اليمن


أثار إغراق الأسواق بالزبيب الأجنبي موجة استياء في أوساط المزارعين اليمنيين (أ ف ب)

الظروف المادية الصعبة التي يمرّ بها اليمنيون ألقت بظلالها على أجواء عيد الفطر، ولكنها لم تمنعهم من التمسك بأبسط طقوس الاحتفاء، إذ شهدت بعض الأسواق حركة شراء لحلوى ومكسرات العيد، وخاصةً الزبيب الذي لطالما اشتهر به هذا البلد الفقير. جولة حول أسواق العيد كافية لتبيان الآثار السلبية التي خلّفها العدوان السعودي على المواطنين أولاً، ونوعية المنتجات وأسعارها ثانياً، ولا سيما على الزبيب البلدي الذي تراجع إنتاجه وعرضه وارتفع ثمنه في ظل غزو الزبيب الأجنبي المستورد وبيعه بأسعار تنافسية

صنعاء | لم ينعكس الحصار المفروض على اليمن من قبل تحالف العدوان على منتجي الزبيب في محافظة صنعاء إيجابياً، بل ضاعف من معاناتهم وقلل من فرصهم لتحقيق الربح خلال الشهر الذي كانوا يعتمدون عليه لإعالة عائلاتهم.

العدد ٣٢١١

تستحوذ عدن على حيز كبير من الأخبار اليمنية في الأيام الأخيرة، إذ يصارع «معقل الشرعية» أزمات أمنية واقتصادية وإدارية بالجملة، تعكس تخبطاً سياسياً شبيهاً بالتخبط الميداني الذي يعانيه تحالف العدوان والقوات الموالية له في مختلف الجبهات اليمنية

أصدرت قيادة المنطقة العسكرية الرابعة التابعة للقوات الموالية للرئيس اليمني المستقيل، عبد ربه منصور هادي، مذكرة إلى قادة الألوية والوحدات العسكرية تقضي بإخراج القوات العسكرية من عدن، جنوب اليمن، وذلك في خطوة تهدف إلى وضع حد للتوتر الأمني الذي تشهده المدينة منذ مدّة.

العدد ٣٢١٠

يبقى ملف الأسرى ضمن أولويات جميع اليمنيين بصرف النظر عن انتماءاتهم (أ ف ب)

بعد عشرة أشهر من الجمود عقب تعرقل مشاورات السلام اليمنية في الكويت العام الماضي، عاد ملف الأسرى والمعتقلين إلى الواجهة في الأسابيع القليلة الماضية، وذلك في ظل انتشار تقارير عن «التعذيب الوحشي» في سجون تحالف العدوان والقوات الموالية له في اليمن

صنعاء | تتزاحم الملفات الإنسانية في اليمن بعد سنتين ونصف سنة من القصف والحصار، تضاف إليها موجة الكوليرا الثانية التي لا تزال تتفشى وتحصد الأرواح، لكنّ ملف الأسرى (الحرب) يبقى ضمن سلّم أولويات جميع اليمنيين، بصرف النظر عن انتماءاتهم السياسية ومعتقداتهم. فلا يمر أسبوع من دون أن تشهد المحافظات مسيرات تضامنية مع الأسرى القابعين في معتقلات مختلف الأطراف المتقاتلة، المحلية منها والخارجية، فنرى النساء والأطفال في الشوارع يناشدون المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية التدخل والضغط، مدفوعين بتقارير متفرقة تؤكد تعرّض الأسرى للظلم والتعذيب، خاصة لدى الميليشيات المحلية الموالية لتحالف العدوان.

العدد ٣٢٠٨

سجين يمني سابق في أحد المعتقلات الرئيسية في مطار الريان (معد الزكري – أ ب)

كشف تحقيق أجرته وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية، اليوم، عن وجود شبكة سجون سرية في جنوب اليمن تديرها القوات الإماراتية، وعن اختفاء المئات في تلك السجون بعد اعتقالهم «تعسفاً» في إطار زعمها ملاحقة عناصر في تنظيم «القاعدة».

العدد ٣٢٠٧

كان لإدراج الدكتور عبد الوهاب الحميقاني في لائحة الإرهاب السعودية الأثر المباشر في الميدان اليمني، عبر الاحتجاجات التي قام بها أبناء قبيلته آل حميقان في محافظة البيضاء، فانهارت الجبهة التي كانوا يشغلونها في منطقة الزاهر بالكامل، وذلك بعدما كانت تلك الجبهة من الجبهات القوية والصلبة، ولم تكن في الأصل ضمن حسابات الجيش و«اللجان الشعبية».

