مجتمع واقتصاد


إزالة النفايات القديمة في الكرنتينا مؤجلة إلى ما بعد الصيف (مروان طحطح)

سنة مرّت على تكدّس النفايات في موقع الكرنتينا. حتى الآن، لا يوجد قرار بنقل هذه النفايات تجنّباً للروائح التي «ستُغطي بيروت» فور تحريكها أولاً، ولمحدودية القدرة الاستيعابية لمطمر برج حمود ــ الجديدة ثانياً. هذه النفايات تُعيد طرح تداعيات خطة الحكومة «المفككة» لإدارة أزمة النفايات التي قد تتجدد ما لم تتخذ الحكومة قراراً بمعالجة علمية لهذا الملف

منذ نحو سنة، عند بدء المباشرة بأعمال إنشاء خلايا مطمرَي برج حمود ــ الجديدة، نفّذ حزب الكتائب احتجاجاً عند مدخل المطمر، رفضاً لخطة النفايات الحكومية عموماً، وإنشاء مطمر برج حمود ــ الجديدة خصوصاً.

العدد ٣٢٤٢

للصورة المكبرة انقر هنا

سجل ميزان المدفوعات عجزاً بقيمة 758 مليون دولار في شهر حزيران الماضي، بحسب الإحصاءات الصادرة عن مصرف لبنان. جاء هذا العجز في ظل "هندسة مالية" جديدة ينفذها البنك المركزي أسفرت عن تراجع الموجودات الخارجية الصافية لدى المصارف التجارية بقيمة مليارين و523.4 مليون دولار وزيادة الموجودات الخارجية الصافية لدى مصرف لبنان بقيمة مليار و765.4 مليون دولار، ما يعني أن هذه "الهندسة" لم تساهم بدخول أموال جديدة الى لبنان، بل بالعكس، إذ إن العجز المسجل يعبر بوضوح عن أن الأموال الخارجة من لبنان لا تزال أكبر من الداخلة إليه.

العدد ٣٢٤٢

يقول قرار الهيئة إنه جرى «حرمان مرضى سرطان فرص الشفاء وسبّب وفاتهم» (أرشيف)

ما ينطوي عليه الحكم الصادر، أمس، عن الهيئة العليا للتأديب بعزل رئيسة قسم الصيدلة في مستشفى رفيق الحريري الحكومي، منى بعلبكي، يفوق كل تصوّر أو خيال. ليس لأن الجريمة التي كشفها فظيعة و«سبّبت وفاة» مرضى سرطان، بينهم أطفال، بل لأن التحقيقات فيها اقتصرت حتى الآن على الجانب الإداري، واستغرقت ثماني سنوات، ليصدر قرار بعزل المُتهمة من الوظيفة العامة، علماً بأنها استمرت في وظيفتها 5 سنوات بعد إحالة ملفها على التفتيش المركزي والنيابة العامة التمييزية، وتركتها منذ سنتين فقط، وغادرت إلى خارج البلاد... كل هذه المدّة الطويلة بقي الملف نائماً في القضاء ولم يتحرّك (ربما) نتيجة تدخلات سياسية

صدر، أمس، عن الهيئة العليا للتأديب القرار رقم 8/2017 القاضي بـ«إنزال عقوبة تأديبيّة مشدّدة من الدرجة الثانية بحق رئيسة قسم الصيدلة في مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي، منى بعلبكي، وعزلها من وظيفتها، والطلب من التفتيش المركزي التوسّع بالتحقيق مع كافة شركائها وإحالتهم على الهيئة العليا للتأديب، فضلاً عن إيداع الملف مجدداً النيابة العامّة التمييزيّة، والطلب من وزارة الصحّة إلغاء إذن مزاولتها مهنة الصيدلة وشطبها من الجدول»...

