سياسة

خاطفو العسكريين مقاولون لدى قطر

ظهر «مشغّل النصرة» فمتى مفاوض «داعش»؟ (هيثم الموسوي)

دخلت مفاوضات إطلاق العسكريين والدركيين المخطوفين النفق ذاته الذي سبق أن دخلته قضية مخطوفي اعزاز. حينذاك، قادت قطر المفاوضات، ماطلت، واختارت التوقيت الذي يناسبها لتوعز إلى وكلائها بإطلاق سراحهم. السيناريو القطري وضع موضع التنفيذ امس. وأولى بشائره، شريط فيديو تاه من قناة «الجزيرة» إلى صفحات «جبهة النصرة»

المشغّل واحد، من ريف اعزاز إلى جرود عرسال. سوء الادارة السياسية لمعركة عرسال قبل أسابيع وضع البلاد مرة جديدة، تحت رحمة جماعة إرهابية. والخطر هذه المرة يبلغ أضعاف ما كان عليه في اعزاز. عدد المخطوفين اكبر. وهم جميعاً من عسكريي الجيش ومن أفراد قوى الامن الداخلي.

العدد ٢٣٧٥
8 آذار: لدى عون خطة رئاسية بديلة
ليا القزي

لا تبدو قوى الثامن من آذار مستعجلة للسير بالتمديد لمجلس النواب مرة جديدة. فبعد أن كان رئيس مجلس النواب نبيه بري عراب التمديد منذ عام ونصف العام، ها هو اليوم يرمي الكرة في ملعب تيار المستقبل. أبلغ أحد وزرائهم منذ فترة أن على قوى أخرى غير «أمل» وجبهة اللقاء الديمقراطي تحمّل المسؤولية هذا المرة، مصرّاً على موقفه في رفض التمديد.

العدد ٢٣٧٥
بري: لقد أضعنا الفرصة!

يوجّه بري كلمة متلفزة في ذكرى تغييب الصدر مساء 31 آب (مروان طحطح)

استدعى المؤتمر الصحافي للنائب إبراهيم كنعان بشأن اقتراح قانون لانتخاب الرئيس من الشعب أخذاً ورداً من خصوم التيار الوطني الحر. من جهته، أسف الرئيس نبيه بري لـ«إضاعة اللبنانيين فرصة أن يكون انتخاب الرئيس قراراً لبنانياً محضاً».

تدخل البلاد عطلة نهاية الأسبوع من دون أي انفراج سياسي يذكر. فبين الفراغ في رئاسة الجمهورية، والأخذ والرد حول التمديد للمجلس النيابي، دخل اقتراح القانون الذي تقدّم به نواب من تكتل التغيير والإصلاح لانتخاب الرئيس من الشعب، بازار التجاذب السياسي، ولا سيّما بين التيار الوطني الحر وخصومه.
إذ استدعى المؤتمر الصحافي الذي عقده النائب إبراهيم كنعان أمس لشرح ماهية اقتراح القانون، ردّاً عنيفاً من الرئيس أمين الجميّل، الذي قال بعد لقائه البطريرك بشارة الراعي في بكركي: «بالنسبة إلى الاقتراحات الغريبة العجيبة التي يتحفنا بها البعض بالنسبة إلى انتخاب الرئيس من الشعب، تقدمت بمثل هذا الاقتراح من 25 سنة، ولكن اليوم نحن متأخرون عنه 25 سنة».

العدد ٢٣٧٥
«توطين» نازحين سوريين في القـرعون؟
فراس الشوفي

جمعيات إسلامية موّلت بناء المخيم بتمويل كويتي (مروان طحطح)

تقطن 17 عائلة سورية «مخيماً» للنازحين في «جرود» بلدة القرعون في البقاع الغربي. «المخيم»، بغرفه الأسمنتية، يشي باستعداد لإقامة طويلة، ويثير مخاوف من «بعبع التوطين». لا يقع «المخيم» في بقعة خارجة عن سلطة الدولة، على العكس من مخيمات الجرود في عرسال التي خلقت واقعاً أمنياً مرتبطاً بالجماعات السورية المسلحة. لكن الواقع يبقى مريراً. فهذا المخيم الصغير يشكل نموذجاً لطريقة عمل الدولة اللبنانية المستقيلة من مهماتها في تنظيم واقع النزوح السوري، حتى أصبح النازحون رهينة الجمعيات الدولية والخليجية، التي لا توحي ممارساتها إلّا بنيّة تثبيت اللاجئين السوريين بعيداً عن ديارهم!

