مجتمع واقتصاد

166 مليار ليرة كلفة الاستشفاء عام 2016

أعلن وزير الصحة غسان حاصباني أن وزارة الصحة أمنت مستحقات المستشفيات لغاية شهر تموز 2016 ضمن العقود الموقعة والسقوف المالية. أما عقود المصالحة التي تتعلق بالحالات التي تم تجاوز السقوف المالية فيها، فقد تم التوقيع عليها من سنة 2000 حتى سنة 2011 وسيتم دفعها بسندات خزينة إلى المستشفيات.

العدد ٣١١٩

بتنا نتحمّس لأي ابتكار يشتغل بطاقة ممكنة أو مجانية (هيثم الموسوي)

من الشمع وسراج الكاز إلى اللوكس ووسائل الإضاءة بالغاز، إلى البطارية ووسائل الشحن والتوفير، الى مولدات البنزين والمازوت، الى الاشتراك وتوزيع الأسواق واحتكارها، وصولاً الى نموذج كهرباء زحلة حالياً الذي يجمع بين الاشتراك وكهرباء الدولة، وإلى ما يطرح على صعيد الخصخصة وإشراك القطاع الخاص... يُظهر تطور البدائل الكهربائية المدى الحقيقي لأزمة الكهرباء عندنا، ليس فقط على صعيد المعاناة والمدى الزمني الطويل والتكيّف المتواصل الذي يظهره المقيمون في لبنان، بل المدى نفسه تقريباً الذي استغرقه التطور التكنولوجي لهذه البدائل في سوق استهلاكية مفتوحة، والمدى الذي يطلبه نقل هذا التكنولوجيا الى لبنان، في ظل تجارة حرة عالمية ودرجة عالية من التحكم محلياً.

العدد ٣١١٨

مداخيل الغولف من الاشتراكات تبلغ 6 ملايين دولار سنوياً وعقد إشغال الأرض يبلغ ألف ليرة سنوياً

على مدى الأشهر الخمسة الماضية، كانت إدارة نادي الغولف تتفاوض مع بلدية الغبيري من أجل تسوية أوضاعها وتسديد الرسوم البلدية. المفاوضات التي كانت تجرى مباشرة أو برعاية الوزير السابق زياد بارود، لم تصل إلى نتيجة، إذ تبيّن أن إدارة النادي تستعمل المفاوضات من أجل التهرّب من الضريبة وتحاول أن تثبت حقوقاً لا تعود لها في قطعة الأرض المجاورة لأرض النادي، والتي استولت عليها منذ تأسيسها، رغم أنها ملك بلدي عام.

العدد ٣١١٨

تمّ تعطيل إنشاء معمل دير عمار الجديد بقوة 700 ميغاواط إضافية (هيثم الموسوي)

تجدّدت الهجمة من أجل خصخصة الكهرباء. الدوافع مختلفة (ربما)، ولكنها كلها تصبّ في خدمة رأس المال، ولا سيما المصرفي، الباحث عن ربح إضافي سهل ومضمون، بعدما ضاق «الاقتصاد» وتضاءلت قدرة «الدولة» على الاستدانة، في حين تراكمت في المصارف موجودات ضخمة (ودائع وأموال خاصة)، تجاوزت 200 مليار دولار في نهاية عام 2016، تحتاج بإلحاح الى توظيفها ولو من «نتش» ما تبقّى من لحم الدولة ومداخيل أكثرية اللبنانيين... المفارقة، أن الشعارات التي تتلطى خلفها هذه الهجمة تلقى صدى لدى الناس، ولا سيما الوعد بتوفير الكهرباء على مدار ساعات اليوم، إلا أن بعض الامثلة الحديثة يمكن أن تعكس الصدى، إذ إن الدولة قادرة على تحقيق هذا الوعد، بسرعة وبكلفة أقل، إلا أن الخصخصة واقعة بالفعل وهي التي تمنع تحقيق الوعد وترفع الكلفة أكثر فأكثر

«معاناة» الكهرباء «حقيقية»، يعيشها المقيمون في لبنان ساعة بساعة كفاجعة متواصلة، تذكّرهم على الدوام بما ابتلوا به منذ أن ارتضوا سلطة عليهم يديرها تحالف أمراء الطوائف وأصحاب الثروات. لا يمكن إنكار الواقع التعيس، ولا يمكن إنكار الكلفة الهائلة التي يرتبها على المجتمع عموماً، ولا سيما الفئات الفقيرة والمتوسطة الدخل، التي تضطر الى تحمّل كلفة الاستعاضة عن الدولة على حساب مستوى دخلها ومعيشتها.

