سياسة

الغليان ــ 2 أمراء الفوضى
ابراهيم الأمين

الحرب التي تشنّها السعودية ــــ مع مصر والإمارات ــــ ضد قطر، لن تنتهي قريباً. هذا، على الأقل، برنامج عمل الفريق الراغب في تطويع قطر وتحويلها الى بحرين ثانية. وحتى قبل أيام قليلة، قال أولاد زايد لضيوف عرب إنهم أعدّوا عمداً لائحة المطالب الصعبة، حتى لا يكون بالإمكان التوصّل الى حلّ قريب، وإن أبو ظبي والرياض تضمنان عدم حصول تدخل أميركي كبير خلال الفترة القريبة المقبلة.

العدد ٣٢١١
إسرائيل: اليونيفيل غير مجدية... ولا ضرورة لها
يحيى دبوق

تريد إسرائيل اليونيفيل أداة للتحريض على حزب الله (أرشيف )

لم تعد قوة اليونيفيل العاملة في جنوب لبنان مجدية والأفضل التخلي عنها. هذه هي آخر مقاربة إسرائيلية لمهمة اليونيفيل التي باتت، كما تدعي تل أبيب، «مجرد قوة لتبييض أعمال حزب الله وانتهاكاته للقرار 1701». مقاربة جديدة تهدف، كما يبدو، الى «تأديب» القوة الدولية، ومنع تمايزها النسبي، ودفعها كي تكون طيعة أكثر، لتتماشى خطواتها ومواقفها بالمطلق مع المصالح الإسرائيلية، وكجزء من أدوات التحريض على حزب الله

أكّدت مصادر عسكرية إسرائيلية رفيعة المستوى أن قوات اليونيفيل العاملة في جنوب لبنان، باتت من ناحية عملية «ورقة تين» للقرار 1701 الصادر عن مجلس الامن الدولي عام 2006، رغم أنها هذه القوات هي «الجهة التي ينبغي أن تعمل على تطبيق القرار».

العدد ٣٢١١
هل تُعرقل «النصرة» عودة النازحين السوريين إلى قراهم؟
رضوان مرتضى

لم تمر عملية التفاوض بين «سرايا أهل الشام» والدولة السورية بسلام. مصادر مطلعة على الملف كشفت لـ«الأخبار» أنّ المساعي التي تُبذل لإعادة نازحين سوريين مقيمين في مخيمات عرسال إلى بلدات سورية في منطقة القلمون، استفزّت قيادة «جبهة النصرة» في الجرود، باعتبار أنّ فرع «القاعدة» في بلاد الشام يرى في عودة الأهالي إلى قراهم خطراً محدقاً يتهدد وجوده في الجرود اللبنانية السورية.

العدد ٣٢١١
التيار الوطني الحر: التحالف مع الحريري أولاً
غسان سعود

يظن التيار (واهماً) أن التحالف مع الحريريين يمنحه مقعداً في البقاع الغربي (هيثم الموسوي)

يجمع التيار الوطني الحر بالتنظيم الناصري تفاهم خطي مكتوب على مجموعة مبادئ وثوابت، فيما يجمع التيار الوطني الحر بتيار المستقبل تفاهم شفهي على البقاء في السلطة وإدارتها. لكن، أيُّ التفاهمين، تفاهم السلطة أم تفاهم المبادئ، سيهيمن على تحالفات التيار الوطني الحر الانتخابية؟

لا بدّ من سحب كتاب الكاردينال جول مازارين دليل الرجل السياسي من الأسواق، واستبداله بعبارة مقتضبة أدخلها حزب التيار الوطني الحر أخيراً على النقاش السياسي، هي: «سنتحالف مع الأفرقاء السياسيين في الانتخابات النيابية المقبلة على القطعة» أو على المقعد.