الطريق من «عين المزرعة» في بلدة القرعون البقاعية إلى مخيم النازحين السوريين في مرتفعات «جبل العربي» جنوب البلدة، معبّدة بالحجارة الصغيرة البيضاء. لأكثر من ثلث ساعة، تخترق الطريق تلالاً جرداء قاحلة. لا بيوت هنا، ولا من «يعاملون رزقهم» في حمأة الظهيرة. وحدهم أفراد ما لا يزيد على 17 عائلة سورية نازحة بعيداً عن قمح حوران وكمّون إدلب، تقطن «عريض الهوا»، كما يسمّي أهالي القرعون هذا الجزء من بلدتهم.

العدد ٢٣٧٥
كلام في السياسة | مجرد فكرتين... عن الذميّة والمرأة
جان عزيز

فكرة أولى يفرضها واجب الرد على بعض الواقعيين من مدّعي تقديم الحلول، لمواجهة الإسلاموية الداعشية ومشتقاتها. لقد ثبت بدليل الدمع والدم والهزيمة والهجرة، أن الذمية السياسية لا تنفع ولا تجدي في مواجهة ذلك الهواء الأصفر الجديد، كما سمّاه وليد جنبلاط.

العدد ٢٣٧٥
أسقط القضاء جنسيتهم... فتكرّم عليهم سليمان بمرسوم
آمال خليل

الاعتراضات التي أثارها مرسوم سليمان مستمرة (مروان طحطح)

رغم مرور ثلاثة أشهر على إصداره، لم يهدأ الجدل الذي أثاره مرسوم منح الجنسية اللبنانية لـ644 شخصاً ينتمون إلى 31 جنسية عربية وأجنبية، وعدد من مكتومي القيد وأصحاب الجنسية قيد الدرس. الاعتراضات التي أثارها مرسوم الرئيس السابق ميشال سليمان، مستمرة، وآخرها طلب تدخل لدى الدولة، ممثلة بهيئة القضايا، تقدم به رئيس مركز حمورابي للدراسات والأبحاث القانونية إبراهيم عواضة، لإبطال مرسوم التجنيس. واستناداً إلى المادة 83 من قانون تنظيم مجلس شورى الدولة التي تنص على حق كل ذي مصلحة في أن يتدخل، أرفق طلبه بالطعن الذي كان قد تقدم به قبل ثلاثة أشهر لإبطال المرسوم.

العدد ٢٣٧٥
ميشال معوض: أنا الأول وفرنجية الثالث!
ليا القزي

معوض: تراجُعنا انتخابي لا سياسي (مروان طحطح)

يرفض رئيس حركة الاستقلال ميشال رينيه معوض، أن يحدّ نفسه بإطار زغرتاوي. يعتقد أنه تمكن من التحول إلى رقم صعب في منطقته، وعلى صعيد الوطن! يعمل بنحو أساسي على تطوير مؤسسات والده الاجتماعية، وخلق بنية سياسية حديثة

اللافتة أول إهدن تشير إلى «قصر معوض». البوابة الحديدية أمام القصر مفتوحة، والباب مشرّع لاستقبال المصطافين. لكن أعداد الزوّار في الداخل التي لا تتخطى أصابع اليد الواحدة، لا توحي بأن رئيساً للجمهورية وزعيماً مناطقياً كان يعيش هنا.

