العالم

هنا بغداد... العاصمة التي تنهض من تحت الرماد
واصف عواضة

كان شارع المنصور الشهير في قلب بغداد يوم الأحد الماضي يضج بالحياة حتى ساعات الفجر الأولى (أ ف ب)

ها هي بغداد تنهض اليوم من تحت الرماد. للمرة الأولى منذ زمن طويل، كان قلبها يضج بالحياة حتى ساعات الفجر الأولى، مع احتفالات أبنائها بالنصر على «داعش». أسئلة كثيرة تدور في أذهان العراقيين، ومع انتهاء الحرب يتأكد أنهم لن يسامحوا أو يتسامحوا مع أي تقصير يمنع عودة الروح إلى بلادهم

بغداد | هنا بغداد عاصمة الخلافة الإسلامية الثالثة التي حكمت على مدى خمسة قرون من الزمن، دولة امتدت رقعتها من حدود الصين حتى تخوم المغرب، وتتوزع أرضها في عصرنا الراهن على سبع وثلاثين دولة. هنا بغداد التي بناها أبو جعفر المنصور ثاني الخلفاء العباسيين، وجلس على عرشها حكام ما زالت أسماؤهم تلمع في كتب التاريخ، بينهم هارون الرشيد والأمين والمأمون والمعتصم والمتوكل وغيرهم كثر، وكان آخرهم عبد الله بن المنصور الذي قتله التتار عندما دخل هولاكو بغداد وأحرقها وهدم بنيانها بحيث لم يبق من آثارها اليوم حجر على حجر.

العدد ٣٣٤٩
بوتين على أعتاب الولاية الرابعة: قدراتنا تنمو... وتجاوزنا تركة التسعينيات
وسام متى

حضر مؤتمر الرئيس الروسي 1640 صحافياً (أ ف ب)

بدا المؤتمر الصحافي السنوي لفلاديمير بوتين أقرب إلى انطلاقة غير مباشرة لحملته الانتخابية التي سيخوض بها السباق إلى الولاية الرئاسية الرابعة دونما منافسين جدّيين

لم يكسر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يوم أمس، حاجز الساعات الأربع والدقائق الثلاث والثلاثين، الذي سجله في مؤتمر الصحافي السنوي عام 2012، حين أجاب عن 106 أسئلة، ولكن النسخة الثالثة عشرة من هذا التقليد السنوي، الذي واظب عليه منذ 2001، اكتسب أهمية كبرى، ليس لكونه الأخير في الولاية الرئاسية الثالثة له، بل لكونه بدا أقرب إلى طرح أولي للبرنامج الانتخابي الجديد لسيد الكرملين الذي يرجح فوزه بولاية رابعة في آذار المقبل.

العدد ٣٣٤٩
مصر: الجلسات العرفية تنتصر في «فتنة كوم اللوفي»
جلال خيرت

انتهت أحداث فتنة كوم اللوفي بانتصار الجلسات العرفية على القضاء، الذي صدّق على براءة كل المتهمين لانتفاء الأدلة، وذلك بعدما سمحت الدولة للمواطنين هناك ببناء كنيسة خارج القرية

القاهرة | كما كان متوقعاً، انتصرت الدولة المصرية للجلسات العرفية، لا للقانون، كما جرت العادة في أحداث الفتن الطائفية التي تنشب بين المسلمين والمسيحيين، وخاصة في منطقة الصعيد. فبعد محاولات حفظ قضية واقعة تعرية سيدة الكرم في المنيا في صعيد مصر، أسدلت محكمة الجنايات الستار على واقعة فتنة أخرى في منتصف العام الماضي ببراءة جميع المتهمين من قضية أحداث كوم اللوفي التي وقعت بعد «مهاجمة مسلمين منزلاً كان يُبنى لأداء الأقباط فيه الصلاة» نظراً إلى بعد الكنيسة عن قريتهم.