العدد ٣٢١١
المردة خارج الشمال: «لا أرى طحناً»
ليا القزي

إحداث خرقٍ في مناطق «غريبة» عن المردة لم يكن ممكناً أن يحصل من المكاتب في زغرتا (هيثم الموسوي)

محاولات توسّع تيار المردة خارج أقضية الشمال لم تتوقف يوماً، لكنها لم تُثمر كثيراً. رغم ذلك، يريد المرديون أن تكون الانتخابات النيابية فرصة لإثبات امتدادهم الوطني. الصورة الأولية لا تُبشّر بأنّ «المردة» قادر على ترشيح حزبيين خارج دوائر الشمال، واتكاله على «زعامات» محلية تتسبب للتحالف العوني ــ القواتي بخسارة

لا ينطبق على العمل التنظيمي لتيار المردة، خارج أقضية الشمال، أكثر من المثل: «أسمع جعجعة ولا أرى طحناً». ١٢ سنة انقضت، ومسؤولو تيار المردة يردّون لدى السؤال عن وضعهم الحزبي خارج «الدائرة الأمّ» بأنّ «الورشة التنظيمية انطلقت»، والنائب سليمان فرنجية الذي «يواجه الإلغاء»، يريد إثبات أنّ ما يُعايره به خصومه بأنه «زعيم زغرتا ــ الزاوية»، مقولة خاطئة.

العدد ٣٢١١
الغليان ــ1 ذعر أميركي وإسرائيلي من تطورات سوريا
ابراهيم الأمين

المنطقة في حالة غليان. الخطط التي وضعت وعُمل عليها خلال خمس سنوات تعرضت للتعثر الشديد. الأزمة التي أريد لها أن تقضي على دول محور المقاومة وقواه، تراجعت حدّتها لمصلحة المحور نفسه، وانتقلت المشكلة الى دول المحور الآخر وقواه. الولايات المتحدة، كما الغرب وإسرائيل، في حالة بحث عن وسائل جديدة لحفظ نفوذهم وتعويم حلفائهم من الحكومات والقوى على الارض.

العدد ٣٢١٠
إسرائيل تزيد جرعة التحريض: مصانع أسلحة دقيقة لحزب الله... في لبنان
يحيى دبوق

السور لن يمنع عمليات هجومية برية يشنها حزب الله، لكنه يعرقلها (أ ف ب)

رفعت إسرائيل، في الأيام القليلة الماضية، حدة التعبير عن قلقها من تعاظم قدرة حزب الله العسكرية، بعد حديث إسرائيلي عن «مصانع أسلحة» أنشأها الحزب في لبنان، تنتج سلاحاً متطوراً ودقيقاً من شأنه أن يكسر كل المعادلات القائمة بين الجانبين

الحديث الاسرائيلي عن «مصانع الأسلحة»، خصوصاً «مصانع الأسلحة الدقيقة» على الأراضي اللبنانية، ليس جديداً. فقد ورد، في الأشهر الأخيرة، في تقارير نشرها مراسلون عسكريون إسرائيليون وأخرى وردت في الإعلام العربي «المعتدل». لكن الجديد، هو إعادة تحريك «المصانع» والتحريض في أعقابها على حزب الله، من قبل المسؤولين الإسرائيليين، ومن بينهم رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية هرتسي هليفي، وقائد سلاح الجو أمير ايشل.

العدد ٣٢١٠
نصرالله يصعّد إقليمياً مرتاحاً لوضعه محلياً
هيام القصيفي

استهداف السعودية في كلام نصرالله يرسم إطاراً آخر لما تقبل عليه المنطقة (هيثم الموسوي)

يتفاعل كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على أكثر من مستوى، ليس في شقه المتعلق بالحرب مع إسرائيل، فحسب، بل حول تقاطع خطابه الإقليمي مع تطبيعه للوضع الداخلي

لو لم يكسر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الإيقاع الداخلي بخطابه الأخير في يوم القدس، لكان الكلام السياسي الوحيد ينحصر بالانتخابات المؤجلة والاستعداد لها. لكن لا يمكن الفصل بين الخطاب وتأجيل الانتخابات 11 شهراً حتى الآن، كما عن جملة مستويات محلية وإقليمية تتعلق بوضع حزب الله وأسلوب تعاطيه مع الملفات الإقليمية الساخنة حالياً، إذ إن خطاب نصرالله يتعدى، في خلفيته، العبارة الوحيدة التي ركز عليها خصومه عن «فتح الأجواء لعشرات الآلاف بل مئات الآلاف من المجاهدين والمقاتلين من كل أنحاء العالم العربي والإسلامي ليكونوا شركاء في هذه المعركة (مع إسرائيل)، من العراق ومن اليمن ومن إيران ومن أفغانستان ومن باكستان».

