سياسة

عون يرفض أن يتحدث أحد باسمه: انتظِروني بعد القمة العربية
ابراهيم الأمين

(هيثم الموسوي)

أيام قليلة تفتح الباب إما أمام حلول شاملة لملفات أساسية عالقة، أو تفتح الباب أمام مشكلات سياسية ودستورية، قد تدخل البلاد في نفق مظلم لوقت غير قصير. والخلافات هذه المرة ليست محصورة بين جبهتين كما كانت عليه الامور قبل انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، بل هي خلافات ترتب خطوط التماس بطريقة مختلفة بين جميع القوى المحلية.
في القصر الجمهوري، يكثف الرئيس عون متابعاته لكل النقاشات والمفاوضات الجارية بشأن الملفين الأبرز: قانون الانتخابات، وملف الموازنة العامة. يستمع الرئيس الى كل ما تقوله الاطراف علناً أو سراً، ويطّلع على نتائج الاتصالات الجانبية القائمة. ولكنه قرر البقاء صامتاً لوقت ليس بطويل هذه المرة. وهو ينتظر انتهاء أعمال القمة العربية في الاردن نهاية هذا الشهر، حتى يعود ليفتح الملفات الداخلية بزخم كبير. وهو قرر أن يكون له موقفه الواضح والحازم، والذي سيقوله داخل المؤسسات أو في لقاءات مع المعنيين، قبل أن يخرج به الى العلن، مقفلاً الباب أمام عملية تأويل لموقفه من الازمة القائمة اليوم.
ومع أن الاهتمام يتركز على قانون الانتخابات، إلا أن الرئيس عون يهتم بالوضع الاقتصادي والمالي بصورة موازية. وهو بخلاف كل ما أشيع، لا يبدو متضايقاً أو محتجاً على التحركات الشعبية الرافضة لفرض ضرائب جديدة على الفقراء، بل يرى فيها فرصة لإفهام جميع القوى ضرورة التوصل الى حلول سريعة للأزمات القائمة. حتى إن الرئيس عون يريد الذهاب أبعد من ذلك. وهو مقتنع بأن الفترة التي مضت، والتي شهدت المناقشات حول الموازنة وسلسلة الرتب والسياسة الضريبية، أكدت له مرة جديدة أن لبنان يحتاج الى سياسات اقتصادية ومالية بديلة، وأن مشروع الموازنة يحتاج الى إعادة نظر في بنيته الرئيسية.

العدد ٣١٣٧
«التيار» يتحدث عن تفاهم... وبري ينفي: لم نوافق على مشروع باسيل

مصادر التيار: نجحنا الى حدّ كبير جداً في تضييق شقة الخلافات، وحان وقت البتّ النهائي (هيثم الموسوي)

تبدو البلاد في مواجهة مشكلة كبيرة في حال عدم التوصل الى قانون انتخابات جديد خلال المرحلة القريبة المقبلة، وسط استمرار البحث في مشروع القانون المقدم من الوزير جبران باسيل، والذي يقول بالمختلط بين الأكثري وفق تصويت طائفي، والنسبي مع صوت تفضيلي مقيد.

العدد ٣١٣٧
غالبية حزبية وسياسية ترفض مشروع باسيل

سامي الجميّل: غير مقتنع به

لا يعتقد رئيس حزب الكتائب سامي الجميّل، أنّ مشروع الوزير جبران باسيل «بيمشي. ومنذ البداية قلت إنني غير مقتنع به». يُفضل الجميّل عدم اعتماد صيغ انتخابية «مُعقدة وصعبة. خيارنا الأول هو الدائرة الفردية، ولكن إذا كان هناك إصرار على النسبية، فنحن مع قانون الـ15 دائرة الذي اتفقنا عليه في بكركي. لماذا طرح صيغ صعبة لقانون مُركب؟». الجميِّل يرفض أيضاً «اعتماد النظام الأكثري إلا في الدوائر الفردية، وإلا فلا نكون نُحقق التمثيل الصحيح. في حين أنّ النسبية في الدوائر حيث تتعدد المقاعد تفتح، بالحدّ الأدنى، مجالاً لتمثيل الجميع». يرى الجميِّل أنه يجب «اعتماد وحدة المعايير. بالنسبة إلينا، المعيار هو ضمان صحة التمثيل للمجموعات وصحة التمثيل للتيارات والقوى داخل كل مجموعة».

