ناس وFinance | البنك الخلوي




يعطي الهاتف الذكي العملاء قدرة تحكّم أكبر من أي وقت مضى

لماذا التوجه إلى البنك طالما أن البنك مستعد للمجيء إليك؟ ولماذا البحث عن المصرف الأقرب إلى مكان سكنك أو عملك ما دام بإمكانك أن تأخذ مصرفك معك أينما ذهبت وفي أي وقت كان، وإجراء معظم عملياتك المصرفية على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع؟

فبفضل التطبيق الخاص بالبنك على الهاتف الخلوي، أو بالأحرى «البنك الخلوي»، أصبحت العلاقة بينك وبين مصرفك أكثر قرباً وأضحت تتعدى الإطار المالي البحت لترتقي إلى مستوى خدمات مصرفية تلبي تطلعاتك وتوفر السهولة والملاءمة معاً.
وواقع الأمر أن المصارف وفي سعيها المستمر لتأمين راحة عملائها وتوفير أفضل وأرقى الخدمات لهم، تعمل على إدخال الابتكارات التكنولوجية في عالم الصيرفة بما يعزز تجربتهم المصرفية ويجعلها أسهل وأسرع وأكثر مرحاً. والتطبيق الخاص بالبنك على الهاتف الخلوي ليس إلا أحد هذه الابتكارات التي انتشرت حول العالم بشكلٍ كبير.

إذاً، لا حاجة إلى الحضور الشخصي، ولا إلى الأوراق وإمضاء الوثائق ولا إلى الانتظار ريثما يحين دورك. مجرد شاشة صغيرة وكبسة زر ويصبح المصرف متوفراً بين يديك. أما أهم العمليات التي يمكنك القيام بها، فيمكن تلخيصها كالتالي:
- تفقد حسابك المصرفي وتاريخ العمليات التي قمت بها وقيمة كل عملية.


- تسديد أقساط القروض وفواتير بطاقة الائتمان.
- دفع أقساط الجامعات.
- تحويل الأموال بين الحسابات الخاصة بك.
- تحويل الأموال إلى مستفيدين يتعاملون مع المصرف عينه.
- تفقد عدد النقاط/الأميال المتراكمة واستبدالها بهدايا أو تذاكر سفر.
- تحديد مواقع أجهزة الصرف الآلي والفروع التابعة للبنك.
- الاطلاع على أنواع المنتجات والخدمات كافة التي يوفرها البنك، بما فيها الحسابات والبطاقات والقروض ومنتجات التأمين المصرفي، والتقدم الفوري بطلب الحصول على أيٍ منها.
- طلب دفتر شيكات.
إنّ «البنك الخلوي» يعطي العملاء قدرة تحكّم أكبر من أي وقت مضى، إذ يضع بين أيديهم أدوات مصرفية حديثة تساعدهم في إدارة شؤونهم المالية بشكل أفضل وأكثر فعالية. وبذلك، هم ليسوا بحاجة إلى التوجه إلى الفرع المصرفي إلا للقيام ببعض العمليات كالحصول على منتج معين أو تسلّم دفتر شيكات. ومع العلم أن 25% من اللبنانيين ما زالوا يزورون الفرع لطلب كشف حساب، إلا أن هذه النسبة هي بحكم التضاؤل كون المزيد من العملاء أصبحوا يعون أهمية استعمال الأدوات المصرفية الحديثة.
هذا وتولي المصارف التكنولوجيا الحديثة أهمية قصوى والهدف في جزءٍ كبير منه يكمن في الإتاحة لكوادرها التركيز على تقديم خدمات استشارية بدل العمليات الروتينية اليومية. وهذا أمرٌ بالغ الأهمية نظراً إلى قدرته على تحسين تجربة الزبائن بشكل ملحوظ.

استخدام الهاتف الخلوي في العمليات المصرفية في العالم:

■ بلغ إجمالي مستخدمي الخدمات المصرفية عبر الهواتف الخلوية في العالم 0.8 مليار دولار في عام 2015، ويتوقع أن يصل إلى 1.8 مليار بحلول عام 2019.
■ سيتخطى عدد مستخدمي الخدمات المصرفية عبر الهواتف النقالة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 80 مليوناً عام 2017.

مال وأسواق
العدد ٣١٢٧ الثلاثاء ١٤ آذار ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: comments@al-akhbar.com