العدد ٣٢١٠
جريمة برجا المزدوجة: قصور التحقيق والطب الشرعي
رضوان مرتضى

كادت جريمة قتل فردية في خلدة تُشعل فتنة. تضارب تقارير الأطباء الشرعيين بين مؤكد للجريمة ومستبعدٍ لها، وسط ضياع المحققين، كاد أن يطمس جريمة ويتسبب بإفلات مشتبه فيه. غير أن اعتراف الأخير أنقذ القضية. مرة جديدة، يظهر القصور الذي يعتري عمل أجهزة التحقيق الجنائي، والطب الشرعي.

العدد ٣٢١٠
«خدمة V.I.P» لأصالة نصري: لماذا لم يُفتح «صالون الشرف»؟
رضوان مرتضى

لم ينته بعد عزاء الموقوف عدنان ذبيان، الستيني الذي مات الأسبوع الماضي في نظارة مكتب مكافحة المخدرات المركزي، بسبب الظروف اللاإنسانية التي يُكدّس فيها عشرات الموقوفين. وفيما لم يُبرِّر القضاء أو المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي الاستهانة بأرواح الموقوفين، ولم تسجل أي محاولة لمنع تكرار ما حدث، جاء توقيف الفنانة السورية أصالة نصري ليعرّي استنسابية القضاء وتواطؤ القوى الأمنية، وتمييزهما بين موقوفٍ من «عامة الشعب»، وآخر من فئة «خمس نجوم».

العدد ٣٢١٠
كرامي لـ«إعادة النظر» في قانون الانتخابات
عبد الكافي الصمد

(مروان طحطح)

شهدت طرابلس خلال عطلة عيد الفطر «مبارزة» غير معلنة بين تيار المستقبل والوزير السابق فيصل كرامي، لاستقطاب مهنئين بالعيد من فاعليات ووفود من مختلف المناطق، سجل فيها «الأفندي» عدداً من النقاط؛ إذ شهد مكتبه في كرم القلة حشداً أثبت أن قاعدته الشعبية صلبة، وأن الحشد فاق عددياً، وفق مراقبين، الوفود التي أمّت مكتب النائب سمير الجسر الذي كان ومنسقية التيار في المدينة يستقبلون المهنئين، بينما حافظ النائب محمد الصفدي على جمهوره الذي زاره مهنئاً في مكتبه، في حين غابت الوفود عن مكتب الرئيس نجيب ميقاتي لوجوده في السعودية لأداء العمرة.

العدد ٣٢١٠
بلديات لبنان... سنة أولى فشل

تدور معارك طاحنة كل ست سنوات. معارك سياسية، وأخرى عشائرية وعائلية، وبين بين. من يستمع إلى الخطابات قبل الانتخابات البلدية، يظن حقاً أن المعارك تهدف إلى تغيير وجه البلدة أو المدينة. تنتهي الانتخابات، مع عداواتها، لتظهر الحقيقة. أقصى الآمال «حيط دعم» و«كميون زفت» و«قسطل مجرور» يمتد إلى نهر ليلوثه، أو وادٍ سياحي يصبح مقفراً، أو شاطئ بحر يُهجر.

العدد ٣٢١٠
بلدية بيروت: سنة عامرة بالهدر والفشل
رلى إبراهيم

اول انجاز عملي: تطويل قسطل مجارير المياه 550 مترا لتحويلها من الشاطىء الى عرض البحر (هيثم الموسوي)

مترو لمدينة بيروت، حافلات في الشوارع الداخلية تعمل على البطارية، خط خاص للحافلات السريعة، حدائق، أشجار، معالجة النفايات عبر التفكك الحراري، عاصمة صديقة للبيئة، طرقات آمنة، شاطئ عام، حرج بيروت، ملاعب، زيادة المساحات الخضراء... كثيرة هي أحلام رئيس الحكومة سعد الحريري التي وعد البيروتيين بها عقب فوز لائحة البيارتة في الانتخابات البلدية في أيار 2016.