العدد ٣١٣٧
برّي: تفاهمٌ على قانون يسبق التمديد التقني
نقولا ناصيف

بري: نعمل على روزنامة أسابيع وليس أشهراً (مروان طحطح)

بات التمديد الموصوف بالتقني لمجلس النواب من باب تحصيل حاصل. حتى الأمس القريب كان شرطه إقرار قانون جديد للانتخاب أولاً، يُدرج التمديد التقني في البند الأخير منه بغية تعديل المهل الفائتة في إجراء الانتخابات. لم يعد
الامر كذلك

أضحت المهل الفائتة في توجيه الدعوة الى الانتخابات النيابية، الآن، أكثر من سبب للتوجس. أدخلت الاستحقاق برمته في دائرة القلق، ما اقتضى إعادة ترتيب الاولويات في أكثر من اتجاه، أبرَزَها ما تفصح عنه عبارة رئيس مجلس النواب نبيه برّي: «ألف باء أي خطوة أو قرار هو قانون الانتخاب».

العدد ٣١٣٧
واشنطن تُخضع الـAUB: ميّزوا بين اللبنانيين!
فراس الشوفي

فجّرت وزارة العدل الأميركية، أول من أمس، مفاجأة من العيار الثقيل، بإعلانها التوصّل مع الجامعة الأميركية في بيروت إلى تسوية، تدفع بموجبها الجامعة مبلغ 700 ألف دولار أميركي و«تعتذر عن فعلتها»، بسبب قيامها باستضافة صحافيين من تلفزيون المنار وإذاعة النور بين عامي 2007 و2009!

العدد ٣١٣٧
«الجماعة الإسلامية»: الأولوية للتحالف مع «المستقبل»... رغم التباين
ميسم رزق

(مروان بو حيدر)

زادَت تصريحات الرئيس سعد الحريري الأخيرة في مصر التوتر بين قاعدتي تيار «المُستقبل» و«الجماعة الإسلامية». رغم التباينات، يجهَد الطرفان للحفاظ على شعرة معاوية. التنسيق الذي بدأ بهدف الدفع نحو تحالف نيابي بينهما، لم يصِل إلى مكان، لكنه مستمرّ. «الجماعة» ترى أنَّ «الأولوية هي للتحالف مع المستقبل بعد الساحة الإسلامية»، فيما التيار لا يزال مُرتبكاً

التفاوض بين «الجماعة الإسلامية» وتيار «المستقبل» قائم في شأن التحالف بينهما في عدد من الدوائر في الانتخابات النيابية المُقبلة، لكن من دون نتائج حاسمة بعد. وفيما يتردد أنَّ الرئيس سعد الحريري غير متحمّس للتحالف، وأنَّ «الجماعة» تستعد لخوض معارك في عدد من المناطق، خصوصاً في إقليم الخروب، حيث قررت ترشيح مرشّحَين عن المقعدين السنيّين، تنفي مصادرها ذلك، مؤكّدة أنَّ الأولوية في التحالفات «تصبّ لمصلحة تيار المُستقبل بعد الساحة الإسلامية». سقطت 8 و14 آذار، ولا يزال «إخوان لبنان» يرون في التفاهم مع تيار المستقبل مصلحة طائفية ومناطقية.

العدد ٣١٣٧
هل سلّم المغرب تاج الدين لـ«CIA»؟

بعد اختطاف رجل الأعمال اللبناني قاسم تاج الدين من قبل الاستخبارات المغربية في مطار محمد الخامس في مدينة الدار البيضاء في المغرب، قبل نحو أسبوعين، راجت معلومات أمس عن قيام السلطات المغربية بتسليم تاج الدين إلى الاستخبارات الأميركية. وأوقف تاج الدين بتاريخ 12 آذار الحالي بسبب «مذكرة اعتقال» صادرة بحقه من «الانتربول» بتهمة دعم حزب الله، وسُجن خلال الأسبوعين الأخيرين في سجن رقم 2 في مدينة سلا، لـ«كونه المكان الأقرب لمحكمة النقض بالرباط التي تتولى النظر في الملف»، بحسب موقع شبكة «سي. أن. أن.» العربية.

العدد ٣١٣٧
تكفير فقتْل في عين الحلوة: 3 جرائم في يوم واحد

لا تتوقف الأحداث الأمنية في مخيم عين الحلوة. بعد التوترات الأمنية الأخيرة التي شهدها المخيم، اشتعلت مجدداً بين حركة فتح وناشطين إسلاميين. وقعت ثلاث جرائم خلال أقل من ٢٤ ساعة؛ الأولى سجّلتها كاميرات المراقبة في حي الطوارئ عند قرابة الساعة السابعة من مساء أول من أمس.

