سياسة

المصارف تعرض «رشوة» للدولة بدل الضرائب
محمد وهبة

علي حسن خليل: اقتراحات المصارف لا تحلّ محل التعديلات الضريبية (هيثم الموسوي)

فيما تابع مجلس الوزراء دراسة قوانين البرامج في مشروع موازنة 2017، كانت جمعية المصارف تسوّق لمجموعة أفكار بديلة من الإجراءت الضريبية التي تطالها، وهي إجراءات تعدّ بمثابة «رشوة» تدفع لسنة واحدة بدلاً من إجراءات ذات طابع دائم وتصحيحي للنظام الضريبي. محاولة هروب المصارف من الضرائب أوقعتها في فخّ توزيع كلفة الاقتراح بينها

لم تتوقف المصارف عن مواصلة الضغوط بهدف تجنّب الإجراءات الضريبية المقترحة في مشروع موازنة 2017. الجولة التي قامت بها لعرض «الظلم» اللاحق بها من هذه الإجراءات، على وزير المال علي حسن خليل ثم رئيس الحكومة سعد الحريري، وأمس رئيس الجمهورية ميشال عون، أسفرت عن مجموعة أفكار واقتراحات بديلة وأفكار يمكن تقديمها كـ«رشوة كبرى» للخزينة تدفع مرّة واحدة بدلاً من أي إجراءات يكون لها مفعول دائم، أو تشكّل تصحيحاً للنظام الضريبي.

العدد ٣١١٢
باسيل يحضّر اقتراح قانون جديداً!

بعدما أحيلت اللجنة الرباعية المكلفة بالبحث عن قانون جديد للانتخابات على التقاعد، نشأت لجنة جديدة، ثلاثية، لمحاولة استكمال مسعى اللجنة السابقة. في «الثلاثية»، يجتمع الوزيران علي حسن خليل وجبران باسيل برئيس الحكومة سعد الحريري أو مدير مكتبه نادر الحريري. حتى اللحظة، البحث محصور في مشروعين، تعود «ملكيتهما الفكرية» إلى باسيل، وهما: مشروع المختلط الذي يوافق عليه «المستقبل» ويرفضه كل من حركة أمل وحزب الله، والتأهيلي الذي يرفضه «المستقبل» ويرضى به «الحزب» و»الحركة». وبحسب مطّلعين على أعمال هذه اللجنة، فإن البحث لا يُحدث خروقات جدية. لكن هذا الجمود لن يستمر.

العدد ٣١١٢
أي قانون انتخاب نريد أو أي لبنان نريد؟ *
جواد نديم عدره

منذ ما قبل الاستقلال في عام 1943 وما بعده لا نزال نسمع من الزعماء عن مساوئ الطائفية، وكلّما تعمّق الباحث أو المراقب بالأمور، كلّما تبيّن له أن زعماء لبنان ومواطنيه ليسوا طائفيين. هم، ببساطة، عمليّون (برغماتيّون).

العدد ٣١١٢
شهران من عمر الحكومة: الدوران في حلقة مفرغة
هيام القصيفي

جلسة حكومية واحدة حتى الآن كانت منتجة بالمعنى الفعلي للكلمة (هيثم الموسوي)

يتلازم الفشل في إقرار قانون الانتخاب مع تعثر الحكومة في فرض إيقاعها السريع على المشهد السياسي، بعد مرور شهرين على ولادتها. وهي، حتى اللحظة، لا تزال تبحث في ملفات ورثتها عن حكومة الرئيس تمام سلام، كما لو أنها لا تزال في مرحلة ما قبل نيل الثقة

رغم أن نقاش الموازنة يبدو ظاهرياً في سياق عودة الأوضاع الى طبيعتها في مسار العمل الحكومي والمؤسساتي بعد انقطاع طويل، في مقابل تعويم النقاش القديم حول سلسلة الرتب والرواتب، إلا أن ثمة ملاحظات أساسية لا يمكن تجاهلها. وهي لا تصبّ في خانة الإيجابيات التي لا تزال القوى السياسية تغلّف بها مواقفها من العهد والحكومة معاً، وفي تصوير الفورة «المسيحية» بتحقيق إنجازات متقدمة في هذا السياق.

