تستعد النجمة الهوليوودية أنجلينا جولي لنقل سيرة المصور الصحافي دون ماكولين الذاتية إلى الشاشة الكبيرة، من خلال فيلم من إخراجها وبطولة البريطاني طوم هاردي. يستند الشريط إلى سيرة ماكولين الذاتية Unreasonable Behaviour فيما تولى كتابة السيناريو غريغوري بيرك. ماكولين البالغ 85 عاماً، يعتبر أحد أشهر مصوّري الحرب والصراعات والفقر في العصر الحالي. وُلد في لندن، وعمل مساعد مصوّر أثناء أزمة السويس قبل بيع صورته الأولى ــ لعصابة في شمال لندن ــ لـ «ذا أوبزرفر» في عام 1959. بين عامي 1966 و 1984، عمل كمراسل لمجلة «صنداي تايمز»، حيث نالت تغطيته للأزمات في فيتنام وأيرلندا الشمالية إشادة خاصة.

وتعليقاً على المشروع الجديد، نقلت مجلة «ذا غارديان» البريطانية عن جولي قولها: «ممتنة لأن تسنح لي فرصة إعادة تصوير حياة دون ماكولين... لقد انجذبت إلى مزيج فريد من الجرأة والإنسانية ــ التزامه المطلق بأن يكون شاهداً على حقيقة الحرب، وتعاطفه واحترامه لأولئك الذين يعانون من عواقبها. نأمل أن نصنع فيلماً لا هوادة فيه مثل تصوير دون، عن الأشخاص والأحداث غير العادية التي شهدها، وصعود وسقوط حقبة فريدة من نوعها في الصحافة».
يبدو أنّ فيلم جولي After By the Sea الصادر عام 2015 أقنع ماكولين بالتعاون معها. «بعدما شاهدت فيلم أنجلينا الأخير عن كمبوديا، وبعدما أمضيت الكثير من الوقت أثناء الحرب هناك، تأثرت كثيراً بالطريقة التي قدمت بها مثل هذا التمثيل القوي والدقيق للمكان في ذلك الوقت»، قال. وأضاف: «أشعر كما لو أنني في أيد آمنة وقادرة ومهنية معها».
علماً بأنّ الشريط المرتقب سيكون من إنتاج Working Title إلى جانب شركة طوم هاردي Hardy Son & Baker.