العدد ٣١١٧

«إن استدانة القطاع العام تصب في مصلحة هؤلاء الذين يملكون الإمكانيات لإقراض الدولة»
توماس بيكيتي

للأسبوع الثاني، تستمر هجومات اليمين الاقتصادي على الموازنة ومتفرعاتها، وبلغت في أكثر الأحيان طروحات من نسج الخيال أو محاولات يائسة في اللحظة الأخيرة لعرقلة الأمور، آخرها وضع القوات اللبنانية شرط خصخصة الكهرباء وإلا أنها ستضع فيتو على الموازنة.

العدد ٣١١٧

الكهرباء 24/24 أحد أهم الإنجازات المنتظرة من العهد. فالملف الذي عمل عليه الوزير جبران باسيل طيلة عشر سنوات وتابع تفاصيله وزير الطاقة سيزار أبو خليل، أُعدّ بعناية عونية فائقة في انتظار اللحظة التي يتمتع فيها العونيون بالنفوذ اللازم لتحقيق النقلة النوعية التي تناغم الرئيسان نبيه بري وفؤاد السنيورة لمنعهم من تحقيقها قبل سنوات. فالخطة جاهزة منذ عام 2010 وهي تحظى بدعم البنك الدولي وجميع المؤسسات الدولية المعنية بتأمين القروض اللازمة لتحقيقها، ويقول وزير الطاقة منذ تسلمه منصبه إن الوزارة تتخذ التدابير اللازمة لتحقيقها أخيراً.

العدد ٣١١٧

(هيثم الموسوي)

في سياق الضغوط الجارية لخصخصة الكهرباء، يجري الحديث عن «شركات خاصة» كثيرة مهتمة بإنتاج الكهرباء وبيعها للدولة، وهذا صحيح بحسب أكثرية المتابعين، نظراً إلى المطامع الكبيرة بغرف الارباح المضمونة التي تتيحها هذه السوق الكبيرة... ولكن في الواقع، ليس هناك مساع معلنة إلا من 3 شركات، بدأت إحداها بالإنتاج كأمر واقع في زحلة، في حين تسعى شركة في جبيل للحصول على ترخيص، وأخرى في طرابلس... فضلاً عن عدد من المشاريع الصغيرة لإنتاج الطاقة من الشمس والرياح وحرق النفايات. يقول المتابعون إن الشركات التي كشّرت عن أنيابها حتى الآن تسعى لاستنساخ ما يجري في زحلة، وهذا، إذا تحقق، سيؤسّس لما يشبه فدرالية طاقوية في لبنان، تعمل على زيادة الطين بلّة بحجة معالجة الأزمة

منذ عام 1969، أصبح إنتاج الكهرباء منوطاً حصرياً بمؤسسة كهرباء لبنان (مؤسسة عامة)، وأصبح إنتاج المؤسسة يفيض عن الحاجات المحلية ويتم تصدير جزء منه الى سوريا... الا ان حرص السلطة الشديد على مصالح «الامتيازات» الممنوحة لبعض اصحاب الرساميل المرتبطين بالانتداب الفرنسي (حينها)، جعلها تُبقي على قانون الامتياز رقم 5211 الصادر عام 1924، وتمدد لاحقاً آجال هذه «الامتيازات» في زحلة ومحيطها وبحمدون وجبيل (لم يجر استرداد سوى امتياز عالية ــ سوق الغرب وإعادة شراء امتياز قاديشا)، الا انها اضطرت إلى أن تحصر هذه «الامتيازات» في مجال توزيع الكهرباء من دون إنتاجها، واضطرت ايضاً في عام 1982 (المرسوم 4869) إلى إلزام «الامتيازات» كافة بأسعار الكهرباء التي تحددها الدولة...

