سياسة

المحكمة الدولية تأمر لبنان: إقمعوا إعلامكم

قمع جديد يعدّ للاعلام اللبناني. وهذه المرة، باسم العدالة الدولية. فقد قرّرت المحكمة الدولية إلزام وسائل الاعلام اللبنانية بعدم نشر أي معلومات لا تعتبرها المحكمة علنية، وبالتالي تعطيل العمل الصحافي، وتحويل إعلام لبنان، الى نشرة اعلانية خاصة بالمحكمة

رغم امتناع لجنة التحقيق الدولية سابقاً، ثم المحكمة الدولية الخاصة بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري لاحقاً، عن التعامل بشفافية كاملة ازاء اعمال التحقيقات. فان في المحكمة من يواصل استغلال «النقص السيادي» في عقل الحاكمين في لبنان، والإمعان في ضرب الشفافية التي تعتبر شرطاً لازماً لكل عدالة منشودة.

العدد ٢٢٧٥
تحقيق عسكري للمقاومة: 3 مسلحين قتلوا فريق «المنار»

لم تمض 24 ساعة على استشهاد ثلاثة من الفريق التابع لقناة «المنار» في بلدة معلولا السورية، حتى انطلقت ماكينة إعلامية من قبل فريق 14 آذار، عبر موقعه الإلكتروني، والمعارضة السورية، من خلال صفحاتها على مواقع التواصل ومواقعها على الانترنت، لتنفي مسؤولية العصابات المسلحة عن الجريمة، ولتتهم جنوداً من الجيش السوري بارتكاب الجريمة.

العدد ٢٢٧٥
إسرائيل تخطف راعيين و3 نساء

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ممارساتها العدوانية ضد لبنان. فقد اجتازت قوة معادية، السياج الحدودي في مزرعة بسطرة على تخوم مزارع شبعا المحتلة، وخطفت خمسة رعاة لبنانيين، الى الغرب من بلدة شبعا في القطاع الشرقي، واقتادتهم الى المناطق المحتلة في المزارع.

العدد ٢٢٧٥
شريك نعيم عباس في قبضة الجيش
رضوان مرتضى

أوقفت استخبارات الجيش أحد أبرز المطلوبين في «كتائب عبد الله عزّام» بلال كايد. الموقوف يُعدّ أحد الأرقام الصعبة في التنظيم القاعدي الذي بدأت أوراقه تتساقط واحدة تلو الأخرى

يتهاوى أفراد تنظيم «كتائب عبد الله عزام» واحداً تلو الآخر. بعد ماجد الماجد وعمر الأطرش وجمال دفتردار، سقط في قبضة استخبارات الجيش المطلوب الفلسطيني بلال كايد (مواليد 1987). وأوقف كايد، المعروف بـ«أبو عائشة»، على حاجز للجيش في عرسال أوّل من أمس، برفقة أحد السوريين. لكن الاعلان عن اعتقال «الصيد الثمين» أرجئ حتى يوم أمس للتأكد من هويته، خصوصاً أنه كان يحمل بطاقة هوية لبنانية مزوّرة.

العدد ٢٢٧٥
اعتقال لبنانيين في تايلاند

لم تتلق وزارة الخارجية إخباراً رسمياً باعتقال السلطات التايلاندية اعتقال شابين لبنانيين قبل أيام. وكانت مواقع إخبارية نقلت أن داوود فرحات حامل الجنسية الفرنسية ويوسف عياد حامل الجنسية الفيليبينية أوقفا لاتهامهما بـ «تشكيل خلية إرهابية تابعة لحزب الله» بالتعاون مع اللبناني بلال بحسون الذي لم يتم القبض عليه.

