رأي

الخليج وحروبنا: كيف تقضي على حلفائك
عامر محسن

كدت أكتب مرّةً أن فوز دونالد ترامب في الانتخابات الأميركية سببه أنّ عرب الخليج ومن معهم كانوا يؤيدون هيلاري كلينتون؛ فهؤلاء لم يدعموا حركةً أو حزباً أو قضية (من لبنان الى أفغانستان) الّا ولاقت الموت والفشل، ولم يلمسوا شيئاً الّا وتحوّل الى تراب.

العدد ٣٠٥٣
كوبا ليست ألمانيا الشرقية وكاسترو ليس ستالين
ريني فازكويز دياز

استفاد كاسترو من دعم شعبي غير مفهوم بالنسبة إلى المراقبين الأجانب والدبلوماسيين (أ ف ب)

لم يكن لي أبداً «لقاء» مع فيدل كاسترو، بالمعنى المتعارف عليه للقاء. لكن تصادف مرات عديدة أن أكون موجوداً قربه. في دراستي الثانوية دخلت مدرسة لنخبة الطلاب الحاصلين على منحة دراسية مع تدريب شبه عسكري، تقع خارج هافانا. مؤسس المدرسة هو كاسترو نفسه، لكي تكون جزءاً من مسار البرنامج التعليمي الشامل للثورة.

العدد ٣٠٥٣
ما بعد المؤتمر الحادي عشر للحزب الشيوعي اللبناني: ما المطلوب؟
أدهم السيد

(أرشيف)

يقف الحزب الشيوعي اللبناني أمام مجموعة من التحديات والاستحقاقات، وبخاصة لجهة تظهير موقفه السياسي بما يتناسب والنتائج التي خرج بها مؤتمره الحادي عشر. فاستنهاض الحزب لا يمكن أن يكون على المستوى التنظيمي فقط، بل يجب أن يرتبط بشكل جدلي مع الاستنهاض على المستويين السياسي والفكري. في المرحلة السابقة للمؤتمر الحادي عشر، ساد في الحزب نهج استسلم لـ«الهزيمة» التي تعرض لها الشيوعيون في العالم منذ ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي. وقد تعاطى هذا النهج مع كل الملفات من منطلق «عدم القدرة على الفعل»، فكان له الآثار السلبية على مجمل ميادين عمل الحزب، بدءاً بالعمود الفقري للحزب أي الموضوع النظري الذي يحكم كل تحليلاته وعمله، مروراً بالموقف السياسي والمهام المترتبة عليه، وصولاً إلى الميادين التي كان الحزب رائداً فيها كالمقاومة المسلحة والعمل النقابي والطلابي... والتي ترتبط جميعها بالتحديد النظري وبالتالي السياسي ومهامه. وهنا لا نحمّل هذا النهج المسؤولية الكاملة عن التراجع من دون النظر في ظروف تلك المرحلة، إلا أنه ما كان يمكن تبريره حتى عام 1998، أصبح من الصعب تبريره بعد هذا التاريخ، وبخاصة أن الأفق أمام طروحاتنا عاد لينفتح، بينما انغلق هذا الأفق أمام أعدائنا ومشروعهم الإمبريالي.

العدد ٣٠٥٣
«حزب الله» نفّذ خطاب القسم: ضرب الإرهاب استباقياً
فيصل الترك

ليس ميشال عون من ينأى عن مصاب سوريا وهو قائد المسيحية المشرقية (هيثم الموسوي)

عندما التزم الرئيس العماد ميشال عون بتحرير أراضي لبنان بكل الوسائل المتاحة وبضرب الإرهاب استباقياً، كان يكرّس أمراً كان مفعولاً، وهو ما جاء في البيانات الوزارية للحكومات المتعاقبة منذ ٢٠٠٨: ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة. لا بل إنّ الرئيس عون ذهب أكثر من «حزب الله» في تأكيده على حق لبنان في ردع الإرهاب ونحره في مهده قبل أن يستحيل خطراً وجودياً على لبنان.