العدد ٣٢٠٦

تزامناً مع انتشار التقارير حول الخسائر الكبيرة التي مُنيت بها القوات الموالية للرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي، في أكثر من جبهة مشتعلة، لا سيما في محافظتي تعز وحجّة، كثّف تحالف العدوان السعودي غاراته الجوية على الأحياء السكنية والمواقع غير العسكرية في اليومين الماضيين، مرتكباً مجزرة جديدة في صعدة، تضاف إلى عشرات المجازر التي، وعلى الرغم من وحشيتها، لم تخترق الضمير الدولي ولا التعتيم الإعلامي المفروض بقوة المال والنفط.

العدد ٣٢٠٤

تتواصل الاشتباكات والغارات بعد شهور من إخفاق الأمم المتحدة في إعادة المباحثات (أ ف ب)

في ذكرى مرور عامين على الجولة الأولى للمشاورات اليمنية «الفاشلة»، برعاية الأمم المتحدة، تتصاعد حدّة الاشتباكات في عدد من الجبهات اليمنية، وخاصة في محافظة تعز، في وقت لا تزال فيه عدن تعاني تحت وطأة الظلام الفعلي المتمثل بأزمة الكهرباء، والفكري مع اتساع نفوذ الجماعات المتشددة واستمرار مسلسل الاغتيالات بين الفصائل التي لم تعد تدعي أصلاً صدق «وحدتها» تحت جناح تحالف العدوان بقيادة السعودية.

العدد ٣٢٠٢

حصد الكوليرا أكثر من 923 مدنياً، فيما أُبلغ عن أكثر من 120 ألف حالة مشتبه فيها (أ ف ب)

في وقت يسود فيه الارتباك والغموض المشهد السياسي والأمني، لا يزال المشهد الإنساني على حاله. موجة الكوليرا لم تنحسر، والحصار لم يُرفع، والمجتمع الدولي ومنظماته ووسائل إعلامه لم تتحرر من سطوة المال السعودي. الشيء الوحيد الذي يتغيّر هو عدد ضحايا الوباء القاتل

بعد أسبوع من إعلان تحالف العدوان على اليمن انتهاء دور قطر فيه، لا تزال ارتدادات الخلاف الخليجي على مجريات الصراع الجاري هناك تتبلور.

العدد ٣٢٠١

شهدت الأشهر الماضية تزايداً لدور القوات السودانية في العمليات القتالية (أرشيف)

تعليقاً على قرار القاضي بجرّ بلاده وشعبه إلى ما بات يُعرف اليوم بـ«مستنقع الرمال المتحركة في اليمن»، قال الرئيس السوداني في حوار صحافي أجري معه في آذار 2015، إنّ مشاركة الخرطوم
في العمليات الجوية لتحالف العدوان السعودي «محدودة ورمزية... فهي بثلاث طائرات مقاتلة وبعض طائرات النقل فقط». آنذاك، ربما لم يكن البشير يريد أن يقول إن القوات البرية التي أبدى استعداده لإرسالها «إذا طُلب منه»، والتي قال إنها لن تتجاوز «حدود لواء من المشاة... ستكون رمزية»، سوف تكون مطلوبة في الميدان اليمني، لكن لتضحي مكان غيرها

في الأسابيع الماضية، وتزامناً مع تفشّي وباء الكوليرا في اليمن حاصداً ما يزيد على 700 ضحية، اخترقت الخسائر الكبيرة التي مُني بها العدوان السعودي، خاصة صور القتلى في صفوف القوات السودانية، التعتيم الإعلامي على جرائم وهزائم «تحالف إعادة الشرعية»، فارتفعت في الخرطوم الأصوات المنددة التي اتهمت الرئيس عمر البشير بـ«المتاجرة بدماء شعبه في سوق النخاسة العربية».

العدد ٣١٩٧

واكبت كاميرا «الإعلام الحربي» فريق «الأخبار» في جولة بدأت بعد 12 ساعة فقط من المصيدة

جسم أبيض يتراءى لنا من بعيد وسط برد الصحراء وسرابها. يبدو للوهلة الأولى خدعة بصرية. نواصل السير دون التفات، فلا يقطع تحليق الطيران المستمر وأصوات الانفجارات حديثَ المقاتلين اليمنيين وشرحهم تفاصيل المعركة، ومجريات «مصيدة الصحراء» (الأكبر في تاريخ الزحوف على ميدي). لا نعلم كم مشينا على الأقدام منذ تركنا سياراتنا، لكن المقاتلين يبشروننا بأنه تنتظرنا قصص ستنسينا عناء السفر. وكي نسلم من نيران العدو ونحن نقتربُ منه علينا أن نكون حذرين دون مبالغة. الفضول يطغى على الخوف والقلق، لكن المغامرة بدأت مع ظهور الأدخنة التي تلوح في الأفق

