رأي

حين يحكم الفلول ـ بالديمقراطية
عامر محسن

استنتج البعض، من نتائج الانتخابات التونسية، أن الجماهير العربية في أكثر من بلد صار خيارها محصوراً بين جناحين يمينيّين: اليمين الذي يمثّله النظام الحاكم، واليمين الاسلامي. البعض الآخر جزم بأن الفالق السياسي الذي تدور حوله المواجهة الانتخابية والمجتمعية في منطقتنا هو بين «الاسلاميين» و»العلمانيين»، وأن ما يجري في تونس ومصر وغيرها اليوم ما هو الا تمظهراً لهذا الصراع.

العدد ٢٤٣٣
نقاط الضعف والقوة في عقيدة «داعش» القتالية
علاء اللامي

مقتل بعض عناصر «داعش» برصاص القناصين يفقدهم توازنهم ويدفعهم إلى ارتكاب أخطاء تقودهم إلى ما يشبه الانتحار (أ ف ب)

إن رصداً دقيقاً وتخصصياً لنقاط قوة العقيدة القتالية وضعفها، والأداء العسكري للجماعات الجهادية السلفية الانتحارية، وفي مقدمها تنظيم الدولة الإسلامية «داعش»، لم ينجَز بعد، لا من قبل الجهات العسكرية الرسمية في البلدان المعنية كالعراق وسوريا، ولا من قبل الباحثين المتخصصين في دراسة هذه الجماعات. ومع ذلك، فمن الممكن استعراض بعض هذه النقاط المتناثرة في منشورات ذات صلة بالموضوع.

العدد ٢٤٣٣
لماذا نخاف من الأخذ بالرأي المخالف؟
عماد محمود الامين

الاختلاف في الرأي سمةٌ طبيعية تكوينية عند الإنسان. لكلِّ واحدٍ منّا تاريخه وتجرِبته، ما يقود الى تمايزنا. وهو اختلاف يمكن أن يكون إيجابيّاً وراقياً وحضاريّاً، وسبق لفولتير ان عبّر عنه بمقولته الشهيرة: «قد أختلف معك في الرأي، ولكنّي مستعدٌ أن أدفعَ حياتي ثمناً لحقّك في التعبير عن رأيك». ومن جهة اخرى، يمكن أن يكونَ الاختلاف سلبيّاً ومتخلّفاً، فيعمل الطرف الأعلى شأناً على قمع أصحاب الفكر المخالف وفرض رأيه بالقوّة.

العدد ٢٤٣٣
عن كتبة «الاعتدال»
علي عبد الله فضل الله

التحريض يزوّد «داعش» بـ 300 مقاتل في اليوم الواحد (الأناضول)

تذكرنا رسائل الدكتوراه في جامعة محمد بن سعود بجذور التكفير العميقة في تاريخ بعض المسلمين، بمقدار ما تنبهنا قسوة محققي السجون المصرية في الستينيات إلى دور السلطات في دفع «إسلاميين» إلى تبني التكفير منهجاً. وحين يصبح «إحياء» التكفير مطلباً أميركياً، فلا يصعب على خطاب «التحشيد» التعبوي الإخواني، ووهابية ابن تيمية، تحقيق قرارات أجهزة كارتر وريغان في دعم جهود صد الإلحاد السوفياتي و«تصدير الثورة» الشيعي الإيراني.

العدد ٢٤٣٣
عبد الإنكليز... عن نشأة مملكة ابن سعود
جعفر البكلي

كوكس أبلغ ابن سعود بلهجة قاطعة أنه هو من سيخطط الحدود بنفسه (أرشيف)

طأطأ سلطان نجد عبد العزيز آل سعود رأسه أمام المندوب البريطاني السامي في العراق بيرسي كوكس، وتهدّج صوته، ثم أخذ يتوسّل بمذلّة، قائلاً: «جنابك انتَ أبوي وانتَ أمي. وأنا مستحيل أن أنسى فضلك عليّ. انتو اللي سوّيتوني وأخذتوا بإيدي، وانتو اللي رفعتوني وشلتوني. وأنا مستعد، بإشارة منك، لأن أتنازل لك هالحين عن نص مملكتي... لا والله، أنا أتنازل عن مملكتي كلها، إذا جنابك تأمرني!».