العدد ٣١١٢
دار الفتوى: المنحة الإماراتية ممنوعة على مشايخ 8 آذار
محمد خالد ملص

بعد انقطاع أكثر من سنة، وصلت الدفعة الاولى عن عام 2016 من المنحة المالية التي خصّصتها دولة الإمارات لمشايخ دار الفتوى وموظفيها. وبعد إثارة «الأخبار» لموضوع انقطاع المنحة، قررت دار الفتوى هذه المرة توزيعها حسب الانتماء السياسي، وحرمان المشايخ غير المعادين لحزب الله، أو المقرّبين منه، والمحسوبين على قوى الثامن من آذار، والمشايخ المنتسبين إلى «تجمع العلماء المسلمين»، من الاستفادة منها تحت حجة أنهم «مصنفون سياسياً».

العدد ٣١١٢
نصر الله يسلب إسرائيل مفاجأة «الوزن النوعي»
علي حيدر

لم تنجح تل أبيب، ومن تذاكى في نقل مواقف المسؤولين الإسرائيليين، في تقديم ردّ مضاد ناجع على الرسائل الردعية للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله. لم ينبع الفشل الإسرائيلي من نقص في القدرات العسكرية والتدميرية، ولا لأن صانع القرار في تل أبيب متردد في استخدامها... وإنما لأن أحد أهم عوامل قوة موقف حزب الله أن رسائل نصر الله ردعية، أي أنها تهدف إلى منع العدوّ من المبادرة إلى شن حرب ضد لبنان. وهو ما أقر به أيضاً رئيس أركان جيش العدو، غادي ايزنكوت، بأن حزب الله يهدف إلى تعزيز معادلة الردع للحفاظ على الوضع القائم.

العدد ٣١١٢
أبو حمزة حرّاً: لا للاعتقال السياسي!
فراس الشوفي

بهيج بوحمزة في منزله أمس (هيثم الموسوي)

بذكاء خارق، توصّل مكتب النائب وليد جنبلاط إلى أن منع بهيج أبو حمزة من السفر، بعد إخلاء سبيله أمس من دون كفالة، لا يدعو إلى القول بالبراءة، بل إن «منعه من السفر خارج الأراضي اللبنانية لضرورات التحقيق يدل على ثبوت الأدلة بحقه»، على ما جاء في بيان مكتب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي.

العدد ٣١١٢
المستقبل: حزب الله يخيّرنا بين النسبية والنسبية

ترددت معلومات أمس عن نية عون توجيه رسالة إلى المجلس النيابي (دالاتي ونهرا)

بدأ الضغط الدولي يزداد يوماً بعد يوم، بهدف إجراء الانتخابات النيابية في موعدها، ما يعني دعوة مبطّنة لإبقاء قانون الستين قائماً. أما داخلياً، فيؤكد تيار المستقبل أنه لا يعترض على كل مشاريع القوانين المطروحة عليه، متهماً حزب الله بتخييره «بين النسبية والنسبية»

لا تزال أزمة قانون الإنتخابات على حالها، بسبب الخلاف بين المكوّنات السياسية على شكل القانون الجديد ومضمونه. ونتيجة لهذه الخلافات، تقترب البلاد يوماً بعد يوم من أزمة سياسية ودستورية، مع دنو موعد الإنتخابات في حزيران المقبل، حيث بالكاد تكفي المدّة المتبقية لإعلان الترشيحات والإستعداد للمعارك الإنتخابية.

العدد ٣١١١
خرق في مناقشات الموازنة: التيار الوطني الحر لن يعترض السلسلة
محمد وهبة | فاتن الحاج

باسيل: لم نقف ضد تخصيص الاعتمادات لتعديل السلسلة (مروان طحطح)

شهدت جلسة مجلس الوزراء، أمس، تطوراً لافتاً، إذ أعلن وزير الخارجية جبران باسيل، في خضمّ مناقشة مشروع قانون موازنة عام 2017، أنَّ التيار الوطني الحر لن يقف ضد تخصيص الاعتمادات لتعديل سلسلة الرتب والرواتب في الاحتياطي، إذا كانت هذه هي وجهة الجميع في المجلس. لم يعلّق رئيس الحكومة، سعد الحريري، على هذا الموقف المستجد، واكتفى بتكرار اشتراط أن يكون إقرار السلسلة مقترناً بـ«إصلاحات» في الوظيفة العامة

