رأي

سعد الحريري في النظام الاقليمي
عامر محسن

«ليس من الفضيلة بشيء أن تقتل مواطنيك، أن تخون أصدقاءك، وأن تكون بلا ايمانٍ ولا شفقةٍ ولا دين. يمكن للرجل، عبر هذه الوسائل، أن يحظى بالسلطة بالفعل، ولكنه لن ينال المجد»
نيقوليو ماكيافيللي، «الأمير»

الاقتباس أعلاه لماكيافيللي اختاره المؤرّخ ستيفن كوتكين في تقديم كتابه الجديد عن حياة ستالين، وهو الجزء الثاني من ثلاثية (وقد أمّنه لنا جميعاً، فوراً ومجّاناً، القراصنة النبلاء على الانترنت ــــ الأممية الأخيرة في هذا العالم).

العدد ٣٣٢٩
موسم الهجرة من بيروت للِقبلة: الحريري والأمراء الأحرار
توفيق طوسون

ليست صدفةً أنه فور اختفاء حبيب العادلي تم احتجاز سعد الحريري (أ ف ب)

«هذا وهم… وهمٌ ما ترينه، قال أبي لأمي التي رفعت كفّها فوق عينها تتقي الشمس ناظرةً إلى بعيد. لا يمكنك رؤية ما تدّعين رؤيته من مثل هذه المسافة، فالبحر كالصحراء له سرابه وأيضاً و نحن ما زلنا بعيدين عن اليابسة. لكني قلت لأبيك إنها بيروت، وإن المركب الذي يحملنا من الإسكندرية إلى اليونان ولازم الشواطئ هرباً من هيجان الموج في عرض البحر هو الآن بمحاذاة رأس بيروت التي آراها فعلاً».
هكذا تَفتتح هدى بركات روايتها «حارث المياه» عن الحرب الأهلية في لبنان، من بيروت للإسكندرية لليونان ثم العودة لبيروت مجدداً، وكأن العودة لبيروت شيء صعب ولكن الذهاب لتلك العواصم سهل، لكنه بالضرورة أسهل بكثير من أن ينفى الفرد للسعودية مثل زين الدين العابدين. ولكن تباعاً لذلك العسير على المرء أن يحتجز في عاصمة غريبة مثل السعودية مثلما حدث لسعد الحريري، فهؤلاء المسؤولون السعوديون هم الذين يُصعّبون العودة لبيروت بعد كل موجة عنف وحرب شهدتها لبنان، باحثين عن دور في «إعادة إعماره» ولكن عبر أدوار جديدة. فبعد اختفاء سعد الحريري في العاصمة السعودية، نرى تطورات عدة تحاكي نمط العودة للحرب لكن هذه المرة بتغيرات جذرية، جوهرها يكمن في صعود لاعبين جدد في تطور ينذر بخصخصة دور شرطي المنطقة: الكيان الصهيوني.

العدد ٣٣٢٩
محمد بن سلمان... ملكٌ بلا مكابح!
رامي شفيق

تبدو المسافة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، بعيدة بمنطق الجغرافيا وقريبة بمنطق اقتراب الرجلين من معترك السياسة وحيازة السلطة.
طفا محمد بن سلمان على المشهد السياسي في المملكة العربية السعودية، من خلال اعتلاء والده الملك سلمان الحكم، وذلك في كانون الثاني/ يناير 2015.

العدد ٣٣٢٩
السجال الأميركي ــ الصيني: تعزيز التجارة الحرّة
ورد كاسوحة

البحث في «التهديد» الذي تمثّله كوريا الشمالية لم يمنع الرئيس الأميركي من تحويل انعقاد قمة «أيبك» (منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ) إلى مناسبة جديدة لتأكيد رؤيته الخاصّة بتعزيز مكانة الولايات المتحدة على الصعيد التجاري. فإلى جانب انشغاله بالسجال الجاري مع كوريا الشمالية على خلفية تطوير برامجها النووية ثمّة حيّز أساسي في خطاب الرجل لقضايا التجارة الدولية التي يعتبر أنها لم تكن «عادلة» في السنوات الأخيرة، وصبّت في مصلحة تعزيز موقع الدول الآسيوية على حساب الولايات المتحدة.

العدد ٣٣٢٩
«عالم جديد شجاع»: عن الرأسمالية في القرن الجديد
عامر محسن

من بين الأدبيات والنقد الذي يوجّه الى حالة الرأسمالية اليوم وتشكيلها لحياة الأفراد، هناك فرضيّة تثير، بشكلٍ خاص، قلق العمّال والباحثين: التقادم «الفجائي». الفكرة، هنا، هي أنّه يمكن أن تجد نفسك خارج سوق العمل «فائضاً بشرياً»، وأن مهاراتك لم تعد لها قيمة بشكلٍ لا يمكن التنبؤ به أو توقّيه، وهذا جزءٌ من القلق الدائم الذي يحمله كلّ موظّفٍ أو عاملٍ في عالم اليوم.

