رأي

معركة كسب: ماذا تظنّ نفسها تركيا؟
كمال ديب

منذ بدء «الربيع العربي» أخذ أردوغان وداوود أوغلو ورجال تركيا يجولون ويصولون في البلدان العربية (أ ف ب)

تركيا التي ذبحت الشعبين الأرمني والسرياني وعلّقت المشانق للبنانيين والسوريين وفرضت حصاراً جائراً على لبنان في الحرب العالمية الأولى فمات ثلث سكانه من الجوع، وقضت على آمال الشعب الكردي في الحرية والاستقلال في القرن العشرين وغزت قبرص عام 1974، تعود اليوم من بوابة بلدة كسب الأرمنية الوديعة المسالمة في شمال سوريا إمعاناً في مزيد من القتل والتدمير والأذيّة بحق جيرانها.

العدد ٢٢٧٤
الأزمة السورية إلى أين؟
هاني قاسم

إن المستجدات العسكرية على الأرض السورية قد أرخت بظلالها على الوضع السياسي الإقليمي والدولي، وخصوصاً بعد الانتصارات التي حققها الجيش السوري في منطقة القلمون. وذلك نظراً لأهمية هذه المنطقة عسكرياً، كونها كانت تعدّ خط إمداد أساسي بالعتاد والعديد للمجموعات العسكرية التكفيرية التي تتمركز في الغوطتين الشرقية والغربية في سوريا، وتستفيد في الوقت نفسه منها كممر للسيارات المفخخة التي كانت تجهز في يبرود وغيرها من قرى القلمون.

العدد ٢٢٧٤
«داعش» وأخواتها... نظرة إلى الأسلاف
عبدالغني مستو

(أرشيف ــ أ ف ب)

إن العودة إلى الجذور التأسيسية لـ«داعش» ومتفرعاتها، ومن ثم تحليلها وتشريحها تجعلنا نفهم أكثر من نواجه وكيف نواجه. وبالتالي تخوّلنا وضع استراتيجية للمواجهة قائمة على أسس واضحة. ولعل «داعش» (التي تشكل ذروة الفكر المتطرف في زماننا) وإن تشاجرت مع أخواتها، إلا أنها تتوافق معهم في المشرب نفسه الذي ينهلون منه، فيضربون في عمق التاريخ ليجدوا لهم سنداً شرعياً، وإذ بهم يلتقون مع «الخوارج» فيتبنون المنهج ويتبرأون من الاسم.
تعود ظاهرة التطرف إلى زمن «الفتنة الكبرى»، التي تمخضت في زمن الخليفة الراشد علي بن أبي طالب بعدما لاحت بوادرها في القسم الثاني من خلافة عثمان بن عفان، وكانت نتيجتها طعن عثمان ثم ذبحه على أيدي من «كفّروه»! ونتيجة للظروف اختلط هؤلاء بجيش «علي» في حروبه «الجمل وصفين» وبعد أن أحسوا بأن الدائرة ستدور عليهم نتيجة التحكيم خرجوا على علي بن أبي طالب، وكفَّروا كل الأطراف المخالفة لهم رافعين شعار «لا حكم إلا لله». هذا الشعار الذي يختزن إيماناً ظاهرياً مغلفاً بالسذاجة الفكرية التي لا يزال صداها يتردد بوضوح في وقتنا الحاضر، وقد وصفها الإمام علي بأنها «كلمة حق يراد بها باطل».

العدد ٢٢٧٤
سوريا ــ المذبحة: أسئلة السياسة والضمير
هيفاء ذياب

إنّ أقسى ما حصل في سوريا هو التكيّف مع اللامبالاة الإنسانيّة تجاه الفظائع (الأناضول)

في كتابه «ثورة الزنج»، الصادر في منتصف الخمسينيّات، يستعرض فيصل السامر تلك الحركة التي برزت في القرن الثالث الهجريّ، وكانت مادّتها قيام الزنج الذين كانوا يرزحون تحت وطأة اضطهاد اجتماعيّ واقتصاديّ، في وجه الدولة العباسيّة. يستعرض المؤلّف العوامل والظروف المحيطة بالنشأة، ثمّ تسلسل الأحداث وسجلّ الانتصارات والإخفاقات، وردود الفعل في المحيط العربيّ والإسلاميّ على هذه الحركة التي استقرّ التاريخ «الرسميّ» على وسمها بالفتنة، والتي انتهت بمقتل قادتها (أو إعدامهم) أو أسرهم، ليعود معظم العبيد الثائرين إلى ما كانوا فيه من رقّ بعد أربع عشرة سنة ونيّف من الثورة.

