهان، الذي ينقل نفط آذربيجان وقزوين إلى المياه المفتوحة في البحر المتوسط (وتلبّي إسرائيل 30 في المئة من حاجتها النفطية منه). وهو يستعر حالياً في أثناء المفاوضات التي تجريها باكو لتمويل خط نابوكو، الذي يفترض أن ينقل غاز قزوين من آذربيجان إلى أوروبا عبر تركيا وبلغاريا ورومانيا والمجر والنمسا. ومعروف أن آذربيجان تعدّ الممر الوحيد للنفط والغاز الآتي من آسيا الوسطى إلى أوروبا من دون المرور بالأراضي الروسية، لكون الممر الآخر، إيران، وإن كان أقصر وأكثر جدوى، إلا أن الظروف السياسية تحول دون اعتماده.
كانت شعرة الودّ الأخيرة بين روسيا وآذربيجان قد انقطعت يوم دعمت موسكو يريفان بالمال والسلاح في حربها مع باكو، التي تتهم روسيا بالتحريض على هذه الحرب، فضلاً طبعاً عن «المجزرة» التي ارتكبتها «وحدات خاصة» من الجيش السوفياتي في 20 كانون الثاني 1990 موقعة نحو 137 قتيلاً و744 جريحاً، يوم حاول هذا الجيش الحؤول دون انفصال الجمهورية الآذربيجانية عن موسكو.
هناك من يقول في باكو إن الآذربيجانيين كانوا «يعشقون» روسيا قبل هذين الحدثين، وإنهم كانوا «يعتقدون أن الجيش الروسي هو الأعدل في العالم». على الأقل هذا ما يقوله مدير دائرة الشرق الأوسط في وكالة «ترند» الآذرية روفيز حافظ أوغلو. في المقابل، هناك من يتحدث عن «القمع» الذي كان يمارسه السوفيات في آذربيجان، في إطار «النموذج الشمولي» الذي كانوا يعتمدونه، والذي «كان يحسب حركة المرء بدقة» و«يمنعه من مغادرة البلاد».

تركيا: الشراكة الاستراتيجية

تجيد آذربيجان أداء دور الضحية كدولة مقطعة الأوصال، قَضم الجيران معظم أراضيها على مرّ التاريخ
العلاقة التركية الآذربيجانية «ليست علاقة دولتين، إنها علاقة أخوية حقيقية. الأتراك إخوتنا»، على ما يؤكد كلّ من تلتقي به في باكو، مسؤولاً كان أو مواطناً. ويقول روفيز أوغلو إن «أكثر من 90 في المئة من العادات والتقاليد مشتركة بين الأتراك والآذربيجانيين. اللغة الآذربيجانية هي الأقرب إلى اللغة التركية. كأنهما لهجتان للغة واحدة. كلتاهما تنتميان إلى اللغات الطورانية». ويضيف أن «فترة الذروة في العلاقات كانت في عهود تورغوت أوزال ونجم الدين أربكان وسليمان ديميريل».
ويفاخر الآذربيجانيون بأن تركيا «الشقيقة» كانت أول دولة تعترف بآذربيجان في 1991. التلفزيون الرسمي الآذربيجاني احتفل بهذا الاعتراف واعتدّ به. كذلك يفاخر هؤلاء، عند إشارتهم إلى عمق العلاقة مع تركيا، بأن أنقرة، فور اندلاع الحرب في ناغورنو كارباخ، أغلقت حدودها مع أرمينيا.
ويؤكد أوغلو أنه «مع مجيء رجب طيب أردوغان إلى الحكم، كثير من الآذربيجانيين قالوا إن أفكار العدالة والتنمية الإسلامية تعدّ مشكلة. أنقرة في عهده انفتحت على الأكراد والعلويين والعرب والأرمن. الانفتاح على هؤلاء الأخيرين بدأ في تشرين الأول 2009. وُقّعت بروتوكولات لم تشر من قريب ولا من بعيد إلى ناغورنو كارباخ. عبّر الآذربيجانيون عن انزعاجهم الشديد، وفهم الأتراك أخيراً أنه لا استقرار من دون حل النزاع وإرجاع الأراضي. فهموا أن مفتاح الحل في ناغورنو كارباخ». وختم قائلاً إن «الموقف الآذري أجهض هذه البروتوكولات. باتت كارباخ قضية شرف لتركيا، بحسب تعبير وزير خارجيتها أحمد داوود أوغلو».
ولعل هذه العلاقة المتميزة هي التي دفعت السوفيات إلى التصعيد مع آذربيجان أيام الانفصال. كانوا يخشون التحاقها مباشرة بتركيا، تلك القاعدة الأطلسية الجاثمة على الخاصرة الجنوبية للاتحاد السوفياتي.
ويصف حافظ بشاييف العلاقة مع تركيا بأنها «شراكة استراتيجية». لكن اللافت أن العملة الآذربيجانية (المانات) غير معترف بها في تركيا، أو على الأقل لا يمكن صرفها فيها، حتى في محال الصيرفة.
وهناك مقولة رائجة في باكو تفيد بأن السوفيات جهدوا لمحو أمرين من الوجدان الآذري ولم ينجحوا، وهما اقتناع الآذربيجانيين بأن أصولهم تركية، وبأن الإسلام يمثّل جزءاً من هويتهم.

