ينشغل المنتج مروان حداد صاحب شركة «مروى غروب»، حالياً بالموسم الرمضاني المقبل، موزعاً أعماله على غالبية القنوات المحلية. على lbci سيعرض مسلسل «وين كنتي»، وعلى محطة mtv مسلسل «أدهم بك». أما على «الجديد» فقد تمّ الاتفاق على بثّ عملين دراميين هما «زوجتي أنا» (الجزء الثاني) و«أوّل نظرة».


جملة مشاريع غالبيتها تمّ تصويرها، وباتت حالياً في مرحلة التحضيرات الأخيرة. لكن لن يتوقّف المنتج عند هذا الحدّ، بل ينتظر إنتهاء الموسم الرمضاني، ليبدأ العمل على مشروع سيكون مفاجأة. فقد قرّر العودة إلى الاعمال الماضية التي عرفت شهرة واسعة وطبعت التاريخ الدرامي اللبناني. قلّب المنتج صفحات الدراما جيداً، وطلب من الكاتب مروان نجار إعادة كتابة مسلسل «ديالا» (ﺇﺧﺮاﺝ أنطوان ريمي وﺗﺄﻟﻴﻒ مروان نجار). أنتج «ديالا» العام 1977، ولعبت بطولته: هند أبي اللمع (الصورة)، أنطوان كرباج، أحمد الزين، فؤاد شرف الدين، ايلي ضاهر وإبراهيم مرعشلي. يوم بثّ العمل، إنتشر إسم ديالا أكثر في المجتمع اللبناني بسبب هذا المسلسل (غنّى الشارة جوزيف ناصيف ولحّنها الياس الرحباني). حوّل المسلسل الأنظار إلى الثنائية التمثيلية بين هند أبي اللمع التي لعبت بطولتها الأولى إلى جانب أنطوان كرباج، بعيداً من عبد المجيد مجذوب. لكن لماذا العودة إلى المسلسلات القديمة؟ يجيب حداد في حديث لـ «الأخبار» إلى أن ««ديالا» مسلسل علق بذاكرة اللبنانيين، لكن الجيل الجديد لا يعرفه، ويجب أن يشاهده. لدي أكثر من عمل قديم سأُعيد تجديده وتقديم نسخة منه». يقول صاحب مسلسل «متل القمر» «طلبت من نجار إعادة كتابة المسلسل الشهير، وقد أُعجب بالفكرة، وحالياً يواظب على كتابة السيناريو لتقديم نسخة جديدة تليق بالعمل». عن فريق العمل وموعد التصوير، يكشف حداد أن انطلاق التصوير ربما في الخريف المقبل. لم يتمّ الاتفاق بعد على فريق العمل والابطال، لكن العمل لن يتأخّر بل سيكون جاهزاً للعرض في أواخر 2017». من جانبه، يشعر مروان نجار بالحماس لتقديم نسخة جديدة من «ديالا»، بعد مرور نحو أربعين عاماً على النسخة الاولى. يقول نجار بكل ثقة «لدي حنين لتقديم مشروع جيّد، للاسف غالبية الاعمال الدرامية اليوم تقوم على الزوج والزوجة والعشيق فحسب من دون أيّ موضوعية». وعن التغيرات التي ستطرأ على العمل المنتظر، يقول السيناريست «سأحافظ على الأمور التي لمعت في المسلسل وأدّت إلى نجاحه. كما سأعطي أبعاداً لبعض الحوارات التي سبق وقدّمها أبطال العمل. بالطبع، سنستفيد من التقنيات الحديثة في التصوير والانتاج بعدما كنّا في «ديالا» نقوم بالمونتاج والتصوير معاً». في النهاية، يختصر الكاتب مسلسل «ديالا» بأنه «صراع بين ذهنيتين. يقوم المسلسل على قصة حياة بنت الريف الطيبة التي لا تعرف الاحتيال، التي تتزوج من رجل كبير في السنّ (انطوان كرباج لعب الدور سابقاً). من جهة أخرى، تتعرف إلى إبن شقيق زوجها الذي يملك ثقافة المدينة. ينطلق هنا الصراع هنا في كيفية التخلص من الزوج وقتله».