العدد ٢٣٧٥
«النصرة» تطرد المفاوضين وتلوّح بالخيار الدموي!
رضوان مرتضى

المسلحون سيهدّدون بقتل عسكري كل 48 ساعة لإجبار الحكومة اللبنانية على الرضوخ (هيثم الموسوي)

وصلت وساطات الإفراج عن العسكريين المخطوفين إلى حائط مسدود. فجبهة «النصرة»، التي كانت أكثر ليونة من «داعش» في المفاوضات، تتجه للضغط على الحكومة اللبنانية التي لم تستجب للشروط، بطريقة دموية. ستبعث بتهديد نهائي، قبل أن تبدأ بقتل المخطوفين، في حال لم تستجب الحكومة لمطالبها. في المقابل، لا يُظهر السياسيون المعنيون بالمفاوضات سوى الخفة

دخل مصير العسكريين الـ٢٩ المخطوفين في جرود عرسال نفقاً مظلماً. مرّت ساعات ليل أمس صعبة على العسكريين والمشايخ المفاوضين على حد سواء. فقد نحت قيادة «جبهة النصرة» نحو التصعيد، بعدما لمست «تسويفاً من المفاوضين الذين لم يُسهموا في تحقيق أي من الشروط المتفق عليها». والتصعيد في عُرف الجهاديين يعني اللجوء إلى العنف. وبحسب المعلومات الواردة من مصادر الخاطفين والوسطاء، ستنشر «النصرة» فيديو لعسكريين يناشدون الدولة الاستجابة لطلبات المفاوضات، وإلا فسوف يبدأ قتل العسكريين، واحداً تلو الآخر، كل 48 ساعة.

العدد ٢٣٧٤
الحريري سيبلغ عون: حظوظك متدنية!

بينما تتوقّع القوى السياسية أن يتم التمديد للمجلس النيابي خلال شهر أيلول، يعود الرئيس سعد الحريري إلى لبنان في مهلة أقصاها أسبوعين، وعلى جدول أعماله إبلاغ النائب ميشال عون «شخصياً» أن حظوظه في الوصول إلى الرئاسة متدنية

لا يزال ملفّ التمديد للمجلس النيابي هو الشغل الشاغل للقوى السياسية. وعدا عن تقدّم عشرة نوّاب من تكتل التغيير والإصلاح باقتراح قانون «يهدف إلى تعديل دستوري من أجل انتخاب رئيس للجمهورية مباشرة من الشعب»، لم يخرق الجمود السياسي أمس أي حدث يذكر.
وبعيداً عن تمسّك القوى بمواقفها، كتيار المستقبل الذي يصرّ على التمديد والرئيس نبيه برّي الذي يعارضه، تشير غالبية المصادر في القوى السياسية المختلفة إلى أن الموعد المتوقّع لإجراء التمديد هو شهر أيلول المقبل، ليبقى الاتفاق على بعض النقاط، كالمدة الزمنية، في ظلّ غياب أي حل آخر.
ويخوض تيار المستقبل حواراً مع حلفائه، عبر الرئيس فؤاد السنيورة ومدير مكتب الرئيس سعد الحريري نادر الحريري، لإقناع حزبي الكتائب والقوات اللبنانية بالقبول بالتمديد، اللذين يعارضان التمديد بحسب مصادر وسطية «من باب المزايدة على التيار الوطني الحر».

العدد ٢٣٧٤
القبّة الحديدية: نجاح محدود لن يصمـد أمام تحدّي حزب الله
محمد بدير

«السيناريو من الشمال (حزب الله)، هو سيناريو مختلف، وأكثر تعقيداً». هذا ما خلص إليه قائد منظومة القبة الحديدية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، شاي كوغينتسي، في مقابلة مع صحيفة جيروزاليم بوست، في السابع من الشهر الجاري. بحسب الضابط، «نراقب بشكل أساسي الجبهة الشمالية، رغم انشغالنا الآن في قطاع غزة، وندرك جيداً أن التحديات هناك أكبر بكثير. ففي حوزة حزب الله ترسانة صاروخية من مئة ألف صاروخ».

العدد ٢٣٧٤
تمديد للمجلس أو انهيار النظام
هيام القصيفي

المشهد الانتخابي عملية مقايضة لا أكثر لأن الجميع يعرف ضمناً أن الانتخابات النيابية لن تحصل (هيثم الموسوي)

على أهمية إجراء الانتخابات النيابية كمبدأ ديموقراطي، ورغم أن معظم النواب لا يستحقون يوماً إضافياً في المجلس، إلا أن ثمة استحقاقات مصيرية ووجودية وسياسية تفرض التمديد، ليس كخيار بل
كأمر واقع

رغم أن انتخابات عام 2014 دفنت قبل أن تولد، لا يزال في لبنان من يكابر حتى اللحظة الاخيرة في «دعمه إجراء الانتخابات كمبدأ ديموقراطي»، مع علمهم المسبق بأن قطار التمديد انطلق، وأن المزايدات الحالية قد تكون سيفاً ذا حدّين. فترف الديموقراطية اليوم لا يعادله إلا خطر انهيار النظام، في ظل الاحوال الامنية الراهنة.