العدد ٣١٣٧
تهديد نائبة رئيس بلدية عرسال ومختارها

تلقّت نائبة رئيس بلدية عرسال ريما كرنبي تهديداً بالقتل قبل أيام، بحسب مصدر أمني. من رقم خلوي ظاهر، تلقّت رسالة نصية غير ممهورة باسم، تتوعدها بـ«القصاص» وتصفها بـ«الكافرة».

العدد ٣١٣٧
118 مرشحاً لمنصب مدير تلفزيون لبنان!

يُعدّ مجلس الخدمة المدنية ملفاً حول المرشحين المتقدمين لشغل منصب رئيس مجلس إدارة تلفزيون لبنان، من المفترض أن يُقدّم إلى الحكومة الأسبوع المقبل، لتقرر تعيين أحد المرشّحين، بعد اقتراح يتقدم به وزير الاعلام ملحم رياشي.

العدد ٣١٣٧
الضاحية والبقاع... نهاية «حكم الزعران»
وفيق قانصوه

توقيف المتهم بـ«جريمة الزيادين» و«رؤوس كبيرة» في تجارة المخدرات وفرض الخوّات

يبدو أن الدولة حزمت أمرها أخيراً بـ«استعادة» الضاحية الجنوبية والبقاع الى كنفها وتخليصهما من «الزعران». خطط الأمن بالتراضي العلنية السابقة لم تؤدّ إلا الى مزيد من ضرب هيبة الأجهزة الأمنية وتآكل رصيدها. بحسب مصادر أمنية: «القرار اتُّخذ ولا خيمة فوق رأس أحد»

أحد أهم عوامل قوة حزب الله يكمن في قوة الاحتضان الشعبي له. وفي هذه «البيئة الحاضنة» نفسها تكمن إحدى أبرز نقاط ضعفه. منها يخرج من يسيئون الى صورة المقاومة، فلا تواجههم دولة مستقيلة من واجباتها، ولا «دولة داخل الدولة» لطالما اتهم الحزب بإقامتها.

العدد ٣١٣٦
بوادر أزمة مع عون وبرّي حول تغييرات تشمل أمن المطار: الحريري يعود أمنياً إلى 2005

عُمّم على ضباط معنيين عدم التجاوب مع طلبات الحريري وعثمان (أرشيف)

بعد تبدّلات جذرية في موازين القوى الداخلية والإقليمية، يعتقد الرئيس سعد الحريري بأن العودة إلى المنظومة الأمنية التي تم تركيبها بعد 2005 قابلة لإعادة إنتاجها في 2017. محاولات الحريري إحداث تغييرات في مفاصل أمنية، من بينها أمن المطار، لا يبدو أنها ستمرّ عند الرئيسين ميشال عون ونبيه برّي

تنشط الاتصالات السياسية لاحتواء العاصفة الأمنية التي أطلقها رئيس الحكومة سعد الحريري في أكثر من اتجاه، بما يوحي بعودته إلى مناخات عام 2005. فرئيس الحكومة يصرّ على إجراء تعيينات وتشكيلات في عدد من الأجهزة الأمنية، بما يتناسب ورؤيته السياسية، وهي رؤية تستوجب الحذر من قبل قوى عديدة في الدولة، وسط خشية من محاولة فريق الحريري توفير خدمات إضافية لأجهزة أمنية إقليمية ودولية في مرافق حساسة.

العدد ٣١٣٦
«صيدا تنتفض»

(علي حشيشو)

تحت شعار «صيدا تنتفض ضد سياسات الإفقار والتجويع الحكومية»، وبدعوة من التنظيم الشعبي الناصري والحزب الشيوعي اللبناني والحزب الديموقراطي الشعبي والتجمع الديموقراطي العلماني واتحاد الشباب الديموقراطي، نُظّمت أمس تظاهرة ضد فرض الضرائب ضمت نحو 1500 شخص، حاملين لافتات؛ منها «بدنا ضريبة عالأرباح» و»عالمصرف مش عالفلاح»، انطلق المتظاهرون من أمام مصرف لبنان باتجاه الشوارع الداخلية، وصولاً الى مقر البلدية في ساحة النجمة. وألقى رئيس التنظيم أسامة سعد كلمة انتقد فيها سياسة الاستغلال الحكومية.