العدد ٢٢٧٥
دعوة بري: جسّ نبض إقليمي للرئاسيات
هيام القصيفي

أهدى بري المرشحين الموارنة هدية العيد بتحديد جلسة الانتخاب سريعاً (مروان طحطح)

تحديد رئيس مجلس النواب نبيه بري موعداً لجلسة انتخاب رئيس للجمهورية، يقع في إطار إقليمي، بهدف جس نبض ما آل إليه ترتيب العلاقة السعودية ــ الإيرانية

يشبّه أحد السياسيين دعوة الرئيس نبيه بري الى انعقاد جلسة انتخاب رئيس الجمهورية في 23 نيسان الجاري، بسرعتها وظروفها وتوقيتها، بلحظة تطيير حكومة الرئيس نجيب ميقاتي وتسمية النائب تمام سلام لتأليف الحكومة. ويقول إن ظاهر الدعوة محلي، لكن باطنها إقليمي.
ما هي أوجه الشبه بين الحالتين، رغم أن دعوة بري واجبة دستورياً؟
في لبنان، تأخذ المحطات المفصلية أوجهاً أخرى من الموجبات، فكيف الحال ووراء الباب استحقاق بحجم الاستحقاق الرئاسي. بعد تلويح ميقاتي مرات عدة باستقالة حكومته، جاءت اللحظة المناسبة لقبول الطرف الشيعي باستقالة من سماه يوماً خلفاً للرئيس سعد الحريري. سمّي تمام سلام، خلفاً له، في لحظة إقليمية، ظهرت فيها ملامح طفيفة لترتيب علاقات سعودية ــــ إيرانية، ومحاولات إقليمية ودولية لرعاية الاستقرار في لبنان. في الوقت نفسه، كان العالم الغربي يرعى مفاوضات مع إيران تمهيداً للاتفاق النووي، فيما كانت سوريا تستعد أيضاً لمواجهة اتفاق سحب الأسلحة الكيميائية. بين مجموعة من الالتقاءات الإقليمية والدولية، طارت الحكومة وبدأ العمل المحلي لتأليف أخرى. لكن الأمور جمدت، على مدى أحد عشر شهراً تقريباً، تطورت فيها الأحداث الإقليمية: وقّع الغرب اتفاقاً مع إيران، وآخر مع سوريا، وسرت مفاعيل التهدئة، في لبنان، تصاعدياً، مع تأليف الحكومة وصياغة بيانها الوزاري «بشق النفس» من أجل استكمال «عدة الشغل» الإقليمية.

العدد ٢٢٧٥
«المستقبل» يخشى انفجار 14 آذار بسبب ترشح جعجع

قبل أيام من الموعد الذي حدده الرئيس نبيه بري للجلسة الأولى لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، تحكم « الضوضاء» فريقي 14 و8 آذار على حدٍّ سواء. إذ لا يبدو أن شيئاً قد حسم حتى اللحظة، في ظلّ إمكانية اصطفافات جديدة يحتّمها طريق الوصول إلى قصر بعبدا. وفي هذا الاطار تقول مصادر نيابية بارزة في 8 آذار: «حسناً فعل برّي بتحديد موعد الجلسة، عندها سنعرف الخيط الأبيض من الأسود، وسيظهر من الجلسة الأولى مدى جدية جميع الفرقاء في مقاربة الملفّ الرئاسي» .

العدد ٢٢٧٥
بهدوء | من كسب إلى حلب، الموجة العثمانية الثانية
ناهض حتر

في 21 آذار الفائت، شنّ الجيش التركي، مستخدماً الجماعات الإرهابية كمشاة، عدواناً مباغتاً على كسب؛ الهدف هو الاستيلاء على مساحات من الساحل السوري، وتهديد اللاذقية؛ جرى استيعاب الغزوة وتحديد آثار مكاسبها على الأرض؛ إنما كسب في أيدي التكفيريين الإرهابيين الآن، وسكانها الآمنون من الأرمن القدماء تحوّلوا لاجئين.

العدد ٢٢٧٥
ما قل ودل

يردّد الرئيس أمين الجميّل أمام مقرّبين منه، أن الظروف التي أدت إلى تولّيه منصب رئيس الجمهورية بدل الرئيس الراحل كميل شمعون، بعد اغتيال شقيقه الرئيس بشير الجميّل عام 1982، قد تتكرّر الآن، وقد تحكم الظروف العامّة إعادة انتخابه رئيساً «وسطياً».