العدد ٣٣٤٩
البيت الأبيض يُعدّ لاستراتيجية «جديدة»... ويتهم تركيا برعاية «إيديولوجيا التطرف»
محمد دلبح

(أ ف ب)

بينما تستعد إدارة ترامب لإطلاق سياسة أمنها القومي «الجديدة»، التي وصفها خبراء بأنها «أكاديمية» ومتناقضة مع تصرفات الرئيس دونالد ترامب، شنّ مستشاره للأمن القومي هجوماً عنيفاً على تركيا، أحد أبرز الحلفاء التقليديين للولايات المتحدة في الشرق الأوسط

واشنطن | يبدو أن سياسة صبّ الزيت على النار هي ما يطبع تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وكبار مساعديه، التي تتعلق بمنطقة الحوض العربي ــ الإسلامي. فما إن فجّر قرار ترامب بإعلانه القدس المحتلة عاصمة للكيان الإسرائيلي ونقل سفارة بلاده إليها، حتى فاجأ مستشارُه للأمن القومي هربرت ماكماستر، مستمعيه، بإدانته تركيا وقطر كراعيين رئيسيين لما سمّاه «إيديولوجيا التطرف الإسلامي».

العدد ٣٣٤٩
«بريكست» حاضر في قمّة بروكسل... بُعيد هزيـمةٍ كبيرة لماي

يناقش القادة الأوروبيون اليوم اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (أ ف ب)

ما زالت تيريزا ماي متمسّكةً بالانتصار التفاوضي الذي حققته، الأسبوع الماضي، وذلك خلال مشاركتها في قمة الاتحاد الأوروبي التي بدأت أمس، فيما تعرضت، عشية القمة، لهزيمةٍ برلمانية مع تمكّن المعارضين للخروج من الاتحاد الأوروبي من التصويت لمصلحة اقتراح يلزم البرلمان بالتصويت على كل ما هو متعلق بـ«بريكست» قبل إقراره

تناقش الدول الأوروبية، اليوم، في اليوم الثاني لقمتها في بروكسل، مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، في ظلّ أجواء متوترة وبلبلة كبيرة بشأن الاتفاق الأوّلي الذي عقدته بروكسل ولندن بخصوص شروط الطلاق بين الطرفين.
ومهّدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، أمس، بعدما تعرّضت لنكسةٍ برلمانية عشية القمة، لفكرة أن بلدها سيفي بالتزاماته في إطار الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، قبيل استعداد قادة الدول الـ27 للموافقة على بدء مرحلة جديدة في المفاوضات.

العدد ٣٣٤٩
«واشنطن» تتراجع عن إعلان تيلرسون... و«تطبيع» كوري جنوبي - صيني

أعلنت بكين التوصل مع سيول إلى بعض التوافق على منظومة «ثاد» (أ ف ب)

بعد إعلان وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، استعداد بلاده لإجراء حوار مع كوريا الشمالية «من دون شروط مسبقة» أول من أمس، قالت المتحدثة باسم الوزارة إن الولايات المتحدة «لم تغيّر سياستها المتعلقة بكوريا الشمالية»، لافتة إلى أن «الخارجية والبيت الأبيض لديهما الرؤية نفسها» في الملف الكوري الشمالي النووي.

العدد ٣٣٤٩
فلسطين تحشد لـ«جمعة الغضب»

محاولات الاحتواء العربي والدولي مستمرة


بلغت مجمل الإصابات أمس 68 فلسطينياً في الضفة والقدس و20 في غزة (الأناضول)

لم تُجدِ محاولات الاحتواء، الإسرائيلية من جهة، والعربية والدولية من جهة أخرى، في وقف الاحتجاجات داخل فلسطين. صحيح أن «الضريبة الكلامية» قدمها القادة العرب والمسلمون، لكن ذلك لم يغيّر من واقع القرار الأميركي شيئاً، وهو ما يعيه الفلسطينيون الذين يدركون أيضاً أن تحركهم على الأرض هو المهم، وأن الجمعة الثانية مهمة أكثر من الأولى لإثبات ذلك. ويشكّل اليوم اختباراً جديداً للمتظاهرين الفلسطينيين بأن يستطيعوا تزخيم تحرّكاتهم ومواصلتها في ظلّ مراهنة إسرائيلية (ومن السلطة) على انكماش الحراك الشعبي، وصولاً إلى إخماده

