العالم

طهران لأنقرة: للصبر حدود!

شهد الرد الإيراني على التصريحات التركية الأخيرة تصعيداً ملحوظاً تمثّل في استدعاء السفير التركي لدى طهران للاحتجاج، في الوقت الذي حذر فيه المتحدث باسم الخارجية من نفاد صبر الجمهورية الإسلامية

استدعت وزارة الخارجية الإيرانية، أمس، السفير التركي لدى طهران، رضا هاكان تكين، وسلّمته رسالة احتجاج على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ووزير خارجيته مولود جاويش أوغلو ضد إيران، في الوقت الذي حذّر فيه المتحدث باسم وزارة الخارجية أنقرة من نفاد صبر طهران.

العدد ٣١٠٩
مصر | توجه لإقالة شكري على خلفية التسريبات الهاتفية؟

القاهرة ــ الأخبار | لا تزال تداعيات تسجيلات المكالمات الهاتفية المسرّبة، بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية سامح شكري، ماثلة وتثير بلبلةً في أوساط الحكومة المصرية، خصوصاً أن تلك التسجيلات تضمنّت حديثاً عن العلاقات المصرية ـ الخليجية المتأزمة، وأظهرت السيسي غير مكترث بغضب السعودية من مشاركة مصر في اجتماع لوزان، بعد دعوة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

العدد ٣١٠٩
مصر | القضاء يغلق «مذبحة بورسعيد»... والكرة في ملعب الرئيس
جلال خيرت

القاهرة | بحكم نهائي غير قابل للطعن أمام أي جهة قضائية أخرى، قضت محكمة النقض المصرية ــ أعلى جهة قضائية ــ بتأييد إعدام عشرة متهمين في قضية مذبحة استاد بورسعيد التي أعقبت مباراة ناديي الأهلي والمصري، مساء الأول من فبراير/ شباط 2012 والتي راح ضحيتها 74 مشجعاً من ألتراس النادي الأهلي.

العدد ٣١٠٩
هيكل الآخر
عبدالله السناوي

أحاديث برقاش: هيكل بلا حواجز [4 / 10]


مع نجيب محفوظ

بدت سارميللا بوز، مديرة كلية الصحافة في «جامعة أوكسفورد»، مأخوذة بحضور الأستاذ محمد حسنين هيكل المشهد الافتتاحي لأول كلية تنتمي إلى صناعة الإعلام بأعرق الجامعات البريطانية.
بأثر مما قرأت وسمعت وتابعت غلبتها مشاعرها، كأنها لا تكاد تصدق أنه أمامها الآن.
عندما طلبت منه التقدم لإلقاء أول محاضرة تذكارية في الكلية الوليدة، التي نشأت بالتوافق بين «أوكسفورد» و«رويترز»، وصفته بـ «الأسطورة الحية».

العدد ٣١٠٨
عمر عبد الرحمن: اليأس ميتاً في السجن الأميركي
محمد نزال

صورة للشيخ تعود إلى عام 1993 (أ ف ب)

مات الشيخ عمر عبد الرحمن في السجن الأميركي. مات «الأمير الضرير» عن 78 عاماً. عندما أصبح محمد مرسي رئيساً لمصر، كأوّل إسلامي يصل إلى هذا المنصب، تعهّد، في خطابه الأوّل، أن يبذل الجهد لتحرير عبد الرحمن مِن سجنه. ذكره بالاسم. كان ذلك قبل نحو 5 سنوات. مات الشيخ، قبل يومين، فيما أصبح مرسي داخل السجن. مشهد درامي ربّما يلخّص مآل «حلم الإسلام السياسي» الذي عصف يوماً في هذه البلاد.
نحو 24 عاماً في السجون الأميركيّة قضاها عبد الرحمن. أصيب خلالها بالكثير مِن الأمراض، ليس سرطان البنكرياس إلا أحدها، وهو الضرير مذ كان رضيعاً في الريف المصري. لم تبادر بلاده إلى طلبه، رغم مناشداته الكثيرة، ورغم ميل الأميركيين أخيراً، إلا أنّ مصر «مش ناقصة دوشة». ذات يوم، طالب به الشيخ أسامة بن لادن، في كلمة مُسجّلة، قائلاً: «نحمّل أميركا المسؤوليّة الكاملة في اعتدائها على رمز مِن رموز الإسلام، وعلى وريث مِن ورثة النبوّة، الشيخ عمر عبد الرحمن، الذي يُعتبر مِن كبار علماء الإسلام الذين صدعوا بالحق». قتَلت أميركا بن لادن، ألقت جثّته في بحر العرب، وبعد نحو 6 سنوات لفظ عبد الرحمن أنفاسه الأخيرة في سجن كارولينا الشماليّة.

العدد ٣١٠٨
ليبرمان يحرض السعودية... والجبير يلبّي
علي حيدر

نشر صحافي في «يديعوت» صورة لليفني وهي تتابع كلمة الجبير (الأخبار)

لم يكن التطابق في توصيف التهديد الذي تمثله إيران على السعودية، بين وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، ووزير الخارجية السعودي عادل الجبير، مجرد تقاطع عرضي، وردَ على لسان كل منهما في المناسبة نفسها، ومن على المنبر نفسه. بل هو تعبير متكرر عن التطابق بين تل أبيب والرياض، في الرؤية والموقف من الجمهورية الإسلامية.