العدد ٢٢٧٥
علم وخبر

لجنة تنقيح نظام التيار

شكل رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون لجنةً مؤلفة من الوزير جبران باسيل والنائب ابراهيم كنعان مهمتها تنقيح النظام الداخلي للتيار الوطني الحر وإضافة التعديلات عليه. ولم تعقد اللجنة اجتماعات حتى الساعة، بسبب انشغال كنعان بمشروع سلسلة الرتب والرواتب.

العدد ٢٢٧٥
جعجع: أنا هو المخلّص
ليا القزي

اعلن جعجع أمس مشروع «الجمهورية القوية» (هيثم الموسوي)

منذ خروجه من السجن، دأب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على منح نفسه دوراً «رسالياً». هو «حامي المسيحيين»، هو «باني مؤسساتهم»، هو «مقاوم في وجه حزب الله»... آخر دور يبشّر «الحكيم» بلعبه هو دور «مخلّص لبنان من كل الشرور». لم يقل جعجع هذه العبارة، لكن من استمع إليه أمس يتلو برنامجه للانتخابات الرئاسية، سيضع عنواناً واحداً لخطابه: «أنا هو المخلص، انتخبوني». أعلن رئيس القوات برنامجه، رغم إدراك الجميع أن وصوله إلى قصر بعبدا يكاد يكون مستحيلاً. ربما كان يكفيه التحوّل إلى ناخب جدي لرئيس الجمهورية، وأن كثيرين سجّلوا له أنه من قلة أعلنوا بوضوح ترشحهم للرئاسة، وكتبوا برنامجاً انتخابياً

الأعلام التي زينت جدران مقر القوات اللبنانية في معراب أمس، لبنانية. الأناشيد التي ارتفعت داخل قاعة الاجتماعات الكبرى، وطنية. أصوات زكي ناصيف وماجدة الرومي هي التي علت، لا أصوات منشدي القوات. غابت الدائرة الحمراء، والأرزة الخضراء، والصلبان المشطوبة. فسمير جعجع لم يقف على المنبر بصفته رئيس حزب، بل بصفته مرشحاً لرئاسة الجمهورية اللبنانية يقدّم مشروعه الانتخابي.

العدد ٢٢٧٤
صلاح عز الدين خارج السجن!

بعد أربع سنوات ونصف سنة على توقيفه، خرج رجل الأعمال المتهم بالإفلاس صلاح عز الدين من السجن، أمس، بعدما وافق رئيس محكمة الجنايات القاضي عبد الرحيم حمود على طلب إخلاء سبيله. كان لافتاً أن قيمة كفالة إخلاء السبيل بلغت 5 ملايين ليرة لبنانية، وهي «متدنية» بحسب ما نقل بعض المتضررين، ما أثار حفيظة الذي خسروا أموالاً كانوا قد أودعوها مع عز الدين، تقدر بملايين الدولارات.

العدد ٢٢٧٤
8 آذار مستاءة من عون: مفاجآت ما قبل 25 أيار
فراس الشوفي

لا يزال النائب ميشال عون، هو مرشّح قوى 8 آذار «غير المعلن» لرئاسة الجمهورية. وعلى الرغم من أن لا جديد في هذا الخطاب عند قوى 8 آذار، إلّا أن ما حدث في جلسة مجلس النواب أول من أمس، والاصطفاف الذي قسم المجلس حول إقرار مشروع سلسلة الرتب والرواتب، جعل التيار الوطني الحر على الضفّة المقابلة لحلفائه، ما يشبه إلى حدٍّ بعيد مشهد الانقسام حول التمديد للمجلس النيابي والتمديد لقائد الجيش، الذي وضع حلفاء عون جنباً إلى جنب مع 14 آذار. لكن انقسام أول من أمس حول سلسلة الرتب والرواتب، بدا مشابهاً للمشهد «التأسيسي» يومي 8 آذار و14 آذار عام 2005.

