رأي

«الملكة اليزابيث»
عامر محسن

في دراسة السياسة البريطانية، يتمّ الاشارة الى ما يدعى «سردية الانحدار» كعنصرٍ ساهم، بعمقٍ، في تشكيل الخطاب والوعي السياسي بعد الحرب العالمية الثانية. منشأ السردية هو وعي النخب والباحثين في البلد أنّ السنين الذهبية لبريطانيا قد ولّت، وأنّ أمتهم ــــ التي كانت أكبر قوة عالمية وبحرية عرفها التاريخ ــــ تتحوّل تدريجياً الى بلدٍ «عادي»، متقهقر، يعاني آثار تفكك امبراطوريته وزوال امتيازاته. هذا الخطاب المتشائم هو الذي يدفع الساسة البريطانيين، خاصة في الحزب المحافظ، الى ترداد أن «أفضل أيام بريطانيا ليست خلفها» في الحملات الانتخابية والخطابات السياسية، في ما يشبه تأكيد الساسة اللبنانيين الدائم بأنّ مواطنيهم أخوة ومتحابّون.

العدد ٢٥٣٠
الإسلام والتوحّش: معالم من معارك الغرب الدعائيّة
أسعد أبو خليل

يقوم الغرب بإعادة شحذ أدوات حروبه الماضية في بلاد العرب والمسلمين (أ ف ب)

العولمة، في معنى من معانيها، تعني استبطان واجترار قيم ومفاهيم الغرب من قبل غير الغربيّين - ومن دون إدراك واعٍ - حتى ولو كانت تلك القيم والمفاهيم على تضاد مع مصالح غير الغربيّين. عولمة القيم هي في محاكاة الرجل الأبيض المُستعمِر من دون أن تلاحظ (تلاحظي) ذلك. إن عولمة الاستعمار والهيمنة الفعاليّة هي في إيهام المُستعمَر ان ما ينطق به وحتى ما يعتقد انه يؤمن به بقوّة وحماسة هو نتاج ذاتي غير متأثّر باستعمار بدأ ولم ينتهِ.

العدد ٢٥٣٠
نقاش في مانيفستو اليسار
سعدالله مزرعاني

(مروان بو حيدر)

لولا بعض محاولات، محدودة العدد والتأثير، لأمكن القول ان اليسار العربي غائب عن المشهد السياسي الراهن، بل هو غائب بـ«قوة»! في مرحلة صاخبة ومضطربة يعيشها الشرق الاوسط. وهي مرحلة ستكون شديدة التأثير في مصائر وخرائط دول وشعوب مرشحة لتحولات بعضها دراماتيكي. واضح أيضاً، أن تراجع اليسار قد أسهم في تفشي الظلم والفوضى والتدخل الخارجي، وفي تقدم تيارات أخرى أبرزها التيارات المتطرفة الإرهابية والتكفيرية التي تتصدر الحدث والتأثير راهناً.
غياب اليسار العربي والشرق أوسطي سيفاقم ازمته، هذا اذا لم يؤد، غالباً، الى تهديد وجوده نفسه. والمقصود باليسار هنا تشكيلاته المعروفة: الشيوعية والاشتراكية والقومية، وبشكل اكثر تحديداً، تلك التشكيلات التي واظبت على «قديمها» في السلطة او خارجها، رغم كل ما طرأ على المنطقة والعالم من متغيرات، أو رغم كل ما صادفته، هي نفسها، من اخفاقات وازمات وتحديات.
تجربة اليسار في السلطة انتهت بشكل شبه عام، على تنوعها، الى فشل مدوّ اذا قارنا النتائج والمحصلات بالشعارات. وهي، عموماً، جنحت نحو التفرد والاستبداد والحكم بواسطة الاجهزة وإلغاء التنوع (والسياسة عموماً) لحساب التشبث بالسلطة واحتكارها إلى درجة التوريث أحياناً.

العدد ٢٥٣٠
العلاقة بين سلطة الاحتلال وسلطة الادارة الفلسطينية
سامر جابر

السلطة غير قادرة على وقف التنسيق الأمني، لأنه من مصلحتها، واستمراره يعني استمرارها (أ ف ب)

منذ انشاء السلطة الفلسطينية عام ١٩٩٤ كمؤسسة للادارة الذاتية الموقتة، على بعض من اجزاء فلسطين المحتلة في حزيران ١٩٦٧، وعلاقة السلطة مع سلطة الاحتلال الاسرائيلي لها مرتكزات عدة. بعض هذه المرتكزات نظمتها اتفاقية اعلان المبادئ المعروفة باتفاق اوسلو. الاتفاقية التي على اساسها تبلورت علاقة التقاسم الوظيفي بين السلطة واسرائيل، حيث التنسيق الامني الوثيق، والتكامل الاقتصادي ضمن بنية الاقتصاد الاسرائيلي مرتكزين اساسيين للعلاقة. البعض الاخر من المرتكزات تبلور خلال مرور الوقت بناء على العلاقات الشخصية وسجل التجارب بين الجانبين.

العدد ٢٥٢٩
عن مؤتمرات بيروت: ارحموا الشعب الفلسطيني!
خليل المقدسي

شاركتُ في عشرات المؤتمرات الدوليّة والشعبيّة حول قضيّة فلسطين في العالم، لكنني لم أرَ مؤتمراً سيّئ التنظيم والبرنامج كحال «المنتدى الدوليّ من أجل العدالة في فلسطين» (بيروت 22 و23 شباط الجاري).