غداً «كربلائية» آذربيجان: ناغورنو كارباخ


علم إسرائيل يرفرف

يرتفع في باكو علم إسرائيلي على السطح المجاور لفندق «حياة ريجنسي». سفارة تتوّج علاقة الآذريين مع اليهود «القائمة منذ أيام مملكة الخزر» القوقازية، ومع إسرائيل منذ أيام الاتحاد السوفياتي. تبرير وجودها واحد لدى الجميع: إسرائيل بالنسبة إلينا دولة كغيرها من الدول. نتضامن مع الفلسطينيين، ولهذا السبب لم نفتتح سفارة في تل أبيب رغم المطالبات الإسرائيلية المتكررة. لكننا لم نتمكن من رفض إقامة سفارة إسرائيلية، وقد جاء الطلب في إطار ترتيب هجرة آلاف من اليهود الآذربيجانيين، من ضمن المليون مواطن سوفياتي الذين غادروا إلى الدولة العبرية أوائل التسعينيات. لا أحد ينفي وجود محطات للموساد في آذربيجان. الحجة أن موقعها الاستراتيجي يجذب أجهزة الاستخبارات الأجنبية، ولا غرابة في أن يكون الموساد من بينها، لكن من دون علم سلطات باكو. هناك من يتحدث عن أن الحافز الأساس للعلاقة مع إسرائيل هو الفوز بدعم اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة في مواجهة اللوبي الأرمني القوي الذي يمنع واشنطن من تعميق تحالفها مع باكو.


190 مليار دولار من النفط في عقدين و100 مليار من الغــاز في 2040 30 مليار دولار واردات أذربيجان من النفط في العقد الأول من القرن العشرين و160 ملياراً تقديراتها لأرباح العقد الثاني. الرهان على مدخول الغاز المقدر بـ100 مليار سنوياً بدءاً من 2040
حكاية أذربيجان مع النفط والغاز قديمة جداً، تعود إلى ما قبل الميلاد بقرون، إلى أيام كان فيه الذهب الأسود غير معروف لبني البشر، فيما الغاز لغز يعبر عن نفسه بألسن لهب يطلقها من ثنايا الصخور. كذلك حال هذا البلد مع الصناعات النفطية التي تمثّل العمود الفقري للاقتصاد القومي وللسياسة الخارجية الأذربيجانية.
وللدلالة على أهمية هذه المادة الحيوية في بلاد حرّاس النار، يمكن الإشارة إلى أن باكو حققت عام 2008 نحو 14 مليار دولار أرباحاً، و12 ملياراً في 2009. وتتوقع أن تكسب 160 ملياراً في الفترة الممتدة من 2010 إلى 2020 على فرض أن سعر برميل النفط بحدود 60 دولاراً. رقم يتجاوز بأكثر من خمسة أضعاف ما كسبته خلال العقد الماضي (30 مليار دولار)، وتحديداً منذ عام 1999، عندما بدأت أذربيجان المستقلة تكسب المال من خلال العقود النفطية التي أبرمت أولها في عام 1994 وسمّته «عقد القرن».
الفارق يعود إلى سببين: الأول، أن باكو كانت خلال العقد الماضي ترد للشركات الأجنبية نحو 25 مليار دولار، دفعتها هذه الأخيرة في مقابل البنية التحتية النفطية التي أقامتها. أما الثاني فهو بدء العمل عام 2006 بخط باكو ـــــ تبليسي ـــــ جيهان، الذي ينقل النفط من الآبار الأذربيجانية عند بحر قزوين إلى تركيا، مروراً بجورجيا بمعدل مليون برميل في اليوم.
ومن المقدر أن تنتج أذربيجان 52.5 مليون طن من النفط و25 مليار متر مكعب من الغاز في 2010.
وبحسب الخبير النفطي الأذربيجاني، الهام شعبان، فإن مستقبل الثروة الأذربيجانية يعتمد على الغاز أكثر منه على النفط. يقول إن العائد من الغاز قليل نسبياً الآن، ويتراوح في 2010 بين 450 إلى 500 مليون دولار، ويتوقع أن تصبح مليار دولار في 2011. وبحسب شعبان، يتوقع زيادة الإنتاج من الغاز خلال العقود المقبلة بحيث تفيد التقديرات بأن المدخول منه سيتجاوز مئة مليار دولار سنوياً في 2040. ويوضح «صحيح أن الغاز أرخص من النفط في السوق العالمية، لكن استخراجه أقل كلفة وأكثر سهولة بكثير من الذهب الأسود».
ويدرك الأذريجانيون أن بلادهم تُعدّ الممر الوحيد للغاز من آسيا الوسطى إلى أوروبا العطشى إلى الطاقة والتواقة إلى كسر الاحتكار الروسي والرافضة لمرور الأنابيب عبر إيران، وذلك رغم تعدد خطوط الأنابيب في المنطقة وتنوعها.
ويقول نائب رئيس شركة النفط الوطنية «سوكار»، التي تسيطر على الصناعات النفطية في البلاد، الشاد نازيروف، إن «هناك هدفاً واحداً للشركة، ألا وهو تنفيذ القواعد التي تحددها الحكومة. لا نلعب سياسة. لا أهداف سياسية. نبيع للجميع. تعليماتنا أننا منظمة تجارية تسعى إلى أقصى حد ممكن من الربح لمصلحة الشعب. لا اتفاقات سياسية لمصلحة أحد. نورّد الغاز لكل من يريد وقادر على الدفع. طموحنا أن نصبح شركة دولية، ولذلك لدينا استثمارات في الخارج». ويضيف «لا نبقي من الأرباح في حساب الشركة أكثر مما نحتاج إليه للتطوير. أرباحنا كلها تأخذها الحكومة لإعمار البلد. هناك صندوق خاص للأموال النفطية. بمجرد أن نضع الأموال فيه لا نستطيع استردادها. توضع الأموال في الصندوق بمرسوم رئاسي ولا يمكن إخراجها منه إلا بقانون يحدد وجه الإنفاق الذي يستثني تطوير الصناعة النفطية. من أوجه الإنفاق إعالة مليون لاجئ أذربيجاني هجّروا من أرمينيا وناغورنو كارباخ».
ويكشف نازيروف عن أن بلاده وقّعت حتى الآن 20 اتفاقاً نفطياً، مشيراً إلى أن في حساب شركته اليوم 16 مليار دولار، بعدما أنفقت 14 ملياراً خلال السنوات الماضية على التنمية وإقامة المدارس والجامعات والمستشفيات.
وفي السياق، يقول نائب وزير الخارجية الأذربيجاني، حافظ بشاييف، إن «60 إلى 65 في المئة من وارداتنا تتأتى حالياً من النفط والغاز. كان الرقم يقارب الـ80 في المئة قبل سبع سنوات». ويضيف «ندرك أن النفط والغاز سينضبان، لذلك نوجه اقتصادنا للتنوع».
وللدلالة على تأثير الواردات النفطية على حياة أذربيجان، تكفي الإشارة إلى أن موازنة هذا البلد كانت في 2003 تقارب المليار دولار. أما اليوم فقد تجاوزت الـ12 مليار دولار. كما بلغت نسبة النمو في 2009، في أوج الأزمة العالمية، 9.3 في المئة، ما تعدّ «الأعلى في العالم»، بحسب بعثة المفوضية الأوروبية في باكو.


