سياسة

عماد مغنية... بعض من حكاية
هادي أحمد

يصعب إقناع أحد بأن هناك أموراً لا يمكن كتابتها، عن مشاعر راودتنا، ونحن نقرأ عماد مغنية في شهادات* من عرفوه. تأتي حكاياته كغيمة مرت فروَت. ونسأل، كمن يحوم حول سرّ: «هل كان عماد مغنية حقيقة؟». ليس صعباً أن نؤكد، أن الحكاية ولو رويت لن تنتهي، ما دامت الحياة تعدنا، عاماً تلو آخر، بكشف المزيد عن حياة شهيد عزَّ نظيرُه. لذا، لن تكون الحكاية كاملة، لكن عساها تروي قليلاً من شوق كثيرين آمنوا به، وصدَّقوا دمه ودموعهم، وأيقنوا أنه، من دوننا جميعاً، أتقن الحب... والشهادة

تعود الذاكرة بالحاجة أم عماد إلى العام 1962. تسرد الحادثة بتفاصيلها: سارت بهم السيارة التي تضمّ سبعة أشخاص، على طريق المصيلح، وكان عمر عماد مغنية يناهز الـ 40 يوماً. تعرّضوا لحادث، انقلبت بهم السيارة ثم احترقت، ونجوا من الموت بأعجوبة. «كلكم نجيتوا؟» سأل جدّها. ثم أجاب نفسه: «كلكم نجيتوا بحسنة هذا الطفل. هيدا الطفل بدو يطلع منه شي كتير مهم بالحياة».

العدد ٢٨١٢
سأحدّثكم كيف عاش صانع الزمن الجديد
رمضان عبد الله شلح

بصمات الحاج عماد موجودة في إنجاز معركة غزة الأخيرة وقصف تل أبيب

الحديث عن الشهيد القائد عماد مغنية هو حديث عن رجل استثنائي بكلّ معنى الكلمة. وعندما أتحدث عنه، لا أفعل ذلك كمحلّل ومراقب عن بعد، بل أتحدّث عن أخ وصديق عزيز، وعن إنسان متميّز عرفته عن قرب لسنوات طويلة من العلاقة الحميمة والوثيقة والحافلة بالعطاء والتكاتف في ساحات النضال ضد العدو الصهيوني، سواء تعلّق الأمر بفلسطين، أو بكل مجرى الصراع مع العدو. (...)
عندما اختار النظام العربي طريق التسوية، وقرّر أن لا طاقة للعرب بقتال إسرائيل، حدث فراغ كبير في المنطقة وفي مجرى الصراع الاستراتيجي والتاريخي والوجودي مع العدو الصهيوني. لم يكن أحد يتصوّر بأن المقاومة يمكن أن تملأ فراغاً بهذا الحجم. الحاج عماد وإخوانه، ومشروع المقاومة الذي كانوا فيه، استطاعوا أن يملأوا هذا الفراغ بجدارة، لماذا؟ المسألة ليست مسألة إمكانات وتدريب وتسليح، بل مسألة القناعة والرؤية التي يملكها المشروع. الحاج عماد أدرك بأن النظام العربي عندما خرج من الصراع، سوّغ هذا الخروج باختلال موازين القوى. أما هو فكان من القلائل الذين يؤمنون بأن الصراع مع العدو ليس مرتبطاً بميزان القوة، وان الأساس فيه هو وجود حق مغتصَب ووجود غاصِب. هكذا ترجم موقفه عملياً: نحن الذين نصنع الميزان، ونعدّله ولا نخرج بسبب اختلاله.

العدد ٢٨١٢
«زيارة» الى فلسطين
قاسم س. قاسم

يعرف الفلسطينيون الشهيد عماد مغنية ويعرفهم. فهو ابن ثورتهم، وابن «قوات الـ17»، عندما كانت منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت. بعد خروج المنظمة من لبنان بقي مغنية على تواصل مع الشهيد ياسر عرفات، وباقي الفصائل الفلسطينية، وعمل على نقل خبرات المقاومة اللبنانية اليها، فكان حاضراً في انتفاضة الضفة عام 2000 وفي حروب غزة اللاحقة

«يروى» أن الشهيد عماد مغنية زار غزة، بعد تحريرها، عبر أحد الأنفاق بين رفح المصرية والقطاع. ويزيد الراوون أنه التقى قادة المقاومة في القطاع، وزار مصانع الصواريخ ومرابضها، وتعرّف إلى رجال الأنفاق، وأن نائب القائد العام في «كتائب الشهيد عزالدين القسام» الذراع العسكرية لحركة «حماس»، الشهيد أحمد الجعبري، كان دليله «السياحي» في رحلته.