يعود مجلس الوزراء إلى الاجتماع، اليوم، لاستكمال مناقشة مشروع قانون موازنة عام 2017، بالإضافة إلى بنود جدول أعماله العادي. وأوضحت مصادر وزارية أنَّ جلسة أمس لم تشهد أي مناقشة للإجراءات الضريبية المقترحة، إلا أنها خطت خطوة إلى الأمام لحسم مسألة إدراج نحو 1200 مليار ليرة في احتياطي الموازنة، مخصصة لتعديل سلسلة الرتب والرواتب للعاملين في القطاع العام، على ألّا يُجاز استخدام هذه الاعتمادات إلا للسلسلة في حال إقرارها في مجلس النواب.

العدد ٣١١١
قانون «أهل الحلّ والعَقد»... لِمَ لا؟
محمد نزال

هل يوجد في العالم الآن، أو وجِد في التاريخ، قانون يُرضي الجميع؟ ما حكاية هذه «الفنعة» التي يُردّدها سياسيّو لبنان أخيراً! وأبعد مِنهم، صرنا نسمعها في الشارع، في المقهى والمنزل، في كلّ مكان إذ تكاد تصبح نشيداً. لا يوجد قانون انتخابي، ولا أيّ قانون آخر، يُرضي الجميع. هذه «مغالطة منطقيّة» سافرة. إن رضي جميع المعنيين فعندها نكون أمام اتفاقيّة، أو معاهدة، أو صفقة، ولكن ليس قانوناً.

العدد ٣١١١
برّي اختتم زيارته لطهران بلقاء روحاني ولاريجاني

اختتم رئيس مجلس النواب نبيه بري امس زيارته لطهران ومشاركته في اعمال المؤتمر السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية باجتماع عقده مع الرئيس الايراني الشيخ حسن روحاني الذي اشاد بالعلاقات الايرانية ــــ اللبنانية ووصفها بأنها "علاقات اخوة وصداقة". وخاطب بري: "اننا نعلق اهمية كبيرة على دوركم لتحقيق الاستقرار في لبنان وتطوير العلاقات بين بلدينا، ولا شك في انكم عشتم اياما صعبة واليوم تحسن الوضع اكثر".

العدد ٣١١١
إسرائيل: هدف نصر الله تعزيز الردع معنا
علي حيدر

رأى رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غادي أيزنكوت، أن الهدف من رسائل حزب الله هو تعزيز معادلة الردع مع إسرائيل، مقراً بأنَّ الحزب يراكم «خبرة عملانية جوهرية» نتيجة مشاركته في القتال في سوريا. وحاول طمأنة الجمهور الإسرائيلي بالتأكيد أنَّ الجيش يعمل لمعالجة خطر الأنفاق من جهة قطاع غزة

حرص رئيس أركان جيش العدو، غادي أيزنكوت، على طمأنة الجمهور الإسرائيلي بعد الرسائل التي وجهها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، مؤكداً أنه «لا يرى استعدادات في لبنان للمبادرة إلى عمل هجومي ضد إسرائيل». وأوضح في خلال مثوله أمام لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست أنَّ الهدف من مواقف السيد نصر الله «إيجاد معادلة ردع بهدف المحافظة على الوضع القائم».

العدد ٣١١١
«حجاب» مارين لوبَن... ودم البعوض
نادر صباغ

يجسّد ما حصل في الباحة الداخلية لدار الفتوى في بيروت، أول من أمس، الواقع الحقيقي لمؤسسات الإسلام السياسي السني التقليدية، وخاصة تلك التي غالباً ما تكون محسوبة على «السلطة" أو «الأنظمة» الحاكمة. تدقيق على القشور وترك للجوهر.
لم تلتق مارين لوبَن، مرشحة اليمين المتطرف للانتخابات الرئاسية الفرنسية، مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان بعدما رفضت وضع الحجاب على رأسها.