العدد ٣٢١٠
بلديّات الضاحية تفشل... وتحلم
محمد نزال

الحركة: اكشفوا ميزانية البلديات خلال العهود الثلاثة الماضية، وعندها نرى (هيثم الموسوي)

بات الحديث عن الضاحية الجنوبيّة لبيروت، إنمائيّاً واجتماعيّاً وبيئيّاً، مستهلكاً حدّ الملل. لكن بعد انتخابات بلديّة، مضى عليها نحو سَنة، هل مِن المعقول أنّ لا شيء (في العمق) تغيّر؟ طالما هكذا فما فائدة البلديّات؟ ترقيع؟ الجواب سهل على مَن عرِف، قديماً، أن مشكلة الضاحية تحتاج إلى ما هو "فوق" البلديّة. إنّها أزمة دولة. الضاحية، تلك المنطقة بمستقبلها المجهول، المرميّة عند عتبة المدينة، تلك المدينة التي تختنق بنفسها... في بلد معلّق على خشبة

«المحاسبة الحقيقيّة هي التي تحصل ابتداء مِن السنة الأولى لانتخاب المجلس البلدي وليس بعد انتهاء ولايته». هذا تصريح لمعن خليل، أطلقه قبل سَنة وشهر واحد، وذلك قبل نحو أسبوع مِن انتخابه رئيساً لبلديّة الغبيري. حسناً، لنبدأ.

العدد ٣٢١٠
سنة على بلدية طرابلس: «لعنة» السياسيين لم تغادرها
عبد الكافي الصمد

يُجمع الطرابلسيون، تقريباً، على أن بلديتهم الحالية، بعد سنة على انتخابها، لم تغيّر شيئاً من واقع المدينة البائس. فكما أنها لم تدشّن أيّ مشروع حيوي، بقي واقعها على حاله، من تردّي الخدمات، وانعدام النظافة، واستمرار المخالفات والتعديات، وأزمة السير، وانتشار الفوضى، وخنق مداخل المدينة بمشاريع البنى التحتية، والروتين، والفساد المنتشر في أروقة البلدية وإدارتها، وأزمة مكب النفايات وغيرها.

العدد ٣٢١٠
«إنماء» في بشرّي لا يلمسه المعارضون
ليا القزي

(هيثم الموسوي)

بعد أن خيضت الانتخابات البلدية في بشرّي بعنوان سياسي، تريد البلدية أن يتم تقييم عملها إنمائياً، لأن ما بعد الانتخابات ليس كما قبلها. يسرد رئيسها عددا من المشاريع التي يقوم بها مجلسه. لكن معارضيه يرون أن المدينة لم تشهد أي تغيير في السنة الاولى من عمر المجلس البلدي

ليس غريباً أن يُزج شهداء الحرب وشعارات مثل «الوفاء» و«الإنماء» في انتخابات بشرّي البلدية. مشهد أيار 2016، حين تنافست لائحة «الوفاء والإنماء» مع لائحة «بشري موطن قلبي»، المدعومة من قواتيين سابقين، شهدته المدينة الشمالية في الـ2004، مع ترشح لائحة «الوفاء لجعجع» ضد لائحة «الولاء لبشرّي».

العدد ٣٢١٠
الهرمل: صفر رؤية، صفر أفكار، وصفر مشاريع!