العدد ٢٨١١
«ويبقى سرّاً»

وثائقي قصير يُسلّط الضوء على البُعد الإعلامي في شخصية القائد عماد مغنية. يتناول جزءاً من اهتمامات الشهيد في المجال الفني، وقصصاً يرويها بعض عارفيه. أنجز الزميل نور أيوب العمل كمشروع تخرج من الجامعة اللبنانية عام 2014.
(الأخبار)

العدد ٢٨١٢
رئيس المجلس: فضيلة الشغور تفكيك 8 و14
نقولا ناصيف

بري: المهم اولاً واساساً استمرار عمل الحكومة (هيثم الموسوي)

لا يبدو الرئيس نبيه بري في عجلة لانعقاد مجلس النواب. يقول: لدي مشاريع في الادراج برسم المناقشة والاقرار. لست مستعجلا عليها، وانتظر دورة آذار بعد اسابيع قليلة. المهم اولاً واساساً استمرار عمل الحكومة

اتاحت مغادرة الوزير علي حسن خليل دقائق قبل التئام الجلسة 24 لحوار حزب الله وتيار المستقبل مساء الخميس في عين التينة والذي يشارك فيه وزير المال، كي يرد رئيس مجلس النواب نبيه بري على ملاحظة حيال الدفتر الصغير الذي يلازم وزيره باستمرار، فلا يفارقه حيث يكون، كي يدوّن ما يشهد او يحضر. خليل هو احد ثلاثة وزراء مشهودين عرفهم بري يكتبون في جلسات مجلس الوزراء تفاصيل الوقائع.

العدد ٢٨١٢
كلام في السياسة | الكرد في موسكو والسنة في واشنطن: حلم النوم مع العدو!
جان عزيز

معبّر جداً أن يتزامن حدثان اثنان خلال أسبوع واحد: افتتاح ممثلية لكرد سوريا، تحت اسم «كردستان الغربية»، في موسكو. وافتتاح مقابل لممثلية لسنة العراق في واشنطن. بالغة الدلالة تلك المعادلة. لا بل صارخة في مفارقتها.
مفارقة هي من جهة أولى، بالمنطق القانوني الدولي وشرعة الأمم المتحدة واتفاقيات فيينا وكل ما يحدّد أطر التعاطي الدولتي في عالم اليوم، أن تكون لجماعة غير دولتية، أو أصغر من دولة، بعثة تمثيل شبه دبلوماسية في بلد آخر.

العدد ٢٨١٢
فضيحة في وزارة الاتصالات: مناقصة صورية لـ4G!
محمد وهبة

لا تزال فصول فضيحة مناقصة الـ4G تتوالى فصولاً بعدما تبيّن أن وزارة الاتصالات أوعزت إلى شركتي «تاتش» و»ألفا» بإجراء جولة ثانية من العروض مع الشركات الموردة باستثناء شركة ZTE.

العدد ٢٨١٢
صراع روسي على صفقة النفايات

لا يزال حصول شركة «شينوك» على موافقة من السلطات الروسية لترحيل النفايات من لبنان إلى روسيا، موضع أخذٍ وردّ، في ظلّ تأكيد رئيس الحكومة تمّام سلام أن الشركة حصلت على الموافقات المطلوبة للترحيل، في مقابل تشكيك جهات علمية وبيئية في الاتحاد الروسي، ونفيها موافقة وزارة البيئة الروسية على استقبال نفايات لبنان.

العدد ٢٨١٢
لبنان يفرض في ميونيخ العودة «الآمنة» بدل «الطوعية»

أعلن وزير الخارجية جبران باسيل، أن الوفد اللبناني تمكن بنتيجة المداولات في اجتماع المجموعة الدولية لدعم سوريا في ميونيخ من حذف عبارة «العودة الطوعية للاجئين» السوريين إلى بلادهم، لمصلحة عبارة «العودة الآمنة للاجئين لإعادة إعمار سوريا».

