بلغت أعداد الهجرة والسفر للبنانيين نحو 78 ألفاً في عام 2021، وهي النسبة الأكبر مقارنةً بالأعوام الثلاثة التي سبقته، نظراً إلى الأزمة الاقتصادية والمالية والمعيشية التي يشهدها لبنان، وفق ما أشار تقرير لشركة «الدولية للمعلومات».


ويُبيّن التقرير، الذي يتناول أعداد الهجرة خلال أعوام 2018 ـــــ 2021، أنها بلغت نحو 200 ألف في أربع سنوات متتالية.


ونشرت «الدولية للمعلومات» جدولاً يُبيّن أعداد المسافرين من لبنان إلى الخارج خلال هذه الأعوام، وبلغ عدد اللبنانيين المهاجرين والمسافرين منذ بداية العام الحالي وحتى منتصف شهر تشرين الثاني 2021 77,777 فرداً مقارنة بـ 17,721 فرداً في عام 2020.

كما يُبيّن الجدول أن عام 2018 شهد هجرة وسفر 33,129 لبنانياً، أما أعداد عام 2019، فتُبيّن نحو ضعف هذا العدد (66,806). وقد تضاءلت الأعداد في عام 2020 إلى 17721.

يُشار إلى أنه في عام 2018، لم تكُن أزمة «كورونا» موجودة كما أن الأزمة المالية في لبنان لم تكُن قد ظهرت بعد، وهو ما يعكس أن أعداد المهاجرين والمسافرين في عام 2020 قد تضاءلت جراء الوباء، على الرغم من استفحال الأزمة الاقتصادية خلال هذا العام.

وفي هذا السياق، أورد التقرير أن الأزمة التي يشهدها لبنان أدّت إلى «ارتفاع كبير في أعداد المهاجرين والمسافرين بحثاً عن فرص عمل يفتقدونها في وطنهم، أو عن خدمات حياتية أساسية أصبحت شبه معدومة من الكهرباء والمياه والصحة والنظافة».