أجل كانت تبكي

كانت جدتي سودة قليلة البكاء. لربما لأنّها كانت ترسم لنا دائماً تلك الشخصية القاسية الجبارة القادرة على فعل أي شيء. فهي ومنذ فتوتها في فلسطين لم تشهد يوماً إلا واحتاجت فيه إلى قوتها. فالفتاة...

اللي فيه عادة ببطلهاش

لكانون سودة طقوس خاصة. تنتقي فحماته بنفسها، تضع الكبير منها في قعر الكانون بين الـ"سكن" (اي رماد الفحم) ثم تفتش عن الفحم الصغير الحجم ليتربع على وجه الكانون بعد إشعاله. كنا جميعاً نعرف أهمية المنقل...

تفويلة

لم يتغيّر حب سودة للفول الممزوج مع الحر والزيت والكمون يوماً. بقي هو نفسه في سنوات المال وليرة الذهب ذات الإطار المبروم والمتدلية على صدرها، تماماً كما في سنوات الشتات القاهرة. حتى إنها كانت تتناوله...

سودة ومريم

كانت جدتي سودة تنتقي أصدقاءها "ع المسطرة". أي إنها لم تكن لتجعل من أي امرأة في المخيم صديقة لها إلا اللواتي يفهمنها ويستحملن طباعها الغريبة. بالرغم من حقيقة أن رفيقات سودة هنّ أربع أو خمس فقط، إلا أن...

سودة والمفتاح

كانت هناك أشياءٌ مقدّسة لا يمكن المساس بها في غرفة ستي "سودة". هذا لا يعني مطلقاً أن غرفتها مستباحةٌ في العادة، لكن بعض الأشياء قد تكلّفك صفعةً قاسية أو تنبيهاً شديد اللهجة. أشياءٌ أخرى قد تقود إلى...

الصورة

أن تذهب إلى استوديو التصوير في التسعينيات، فذلك أمر لا يحصل كل يوم. للحقيقة، كان يحصل مرة كل سنتين أو أكثر! كانت المرة الأولى التي أذهب فيها مع عائلتي إلى الاستوديو لنأخذ صورة عائلية. بالطبع، كان لدي...

نسيت يا ستي.. نسيت

نسيت يا ستي.. نسيت

أصرت جدتي سودة أن نأكل الفول وقت السحور. طبعاً لم ينفع أبداً كل محاولات والدتي ووالدي بإقناعها بأن الفول –على الطريقة الفلسطينية- سيجعل صيامنا في اليوم التالي صعباً للغاية. فالعطش سيجعلنا منهكين...

رمضان مع سودة

"والله يا ستي بعدني على لحم بطني"، هذه هي أشهر جملة كنا نسمعها من سودة حين يقترب موعد آذان المغرب في رمضان.اعتادت سودة أن تنادي عليّ كل يوم في شهر رمضان و تحمّلني طنجرة ألمنيوم صغيرة و ترسلني الى...