العدد ٢٨١٢
"مستقبل" طرابلس منقسم بين الحريري وريفي
عبد الكافي الصمد

إحدى اللافتات المؤيدة للوزير أشرف ريفي التي رُفعت قرب سرايا طرابلس حملت عبارة "نحن لن نلبس تنورة". اللافتة، وغيرها مما حمل مواقف مؤيدة لوزير العدل ومنتقدة للرئيس سعد الحريري، أزيلت بعد وقت قليل من رفعها، لكنها كشفت حجم الإرباك الذي أوقع وزير العدل نفسه به في منازلته الأخيرة مع الحريري. المصادر القريبة منه أكدت أنه أوعز الى مؤيديه بعدم رفع أي لافتة، وأنه والحريري "في خندق واحد، وتجمعنا أهداف ورؤية مستقبلية واحدة، وأن العلاقة مع الرئيس الحريري متينة جداً، ولن يشوّهها أي مغرض".

العدد ٢٨١٢
الذبّاحون يتعانقون في العسكرية
آمال خليل

كان آل الميقاتي القاسم المشترك في ست جلسات في المحكمة العسكرية أمس. القائد الأكبر أحمد سليم الميقاتي الملقب بـ "أبو الهدى" وولده عمر وابن شقيقه بلال المتهم بذبح العسكري الشهيد علي السيد، حضروا لاستجوابهم بتورطهم في تهم عدة متعلقة بأحداث طرابلس والضنية وإعلان الشمال عاصمة أصولية وقتل ومحاولة قتل مدنيين وعسكريين.

العدد ٢٨١٢
ريفي يتمرّد على الحريري
ميسم رزق

يقول مستقبليّون إنه ليس من مصلحة الحريري فتح معركة مع ريفي قبل الانتخابات البلدية (هيثم الموسوي)

ما إن تجاوز الرئيس سعد الحريري صفعة النائب خالد الضاهر له، حتى تمرّد الوزير أشرف ريفي، ما دفع رئيس «المستقبل» إلى توبيخه علناً. تتعدّد القراءات في التيار الأزرق بشأن هذه المواجهة، ليبرز سؤال رئيسي: هل قرر الرئيس المهاجر تحجيم وزيره علناً، تمهيداً لإبعاده على خطى الضاهر؟

لم يتمكّن الرئيس سعد الحريري من وضع حدّ لـ»شطحات» النائب خالد الضاهر، فقرّر وضعه خارج السرب المستقبلي «حفاظاً على وحدة الصفّ». ومن قلب هذا الصفّ، كانت الصفعة الجديدة لرئيس تيار المستقبل. فقد شكّلت جلسة مجلس الوزراء أمس محطّة أكد فيها وزير العدل أشرف ريفي حجم الهوة بين رأس الهرم المستقبلي و»أبناء البيت» المعترضين على مواقفه.

العدد ٢٨١١
عون يراهن على الحريري وفرنجية على الوقت... والفاتيكان على جورج خوري
وفيق قانصوه

يراهن العماد ميشال عون، ومعه حزب الله، على خطوة أخرى من الرئيس سعد الحريري لانهاء الملف الرئاسي، فيما يتصرف النائب سليمان فرنجية على أنها «مسألة وقت» قبل أن يصل الى قصر بعبدا. وفي ظل مراوحة الملف الرئاسي، تطرح دوائر فاتيكانية اسم المدير السابق للمخابرات العميد جورج خوري مرشحاً رئاسياً «قد يكون مقبولاً من الجميع»

تحوّل الملف الرئاسي الى أشبه ما يكون بلعبة الكراسي الموسيقية مع بعض التعديل. كل من الأطراف المحلية والاقليمية مستوٍ على كرسيه فيما المرشحان الرئيسيان، ميشال عون وسليمان فرنجية، ومعهم مرشحون وطامحون كثر، ينتظرون فراغ أحد الكراسي للجلوس عليها. عملياً، عادت اللعبة الى المربع الأول في انتظار انطلاق العزف من جديد.