العدد ٣٣٢٨
مِن حكم العائلة إلى حكم الفردْ: ديكتاتور السـعوديّة
أسعد أبو خليل

يمكن مقارنة تجربة بن سلمان بتجربة صدّام حسين في صعوده إلى السلطة (أ ف ب)

نحن أمام عهد جديد من التاريخ السعودي. لم تدخل السعوديّة بعد في مرحلة «الدولة السعوديّة الرابعة» التي يُروّج لها جهاز الدعاية الرسمي. هي لم تتشكّل بعد، والرجل الموعود بالعرش لم يستوِ عليه بعد. والتسميات وتصنيف المراحل يأتي بعد تحقيق إنجازات وبرامج وتغييرات سياسيّة واجتماعيّة واقتصاديّة. قد يكون محمد بن سلمان يُحضِّر لتدشين المرحلة الرابعة من الدولة، لكن لم تكتمل الصورة بعد. إن تقييم محمد بن سلمان هو تقييم لإعلانات وممارسات. لكن نظام محمد بن سلمان الفتيْ يتراوح بين الإعلانات والنيّات وبين المغامرات العسكريّة.

العدد ٣٣٢٨
رأسُ «الحكمة» أخذُ العبرة!
سعد الله مزرعاني

التضامن الرسمي والشعبي اللبناني، شبه الكامل، في التعامل مع «محنة» الرئيس سعد الحريري، مجبراً على الاستقالة وخاضعاً لابتزاز واحتجاز، من قبل قيادة المملكة العربية السعودية، لا يختصر المشهد الخاص بهذه المسألة، ولا المشهد اللبناني عموماً. لا شك أن هذا التضامن مع رئيس وزراء لبنان في التعامل مع الحالة الشاذة التي أدَّت، في الرياض العاصمة السعودية، إلى استدراجه واحتجازه ثمَّ فرض الاستقالة عليه، هو أمر طبيعي.

العدد ٣٣٢٨
بحث استراتيجي ممتد بين الأحلاف من أميركا إلى السعودية فلبنان
وسيم ضاهر

موقع اليمن على مدخل البحر الأحمر هو أهم مربع استراتيجي يجري القتال حوله (أ ف ب)

ها قد وصلت ذيول الاشتباك العالمي إلى لبنان مجدداً. كيف ولماذا؟ لفهم ما يجري يجب أن يصل سقف رؤيتنا إلى أصل الصراع وأطرافه. يقوم أصحاب النفوذ العالمي، خلال وضعهم أو مراجعتهم للاستراتيجيات العالمية بما يحفظ مصالحهم ونفوذهم، باختزال الدول وأسمائها ومجتمعاتها وهوياتها ببضعة مربعات تلخُص ما قد يهمهم أو يؤثر بمصالحهم.

العدد ٣٣٢٧
هؤلاء هم الحازمون!
حسين الكاظمي

إيمانويل تود، المؤرخ والمفكّر الفرنسي، ليس بالظاهرة العجيبة في العالم المتقدم، وخصوصاً في الغرب. فحين كان في الخامسة والعشرين، قبل واحد وأربعين سنة، استطاع أن يتنبأ بتوقيت انهيار الاتحاد السوفياتي. ولم يكن التنبؤ كتنبؤات الشاب اللطيف نديم قطيش وأترابه بالنسبة إلى موضوع عودة الرئيس سعد الحريري، في ما معناه: «يومين بالكتير... جمعتين»، بل إن العالم الألمعي تود قد حدد مجالاً زمنياً أدناه كان أربع عشرة سنة، وقد اعتمد في نبوءته على بحث دقيق يدرس العلاقات وقرائنها ما بين الشرائح العمرية في الاتحاد السوفياتي، ونسب إنجابهم وتكاثرهم وكيفية تأثير هذه الشرائح وقياس رضاها العام في السياسات آنذاك، وتخمين نقاط التحول الجذرية على طول المسار الزمني المفترض، وماهيتها.

العدد ٣٣٢٧
شذرات | من أساطير «الثورة» في ألمانيا الشرقية
زياد منى

في التاسع من الشهر الحالي، مرّت ذكرى فتح جدار برلين، والذي يشار إليه في الأدبيات ذات العلاقة بـ«يوم انهيار جدار برلين»، وبالتوازي الجدار الذي كان يفصل شرق ألمانيا، أي ألمانيا الشرقية عضو حلف وارسو، عن ألمانيا الغربية عضو حلف الناتو. كنت شاهداً على ذلك الحدث، ولا أزال أتذكر كل تفاصيل التطورات التي عصفت بالدولة الشيوعية منذ صعود حانوتي النظام الشيوعي إلى منصب الأمين العام للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفياتي، وما تلاه مما يسمى «أيام الكنيسة البروتستنتية» وإجراء الانتخابات البلدية.

العدد ٣٣٢٦