العدد ٣١٠٨
«قمة رباعيّة» في العقبة قبل عام... والقاهرة لا تنفي

نتنياهو: يتعزز التحالف مع واشنطن في عهد ترامب لسببين (ا ف ب)

بعد لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأسبوع الماضي في واشنطن، والذي أنبأ بتحولات في مسار «السلام في الشرق الأوسط» بعد تأكيد ترامب عدم تمسكه بحل الدولتين، نشرت صحيفة «هآرتس»، يوم أمس، معلومات عن «اجتماع سرّي» نظمه وزير الخارجية الأميركي السابق جون كيري، جمع فيه نتنياهو والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والملك الأردني عبدالله الثاني، «بهدف الحديث عن السلام في الشرق الأوسط».

العدد ٣١٠٨
العراق | لقاء العبادي بالحشد يثير الجدال: الحديث عن خلافات «مغلوط»

وجه رسالة أثنى فيها على الدور البطولي للحشد (أ ف ب)

في سياق الجدال الذي أثاره تقرير «الأخبار» المنشور في عدد يوم الجمعة الماضي بعنوان «الصدر والعبادي يتفقان... في وجه المالكي»، أعرب مصدر سياسي رفيع عن استغرابه من «المعلومات المغلوطة بخصوص لقاء قادة الحشد برئيس الوزراء حيدر العبادي»، مشيراً إلى أن «اللقاء ساده جوٌّ من التفاهم وطرح خلاله عدد من المواضيع للنقاش، وتم الاتفاق على مجموعة من النقاط».

العدد ٣١٠٨
مارتن شولتز... يهزّ عرش ميركل
لور الخوري

يبدو أنّ مسعى أنجيلا ميركل (63 عاماً)، لاستكمال مسيرتها السياسية على رأس المستشارية الألمانية، والممتدة منذ تشرين الثاني 2005، سوف يواجه تهديداً حقيقياً خلال الاستحقاق التشريعي المرتقب في ألمانيا بعد نحو سبعة أشهر

يوم الأحد الماضي (12 شباط)، سجّل «الحزب الاشتراكي الديموقراطي» انتصاراً في ألمانيا، إثر انتخاب وزير الخارجية السابق المنتمي إليه، فرانك فالتر شتاينماير (61 عاماً)، رئيساً للبلاد. على أثر ذلك، انتقل الحزب إلى مرحلة جديدة من التحدي مع أنجيلا ميركل (حليفته في الائتلاف الحكومي منذ 11 عاماً)، تتمثل في السعي إلى تعزيز فرص فوز مرشحه مارتن شولتز (62 عاماً)، برئاسة المستشارية خلال الاستحقاق الانتخابي المقبل.

العدد ٣١٠٨
مؤتمر ميونيخ للأمن: تشديد غربي على «القيم المشتركة»

وجه العديد من المسؤولين الأوروبيين تحذيرات إلى واشنطن (أ ف ب)

بدّد الحضور الأميركي في مؤتمر ميونيخ للأمن، خلال عطلة نهاية الأسبوع، بعضاً من الغموض الذي يحيط بموقف الإدارة الأميركية حيال الأمن الأطلسي، إلا أنه لم يلغ قلق الأوروبيين المتزايد وحرصهم على الاتحاد الأوروبي.
وحاول نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، طمأنة الأوروبيين القلقين من تصريحات الرئيس دونالد ترامب، فيما دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى مقاومة إغراء الانطواء على النفس لمواجهة التهديدات العالمية، وذلك خلال أعمال المؤتمر الذي انتهى أمس.

العدد ٣١٠٨
ليبيا | "دول الجوار": لمزيد من العمل المشترك

لم يخرج اللقاء الثلاثي لدول الجوار الليبي، الذي انعقد في تونس، أمس، بإعلان صريح، إلا أنّ وزير الخارجية المصري سامح شكري، قال إن العمل المشترك بين بلاده وتونس والجزائر "يساعد في حل الأزمة الليبية وتحقيق التوافق" بين جميع الأطراف. وضم الاجتماع كلاً من وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، والجزائري عبد القادر مساهل، إلى جانب نظيريهما المصري.

العدد ٣١٠٨
نظرة أخيرة على برقاش
عبدالله السناوي

أحاديث برقاش: هيكل بلا حواجز [3 / 10]


مع غيفارا

كل شيء في بيت «برقاش» اتسق مع شخصيته.
أثاثه على ذوق رفيع واللوحات التشكيلية على الجدران، وحديقته بدت كـ«صومعة خضراء» ــ على ما وصفها الرئيس الأسبق أنور السادات ــ وشبه عزلته من وقت لآخر للقراءة والكتابة أضفت شيئا من الهيبة على المكان.
غير أن الحرائق، التي أشعلت يوم فض اعتصامي «رابعة العدوية» و«النهضة»، قضت عليه بأثاثه ولوحاته وتركت حديقته خرابا كاملا.
بعد الحرائق بأيام، أرسل فريقا صوّر كل شيء تهدم وخرب، وكانت الصور مفزعة غير أنها لم تعكس حجم الخسارة الفادحة التي تتجاوز الرجل إلى الذاكرة العامة.