العدد ٢٣٧٤
طرابلس بعد سنة على تفجيري «التقوى والسلام»: كأنهما الـــبارحة
عبد الكافي الصمد

تحلّ غداً الذكرى الأولى لتفجيري مسجدي التقوى والسلام في طرابلس، اللذين أدّيا إلى سقوط 51 شهيداً وأكثر من 500 جريح، عدا عن أضرار مالية كبيرة، في حدث أمني لم تشهد طرابلس عنفاً دموياً مشابهاً له منذ سنوات الحرب الأهلية.
وبالمناسبة، يجري الإعداد لإقامة مهرجان سياسي وشعبي كبير أمام مسجد السلام، بعد عصر غد، ستلقى فيه ثلاث كلمات مبدئياً. وأوعزت دار الفتوى في طرابلس إلى خطباء المساجد في المدينة بالتركيز في خطب الجمعة اليوم على الذكرى، وعلى المطالبة بكشف الحقيقة ومعاقبة الفاعلين.

العدد ٢٣٧٤
بهدوء | المقاومة المسيحية؛ سؤالٌ في الشرعية؟
ناهض حتر

على مدى أربعة عشر قرناً، قاوم مسيحيو المشرق ـــ وأغلبيتهم من أرومة عربية ومن إثنيات مشرقية قديمة ـــ موجات منتظمة من الإبادة والتهجير، من خلال اتباع أربعة خيارات: (1) التحوّل إلى الإسلام، (2) التحالفات القبلية، حيث ومتى كان ذلك ممكناً، (3) التحصّن بمنعزلات جبلية، (4) القبول بوضع دوني كأهل ذمّة يدفعون الجزية ويرضون بالجور، في إطار نظام وساطة سياسية تقوم بها النخب الدينية والعلمية والمهنية والمالية بين الطوائف المسيحية والسلطة الحامية.

العدد ٢٣٧٤
«أبو تيمور» خارج القضبان

لم يكن الإفراج عن فادي الدندشي (أبو تيمور) قائد محور ريفا في طرابلس يوم أمس مفاجئاً، إذ سرت معلومات قبل إطلاقه عن أن أحد قادة محاور القتال بطرابلس سيطلق قريباً، إلى حد أن البعض رجّح أن يكون قائد محور باب التبانة سعد المصري هو الذي سيخرج من السجن، لكن اتضح بعد ظهر أمس أن الدندشي هو المعني بالموضوع.

العدد ٢٣٧٤
«داعش» يهدّد: وقت التفاوض ليس مفتوحاً

طالب باسيل المسيحيين في المنطقة بـ«البقاء في أرضهم وبالدفاع عنها» (هيثم الموسوي)

لا تزال قضية التمديد للمجلس النيابي تشكل الملهاة الرئيسية للقوى السياسية، في ظل تأكيد الرئيس نبيه بري إلزامية المرور في المجلس النيابي لقوننة مرسوم دعوة الهيئات الناخبة

يراوح ملف التفاوض بشأن العسكريين المخطوفين لدى «جبهة النصرة» وتنظيم «داعش» مكانه. لم يحصل تقدّم يُذكر، باستثناء ترقّب لما سيُسفر عنه دخول أطراف إقليمية على خط التفاوض، ولا سيما أن تجربة الوساطة القطرية سابقاً كانت مشجّعة. وفي هذا الإطار، نفى وزير الداخلية نهاد المشنوق علمه بوجود وساطة خارجية، مؤكداً لـ«الأخبار» أن المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، لا يقود أي مفاوضات أو أي اتصالات مع دول إقليمية أو عربية في إطار البحث بقضية العسكريين المخطوفين. وأضاف المشنوق أن دوراً كهذا للواء إبراهيم بحاجة لقرار من الحكومة. ورفض كشف أي معلومات متصلة بمفاوضات تحرير المخطوفين، مشدداً على ضرورة كتمان أي معلومات لضمان نجاح المفاوضات.