حكاية عشق... وفخر

للأذربيجانيّين روايتهم الخاصة التي يفاخرون بها في شأن علاقتهم بالنفط، يلخّصها نائب رئيس شركة النفط الوطنية «سوكار» الشاد نازيروف (الصورة)، وهو عم السيدة الأولى الأذرية، بمجموعة من العبارات:
- معظم أفراد العائلة الحاكمة عملوا في «سوكار»، بينهم الرئيس الحالي الهام علييف الذي شغل منصب نائب رئيس الشركة لمدة 9 سنوات.
- احتفلنا في 2008 بمرور 160 عاماً على استخراج النفط. باكو موطن أول بئر نفطية صناعية حفرت في 1848، «أي قبل 11 عاماً من بئر بنسلفانيا (1859)»، وهي المكان الذي بنيت فيه أول ناقلة نفط تجارية حديثة في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، على أيدي الأخوين نوبل، روبرت ولودفيغ، «اللذين جمعا نصف ثروتهما هنا».
- في بداية القرن العشرين، كانت أذربيجان تنتج نصف حاجة العالم من الذهب الأسود، وفي الأربعينيات كانت تنتج 70 في المئة من حاجة الاتحاد السوفياتي لهذه المادة.
- خلال الحرب العالمية الثانية، وفي مواجهة الحصار الذي فرضته القوات الألمانية على خطوط إمداد النفط إلى روسيا، قام الأذربيجانيون بتعبئة النفط في خزانات ورميها في بحر قزوين، ومن ثم جرها بالسفن إلى تركمانستان ومن هناك تمّ نقلها براً إلى ستالينغراد.
- تنظيف محيط باكو من التلوث بحاجة إلى 30 مليار دولار. تنفق «سوكار» مليار دولار سنوياً على البيئة.

قزوين والمبالغة في التقديرات

يقول الخبير النفطي الأذربيجاني، الهام شعبان، إن الدول الـ5 المحيطة في بحر قزوين، ومن أجل جذب الاستثمارات الأجنبية، ضخمت تقديراتها للمخزون النفطي في بداية التسعينيات. لكن سرعان ما اكتشف أمرها وبدأت الشركات الأجنبية تغادر المنطقة باستثناء أذربيجان التي «يفوق إنتاجها من النفط والغاز الأرقام التي سبق أن نشرتها». ويضيف أن أذربيجان وتركمانستان كانتا السباقتين إلى استخراج النفط من قزوين. أما روسيا فقد بدأت إنتاجها من هذا البحر بداية الشهر الجاري. ومن المقرر أن تبدأ كازاخستان باستخراج النفط منه في 2013، فيما إيران على همة البدء بأعمال البحث والتنقيب.