العدد ٣١٣٦
الاشتراكي يقيّم احتفال المختارة: «انبعاث» الزعامة الوطنية
ليا القزي

جنبلاط لم يورث ابنه زعامة، بل قضية ومهمة نضالية (الأخبار)

مفاعيل احتفال المختارة، الأحد الماضي، لم تنته بعد. الحزب التقدمي الاشتراكي قيّم الحدث الذي «فاق التوقعات». فكانت النتيجة: ضرورة استنهاض القواعد الشعبية، ولو كانت بالعشرات فقط، في مختلف المناطق، وعدم حصر الحزب نفسه في إطار «درزي»

لم تكد الحشود التي أمّت دار آل جنبلاط في المختارة الأحد الماضي تتفرّق، حتى اجتمع «أعيان» الحزب التقدمي الاشتراكي لتقييم احتفال الذكرى الـ40 لاغتيال مؤسّس الحزب كمال جنبلاط. «نحن أمام مرحلة جديدة»، تقول مصادر في الحزب.

العدد ٣١٣٦
تيمور والتركة الصعبة: ضبط الدروز لم يعد سهلاً
غسان سعود

لا يعير النائب وليد جنبلاط «الإتيكيت السياسي» أي اهتمام: يضع صورة صديقه جيفري فيلتمان في صالون منزله بدل وضعها في غرفة النوم كما يفعل السياسيون الآخرون. يسجل العقارات باسمه بدل تسجيلها بأسماء وهمية. يسجل الشركات باسمه في بيروت بدل تسجيلها في الجزر البريطانية البعيدة. يقول: صندوق المهجرين لي، وهذا المقاول لي وهذه الدوائر الانتخابية لي، وهذا الإسمنت لي... ويفترض أن تكون لي حصة في كل صفقة وإلا. ولا يتردد في تنظيم احتفال ضخم ليشهد بنفسه على مبايعة المناصرين لابنه من بعده بدل أن يهرّب التوريثة في العتمة

رغم التحضيرات الكبيرة والتعبئة والآمال المعقودة، مرّ الحدث الجنبلاطيّ الأخير من دون أن يترك أي أثر في الحياة السياسية: لا صاحب الذكرى حصد ما يستحقه بعد أربعين عاماً على اغتياله، ولا صاحب الخطاب قال ما يستحق التوقف عنده، ولا صاحب الكوفية الجديد أنعم على اللبنانيين ببضع كلمات ترفع النقاب عن وجهه.

العدد ٣١٣٦
«مؤسسة الحريري» تجهض وساطة «العمل» وتبتز مصروفيها
ميسم رزق

الحريري لم يستجب لمناشدات المصروفين (مروان بوحيدر)

لم تجد نفعاً بيانات المناشدة التي وجهتها لجنة متابعة حقوق مصروفي «مؤسسة الحريري» الى رئيس الحكومة سعد الحريري وأرملة المؤسس السيدة نازك الحريري، لإنصافهم ودفع تعويضاتهم المحقة وبدل أشهر الصرف التعسفي.
لم تحرك أرملة المؤسس ونجله ساكناً، وتُرك المصروفون لمواجهة مصيرهم أمام إدارة المؤسسة التي واصلت اعتماد سياسة تمييع الحقوق، وإجهاض وساطة وزارة العمل.
الجديد في القضية ما خلص إليه اجتماع أول من أمس، بين لجنة المتابعة ومحامي المؤسسة منيح رمضان (تغيب عن الجلسة السابقة لـ «أسباب مرضية»). وكرر رمضان أمام اللجنة أن «لا جديد في القضية»، مؤكداً «أن المؤسسة تعاني تعثراً مالياً، ولا يمكنها سوى دفع أشهر الأنذار». ولفت الى أن المؤسسة لا تزال تسدد تكاليف التأمين الصحي للعاملين حتى نهاية حزيران المقبل، مقترحاً «توقف المؤسسة عن تسديد هذه التكاليف في مقابل دفع رواتب شهرين إضافيين للمصروفين»، ما اعتبره هؤلاء ابتزازاً صريحاً.

العدد ٣١٣٦
إسرائيل: سنواجه العدوانية اللبنانية في المنطقة النفطية البحرية

رفضت إسرائيل التعليق على تحذيرات رئيس مجلس النواب، نبيه بري، أول من أمس، من «شرارة حرب ستظهر في الأفق» في حال مضى العدو قدماً في مخططه الاستيلائي على حقوق لبنان البحرية. وذكر موقع «غلوبس» أمس أنه طلب من وزارة الخارجية الإسرائيلية ردّاً على تصريحات بري، إلا أنها رفضت ذلك.