العدد ٢٢٧٤
أسيريون في الأسر السوري وتشييع أبو ظهر
آمال خليل

وقع الاهتمام الصيداوي مجدداً في أسر جماعة الشيخ الفارّ أحمد الأسير. صباح أمس، انتشرت على المواقع الإخبارية أنباء عن إلقاء القبض على تسعة إرهابيين في مدينة رنكوس السورية التي سقطت بيد الجيش السوري، من بينهم ثلاثة من جماعة الأسير من المدينة، وذلك خلال مشاركتهم بالقتال في صفوف الجماعات المسلحة. طوال اليوم، بدأت عمليات البحث في الأسماء والوجوه عن الأسرى المقاتلين المحتملين، إلا أن حسم الأمر ظل صعباً حتى ليل أمس، متأرجحاً بين التأكيد والنفي.

العدد ٢٢٧٤
باسيل في الخارجية: إلى الأبد...
حسن عليق

سوء أداء باسيل ليس محصوراً بكسره أعراف التعامل مع السفراء (هيثم الموسوي)

منذ تسلمه وزارة الخارجية، بات الوزير جبران باسيل الشغل الشاغل للدبلوماسيين اللبنانيين. يشكو مخضرمون من طريقة تعامل الوزير معهم. يهز أحدهم رأسه احتجاجاً ليقول بأسى: «الله يعيننا». أولى خطوات الوزير «الخارجة عن الأعراف» تمثلت بإقفال الباب بين مكتبه ومكتب الأمين العام للوزارة، السفير وفيق رحيمي. درجت العادة منذ عقود، على ألّا يمر الأمين العام بأي «وسيط» للتواصل مع الوزير. لكن باسيل أجبر رحيمي على المرور بسكرتيرته.
الأمر لا يقتصر على الأمين العام الذي يجري التعامل معه كشريك في إدارة الوزارة، يقول دبلوماسي «غاضب». فالوزير سلّم مكتبه لدبلوماسي برتبة سكرتير، سبق أن نُقل «تأديبياً» من إحدى السفارات في أوروبا. وبات على المديرين في الوزارة (جميعهم سفراء) أن يضعوا بريدهم في عهدة السكرتير (وهو أقل رتبة منهم) المذكور، ليضع ملاحظاته على بريدهم، قبل أن يعطي بعضهم «تعليمات» باسم الوزير، لإدخال تعديلات على الوثائق التي يعرضونها على باسيل.

العدد ٢٢٧٤
الموعد الأول: إمتحان النصاب لا إنتخاب الرئيس؟
نقولا ناصيف

ثلاثية إنتخاب الرئيس: دعوة، فموعد، فجلسة (مروان طحطح)

مع دعوة مجلس النواب الى انتخاب الرئيس، يدخل الاستحقاق مرحلة جديدة لا تستعجل الانتخاب بالضرورة، لكنها تحرّك مياهه الراكدة، وكذلك خيارات الكتل الكبيرة لتسمية مرشحيها. عشية جلسة 23 نيسان، تصبح الكتل امام امتحان عسير: هل باتت جاهزة فعلا لتوفير نصاب الثلثين؟

… وفي اليوم الـ23 من المهلة الدستورية، استعمل رئيس المجلس نبيه بري صلاحيته بدعوة النواب الى انتخاب الرئيس الجديد في 23 نيسان، قبل انطواء الشهر الاول منها. وضع بذلك آلية الاستحقاق، للمرة الاولى منذ بدء الخوض فيه ــــ وهو مغزى المادة 73 ــــ على طريقها الطبيعي تبعاً لمعطيات منها:
1 ـ بعدما وجه الدعوة، وهي صلاحية تستخدم لمرة واحدة فقط، يتعين على رئيس المجلس تحديد مواعيد جلسات الانتخاب، مرة تلو اخرى، كلما تعذر التئام نصاب الثلثين لانعقاد المجلس.