العدد ٣١١٧

فجأة، عاد الحديث عن «مُعضلة» الكهرباء في لبنان. غياب الكهرباء مرض، والحلّ في بلادنا مُعضِل، فهو «مرض عضال». يُقال رجل مُعضِل، وهذه، في أحد أوجهها، تعني «رجل شرّير». مَن هو الشرّير الذي أعضل الكهرباء في هذه البلاد؟ إنّه كثير. إنّه قديم، مديد العمر، عتيّ. إنّه نهج. إنّه مسلسل، وقد تمظهر قبل بضع سنين، في واحدة مِن حلقاته، بالذين رفضوا المساعدة التقنيّة الإيرانيّة شبه المجانيّة. اللهم «نجّنا مِن الشرير». لسبب ما لم يُرِد الربّ، ولا يبدو سيُريد، أن يسمع دعاءنا.

العدد ٣١١٧

اطلع رئيس الجمهورية ميشال عون من المدير الاقليمي في البنك الدولي لمنطقة الشرق الاوسط فريد بلحاج، على تفاصيل زيارة نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الاوسط وافريقيا، حافظ غانم، للبنان. وفيما أشار بلحاج إلى ان لبنان صار «أولوية لدى البنك الدولي بعد انتخاب رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة وانتظام عمل المؤسسات الدستورية»، تبيّن أن مشروع الحكومة الالكترونية كان بنداً رئيسياً من البنود التي عرضها بلحاج مع عون فضلاً عن توظيفات البنك الدولي في لبنان من هبات وقروض تبلغ قيمتها ملياري دولار.

العدد ٣١١٧

(هيثم الموسوي)

خطا مجلس الوزراء أمس الخطوة الاولى نحو تطيير سلسلة الرتب والرواتب، ومعها كل الإجراءات الضريبية التي تمس أرباح المصارف وشركات الاموال والريوع العقارية. فبعدما كانت الحكومة تناقش مبدأ السلسلة وتبحث في الإجراءات الضريبية، جرى «اكتشاف» أن السلسلة محالة على مجلس النواب منذ العام 2014، وكذلك الضرائب المشار إليها. فتم تأليف لجنة تضم الوزيرين علي حسن خليل وجمال الجراح ورئيس لجنة المال والموازنة ابراهيم كنعان لبحث الأمر. واتفقت اللجنة على إبقاء ملف السلسلة في مجلس النواب، «بهدف عدم العودة إلى بحثها في الحكومة وفي اللجان النيابية». وبناءً على ذلك، دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى عقد جلسة للجان المشتركة الأسبوع المقبل، لإعادة بحث السلسلة والإجراءات الضريبية، ما يعني إعادة البحث «من الصفر»، وإلغاء ما تم التصويت عليه في الهيئة العامة وإقراره من دون إصداره بقانون. وهذا المسار الجديد توّجَه مجلس الوزراء أمس بترحيل البنود الضريبية المتصلة بتمويل سلسلة الرتب إلى مجلس النواب، وركّز «جهوده» على درس الضرائب غير المتصلة بها. الحصيلة لم تصب في مصلحة المستهلكين والفقراء إذ إن البنود التي تمسّ المضاربين والتهرّب الضريبي عبر شركات الأوف شور، وتلك التي تضرب البيئة، تأجّلت أو ألغيت، فيما أقرّت رسوم السير وأبقي النقاش مفتوحاً بشأن فرض رسم على استهلاك المازوت نسبته 4%!

العدد ٣١١٧

من المُقرّر أن يُنشر قانون الإيجارات الجديد في الجريدة الرسمية، اليوم. وذلك بعدما انتهت المهلة القانونية لردّه إلى مجلس النواب من قبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والمُحدّدة بثلاثين يوماً. وكان مجلس النواب قد أقرّ في جلسته المنعقدة في 19 كانون الثاني الماضي، تعديلات لجنة الإدارة والعدل النيابية على القانون وأحاله على رئيس الجمهورية للتوقيع عليه.

