رأي

المقاومة والاستراتيجية الجديدة: جدليّة الأنفاق والكتلة الاجتماعية
ورد كاسوحة

من تظاهرة داعمة لنضال الشعب الفلسطيني في مدينة ليون الفرنسية (أ ف ب)

من الواضح بعد مضي أسبوعين وأكثر على العدوان أنّنا نشهد أزمة خيارات عسكرية لدى السلطة الصهيونية. يظهر ذلك من خلال اتباعها استراتيجية التدمير الشامل التي كان مسرحها حيّا الشجاعية وخزاعة في خان يونس شرق القطاع. هذان الحيّان يمتازان بكثافة سكّانية عالية، وتسكنهما شرائح اجتماعية توفّر للمقاومة بيئة ملائمة للعمل واستهداف العدوّ بدقّة وإتقان، بدليل الكمين الذي نصب لقوّاته على أطراف حي الشجاعية، والذي أوقع عشرة من جنوده قتلى بحسب بيان كتائب القسّام عن العملية.

العدد ٢٣٥٥
أكاذيب برنار هنري ليفي: إسرائيل... اليهود وغزة
ألان غريش

مع كلّ عدوان إسرائيلي جديد على قطاع غزّة، نحن على موعد مع مقال لبرنار هنري ليفي ليسوق فيه مجموعةً جديدةً من الأكاذيب. فهذا الرجل دخل غزة إبان الاجتياح عام 2008 على متن دبابة إسرائيلية. ثمّ عاد ليتناول المسألة من وجهة النظر ذاتها في تشرين الثاني 2012، وها هو يكرر ذلك في مقاله «غزّة باريس» الذي نشره عبر موقع مجلته La Règle du jeu في 15 تموز الجاري. ورغم أن سمعة ليفي باتت مشوهةً وكتبه بالكاد تباع، لا تزال وسائل الإعلام تفتح له أبوابها وتخصص له الصفحات.
يركز المقال التالي على كلّ الأكاذيب التي سيقت عن فلسطين والتي نشرتها وسائل إعلام أخرى أيضاً.

العدد ٢٣٥٥
مام جلال هنا... وثورة روج آفا في ذكراها الثانية
شيرزاد عادل اليزيدي

في التاسع عشر من تموز (يوليو) عاد رئيس جمهورية العراق الفيدرالي مام جلال الطالباني سالماً معافى الى جنوب كردستان (كردستان العراق) عبر السليمانية بعد نحو عام ونيف من العلاج في ألمانيا، وفي جزء آخر من كردستان تصادف الذكرى الثانية لثورة روج آفا – غرب كردستان (كردستان سورية) التي بدأت قبل عامين في 19 تموز 2012، وتكللت باعلان الادارة الذاتية الديموقراطية مطلع العام الجاري في الكانتونات الثلاثة (الجزيرة وكوباني وعفرين). العيد عيدان، لا سيما أن مام جلال رغم غيابه للعلاج الا أن بصماته كانت واضحة في تعاطي حزبه مع تلك الثورة ومع التجربة الديموقراطية الناشئة في "روج آفا".

العدد ٢٣٥٥
العدوّ والحرب الإعلاميّة: تعديلنا للكفّة
أسعد أبو خليل

من تظاهرة داعمة لغزةفي مقدونياأمس (أ ف ب)

لم يخطر في بال مؤسّسي الدولة ما يحدث اليوم من حرب إعلاميّة ضد العدوّ. الكيان تأسس على فرضيّة مغلوطة: ان الشعب الفلسطيني سيكون راضياً عن إنشاء دولة إسرائيل. ترجع إلى كتابات ثيودور هرتزل: كتابه «دولة اليهود» (الترجمات اللاحقة للكتاب شوّهت لأغراض صهيونيّة - حتى باللغة العربيّة - عنوان كتابه بالألمانيّة من «دولة لليهود» إلى «دولة يهوديّة») لم يكترث للوجود الفلسطيني، وكان في الكتاب (الصادر عام 1896 - قبل سنة واحدة من انعقاد المؤتمر التأسيسي للمنظمة الصهيونيّة العالميّة) حائراً غير مستقرّ على موقع الدولة المُزمعة إذا كان سيكون في الأرجنتين أو في فلسطين.

العدد ٢٣٥٤
صمود غزة ووحدة المواجهة
سعدالله مزرعاني

في عدوانها البربري على غزة اخطأت االقيادة الإسرائيلية، مرة جديدة، الحسابات. هي، في الواقع، تخطئ الحسابات في كل مرة يواجه عدوانها بمقاومة فعلية وصلبة وواثقة. حصل ذلك في غزة نفسها أواخر عام ٢٠٠٨ وعام ٢٠١٢. حصل ذلك ايضاً وأساساً في لبنان، بدءاً من غزو بيروت عام ١٩٨٢، ثم مقاومة هذا الغزو طيلة حوالى عقدين من الزمن مما فرض على الصهاينة وحماتهم وشركائهم الأطلسيين انسحاباً غير مشروط وخسائر سياسية ومادية فادحة غير متوقعة.