العدد ٣٠٥٣
السياسة الخارجية والوضع الداخلي
محمد سيد رصاص

يحاول زعيم الكرملين عبر دمشق وكييف إثبات عودة الدور العالمي لروسيا (أ ف ب)

كتب نورمان ماكراي، نائب رئيس تحرير مجلة «الإيكونوميست» في عدد يوم 27 كانون أول/ ديسمبر 1980 (ص 15)،النبوءة التالية: «لو أن التطورات استمرت على زخمها الاجتماعي والاقتصادي الراهن، مما يجب أن يرصد من قبل أي جهاز يملك ذكاء كافياً لكي يصاب بالفزع، فإن مجمل النظام السوفياتي المتعفن يمكن أن يواجه ثورة على طراز عام، قبل عام 1989».

العدد ٣٠٥٢
فرانك سيناترا أم باسم الكربلائي
أياد المقداد

لا تزال أغنية فيروز وحكاية تصدي طلاب تعبئة «حزب الله» التربوية لأغانيها ولموسيقى الرحابنة في الجامعة اللبنانية تشغل مواقع التواصل الاجتماعي، على الرغم من أنّ طلاب التعبئة التربوية في «حزب الله» تراجعوا إلى خطوط دفاعية خلفية وتمترسوا خلف مقولة أنّ ليس لديهم مشكلة مع الموسيقى بل مع الإزعاج الذي يسببه الصوت المرتفع طالما أنّ ذلك يحصل خارج القاعة المخصصة لذلك، محاولين الإيحاء أنّ مشكلتهم ليست مع فيروز أو أي نوع من أنواع الموسيقى بل مع التلوّث السمعي الذي يترتب على ذلك في مكان هو للدراسة.

العدد ٣٠٥٢
أداء الجيش السعودي: محاولة فهم
بلال ناصر

تستفّز مشاهد الضباط والرتباء السعوديين على شاشات التلفزة وهم يفرون في معركة قّل نظير لها من انعدام التناسب ــ في مقوّمات القوة المتعارفة ــ بين طرفيها على طول الحدود اليمنية السعودية، مخلّفين وراءهم أسلحتهم وحصونهم المنيعة، ناهيك إذا اكتشفت أن «أنصار الله» يقاتلون في عمق يصل إلى 13 كلم خلف الحدود.

العدد ٣٠٥٢
«الضفدع المغلي»... فخٌّ أميركي لمصر
خالد عبد الآخر

يظن الكثيرون، داخل مصر وخارجها، أنها أفلتت من مخططات تقسيمية (أ ف ب)

تظل نظرية «الضفدع المغلي» واحدة من أصدق النظريات سياسياً، وإن ثبت عدم دقتها علمياً. في عالم السياسة ما يكفي من أمثلة تُذكِر بحيلة وضع الضفدع، الذي لا يشعر بالتغير البطيء في درجة الحرارة، داخل إناء به ماء يتم تسخينه تدريجياً، فلا يقفز حتى يموت دون أن يدري أنه يموت.

العدد ٣٠٥١
هذا جدار يا... شربل خليل!
سمير قاسم

يقوم الجيش اللبناني منذ فترة ببناء جدار اسمنتي حول مخيم عين الحلوة، وبصرف النظر عن جدوى ومبررات هذا الجدار لا يختلف اثنان على أنه يمثل ثقافة عنصرية إقصائية قائمة على الشك والخوف والعزل.

العدد ٣٠٥١
كوبا بعد فيديل: الجمهوريّة الثالثة
سعيد محمد

لم يعد بالإمكان إعادة الكوبيين إلى العبوديّة كما قبل ١٩٥٩ مهما حصل (أ ف ب)

لم يكن الزعيم الكوبي الراحل فيديل كاسترو في العقد الأخير سوى أيقونة رمزيّة - شديدة السطوع بالتأكيد - لكن دون أي دور فعلي في إدارة شؤون البلاد (الجمهوريّة الصغيرة ذات الـ١١ مليون إنسان في نصف جزيرة سابحة في البحر الكاريبي).

العدد ٣٠٥٠