بينما تدخل الهبّة الفلسطينية الشعبية يومها التاسع، ويوم جمعتها الثاني الذي يمثّل نقطة اختبار مهمة لها، تتواصل محاولات الاحتواء الداخلية (السلطة وإسرائيل)، والخارجية (دولياً وعربياً). فبينما تستمر سياسة التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية والعدو الإسرائيلي، مع تجنّب الأولى إعلان إضراب مفتوح للمؤسسات الرسمية والتعليمية، يحرص الأخير على تكثيف الاعتقالات، وخاصة بحق الوجوه المحركة للشباب، كذلك يواصل إجراءات استنفاره المعتادة، مانعاً أي حشود من التجمّع في محيط المسجد الأقصى والبلدة القديمة في القدس المحتلة.

العدد ٣٣٤٩
«حماس» ترسم مسارات الانتفاضة

حدد قائد «حماس» هدفين لحركته: إسقاط قرار ترامب ومنع «صفقة القرن» (أ ف ب)

بعدما دُفع قطاع غزة إلى الواجهة، يضع جيش العدو مجموعة سيناريوات للتعامل مع «جبهة غزة»، في وقت بات فيه القصف الإسرائيلي حالة يومية منذ بدء الهبّة الشعبية. أما «حماس»، فوضعت هي الأخرى هدفين للانتفاضة الجارية تسعى إلى تحقيقهما عبر ثلاثة مسارات

ليلة ساخنة مرّت على غزة بقصف إسرائيلي على مواقع عسكرية للتدريب تتبع للمقاومة، تبعه إعلان بإغلاق معبري «بيت حانون» (للأفراد) و«كرم أبو سالم» (للبضائع) بين فلسطين المحتلة وغزة. رسائل متبادلة تطلقها المقاومة الفلسطينية، خاصة مع إحياء حركة «حماس» انطلاقتها الثلاثين، ومن قبلها بأيام «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين»، فيما رسم قادة جيش العدو، وخاصة وزير الأمن، حدود المعادلة التي تنوي بها تل أبيب التعامل مع غزة.

العدد ٣٣٤٩
«حماس» تستكمل «قوس المحوَر»
إيلي حنا

آخر ما كانت تتوقعه إدارة دونالد ترامب أن يكون الاعلان عن القدس عاصمة لإسرائيل سبباً لتبلور هذا التناغم والتكامل بين محور المقاومة وقوى المقاومة في فلسطين، وعلى رأسها حركة حماس. ولعل الكابوس الأشدّ الذي يمكن التقدير أنه بات أكثر حضوراً لدى صن~اع القرار في واشنطن وتل أبيب، أن تعود قضية فلسطين لتحتل صدارة المشهد الاقليمي، ومحور الفرز بين المعسكرات في المنطقة.

العدد ٣٣٤٩
إسرائيل تُهدد غزة... وتخشى التصعيد
يحيى دبوق

واقع التجاذب في الساحة الإسرائيلية حول وجهة الهبّة الفلسطينية، وإمكان تدحرجها إلى انتفاضة شاملة، ما زال هو السائد، ويجد تعبيراته بقوة في تقارير الإعلام العبري وتعليقاته. مع ذلك، وعلى مدى الأيام الماضية منذ صدور القرار الأميركي باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال، كان واضحاً أنّ رهان صانع القرار في تل أبيب هو إمكان مواجهة مجرد «انتفاضة مخففة»، لا تتجاوز كونها هبّة، من شأنها أن تخفت تدريجاً إلى أن تنتهي. رهان مجبول بأمل قائم على معطيات مصالح الشركاء في عدم تطور الأمور الميدانية إلى انتفاضة شاملة، سواء الشركاء في داخل فلسطين المحتلة، أو خارجها في الإقليم.