العدد ٢٣٧٣
الجيش الإسرائيلي: استقرار لبنان لا يزال بعيداً
يحيى دبوق

أكد قائد المنطقة الشمالية في جيش الاحتلال الاسرائيلي، اللواء يائير غولان، ضرورة الاستعداد العسكري واليقظة على الجبهة الشمالية مع لبنان وسوريا، لمواجهة أي هجوم تنفذه «جهات تعمل على الإضرار بإسرائيل»، انطلاقاً من هاتين الساحتين.

العدد ٢٣٧٣
جنبلاط يواكب شارعه: «داعش» عدوّ الجميع
فراس الشوفي

مواقف جنبلاط تواكب تغيّراً واضحاً في المزاج الدرزي (مروان طحطح)

سبق الجمهور «الجنبلاطي» النائب وليد جنبلاط إلى محور أعداء «داعش»، كما سبقه إلى «ثورة الأرز» قبل ثماني سنوات. من السويداء وجبل الشيخ إلى الشوف وعاليه ووادي التيم، صار عدوّ الدروز واضحاً: التكفير

يلاقي النائب وليد جنبلاط، في حراكه الأخير، جزءاً كبيراً من المزاج الدرزي الذي تكوّن خلال العامين الماضيين، ونقل إلى الجزء الآخر اقتناعه الجديد. لقاء الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ودقّ ناقوس الخطر من «داعش»، أعاد تذكير الدروز اللبنانيين، وتحديداً في التيار الجنبلاطي، بما دأب أخصام الحزب التقدمي الاشتراكي في الجبل على قوله، وما سبقتهم إليه السويداء وجبل الشيخ وجرمانا.

العدد ٢٣٧٣
نعيم دق الباب والجنرال لم يعط الجواب... بعد
ليا القزي

هل انطلقت عملية «التغيير والإصلاح» داخل التيار الوطني الحر؟ الرسالة التي نشرها الناشط نعيم عون ليست إلا البداية، في ظل حديث عونيين عن «خطة كاملة» تهدف إلى إعادة التيار إلى السكة الصحيحة

يعرف الناشط في التيار الوطني الحر نعيم عون، جيداً أن اللعب مع السلطة، هو مثل «الرقص مع الفيل». يحفظ جيداً كيف انتهت المحاولات «الانقلابية» والحركات الاعتراضية على خيارات التيار الذي يقوده عمه الجنرال ميشال عون. لذلك، يقول المتابعون لحركته، إنه لم يكن ليقدم عليها «لو لم يدرس الأرضية جيداً». قبل نحو أسبوع، نشر عون مقالاً في جريدة «السفير» فنّد فيه الإشكاليات داخل التيار و«تحديات المستقبل».

العدد ٢٣٧٣
كلام في السياسة | بيروت: ثلاثة خيارات... وإلا «داعش»
جان عزيز

... المهم اليوم أن واقع الحال هو ما علمتم وذقتم. «داعش» هنا، دولة وجدت لتعيش طويلاً. وكل ما يحكى عن حروب آتية للقضاء عليها، هو مجرد محاولات بالتلمس لرسم حدود دولتها. حدود لا ترسمها إلا الخطوط الحمر التي وضعها السيد الأميركي، لاعتبارات مصالحه ومصالح زبانيته. حدود يظهر منها حتى الآن خطان أحمران لا غير: أولاً عدم اقتراب دولة «داعش» من إربيل، حيث المصالح الاقتصادية والتفتيتية ونموذج «النيو – اسرائيل».

العدد ٢٣٧٣
ما قل ودل

قررت قيادة حركة أمل عدم إقامة مهرجان في ذكرى تغييب السيد موسى الصدر، هذا العام، لأسباب أمنية. وثمة توجه لأن يُستعان عن المهرجان بكلمة متلفزة للرئيس نبيه بري. وكانت الحركة قد ألغت مهرجان الذكرى نفسها العام الماضي، للأسباب ذاتها.

العدد ٢٣٧٣