العدد ٢٢٧٤
ماو تسي تونغ في سوريا
معاذ عابد

منذ الأيام الأولى لما سمّي الثورة السورية وبداية شكلها العسكري، كانت العملية المسلحة منظّمة ومموّلة بشكل ضخ. بدأت بظاهرها على شكل انشقاقات في الجيش العربي السوري وتشكيل ما سُمّي الجيش السوري الحر، وتشكيل ألويته وكتائبه العسكرية على شكل ميليشيات، لعل أشهرها ميليشيا خالد بن الوليد أو كتيبته في حمص، التي قادها أحد كبار البلطجية السابقين وهو بلال الكن، الذي قُتل في بداية الأحداث. تطورت الأمور بصورة دراماتيكية إلى أن وصلت إلى الشكل الحالي المؤسف: ميليشيات متعددة الجنسيات تقاتل تحت عشرات العناوين، لعل أكبرها هو جبهة النصرة وأحرار الشام وبقايا ما سمي الجيش الحر، وداعش المكون من عناصر إرهابية متعددة الجنسيات وبقايا بعثية عراقية سابقة، أو من جنود جيش الطريقة النقشبندية.

العدد ٢٢٧٤
رسائل إلى المحرر

مساعدات الإمارات للأوقاف

تعليقاً على ما نشرته «الأخبار» (11/4/2014) تحت عنوان «المفتي والسنيورة»، وفيه أن كتاباً مفتوحاً (مغفلاً من التوقيع) تم إرساله الى سفارة دولة الامارات العربية المتحدة، نؤكد أن ما ورد في هذا الكتاب بإجماله هو كلام عار من الصحة، وخاصة لناحية ما ورد فيه، أن المنحة المالية والصحية هي لكافة موظفي مؤسسات دار الفتوى، بل إن هذه المنحة هي حصراً للعاملين في الاوقاف الاسلامية

العدد ٢٢٧٤
من يحاصر غزة: فلسطينيون مضللون وفلول عنصريون
زياد منى

كيف يمكن تفسير لقاء المشير عبد الفتاح السيسي مع محمد دحلان؟ (أ ف ب)

غزة شجرة سنديان لا تنحني، غزة وردة لا تذبل وشوكة لا تنكسر، غزة رمز الصمود والتضحية والعزة. لكن خلاصك يا غزة هاشم يلوح... فقط في الأفق!
بداية، واجب علينا إدانة كل بندقية فلسطينية، لا توجه نحو العدو الصهيوني، غاصب حقوقنا وبلادنا ومضطهد أبناء شعبنا. وإدانتنا هذه تمسّ كل بندقية تطلق طلقة واحدة، حتى وإن كانت طائشة، خارج فلسطين نحو أي هدف غير العدو الصهيوني.

العدد ٢٢٧٣
قرون العرب الوسطى
طارق عجيب

تؤكد لنا قراءة التاريخ البشري منذ البدء أنّ تكرار التجارب ميزة من أهم ميزاته، وخصوصاً أنّ الإنسان أثبت تاريخياً أيضاً أنه لا يعتبر إن لم يختبر. وهو ما أوجد مصطلح الحتمية التاريخية الذي فرضته الشعوب عبر إصرارها على تكرار تجارب سابقة، فاشلة كانت أو ناجحة، بإيجابياتها وسلبياتها التي قد تكون هي الأكثر نسبة وتأثيراً على التجربة.

العدد ٢٢٧٣
فشل الثورة المصرية
محمد سيد رصاص

هناك ثورات عديدة كان مسارها منتهياً بالفشل: الثورة الانكليزية (1642-1649) التي قادها البرلمان ضد الملك، وانتهت بإقامة حكم أوليفر كرومويل بوصفه «الحامي: PROTECTOR» بين عامي 1653 و1658، ثم فشلت مع عودة الملكية عام1660. حصل هذا للثورة الفرنسية عام 1789 لما كانت ديكتاتورية نابليون بونابرت 1799 - 1815، الشبيه بكرومويل، طريقاً للفشل والهزيمة مع عودة آل بوربون للحكم عام 1815.

العدد ٢٢٧٣
رسائل إلى المحرر

نبيه النبيه

مع اقتراب موعد الاستحقاق الرئاسي، وتحويل السلسلة إلى مجلس النواب، تترقب عيون اللبنانيين دور الرئيس الأكثر حكمة بين الرؤساء دولة الرئيس نبيه بري.
يعتبر رئيس ممثلي الشعب اللبناني أكثر الأشخاص ذكاء أنجبتهم الدولة اللبنانية وهذا عائد لمواقف عدة له برزت في الويلات التي عصفت بلبنان منذ زمن، ولانجازات حققها دولته للجنوب وللبنان عامة سواء كانت استشفائية، إدارية أو سياسية.

العدد ٢٢٧٣