عن التخوين والخيانة في كرخانة

يقول البعض إن المحتجين في الساحات، أو في ساحات بيروت أقله، هم من «جماعة السفارات»، للتشكيك في الحراك ككل وتخويف المترددين من الانضمام اليه. قد يكون الهدف من النعت هذا تخوينيّ بحت. لكن هذا التوصيف...

حيّ على الصلاة… للنيزك

الصلاة للنيزك أو الدعوة لأن يتوقف الكوكب ويُنزلك عنه لتركب كوكباً آخر يناسبك أكثر، هي من صرخات الإحباط الرائجة عالمياً في هذه المرحلة من الرأسمالية المتقدّمة، وهي تعلو في دول الجنوب العالمي كما في...

إنّها «ثويرة الواتسآب»

بعد أسبوعين على الانتفاضة الشعبية التي شهدتها كافة أرجاء لبنان الكبير المُحتفل بمئويته، تتضح بعض الأمور بينما يظل بعضها غامضاً، إما لأنها لا تزال تتطوّر، أو لأنها تجري بعيداً عن أضواء الكاميرات.سارع...

عهدٌ جديدٌ من الترّهات

تصوروا حكومة من ٢٩ وزيراً مسلماً ووزير مسيحي واحد في لبنان. هذا السيناريو ليس بعيداً عن الواقع. قد يكون العرف الدستوري المعتمد اليوم لا يسمح بتجاهل «ثلث اللبنانيين»، لكن التجربة أثبتت أن الدستور...

نصف الكوب الملآن في «أزمة» الصحافة

نصف الكوب الملآن في «أزمة» الصحافة

في شهر نيسان من عام ٢٠١١ نشر خبر

«بيروت مدينتي»: الحوكمة في زمن العولمة

«هل أنت ضد القرف؟» سؤالٌ يصعب الجواب عنه إلا بالإيجاب. وهذا هو المنطق التي تنطلق منه حملة "بيروت مدينتي" الإنتخابية للمنافسة على المجلس البلدي في العاصمة اللبنانية. الحاجة والسعي إلى بديل أفضل للوضع...

«أوراق بنما»: قناة تسريب ومحيط من التساؤلات

«أوراق بنما»: قناة تسريب ومحيط من التساؤلات

ثلاثة في المئة من حجم حركة الملاحة البحرية التجارية في العالم تمرّ عبر قناة بنما التي تربط بين المحيطين الأطلسي والهادئ، وهي نسبة توازي مبلغ 270 مليار دولار أميركي. لكن اليوم، كل الأنظار متجهة إلى ما...

الـ«USAID» شرّ مطلق

أقفلت وكالة التنمية الأميركية «usaid» مكاتبها في الإكوادور بعد ٥٣ عاماً على تأسيسها. في كانون الأول من عام ٢٠١٣ قررت حكومة الإكوادور منع الوكالة من إطلاق أي مشاريع جديدة في البلاد. السبب هو تدخل...

التجربة الأرجنتينية

إذا كان بيع القمصان هو معيار الشهرة، فهناك أرجنتينيان يفوقان في شهرتهما أي ثنائي من أي بلد كان. ليونيل ميسي - والرقم عشرة بألوانه المختلفة - وصورة إرنستو غيفارا التي أصبحت جزءا من الثقافة الشعبية...

عزيزي كولومبوس... عيد سعيد

هذا الإلغاء لتاريخ وثقافة الشعوب ما قبل "الاكتشاف" ليس حكراً على القارة الأميركية. فالأوروبيون ينظرون إلى العالم من خلال عيونهم المتعالية التي لا تَرَى تاريخ مَن يقلهم شأناً أو ثقافته. حتى اليوم،...