طغى الشلل على العمل البلدي ولم يُسجل مشروع واحد يمكن إدراجه في خانة «الإنجازات» (هيثم الموسوي)

الهرمل ــ الأخبار
أكثر من 4000 شخص من أهالي الهرمل اجتذبتهم صفحة «حكي عالبلدي» على «الفايسبوك». عدد ضخم إذا ما قورن بعدد الناخبين (5831) الذين صوّتوا في الانتخابات البلدية قبل عام. الصفحة التي تأسست قبل نحو خمسة أشهر، وتعرّف عن نفسها بأنها تضم «مجموعة من أبناء الهرمل الساعين للوصول إلى رؤية عصرية وفاعلة للحركة الإنمائية»، باتت متنفساً لأبناء هذه المدينة البقاعية التي تعاني من «صفر رؤية؛ صفر أفكار؛ وصفر مشاريع بلدية» بحسب أحد المشرفين عليها.

العدد ٣٢١٠
الخلافات السياسية تهزّ التوافق البلدي في زغرتا
ليا القزي

يقول ميشال معوضإن لديه خيبة أمل من الائتلاف البلدي (هيثم الموسوي)

اجتمعت قيادتا فرنجية ومعوض، قبل عام، للاتفاق على مجلس بلدي يضم كل المكونات التقليدية في مدينة زغرتا. قبل أن يتبين أنّ تحييد الخلافات كان ظرفياً، وأنّ البلدية لن تكون بمنأى عن صراعهما السياسي

الصراعات السياسية والإنماء، خطان متوازيان لا يلتقيان. هذا ما أثبتته سنة من العمل البلدي في بلدية مدينة زغرتا. فبعد أن نجح آل فرنجية وآل معوض في تشكيل لائحة مشتركة تضمّ إليهما بقية العائلات، تغنّت، في حينه، مصادر سياسية عملت على التركيبة البلدية بأنّ «العمل يجري على تشكيل فريق عمل متجانس يضع خطة عمل تفيد المدينة».

العدد ٣٢١٠
جبيل: «التيار» يواجه حوّاط... بعد 7 سنوات
ليا القزي

يُحاول حواط لقاء باسيل قبل إطلاق بلدية الظلّ لتفريغ الخطوة من مضمونها (مروان طحطح)

قبل سنة من الانتخابات النيابية، افتتح التيار الوطني الحر معاركه في قضاء جبيل، وأول أهدافه: رئيس البلدية زياد حواط. العدّة لمواجهة «صديق سعد الحريري وسمير جعجع» هي إنشاء بلدية ظلّ، لا خطة عمل لها بعد

بعد حضور النائب (في حينه) ميشال عون إلى جبيل عشّية الانتخابات البلدية عام 2010، وإعلان المعركة ضدّ مُرشّح «العهد» إلى رئاسة البلدية زياد حواط (شقيقه مُتزوج من ابنة الرئيس ميشال سليمان، ولكن علاقة رئيس البلدية برئيس الجمهورية لم تكن ثابتة)، أخفض التيار الوطني الحر سلاحه مُتفرّجاً على حواط يبني «زعامته» حجراً حجراً. اكتفى العونيون بأنّهم يقبضون على قرار القضاء السياسي، تاركين الملعب البلدي من دون حماية. سبع سنوات مرّت من دون أن تُخاض معركة، ولو إنمائية، واحدة ضدّ بلدّية جبيل.

العدد ٣٢١٠
ملاحظات على حبيش في جونية: لا أحد أكبر من البلدية
ليا القزي

حبيش: معمل النفايات في ساحل علما سيكون تحت الأرض وينجز في ١٤ شهراً (مروان طحطح)

المعركة بين رئيس بلدية جونية جوان حبيش ومعارضيه مستمرة بعد سنة من الانتخابات. يقولون إنّ المشكلة هي في النظرة الانمائية للمدينة، وعدم امتلاك حبيش لمخطط واضح. أما هو، فيعتبر أن التغيير لا يظهر في سنة

لم يكن للإنماء مكان في انتخابات بلدية جونية قبل عام وشهر من اليوم. معركة سياسية عنوانها واضح: إما تكون مع خيار نائب كسروان (في حينه) العماد ميشال عون. وإما تكون في المقلب الآخر المدعوم من التقليد السياسي في القضاء والقوات اللبنانية، الذي يريد أن «يكسر صورة عون في كسروان»، كما قيل يومها.

العدد ٣٢١٠