العدد ٣٢٤١

تنتهي في 26/9/2017 مدّة العقد الممدّد لنادي الغولف لاستثمار نحو 225 ألف متر مربع من الاملاك العامّة في منطقة الغبيري. تطلب إدارة النادي تجديد هذا العقد لمدّة 10 سنوات إضافية بالبدل نفسه، المحدّد منذ 54 عاماً، وهو بقيمة 1100 ليرة سنوياً فقط لا غير، في حين تطرح بلدية الغبيري تلزيمها هذا العقد بقيمة مليون دولار سنوياً من أجل تحويل هذه المساحة الشاسعة الى مساحة خضراء مفتوحة للجميع، بدلاً من أن تبقى حكراً على فئة دون غيرها!

يبحث مجلس الوزراء، في جلسته اليوم، بنداً على جدول أعماله، يتضمن طلب إدارة نادي الغولف تجديد عقد استثمار نحو 225 ألف متر مربع من الاملاك العامة التابعة للمديرية العامة للطيران المدني، لمدّة 10 سنوات إضافية.

العدد ٣٢٤١

«استغربت لأنه كان لديّ موعد معه في اليوم التالي هناك»
الموت في سمرقند

في مقابلة مع أريك وينشتاين، الرياضي والاقتصادي ومدير شركة ثايل كابيتل (Thiel Capital)، قال: "يعتقد الناس أن الرأسمالية هي في صراع أيديولوجي مع الاشتراكية، لكننا لم نر أبداً أن الرأسمالية قد تهزم بواسطة وليدها نفسه ــ التكنولوجيا"، وأضاف: "بسبب تطور التكنولوجيا، ما نحتاج إليه هو نموذج مركب في المستقبل، وهو سيكون للمفارقة أكثر رأسمالية من رأسماليتنا اليوم ولربما أكثر اشتراكية من شيوعية الأمس".

العدد ٣٢٤١

المصارف والمهن الحرة والمدارس الخاصة تواصل حربها ضد السلسلة والضرائب


(هيثم الموسوي)

المستحوذون على الثروة والأرباح والمداخيل العالية والامتيازات لا يريدون أي «إصلاح»، مهما كان متواضعاً ومحدوداً، يرفضون مبدأ تصحيح الأجور ويهوّلون بعظائم الأمور كلما جرى طرح تعديل ضريبي يمسّ «جنّتهم»، حتى ولو كان الطرح مجتزأً و»حنوناً»... المصيبة أن هؤلاء يثبتون مرّة بعد مرّة أنهم السلطة الحقيقية على الدولة، وهم الذين يمتلكون قرارها، وباستطاعتهم دائماً أن يفرضوا شروطهم على الفئات الاجتماعية الأخرى التي لا تحظى بصوت لها ولا بمنبر.

العدد ٣٢٤٠

شكوى الجيش والأجهزة الأمنية من تخفيض الإنفاق


(مروان بوحيدر)

منذ فترة، تقدمت كل من وزارة الدفاع والداخلية بتقارير تطلب وفقها «زيادة اعتمادات الجيش وقوى الأمن الداخلي والأمن العام في مشروع الموازنة لعام 2017». جاءت هذه التقارير بناءً على اجتماعات عقدتها لجنة المال والموازنة النيابية، بحضور وزيرَي الداخلية والدفاع، تقرر على أثرها تشكيل لجنة فرعية لدرس حاجات الأجهزة الأمنية والعسكرية، ولا سيما أن الاعتمادات المخصصة لتمويل هذه الحاجات خفضتها وزارة المال عند إعداد المشروع، ثم خضعت لتخفيض إضافي عند إقرار هذا المشروع في مجلس الوزراء.

قوى الأمن الداخلي

بحسب الجداول الواردة في التقارير المذكورة، تشكو قيادة قوى الأمن الداخلي من تخفيض الاعتمادات المطلوبة للألبسة سنوياً بقيمة 4 مليارات ليرة، وكذلك تخفيض اعتمادات نفقات التغذية للعناصر المكلفين بمهمات حفظ الأمن والنظام خلال التظاهرات والأعياد بنحو 340 مليون ليرة عن المبلغ المطلوب.