العدد ٢٨١١
الحكومة تقرّ فضيحة الترحيل: من معتقل «سوكلين» إلى معتقل «شينوك»
فراس الشوفي

(هيثم الموسوي)

مرّ إقرار سلفة الـ50 مليون دولار لترحيل النفايات في مجلس الوزراء أمس مع اعتراض التيار الوطني الحر وتحفّظات خجولة من بعض الوزراء. مالٌ سيدفع لشركة «شينوك» من دون أن تكون الشركة قد حصلت حتى الآن على الموافقات المطلوبة. فضيحة جديدة من «معتقل سوكلين إلى معتقل الترحيل»، ومجلس الوزراء آخر من يعلم!

أقرّت الحكومة، أمس، سلفة 50 مليون دولار لمجلس الإنماء والإعمار، كجزء من كلفة ترحيل النفايات إلى الخارج على مدى 18 شهراً. التحفّظ كان سيّد الموقف، بعد أن التزم وزراء حزب الله وحركة أمل وحزب الكتائب عدم تسجيل الاعتراض، فيما اقتصر الاعتراض على وزيري التيار الوطني الحر، من دون أن يؤدي ذلك الى تعطيل البند لعدم توافر اعتراض من مكوّن آخر في الحكومة بحسب «آلية العمل» التي اتفق عليها الأطراف.
وأكّدت مصادر وزارية في التيار الوطني الحرّ لـ«الأخبار» أن «الاعتراض الجدي الوحيد جاء من قبلنا مع نية تعطيل القرار لو توافر مكوّن آخر رافض»، فيما قالت مصادر وزارية في فريق 8 آذار إن «الرئيس تمام سلام لمّح بوقف الجلسة في حال تم الاعتراض على البند».

العدد ٢٨١١
نقاش مستقبلي حول تسوية عون رئيساً
هيام القصيفي

إشادة فرنجية بكلام نصرالله أعادت الى معارضي تسوية باريس هواجسهم (هيثم الموسوي)

لا يزال تيار المستقبل يشهد نقاشاً واسعاً حول اتفاق معراب ــــ الرابية وتسوية باريس. لكن بعد كلام حزب الله وجلسة 8 شباط، بات الكلام عن احتمالات المجيء بالعماد ميشال عون رئيساً قيد نقاش مفتوح على كل الاحتمالات

لم يعد من الضرورة الكلام عما أصاب قوى 14 آذار، عشية الاحتفال بذكرى 14 شباط، من تضعضع ومن إرباك يطاول مستوياتها كافة. فكل يوم يثبت بعض أركان وشخصيات هذه القوى أن ما يحصل من «مبادرات» وسجالات وتسويات وحوارات ثنائية وصفقات، تعبير واضح عن هدف بعض هذه الشخصيات في الحفاظ على السلطة بكل مفاتيحها، وليس الحفاظ على فكرة 14 آذار. ما يحصل أخيراً، بدءاً من لقاء باريس، وصولاً الى اقتراح الرئيس فؤاد السنيورة فرض ضريبة على سعر صفيحة البنزين، ورغم الفارق بين نوعَي الاقتراحين، يثبت أن العنوان واحد، وأن مسار تيار المستقبل تحديداً لم يخرج عن سياق سياسة اعتمدها فريق الرئيس رفيق الحريري ويستمر في اعتمادها فريق الرئيس سعد الحريري، في نوعية ممارسة السلطة وفرض إيقاع واحد عليها لا يتغير منذ ما قبل خروج الجيش السوري من لبنان.

العدد ٢٨١١
خلاف محامي طرابلس ينتهي لمصلحة النقابة
عبد الكافي الصمد

أنهت محكمة الاستئناف المدنية في طرابلس الجدل الذي دام أسابيع بين مجلس نقابة المحامين في طرابلس وأربعة نقباء سابقين، بسبب الخلاف الذي نشب بعد صدور نتائج امتحانات منتسبين جدد إلى النقابة.

العدد ٢٨١١
القذافي يدّعي على شقيق يعقوب
أمال خليل

أعلن مصطفى القليب وزير العدل في حكومة الإنقاذ الوطني الليبية (مقرها طرابلس الغرب) عن «تعاون وثيق بين وزارته والسلطات القضائية اللبنانية لاسترداد هنيبعل القذافي»، مشيراً إلى أن طلب الاسترداد «في طريقه إلى لبنان».