العدد ٣١١٧

أبقى القانون على سرية محاضر اللجان النيابية واستثنى المحاكم الطائفية (مروان طحطح)

إقرار مجلس النواب اللبناني قانون الحق في الوصول إلى المعلومات، استغرق نحو ثماني سنوات، منذ اقتراحه عام 2009. وفيما يحتفي بعض الناشطين والناشطات بإصدار القانون، تُحذّر جهات قانونية من بعض البنود التي طدُسّت» فيه. هذه البنود قد تُلغي بطبيعتها «روحية» القانون القائمة على تعزيز الشفافية وتفعيل مبادئ المحاسبة. ولعلّ «المفارقة» الكبرى التي يحويها القانون هي ربط مسألة أساسية في تنفيذه بهيئة غير موجودة، أو بمعنى أوضح، هيئة ينص عليها اقتراح قانون لم يبتّه مجلس النواب بعد، فضلاً عن تعزيز «حصانة» المحاكم الطائفية عبر استثنائها من القانون، من دون أي تبرير معلن!

"في توجّه غير مسبوق، أناط القانون مهمة أساسية في سياق تنفيذه بهيئة غير موجودة". يختصر هذا التعليق الذي نشرته "المُفكرة القانونية" تعقيباً على إصدار مجلس النواب اللبناني في 19/1/2017، "العلّة" الأبرز التي تكمن في خفايا القانون المُندرج ضمن قوانين "مكافحة الفساد".

العدد ٣١١٦

(مروان طحطح)

في 15 آذار الجاري ينتخب المجلس التنفيذي للاتحاد العمالي العام 12 عضواً، ينتخبون من بينهم رئيساً للاتحاد. القوى السياسية المسيطرة على الاتحاد لم تتفق على اسم المرشح للرئاسة بعد، إلا أن الجميع يعلم أن «فيزا» رئاسة الاتحاد تمرّ عبر عين التينة، نظراً إلى سيطرة حركة أمل على الغالبية العددية من المجلس التنفيذي. تأتي هذه الدعوة لانتخاب 12 عضواً، من بينهم رئيس للاتحاد، بعد 15 سنة على انتخاب غسان غصن رئيساً للاتحاد. غصن انتقل من هذا الموقع في 18 أيار 2016 إلى الأمانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، تاركاً وراءه اتحاداً عمالياً مهترئاً تقبض عليه الأحزاب، فيما يستعمل كأداة حصرية لأهداف ترسمها بعض المرجعيات السياسية. وفي هذا الإطار، استخدم الاتحاد لتنفيذ تظاهرات واعتصامات وإضرابات تكون موجّهة ضد جهات سياسية مناوئة.

العدد ٣١١٦

(هيثم الموسوي)

اندلعت أمس جولة اشتباك جديدة بين «Mtv» و«الجديد». الاشتباك كان مباشراً هذه المرة، ودارت رحاه بين المتصارعين في شارع بلس ــــ الحمرا. بدأت الحكاية مع خبر عاجل أرسلته «Mtv» يفيد باحتجاز فريق عملها من قبل عناصر أمن فندق يملكه تحسين خياط في الحمرا، قبل أن تفتح القناة هواءها من أمام ثكنة حبيش للتنديد بـ «زعران تحسين خياط»، بحجة أن عناصر الأمن المكلفين بحماية الفندق احتجزوا فريق تصوير تابع للقناة.

العدد ٣١١٦

لا يزال الأهالي يرفضون إخلاء بيوتهم قبل بدء عملية الترميم (هيثم الموسوي)

خلال ثلاثة أشهر، تعرّضت ثلاثة مبان لخطر السقوط والانهيار، أي بمعدل مبنى واحد كل شهر. هذه الأحداث تعيد طرح ملف المباني المعرّضة للانهيار والمُقدّرة بأكثر من 16 ألف مبنى. كذلك تُعيد طرح الخلل المؤسساتي والفساد الذي يفتك بقطاع البناء في لبنان عموماً، وفي بيروت خصوصاً

في 1 كانون الأول الماضي، أُخلي مبنى العيتاني في المصيطبة بسبب خطر تعرّضه للانهيار. بعد أقل من شهر، وفي 30 كانون الثاني، أُخلي مبنى "الشدياق" في منطقة المتحف للسبب نفسه.

العدد ٣١١٥
لَقِّم المحتوى