العدد ٢٢٧٤
برّي دعا فمن يجرؤ على تطيير الجلسة؟
ميسم رزق

ما إن دعا الرئيس نبيه برّي إلى عقد جلسة انتخاب رئيس للجمهورية، في 23 من الجاري، حتى بدأت التفسيرات للدعوة وخلفياتها. فريق 8 آذار يرى فيها «جلسة اختبار للتوافق»، و14 آذار ترى فيها «جلسة لاختبار النيات، وتحديداً عند الأفرقاء المسيحيين». أما النتيجة فـ«مجهولة»، لا سيما أن «الجلسة لم يسبقها أي توافق»

منذ بدأ الحديث عن الانتخابات الرئاسية، شخصت الأنظار إلى التاريخ الذي سيحدّده رئيس مجلس النواب نبيه برّي لعقد جلسة لانتخاب رئيس للجمهورية. ورغم الانشغال بالورشة التشريعية في الهيئة العامة، كانت العجلة الرئاسية في عين التينة قد بدأت بالدوران، سواء عبر لجنة التواصل الثلاثية التي كلّفها برّي باستطلاع آراء الكتل والحصول على تأكيد مسبق بالتزام حضور الجلسة، أو من خلال اتصالاته التي لم تهدأ مع كل القوى المعنية.

العدد ٢٢٧٤
جلسة 23 نيسان: بعض من أسرار طبخة رئاسية ...
جان عزيز

كما توقعت «الأخبار» في هذه الزاوية السبت الماضي، حدّد رئيس المجلس النيابي نبيه بري، يوم الأربعاء المقبل في 23 نيسان ظهراً، موعداً لأول جلسة لانتخاب رئيس جديد للجمهورية. موعد صنّفه البعض في خانة ردّ الفعل، أو «ردّة الإجر» على الإطاحة بسلسلة الرتب والرواتب يوم الثلثاء الماضي. غير أن مسؤولية رئيس المجلس وجدّيته، كما المعطيات المتوافرة والمتقاطعة، تشي بغير ذلك. إنه الدور الأول في استحقاق الرئاسة فعلاً.

العدد ٢٢٧٤
ما قل ودل

عقدت الهيئات التربوية في الحزب التقدمي الاشتراكي اجتماعات في عدد من المناطق، أخيراً، تخللها نقاش حاد حول سلسلة الرتب والرواتب التي عارضها النائب وليد جنبلاط مطالباً بوقف الهدر والفساد. وسُجّلت انتقادات لوقوف «حزب العمال والفلاحين، حزب كمال جنبلاط»، ضد السلسلة. ووصل الأمر الى مطالبة بعض المشاركين بـ «البدء بمكافحة الفساد من الحزب نفسه».

العدد ٢٢٧٤
الأجهزة الأمنية تبحث عن سيارات فُخّخت في يبرود ورنكوس

ريفي للقاء مقرن بعد الحريري (هيثم الموسوي)

برغم صلابته بداية في التحقيق، أدلى الموقوف محمد عبد الحميد قاسم، بمعلومات خطيرة حول تفخيخ السيارات، بعدما واجهه المحققون بأدلة ومعطيات تؤكد تورطه في هذه العمليات

لا يزال التحقيق مستمراً مع من وصف بأخطر المطلوبين في عمليات تفخيخ السيارات، المدعو محمد عبد الحميد قاسم (أبو عبده) الملقب بمراد علمدار.
قاسم الذي أوقفته استخبارات الجيش في عرسال في التاسع من نيسان الجاري، سوري الجنسية من منطقة القسطل في القلمون. وتفيد المعلومات عنه بأنه أحد أركان «لواء الحق»، التابع لـ «حركة أحرار الشام» في القلمون. والأخيرة جزء من «الجبهة الإسلامية»، وهي إحدى الجماعات الرديفة لتنظيم «القاعدة» في سوريا. وقد قتل ابنه في معركة يبرود الاخيرة، فيما هرب مع مجموعة تابعة له إلى عرسال حيث مكث نحو ثلاثة أسابيع، من دون ان يكتشف أحد هويته الحقيقية. وكان وجوده سرياً في البلدة اللبنانية. حتى إنه اضطر إلى النوم عدة أيام في سيارة، إلى ان جرى تأمين منزل أقام فيه حتى أُلقي القبض عليه مع اثنين من أتباعه، ويتردد أن شقيقه أوقف معه.

العدد ٢٢٧٣