أولاً: في الشكل

لا أعرف من أين يتعيّن البدءُ في تناول هذا «الحدث الكبير» الذي عُقد في فندق «رامادا إن»، وأطلق عليه منظّموه، زوراً وبهتاناً، اسمَ «منتدى العدالة لفلسطين الدولي»! أأبدأ، مثلاً، من هذه الترجمة الركيكة لاسم المنتدى باللغة الإنكليزية:
International Forum for Justice in Palestine
أمْ أبدأ من غُرفة «التسجيل» التي بَدَت أشبهَ بـ»زريبةٍ للبقر»، لا تعرف كيف تدخلها، وإذا دخلتَ فقد لا تعرف كيف تخرج منها؟

العدد ٢٥٢٩
منبر | رسالة إلى البطريرك الراعي

صاحب الغبطة
طالما ان كل الدول شرقاً وغرباً أعلنت عدم ارادتها التدخل في انتخاب رئيس للجمهورية وتركت الأمر للبنانيين ظاهرياً. وطالما أن المسلمين في 8 آذار و14 آذار اجمعوا على احالة «المشروع الرئاسي» إلى أخوتهم المسيحيين. وبما أن ما بدا لغاية الساعة أن الخيار انحصر بين أقوى ممثلين مارونيين، ميشال عون وسمير جعجع. وطالما أنه انبثق عن تداعيات عدم الاتفاق على شخص الرئيس العتيد محاولات حثيثة لجمع هذين القطبين.

العدد ٢٥٢٩
الطريق الى الموصل
عامر محسن

الاعلام العربي ما زال يخوض، في العراق، معركته الخاصة، ولكن الحرب الحقيقية يتحضّر لها أبناء البلد، ووجهتها الشمال. منذ أكثر من أسبوع، تحتشد الوحدات العراقية المتنوّعة بقصد دخول تكريت وتحريرها، وفتح الطريق صوب الموصل. في سامراء وبيجي وطوزخورماتو يتجمّع الآلاف من مقاتلي الجيش والحشد الشعبي والتوقعات تقول انه، مع تحسّن الطقس، ستتقدم القوات لمحاصرة تكريت واقتحامها (بعد عدة محاولات فاشلة قادها الجيش في الماضي).

العدد ٢٥٢٨
عن الكيان الوظيفي والدولة الوطنية والأردن... ماذا يقول العلم والواقع؟
ناهض حتر

كتب السيد فارس نجم مقالاً في «الأخبار» (25 شباط 2015) تحت عنوان «الأردن: كيان وظيفي أم دولة وطنية؟»، ولكنه لم يناقش هذا السؤال، بل انخرط في الحديث عن سياسات النظام التدخلية في سوريا، وزيف معركته مع الإرهاب، وتصاعد الظاهرة التكفيرية في الأردن، ثم ختم بتحديد برنامج عمل الوطنيين الأردنيين في المرحلة المقبلة!

العدد ٢٥٢٨
مآلات العروبة
محمد سيد رصاص

العروبيون والإسلاميون والليبراليون والماركسيون متساوون في الفشل (أ ف ب)

بعد ضياع فلسطين عام 1948، انتعش الاتجاه القومي العروبي، بفرعيه البعثي والناصري. وبعد وصول الفرعين إلى السلطة في القاهرة ودمشق وبغداد، كانت هزيمة حرب حزيران 1967 إيذاناً بفشل المشروعين في ما يخص «تحرير فلسطين» و«الوحدة العربية»، ثم كانت نتائج «التنمية والتحديث» فاشلة في البلدان الثلاثة. وفي مرحلة «ما بعد بغداد 9 نيسان 2003» و«ما بعد الربيع العربي» ظهرت الوحدة القطرية في البلدان الثلاثة هشة ومزعزعة. كان انحسار التيار العروبي منذ السبعينيات مرفقاً بانتعاش تيار الإسلام السياسي، ثم بدأت عملية انحسار الإسلاميين وتيارهم إثر سقوط حكم «الإخوان المسلمين» في مصر بعد سنة أولى حكم بين 30 يونيو 2012 و3 يوليو 2013 ليكون عند الإسلاميين ما كانه سقوط الكرملين السوفياتي أواخر عام 1991 على الحركة الشيوعية العالمية، حيث تبع زلزال سقوط مرسي توابع في طرابلس الغرب وتونس وصنعاء وفي المعارضة السورية أنزلت الإسلاميين من السلطة هناك وأضعفت نفوذهم.

العدد ٢٥٢٨
بين عالمية الإرهاب وعولمته... كيف نكافح؟
علي إبراهيم مطر

منذ أحداث الحادي عشر من ايلول، ومصطلحات الإرهاب ومكافحته تسيطر على السياسة الدولية والطرق القانونية التي تعنى بتحديد الظاهرة وتعريفها ومكافحتها. لقد توسعت ظاهرة الإرهاب العالمي مع بداية القرن الحادي والعشرين وأصبحت تطاول الكثير من الدول وتحظى باهتمام متزايد من البلدان المتقدمة والنامية على حدٍ سواء، وذلك لما لهذه الظاهرة الخطيرة من آثار مدمرة في المجتمعات وانعكاسات على الدول وفق المفاهيم العلمية الاجتماعية والسياسية.

العدد ٢٥٢٨