العدد ٣١١١
«طبخة العفو» لم تنضج بعد: مَن مِن السجناء سيتذوّقها؟
رضوان مرتضى

الحريري اقترح على عون النظر في شأن موقوفي طرابلس وعبرا (مروان طحطح)

العفو العام آتٍ.
يبدو أن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حسم أمره بإقرار عفو عام. وزير العدل سليم جريصاتي يُشرِف على إعداد دراسة يتولّاها قضاة لملف السجناء (موقوفين ومحكومين). في موازاة ذلك، ترتفع حدة المطالبة الشعبية به يوماً بعد آخر. طبخة العفو لم تنضج بعد، فيما المعلومات المسرّبة تتحدث عن استثناءات تترافق مع احتمال أن يطال العفو جزءاً من الموقوفين بقضايا إرهاب

يمنع الاكتظاظ، في إحدى نظارات التوقيف في ثكنة حبيش، الموقوفين من النوم، فيضطرون الى تقسيم أنفسهم إلى «نوبات»: ينام بعضهم «كعب وراس»، فيما يتسمّر الآخرون وقوفاً في انتظار دورهم! في هذه النظارة، كما في غيرها، يتكدَّس الموقوفون بعضهم فوق البعض الآخر. أما السجون فليست أفضل حالاً. فبحسب المصادر الأمنية، هناك ٦٥٠٠ سجين في السجون التابعة للمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، من بينهم ٧٠٠ في النظارات، باستثناء الموقوفين الموجودين في سجن الريحانية التابع لوزارة الدفاع ونظارات توقيف الأمن العام.

العدد ٣١١١
المستقبل يهرب من النسبية... ومن الانتخابات

التيار: تصرّفات المستقبل توحي بأنه لا يريد تنظيم انتخابات نيابية (مروان طحطح)

تسوّق القوى السياسية لـ «أسطورة» تفيد بأنها ستتفق في غضون أيام على ما تعمّدت تعجيز نفسها عن الاتفاق عليه في 8 سنوات. وفيما يهرب تيار المستقبل وحلفاؤه من «النسبية»، ترى مصادر التيار الوطني الحر أن شريكه في التسوية الرئاسية لا يريد الانتخابات

كان من المُفترض أن يدفع توقيع وزير الداخلية نهاد المشنوق، السبت الماضي، مرسوم دعوة الهيئات الناخبة، وفقاً للقانون الساري المفعول، وإحالته على الأمانة العامة لمجلس الوزراء، إلى الحثّ على الاتفاق على قانون جديد للانتخابات، ما دامت كلّ الكتل السياسية تدّعي الحرص على إقرار قانون جديد.

العدد ٣١١٠
ملامح تسوية في الموازنة: ضرائب اقل ولا سلسلة

مفاوضات خارج مجلس الوزراء بين خليل والتيّارَين لإيجاد تسوية للسلسلة (هيثم الموسوي)

ظهرت مؤشرات على وجود تسوية يجري التسويق لها في شأن مشروع الموازنة، تتضمن حذف الاعتمادات الملحوظة لتعديل سلسلة الرواتب، بحجّة ان المجلس النيابي هو الذي يبت بأمر السلسلة، وتمرير اجراءات ضريبية لا تصيب ارباح المصارف والمضاربات العقارية الا بمعدّلات متدنية

يعقد مجلس الوزراء، اليوم، جلسة مخصصة لاستكمال مناقشة مشروع قانون الموازنة لعام 2017. على ان تليها جلستان في هذا الاسبوع، يومي الخميس الجمعة. بحسب مصادر وزارية معنية جرى التوافق على ان تُحسم في هذا الجلسات وجهة المجلس في شأن الاجراءات الضريبية المقترحة في المشروع والاعتمادات المرصودة في احتياط الموازنة لتمويل مشروع قانون تعديل سلسلة الرتب والرواتب، المطروح على الهيئة العامة لمجلس النواب منذ عام 2014. على ان يبدأ بعدها مناقشة بنود مشروع الموازنة واقرارها.