العدد ٣١٣٦
رئيس الجمهورية يرفض النسبيّة الكاملة
هيام القصيفي

من المستفيد من تحريك الشارع ضد العهد، وضد الحكومة، والجميع مشاركون فيها؟ (هيثم الموسوي)

يطرح مقرّبون من رئيس الجمهورية مجموعة من الاسئلة حول تحرك الشارع والضغط في ملف قانون الانتخابات. ويؤكدون أن التيار الوطني والرئيس ميشال عون لن يقبلا النسبية الكاملة، وأن عون لن يوافق على التمديد ولن يوقّع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة قبل إقرار قانون الانتخاب

ثمة أسئلة كثيرة يطرحها مقرّبون من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حول التطورات المتسارعة داخلياً، ومحاولات الضغط التي تحصل على العهد. تنطلق الاسئلة من واقعة جرت في مجلس الوزراء، أوحى فيها وزراء يفترض أنهم حلفاء العهد، بضرورة ربط ثلاثة ملفات أساسية معاً، الموازنة والسلسلة وقانون الانتخاب. هذا الإيحاء أثار «نقزة» المقرّبين من رئيس الجمهورية، وتأكدت مخاوفهم أكثر بعد ما جرى من تحريك للشارع والاتهامات التي سيقت، إضافة الى ما حصل في المجلس النيابي ووقف الجلسة والطابع التنسيقي الذي ظهر لاحقاً، في تعطيل مجريات الجلسة ووقف مسار السلسلة. في المبدأ، كان يمكن لهذا المسار أن يعالج بروية لو لم تسبقه محاولة ربط الموازنة والسلسلة بقانون الانتخاب الذي تواجهه العقبة تلو الأخرى. وهذا وحده ملف يحمل الكثير من التأويلات والاسئلة عن الخلفية التي تجعل محاولات الضغط المتمادية على رئاسة الجمهورية، في أشهرها الاولى، تبدو كأنها في نهاية الولاية وليس في بدايتها.

العدد ٣١٣٥
حملة ضغط دولية وداخلية على عون: إتركْ حزب الله!
وفيق قانصوه

إجراءات أميركية جديدة للتضييق على المصارف؟

يتعرض رئيس الجمهورية ميشال عون لحملة ضغط وتهويل داخلية ودولية على خلفية المواقف التي أعلنها أخيراً من سلاح حزب الله. وفي المعلومات أن واشنطن ربما تكون في صدد فرض إجراءات جديدة على المصارف اللبنانية في سياق هذه الحملة

ليس ضرورياً أن تكون من أنصار نظرية المؤامرة كي تربط الخيوط بعضها ببعض. الوقائع الملموسة، والمقروءة، كفيلة بذلك.
من واشنطن إلى بيروت، مروراً بتل أبيب، يتعرّض ميشال عون وعهده لموجة من الضغط والتهويل والتشويه و«الاغتيال السياسي»... وصولاً إلى التحذير من الاغتيال الجسدي، بحسب يعقوب عميدور، مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق المقرب من بنيامين نتنياهو، الذي اعتبر أن «مصير عون سيكون كمصير رفيق الحريري في حال فكّر بالخروج عن المحور الإيراني».

العدد ٣١٣٥
القضاة خائفون من المحاصصة... وخلافات على تعيينات الأمن الداخلي: الحريري يريد الإمساك بـ«أمن الدولة»

استمرار منطق المحاصصة في إدارات الدولة ومؤسساتها الأمنية والعسكرية والإدارية والقضائية يثبت ما كان قائماً في الفترة السابقة. وسط مطالبات لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالتدخل لوقف ما يجري، خصوصاً أن التدخلات السياسية توجه المزيد من الضربات إلى هذه المؤسسات، وتؤدي إلى تراجع العامل المهني فيها لمصلحة المحسوبيات، الأمر الذي لا يبشر بخير

بدأت نتائج المحاصصة تنعكس على واقع المؤسسات، وإن بتفاوت، وانتقلت الخلافات بين القوى السياسية إلى المستوى الثاني، حيث يفترض أن تصدر تشكيلات عسكرية وأمنية في جميع المؤسسات، في ضوء التغيير الذي حصل على مستوى القيادة.
في الجيش، تقرر الإبقاء على وضع مديرية الاستخبارات على حاله إلى فترة لاحقة. لكن النقاش بدأ في مكان آخر، حيث يظهر عدد من العمداء رغبتهم في الاستقالة من الجيش، بسبب مشكلة الأقدمية بينهم وبين القائد الجديد للجيش العماد جوزيف عون. ومع أن البعض يحاول إعطاء الأمر بعداً سياسياً أو مهنياً، إلا أنه إجراء يحصل عادة، خصوصاً عندما يُختار ضابط لقيادة الجيش، لا يكون الأقدم بين زملائه من الرتبة نفسها.

العدد ٣١٣٥