العدد ٣٢٤٠

لم يُعرف ما إذا كان دفع الغرامات سيكون مرة واحدة أو سنوياً (مروان طحطح)

جرى دسّ مادة في قانون التعديلات الضريبية تقضي بفرض غرامات هزيلة جداً على التعديات الماثلة على طول الشاطئ اللبناني. هذا القانون يحابي المعتدين على حساب حقوق الناس. وعوضاً عن اتخاذ قرار صارم باستعادة الملك العام، يُخاطب هذا القانون المخالفين بـ»حنان»، ويطلب منهم تسوية أوضاعهم بما يكرس تعدّياتهم!

عند بداية صياغة قانون «معالجة الإشغال غير القانوني للأملاك العامة البحرية»، منذ نحو سنتين، من قبل لجنة الأشغال العامة والنقل والطاقة والمياه النيابية، كان أعضاء اللجنة يُردّدون حينها العبارة الآتية: «علينا التركيز على ضرورة التوصل الى صيغة يستطيع المخالف تحمّلها ودفع الأكلاف المُترتبة عليه».
آنذاك، كان النقاش متركزاً على «البدلات» الواجب دفعها لتعزيز موازنة الدولة، عوضاً عن أن يكون النقاش متمحوراً حول إنهاء هذه التعديات على الملك العام واسترداد هذا الملك من سطوة المعتدين، ليعود البحر ملكاً للناس.

العدد ٣٢٣٩

أعلن التيّار الوطني الحرّ، في ١٣ تموز الماضي، خطّته الاقتصاديّة للمرحلة المقبلة ورؤيته المتوسطة المدى على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي. جاء الإعلان في سياق حلقة متواصلة من الاهتمام بالواقعين الاقتصادي والمعيشي، بدءاً من وثيقة بعبدا التي أولت الشأن الاجتماعي حيّزاً مهمّاً، مروراً بمؤتمر مساعدة الشركات المتوسطة والصغرى الذي نظّمته وزارة الاقتصاد والتجارة، وعلى مقربةٍ من انطلاق مؤتمر الطاقة الوطنيّة اللبنانيّة.

العدد ٣٢٣٩

يُشكّل حفر الآبار الارتوازية بشكل عشوائي تعدّياً واضحاً على سهل الخيام الذي بات مهدداً بالجفاف. أهالي المنطقة رفعوا الصوت مؤخراً رفضاً لهذه الظاهرة التي تهدّد الينابيع بالشح

منذ مدة، فوجئ عدد من المزارعين والأهالي في بلدة خيام الجنوبية بإقدام أحدهم على حفر بئر ارتوازية من أجل مصالح خاصة، الأمر الذي أدى الى تحرّك البلدية، فوعدت بوقف ظاهرة حفر الآبار الارتوازية التي تسهم في جفاف الينابيع وغيرها من التأثيرات السلبية على سهل الخيام وبقية المناطق الزراعية المجاورة.

العدد ٣٢٣٩

برّي طلب إلى وفد المجلس الحصول على ضوء أخضر من الحكومة للسير بتعديل القانون (مروان طحطح)

لا ينوي القضاة التراجع في معركتهم، ولا التنازل عمّا يعتبرونه جزءاً من حقوقهم. يريدون العودة فوراً عمّا أصابهم في قانون سلسلة الرتب والرواتب، سواء لجهة دمج صندوق تعاضدهم مع الصناديق الأخرى وتوحيد تقديماتها، أو لجهة ردم الهوة بين أجورهم وأجور الموظفين الإداريين في الفئتين الأولى والثانية. نجح القضاة حتى الآن بفرض مطالبهم على جدول الأعمال، إلا أن القرار ينتظر وجهة رئيس الحكومة سعد الحريري التي ستظهر اليوم

قصر العدل في بيروت هادئ. قليل من الموظفين والعمل أيضاً. القضاة مستمرون في اعتكافهم للأسبوع الثاني على التوالي، ولا أفق حتى الآن، بانتظار عودة رئيس الحكومة سعد الحريري إلى بيروت. فقد اجتمع مجلس القضاء الأعلى، الأسبوع الماضي، وأحال على وزير العدل سليم جريصاتي تصوراً للحلّ التشريعي المنشود، الذي يضمن عدم المسّ بصندوق تعاضد القضاة «بما يحفظ كرامة القاضي، ويعامل الأخير كمنتمٍ إلى سلطة»، بحسب مصادر قضائية.