العدد ٢٨١١
السلطة تخضع: لا زيادة على سعر البنزين

كتل وازنة في مجلس الوزراء عارضت رفع سعر البنزين (هيثم الموسوي)

لم تستطع السلطة السياسية فرض زيادة 5 آلاف ليرة على سعر صفيحة البنزين في جلسة مجلس الوزراء، فيما حلّت جزءاً من مشكلة العاملين في الدفاع المدني والأموال اللازمة لشراء ذخائر للجيش والأموال اللازمة للانتخابات البلدية. القوى السياسية تسأل عن الموازنة، فيما الرئيس نبيه بري يعيد طرح ملف النفط

على وقع الاعتصامات والتحركات في الشوارع، والاعتراض الشعبي الذي عُبِّر عنه في وسائل التواصل الاجتماعي، خصّص مجلس الوزراء جلسته أمس لدراسة الأوضاع المالية للبلاد، في ظلّ العجز السياسي والاقتصادي الذي تعاني منه الحكومة. إلّا أن الأهم، أن اقتراح رفع سعر صفيحة البنزين 5 آلاف ليرة إضافية لم يعرف طريقه إلى الإقرار، مع الاعتراضات التي أبداها عدد كبير من الوزراء.

العدد ٢٨١٠
برّي: ترياق الإستحقاق سعودي ـــ إيراني
نقولا ناصيف

لم نصل في الحرب الى اهتراء كالذي نحن عليه اليوم (مروان طحطح)

انقضت جلسة 8 شباط لانتخاب الرئيس بلا آمال مبكرة بأن 2 آذار سيكون يوماً افضل حظاً. هكذا حال مواعيد الاستحقاق على ابواب مرور سنتين: تشتبك الخيارات المحلية بعضها ببعض على غرار اشتباك النزاعات الاقليمية. فاذا الحصيلة صفر

خرج رئيس مجلس النواب نبيه بري بانطباعات قاتمة في الموعد الـ35 لانتخاب رئيس للجمهورية الاثنين الفائت. رغم الملاحظة الذي اشاعها حضوره الى ساحة النجمة كما لو ان النصاب القانوني سيكتمل، بعدما كان قد انقطع في عدد من المواعيد السابقة عن الانتظار في مكتبه، الا ان بري بات يوحي اكثر من اي وقت مضى بفقدان الامل في «حل لبناني» يؤدي الى انتخاب الرئيس اللبناني.
الى اليوم، قصر دوره كرئيس للمجلس على تعيين مواعيد الجلسات وانتظار اكتمال نصاب الثلثين، وكرئيس لكتلة نيابية وازنة على التزام حضور الجلسات من دون استثناء. في خضم الانقسام غير المسبوق بين فريقي المرشحين المعلنين الرئيس ميشال عون والنائب سليمان فرنجية ــــ وقد بات الاستحقاق الرئاسي يدور في فلكهما وحدهما حتى اشعار آخر ــــ لم يقل الرجل مرة انه مع اي منهما او ضد احدهما، وتحدث امام زواره مراراً عن موقفه بالقول ان دوره كرئيس للمجلس ــــ كما كرئيس لكتلة نيابية رئيسية ــــ يبدأ عندما ينتهي دور الافرقاء الآخرين.

العدد ٢٨١٠
«البلدية» لقياس المخاطر: «عواصف» البقاع تكشف هشاشة المستقبل
أسامة القادري

مراد حريص على التوافق: لا نريد خصومات جديدة (بلال جاويش)

لا أحد مقتنع بأن الانتخابات البلدية ستجرى في موعدها في أيار المقبل. لكن تيار المستقبل «يغتنم» المناسبة في محاولة لجس النبض الشعبي بعد سنوات من التراجع في البقاعين الغربي والأوسط، وقياس مقدار الخسائر التي راكمها بين جمهوره منذ 2009

«عاصفتان» شهدتهما منطقة البقاع في الأيام الماضية. الأولى أثارها الوزير السابق عبد الرحيم مراد عندما جهّز «جيشاً» من المتطوعين مجهّزين بالآليات والمعدات، حالوا دون وقوع أهالي القرى الجبلية أسرى ثلوج العاصفة «تالاسا»، وكشفوا عن هشاشة الحضور الخدماتي لتيار المستقبل ولمؤسساته الاجتماعية في المنطقة.

العدد ٢٨١٠