العدد ٢٤٣١
تركيّا تُتاجر بدماء العرب
زهير أندراوس

في كتابه المُهّم والحافل بالمُعطيات «أمن الخليج العربي: تطوّره وإشكالاته من منظور العلاقات الإقليميّة والدوليّة»، لاحظ المؤرخ الكويتيّ ظافر العجمي بدقةٍ أنّ النفط أخطر سلاح في السلم والحرب، فهو مصدر الطاقة التي تُحرّك مصانع السلاح في السلم، والطاقة التي تُحرّك معدّات الحرب. وأضاف متسائلاً: هل بإمكان دول الخليج العربيّ استخدام سلاح النفط مرّة أخرى لخدمة قضاياها؟ الجواب عن هذا السؤال في ظلّ المعطيات الموجودة، ومن مُنطلق أنّ العلاقات الدوليّة تُحكَم من قبل موازين القوى، الجواب هو لا، لا كبيرة.

العدد ٢٤٣١
رسائل إلى المحرر

الغربان

مِن حزّ الرؤوسْ
كلّتْ سكاكين المجوسْ
فالتوَتْ فوق الوتينْ
مِن عزم مَن صدقوا ما عاهدوا اللهْ
وما قالوا مِن الآلام آهْ
ففي أسواق «دولتكمْ»
في صالوناتِ الذبحْ
وقصِّ الأعناقْ
من طعم لحمٍ للبشرْ ميزتمُ الأعراقْ
أقسمتُمُ اليمين
عند إله الذبحْ
من كان طوَّبكمْ

العدد ٢٤٣١
الحاضنة السياسية
عامر محسن

المواقف «المدروسة» للقوى السياسية اللبنانية، التي تُشهر فيما المعارك جارية في شمال البلاد، تخفي خلف ضجيجها الجذور الفعلية للجنون الذي يكتنف طرابلس اليوم. المسألة ليست في كون المسلحين بالمئات أو بالآلاف، أو إذا كانت تنظيماتهم مشرذمة ومنقسمة أم موحّدة وفعالة (وهذه كلها عوامل قابلة للتغيّر)؛ السؤال البديهي الذي يبتدىء به النقاش هو كيف وصلنا إلى هنا، وبهذا الشكل وهذا الخطاب الذي لا يقوم على شيءٍ الا العداء الطائفي؟

العدد ٢٤٣٠
معسكرات الاعتقال والتشغيل في إسرائيل: هذه هي الحقائق
يزن السعدي

كان أمّ خالد «أول مخيم تم إنشاؤه خصيصاً كمعسكر تشغيل» (أ ف ب)

مع مرور الوقت، يتم كشف النقاب عن الظروف القاتمة والغامضة لعملية التطهير العرقي الممارس من قبل الصهاينة ضد الفلسطينيين في أواخر الأربعينيات من القرن الماضي. إحدى تلك الممارسات - التي نادراً ما تم بحثها بشكل عميق - تتعلق باعتقال آلاف المدنيين الفلسطينيين في ما لا يقل عن ٢٢ معسكر اعتقال وعمل قام الصهاينة بتشغيلها بين عامي ١٩٤٨ و١٩٥٥. لكن معالم هذه الجريمة التاريخية باتت أكثر وضوحاً اليوم بفضل بحث شامل قام به كل من المؤرخ الفلسطيني المعروف سلمان أبو ستة والعضو المؤسس لـ«المركز الفلسطيني لمصادر حقوق المواطنة واللاجئين/ بديل» تيري رمبل

تعتمد الدراسة - المنشورة في العدد الأخير من النسخة الانكليزية من «مجلة الدراسات الفلسطينية» - على ٥٠٠ صفحة تقريباً من تقارير اللجنة الدولية للصليب الأحمر خلال حرب ١٩٤٨، بعد رفع السرية عنها وإتاحتها للجمهور في عام ١٩٩٦ واكتشافها بالصدفة من قبل أحد المؤلفين في ١٩٩٩.

العدد ٢٤٣٠
الحكم من الجو
عامر محسن

ما تشهده المنطقة اليوم ليس حملة عسكرية مؤقتة ومحددة الاهداف، ترمي الى هزيمة تنظيم «الدولة»، بل بداية لنمط معهود من الحكم الخارجي يُمارس عبر القصف والطائرات. ومن يراقب البنية العسكرية التي ترسى دعائمها في الاقليم، وعملية بناء التحالفات واستدخال شركاء محليين واوروبيين، خارج اطار مجلس الأمن والقانون الدولي طبعاً، يستنتج بسهولة أن هذه المنظومة قد أوجدت حتّى تبقى وتستمر.
هذه هي المرة الثانية خلال قرن التي تحاول فيها قوة استعمارية أن «تحكم العراق من الجو»، وهو التوصيف الذي أعطاه الباحث توبي دودج للسياسة البريطانية في عراق العشرينيات، حين كانت ثورة العشائر تستعر في أرياف العراق.

العدد ٢٤٢٩