صنعاء | اليوم هو الثاني من بعد وقوع «المصيدة الكبيرة» بحق مئات الجنود السودانيين وعشرات الآليات السعودية التي حاولت اقتحام شمال صحراء ميدي في محافظة حجة شمال غربي اليمن. بإمكاننا توثيق نحو 60% من آثار المعركة التي دارت قبل ساعات هنا، وفق ما يُخبرنا مصوّر «الإعلام الحربي» التابع لحركة «أنصار الله»، شارحاً لنا أن قوّات العدوان شنّت عشرات الزحوف عقب خسائرها وذلك لسحب جثث قتلاهم والآليات المعطوبة.

العدد ٣١٩٣

وقع الاشتباه على ما يسمى الشرعية اليمنية، أو تصرفت بما يمليه عليها ردّ الجميل للدوحة، معتقدة أن الخلاف إماراتي ــ قطري فقط، في بداية الأزمة، فأصدرت موقفاً تقف فيه إلى جانب الدوحة قبل أن تضطر بعد ساعات إلى سحبه عندما ثبت لديها أن الأزمة مع الرياض. سارعت إلى الالتحاق بالجانب السعودي وقطعت العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة وأقصتها عن المشاركة في تحالف العدوان على اليمن، متهمة إياها بدعم الإرهاب والتواطؤ مع «أنصار الله»، رغم أن دولة قطر تغطي الموازنة الكاملة لوزارة الخارجية في ما يُسمى الشرعية اليمنية.

العدد ٣١٩٣

الأطفال يمثّلون 40% من الوفيات المسجّلة بمعدل وفاة أربعة أطفال في اليوم (أ ف ب)

تجتاح اليمن أوبئة عدة تصدّرها الكوليرا الذي بات يفتك بالعشرات كل أسبوع، وأكثر ضحاياه هم من الأطفال. مناشدات أممية شبه يومية لم توقف الجنون الدائر في اليمن، بل سارعت حكومة عدن إلى استغلال الأزمة مطالبة ما يسمى المجتمع الدولي بالعمل لتسليم ميناء الحديدة بالسياسة... بدلاً من الحرب

وسط إهمال رسمي وتحذيرات دولية يومية، أُبلغ خلال شهر واحد في اليمن عن إصابة 70 ألف شخص بوباء الكوليرا، مع تسجيل 605 حالات وفاة بسبب هذا المرض منذ 27 نيسان الماضي، وذلك في أحدث إحصاءات المؤسسات الدولية.
وقالت «منظمة الأمم المتحدة للطفولة» (يونيسيف) إن «الاجتياح غير المسبوق» لمرض الكوليرا في اليمن وانتشاره على نحو سريع ولافت «أدّى إلى أوضاع مأسوية وكارثية بالنسبة إلى الأطفال»، كذلك توقع متحدث باسم «يونيسيف» أن «تصل أعداد حالات الإصابة خلال الأسبوعين المقبلين إلى 130 ألف حالة».

العدد ٣١٩٢

ارتفعت الحالات المشتبه في إصابتها بالكوليرا بنحو 10 آلاف خلال 72 ساعة فقط (أ ف ب)

أعلن تحالف العدوان تعرّض ناقلة نفط لإطلاق قذائف «آر بي جي» أثناء سيرها في باب المندب، في وقت وصفت فيه صنعاء الأمر بـ«مسرحية أميركية». كذلك رحّب «التحالف» بتصريحات ولد الشيخ التي طالب فيها «أنصار الله» بتسليم ميناء الحديدة لجهة محايدة

أعلنت قيادة تحالف العدوان على اليمن أن ناقلة نفط تحمل علم جزر مارشال تعرّضت (الأربعاء) لهجوم من زورق بحري باستخدام ثلاث قذائف آر بي جي»، وذلك قبالة السواحل اليمنية، بالقرب من باب المندب، بين جزيرتي ميون اليمنية والسبع الجيبوتية، واستدركت بأنه لم يصب أحد من العاملين في السفينة، وأن الأخيرة واصلت طريقها في البحر الأحمر.

العدد ٣١٩٠

أعرب مجلس الأمن الدولي عن القلق الشديد إزاء الأوضاع الإنسانية المدمرة (أ ف ب)

جلسة جديدة لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن لم تسفر إلا تأكيداً للمؤكد، أي ضرورة إنهاء الحرب بالطرق السلمية، بجانب تحذير أممي متزامن غُلِّف بعنوان «القلق بشدة» من انتشار وباء الكوليرا في البلاد.

العدد ٣١٨٨