العدد ٣٣٤٩
فتور سياسي عربي «إضافي» ... وتونس تجمع مليون توقيع لتجريم التطبيع

من تظاهرة أمام القنصلية الأميركية في جوهانسبرغ في جنوب أفريقيا أمس (أ ف ب)

في خطوة مماثلة «متأخرة» لاجتماع جامعة الدول العربية «الطارئ» في القاهرة، اجتمع رؤساء برلمانات الدول العربية، ليدينوا ويستنكروا قرار دونالد ترامب، من دون الشروع في خطوات جدية لمواجهة القرار. أما في تونس، فقد أطلق ناشطون حملة لجمع «مليون توقيع» بهدف الضغط على البرلمان من أجل سنّ قانون يُجرّم «التطبيع مع إسرائيل»

في استكمالٍ لـ«المشهدية» التي قدمتها جامعة الدول العربية في اجتماعها الاستثنائي على مستوى وزراء الخارجية، بعد أسبوع من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس «عاصمة لإسرائيل»، انطلقت أعمال الدورة الاستثنائية لرؤساء البرلمانات العربية في العاصمة المغربية الرباط أمس، بحضور عشرة من الرؤساء، بالإضافة إلى أمين سر المجلس الوطني الفلسطيني، محمد صبيح، وذلك لمناقشة التطورات الأخيرة المرتبطة بوضع القدس.

العدد ٣٣٤٩
«محمد بن سلمان لا يريد الكلام عن القدس»

انتقل ابن سلمان بسرعة إلى الحديث عن العلاقات الأميركية - السعودية (أ ف ب)

«تفاجأ» المدير التنفيذي لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى روبرت ساتلوف، بموقف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها. فيما زعم ساتلوف في مقال نشرته مجلة «فورين بوليسي» الأميركية، أمس، أنه كان يتوقّع «غضباً كبيراً» في أروقة النظام السعودي و«نفيراً عاماً» و«بحراً من المتظاهرين المناهضين للولايات المتحدة» في شوارع المملكة، فإن إعلان ترامب لم يكن له أي تأثير حقيقي في «مسقط رأس الرسول ومهد الإسلام وحاضنة الحرمين الشريفين»، لا على المستوى الشعبي ولا السياسي.

العدد ٣٣٤٩
القمّة المسيحية ــ الإسلامية: القدس فلسطينية ولا توطين

الراعي: أصوات الرفض علت من مختلف الجهات (دالاتي ونهرا)

أكّد البطريرك بشارة الراعي أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة «جائر بحق الفلسطينيين والعرب والمسيحيين والمسلمين، وقرار مخالف لقرارات الشرعية الدولية ولمقررات الأمم المتحدة، وللقانون الدولي».

العدد ٣٣٤٩
جلسة لبحث قطار يربط شرقي القدس بغربيها

في مداورة لمشروع طُرح سابقاً، عقدت بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة جلسة عُرض خلالها «مشروع القطار الهوائي والأرضي الاستيطاني» الهادف إلى ربط شرق القدس بغربها. وفي الجلسة التي كشف عنها (عقدت أول من أمس)، قدّم رئيس بلدية الاحتلال، نير بركات، عرضاً مفصلاً عن مشروع القطار الهوائي والأرضي إلى «شخصيات إسرائيلية وممثلين عن عدة وزارات وهيئات مختلفة وجمعيات استيطانية وحاخامات».

العدد ٣٣٤٩
الرياض: ترسيم علاقتنا مع إسرائيل رهن «اتفاق السلام»!

قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب جدية بشأن إحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وإن بلاده فهمت من الجانب الأميركي التزامه حلّ الدولتين، مشيراً إلى أن واشنطن أكدت أن التوصل إلى تلك التسوية يحتاج إلى المزيد من الوقت.

العدد ٣٣٤٩