العدد ٢٣٥٤
رسائل إلى المحرر

بشرٌ أم شيءٌ ٱخر؟

حربُ غزّة وبعيداً عن عوالم السياسة والحسابات الاقليمية تكاد تطرح اشكالية تفوق اشكالية السّؤال العربي المزمن: «اذا أرضعت زوجته الكبيرة زوجته الصغيرة، فأيّهما تحرّم عليه؟». فهذا الجمع الشاهد على المذبحة، بكل ما تحوي المذبحة، يكاد يكون لا مبالياً أو هو شديد البرودة تجاه ما يحصل.
هو مؤشّر خطير يطرح تساؤلاً حول مدى حقيقة انتماء العنصر العربي للعرق البشري, وهل من الممكن أن يكون هذا العنصر قد تعرّض لحادث جيني أخرجه عن ممارسته ردّ فعل طبيعي لأي كائن بشري يَشهد على ذبح أطفاله.

العدد ٢٣٥٤
من استدخال الهزيمة للجرأة على النصر
عادل سمارة

المسألة بالنسبة إلى الكيان الصهيوني هي محور المقاومة بأسره (أ ف ب)

حينما قال السيد نصرالله: «بدأ زمن الانتصارات ومضى زمن الهزائم»، لم يقل الرجل مجرد لغة، بل هو محمول ومضمون لواقع الأداء الميداني. نعم، هكذا يتحدث دائماً قادة حرب الغُوار. في زمانه قال ماوتسي تونغ: «يجب أن نتجرَّأ على النصر». قالها لواقع صيني شبيه بالواقع العربي اليوم، حيث استدخال الهزيمة يكتسح قطاعات واسعة، وحيث الثورة المضادة تغذي هذا الاستدخال وتكرسه ثقافياً وسياسياً ونفسياً وعسكرياً واقتصادياً.

العدد ٢٣٥٣
الوقوف مع غزة: حركة مقاطعة إسرائيل BDS نموذجاً
عمر البرغوثي

لقد أدمن البعض منا الهزيمة والتكيّف مع ما يسلّم به كانتصار للمشروع الصهيوني (أ ف ب)

أمام مشاهد التقتيل والتدمير الهمجي، الممنهج والمدروس سلفاً، الذي تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد 1.7 مليون فلسطيني وفلسطينية في قطاع غزة المحاصر والمعذّب والمقاوم، يتردد في أذهان كل صاحب ضمير منا السؤال الآتي: «كيف أقف مع شعبنا في غزة في هذه الأوضاع؟». لا يوجد رد واحد، ولكن بالتأكيد يوجد رد مناسب لكل الإجابات: «الوقوف» مع غزة لا يمكن أن يكون بـ«الجلوس» أمام التلفاز! فـ«مشاهدة» المقاومة و«الشعور مع» ضحايا العدوان لا يرقيان لمستوى المقاومة ولا حتى دعم صمود شعبنا. لا بد من قول وفعل مقاوم، بشتى الوسائل الممكنة والمبدعة والمؤثرة، لنخفف الضغط على أهلنا من خلال رفع الضغط على الطغاة.

العدد ٢٣٥٣
رسالة إلى القيادة السياسية للمقاومة: تعظيم التثمير السياسي لانتصار غزة
سلام الشريف

إن النصر العسكري للمقاومة في غزة يمثّل فرصة تاريخية استثنائية يجب التقاطها (أ ف ب)

لكل انتصار ميداني عسكري مجال من قيم التثميرات السياسية الممكنة. الوصول إلى التثمير الأقصى تحدده سمات القيادة السياسية للمقاومة، اذ يرتفع في لحظات كهذه الوزن النسبي لدور الأفراد والمراكز القيادية بالتاريخ. التثمير السياسي للنصر العسكري المقبل لغزة يمكن توزيعه على مستويين:
ــ المستوى الخاص الذي يتعلق بغزة وكسر الحصار عليها وتثبيت معادلة ردع ذات مستوى أعلى مع الكيان الصهيوني وهو ماركزت عليه شروط المقاومة لوقف اطلاق النار.

العدد ٢٣٥٢
هل ينجح مشروع داعش الأميركي بالتغطية على إخفاقاته في المنطقة؟
خضر نور الدين

رغم كل الدعم الغربي وعلى رأسه الاميركي للكيان الاسرائيلي كانت الهزيمة العسكرية والنفسية للكيان عام 2000، ذلك بعد انسحابه من دون تحقيق اي مكسب سياسي او غيره. وهذا كان بمثابة جرس انذار للغرب الذي اسس هذا الكيان لتأمين مصالحه الاستراتيجية في المنطقة وعلى رأسها النفط والغاز.
وبعد سقوط الهيبة الاسرائيلية والجبروت لجيش الصهاينة، ذهب الغرب للتفكير بالوجود المباشر في المنطقة لحماية مصالحه وفي الوقت نفسه لحماية هذا الكيان الذي اصطنعه لنفسه. فكان ان اتخذ الاميركي من الهجوم على مركز التجارة العالمي في نيويورك في 11/9/2001 ذريعة للقيام بحرب على افغانستان لاحتلالها.

العدد ٢٣٥٢