العدد ٣٢٣٨

لجأت عاملة إثيوبية إلى مخفر النبطية قبل أيام، بعد أن خرجت من منزل مخدومها ولم تعد. ادعت أمام العناصر الأمنية بأن المخدوم قام بالاعتداء الجنسي عليها مرات عدة. خابر العناصر النائب العام الاستئنافي في النبطية القاضية غادة بو كروم لإجراء المقتضى. مصدر قضائي أشار إلى أن بو كروم «لم تشر عليهم بفتح محضر بالشكوى بسبب اعتكاف القضاة احتجاجاً على سلسلة الرتب والرواتب، وهي منهم».

العدد ٣٢٣٨

مَن قال إنّ أهل جنوب لبنان يُحبّون «شتلة التبغ»؟ لم يؤصّل أحد لهذا «الحُبّ الشائك» كما فعل المثقّفون والشعراء... والسُلطة مِن قبل ومِن بعد. كيف يُمكن لمُزارِع أن يَتغزّل بما يَعتبره هو «الشتلة المُرّة»؟ تلك الشتلة التي تُنتِج «لقمة مغمّسة بالعَرَق والدمّ». كيف جرى الخلط بين الحُبّ (أو الحاجة) لمردود تلك النبتة وحبّها لذاتها! أصبح الفصل صعباً. لقد تكرّست صورة نمطيّة.

العدد ٣٢٣٨

منذ تولي د. جان عليه مهامه مديراً عاماً لإدارة المناقصات وأصبح لهذه الإدارة موقعية في الحياة العامة، فلم تعدّ ممراً لتجاوز القانون والبصم على صفقات معدّة شروطها ومحدد مسبقاً من ترسو عليه.

العدد ٣٢٣٨

حققت الشركة الناقلة أرباحاً من قبولها تولي مهمة الفرز (هيثم الموسوي)

تلقّت بلدية بيروت كتاباً من معمل «IBC» لفرز النفايات ومعالجتها في صيدا، يطلب فيه التوقف عن توريد النفايات المنزلية المختلطة واستبدال النفايات العضوية بها. المعمل يحصل على 95 دولاراً مقابل الفرز والمعالجة ضمن سقف 250 طناً يومياً، لكنه يريد المزيد وسط حديث عن تضاؤل طاقته الاستيعابية وتكدّس العوادم... فخُفِّف هذا العبء عن المعمل وحُمِّل للشركة التي تنقل النفايات من بيروت إلى صيدا مقابل حصولها على المواد القابلة للتدوير. هذه تجارة النفايات التي تنتج ذهباً خالصاً!

المشاكل الناجمة عن عشوائية حلول النفايات تستمرّ بالظهور. في بيروت تحديداً، تبيّن أن الحلّ المتعلق بالتعاقد مع معمل IBC في صيدا لفرز ومعالجة 250 طناً يومياً من نفايات العاصمة، أي ما يوازي 38.5% من مجمل نفايات بيروت، بدأ يتداعى. فالمعمل تعاقد مع البلدية في 20 أيلول 2016، مؤكداً أن لديه القدرة على فرز ومعالجة 250 طناً واردة من بيروت، بالإضافة إلى الكمية التي تعاقد مع بلدية صيدا والبلديات المحيطة على فرزها ومعالجتها، إلا أنه خلال أقل من سنة، بدأت عوارض العجز تظهر على المعمل.

العدد ٣٢٣٧
لَقِّم المحتوى