العدد ٣١١٠
الشيوعي يتظاهر رفضاً للضرائب على الفقراء

مرّة جديدة، يجد الحزب الشيوعي نفسه في المعركة «رفضاً للسلوك السلطوي الممعن في تجاهله لمطالب الشعب اللبناني في بناء دولته الوطنية الديمقراطية». لذلك، يرى «الشيوعي» أنّ «خوض هذه المعركة واجب وطني، ليس على الشيوعيين وحسب، بل أيضاً على كل المتضررين». الكلام للأمين العام للحزب، حنا غريب، الذي عقد أمس مؤتمراً صحافياً أعلن في خلاله موقف «الشيوعي» من مشروع الموازنة الذي يُناقشه مجلس الوزراء «و يأتي بمثابة مشروع ضريبي هجومي بامتياز ضد مصالح أكثرية اللبنانيين».

العدد ٣١١٠
رد

السيّد رئيس تحرير جريدة الأخبار المحترم
بعد التحية،
من الواضح أنّ ما نشرته صحيفتكم في صفحاتها الأولى والسادسة والسابعة من عددها الصادر بتاريخ 21 شباط 2017، بالطريقة والعناوين الواردة فيها، يهدف، ربما لاعتبارات سياسية، إلى النيل من نزاهة السلطات المصرفية وعلى رأسها حاكم مصرف لبنان ومن سلامة العمليات التي أشارت اليها صحيفتكم. إلا أنه يؤدي، من دون أي مبرر، إلى الأذيّة والإضرار، لا بالسلطات المصرفية والحكومية، فحسب، بل أيضاً بالقطاع المصرفي وأموال المودعين في المصارف العديدة التي أجرت تلك العمليات المصرفية المألوفة والسليمة، مع امعان صحيفتكم على أذيّة مصرفنا للنيل من مساهميه بحجة أنهم استفادوا من تلك العمليات في حين أن الأرباح التي توزع لهم لم يطرأ عليها أي تعديل منذ سنوات عديدة.
بنك البحر المتوسط ش.م.ل.

العدد ٣١١٠
أي مجلس يريده حزب الله في عهد عون؟
هيام القصيفي

السعودية لا تستسيغ إدارة الحريري للملفّ الداخلي (مروان طحطح)

فيما لا يزال النقاش حول قانون الانتخاب عقيماً، تحاول النقاشات الموازية في الاوساط السياسية تلمّس ما يمكن استخلاصه في قراءة موقف القوى المسيحية من القانون وموقف حزب الله

يعبّر النائب السابق فارس سعيد عن واقع المسيحيين في المشهد المحلي والاقليمي في زمن الاستقطابين السنّي والشيعي، بعبارة طريفة: «لا يقطعون رؤوس ولا يفكّون محبوس ولا يدفعون فلوس». بعد مرور أربعة أشهر على انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، لا يمكن القول إن الواقع الداخلي، والمسيحي تحديداً، تبدل كثيراً.

العدد ٣١١٠
طرابلس: «الشعب يريد» ميقاتي وريفي؟
ليا القزي

الاستعدادات للانتخابات النيابية في طرابلس بدأت. معركة تيار المستقبل تبدو وجودية. في مواجهته خصمان قويان: نجيب ميقاتي بقوته المالية، وأشرف ريفي بـ»العصب الشعبي». حتى اللحظة، لم يتحالفا. لكن تعاونهما خدماتياً، ووجود خصم مشترك لهما، وغياب النفور الشعبي من تقاربهما، تشكّل معاً أسساً للتفاهم الانتخابي، وإثبات أنّ المستقبل «لا يُمثل وحده الطائفة السنية»

خلف الأبنية الكئيبة والمتلاصقة، تختبئ مدينة طرابلس. تطلّ بخفرٍ من بين الأزقة المزدحمة، لتكشف عن تاريخ وحضارةٍ «مطمورين» بالإهمال. لا يُمكن الاعتماد على كثافة انتشار صور السياسيين لمعرفة إن كانت الحملات الانتخابية قد انطلقت في المدينة. فهذه الصور مرفوعة بشكلٍ دائم. ولكن الحديث عن السياسيين والانتخابات لا يغيب عن ألسن الطرابلسيين.

العدد ٣١١٠