رأي

عن «معاداة أميركا»
عامر محسن

روسيا تكتشف اليوم أنّ كل المؤسسات العالمية سوف تتحوّل إلى أسلحة ضدّها لدى أوّل اختلاف مع السياسة الأميركية (أ ف ب)

(«عدوّنا هو الغرب» ــــ هادي العلوي)

صاحب القول أعلاه، المفكّر الراحل هادي العلوي، كان يحمل نظرة سلبيّة وماهويّة تجاه الغرب، بمعنى أنّه حاجج بوجود شيء «شرّير» وعدائي يكمن في جوهر الحضارة الغربية وثقافتها وتطوّرها التاريخي. والعلوي يكمل كلامه واصفاً الغرب بـ«... عدوّ البشريّة الاوحد، وأداته الضاربة في عدوانه المستمر على البشرية هي الولايات المتحدة الأميركية».

العدد ٢٣٨٤
الرياض ــ طهران: بين الخوف والرجاء
محمد صادق الحسيني

لا أحد يستطيع القطع أو الجزم بنوع الحدث الذي دفع القيادة السعودية الى استعجال طلب قدوم مساعد وزير الخارجية الايراني أمير عبداللهيان الى الرياض، رغم أن الطلب موضوع على طاولة العاهل السعودي لأسابيع طويلة من دون بتّ. هل هو خطر داعش الداهم الذي يقترب من بيت العائلة المالكة ما قد يهدد ليس فقط أمن المملكة بل ويدفع بصراع الأجنحة الى أوجه؟
أم هو اقتراب أنصار الله (الحوثيين) بعد تحالفهم الموسع مع قوى وطنية وشعبية وقبائلية يمنية يكاد يطبق على حكومة صنعاء ويسقطها أرضاً ويقطع أنفاس أصحاب المبادرة الخليجية التي تقف وراءها؟
أم أن الراعي الأميركي لمعسكر «الاعتدال العربي» بات في ضيق شديد من كثرة تعثر الرياض وترددها في اللحاق بالمدرسة «الأوبامية» البراغماتية جداً مع «ضلع مثلث الشر» الإيراني؟
أم أن التنافس القطري ـــ السعودي وتضعضع البيت الخليجي على خلفية انقسامات الرأي حول طريقة التعامل مع ملفات المنطقة الساخنة جعلا الرياض مكرهة على اختيار أهون الشرين، بعدما وصلت القطيعة مع الدوحة إلى محطة اللاعودة؟

العدد ٢٣٨٤
«القسم الثاني من الكوب»
بطرس لبكي

ازداد الوعي بأن تهجير المسيحيين الآن ليس حملة معزولة، بل جزء من عملية تدمير الدولة العراقية (أ ف ب)

صدم هذا المقال (1) العديد من قراء «الأخبار»، وخاصة في البيئة المسيحية، وهذا أمر طبيعي، كما قرأت مقالي ناهض حتر ومقال جان عزيز اللاحق وهذا أمر طبيعي.
لا شك أن تهجير المسيحيين من الموصل وكراكوش وبعض بلدات سهل نينوى على يد «داعش» كما تهجير غيرهم من الأزيديين والشيعة (إن نجوا) والسنة الرافضين لأيديولوجيا وسلطة داعش لأمر يصدم النفوس والعقول.

العدد ٢٣٨٤
رد | السيد فضل الله: شغلهم حيّاً وميتاً!
الشيخ يوسف نبها

نشرت صحيفة «الأخبار» اللبنانية مقالاً للباحث محمد عبد الكريم فضل الله، يتعرّض فيه لسماحة المرجع الديني الراحل السيد محمد حسين فضل الله ولمؤسساته الخيرية تحت عنوان «الإخوان المسلمون الشيعة: السيد فضل الله: ليبرالية غولن بنسختها الشيعية».
بداية نحمد الله تعالى أن ترقّى الكاتب درجات عدة في توصيفه وتشبيهه ومقارنته وتخطّى أقرانه وأشباهه ونظائره من الذين تناولوا سماحة السيد سابقاً واتهموه بأنه يحمل فكراً وهّابياً سعودياً، فإذا به اليوم يحمل فكراً ليبرالياً إخوانياً أميركياً.. شكرا للباحث على نتائجه.

العدد ٢٣٨٤
رسائل إلى المحرر

إلى الوراء در

اقتربت سوريا من تحقيق الانتصار الكامل على مشاريع الإمبريالية والتكفير. فهي انتصرت على محاولة تقسيمها دويلات طائفية، وداعش ذات الصنع الأميركي خذلت أميركا عندما قررت في العراق اجتياز سدّ الموصل والتمدّد نحو بغداد، وهذا ما ينافي مشروع تقسيم بلاد الرافدين، وسبق للحركات التكفيرية المتحدرة من «القاعدة» أن انتصرت على الشيوعيين في أفغانستان عام 1986 ـــ 1987، بدعم أميركيّ قويّ، ثم عادت لتنقلب على بلاد العم سام في كابول عام 2002. واليوم تُلمح أميركا أو ربما تود التدخل ضد داعش في سوريا لإنقاذ ماء وجهها.

العدد ٢٣٨٤
أمّة نديم البيطار
عامر محسن

لدى الحديث عن العروبة والفكر القومي، يستعمل العديد من الناس تعبير «الاقليم ـــ القاعدة» من دون أن ينسبوه الى نديم البيطار، الذي رحل عن دنيانا منذ أيّام، وهو من صاغ المفهوم وأطّره ونظّر له في الحالة العربية. مثّل البيطار، في عيون الكثيرين، نموذجاً عن النزعة «الجرمانية» في الفكر القومي العربي، ضمن التقسيمة المكرورة عن «نموذج فرنسي»، وآخر «الماني» في نشوء القوميّات؛ وهي ثنائية مدرسيّة وغير تاريخية الى حدٍّ بعيد (وفرنسا، تحديداً، تبعت كلّ عناصر «النموذج الالماني» في بناء امّتها، من الضم القسري الى فرض الوحدة عبر الدولة الى الاقليم القاعدة - الا إن شئنا أن نصدّق أساطير الفرنسيين عن أنفسهم).

العدد ٢٣٨٣
داعش والوهابية والتكفير: الاختلاف والتشابه
بدر الإبراهيم

نفوذ العلماء في الدولة السعودية الحالية تقلص بمرور الوقت (أ ف ب)

منذ ظهور داعش وتمدده، والتحليلات لا تتوقف، فهناك كثير من الكلام، وكثير مما كُتِب ويُكتَب، حول أسباب انبعاث هذه الجماعة بالتحديد. التركيز على هذه الجماعة نابع من أمرين: نجاحها في السيطرة على رقعة جغرافية كبيرة داخل العراق وسوريا، والكمية الهائلة من العنف الذي تمارسه ضد خصومها، بما يفوق بمراحل جماعات مسلحة أخرى في المنطقة نفسها.

العدد ٢٣٨٣
«أمة موسى الصدر»
صادق النابلسي

إنّ أسئلة كثيرة، تبدو اليوم على خط تماس شديد الاحتدام مع تداعيات وتطورات المشهد الحالي للطائفة الشيعية، ولا شك في أنها تطلّ على تلك الرؤية التي حملها قبل ثلاثة عقود الإمام موسى الصدر وتستقي منها بنحوٍ كبير. فلم تعد الطائفة الشيعية اليوم مجرد أقلية دينية تعيش وتتحرك في ما تستوي عليه أنظمة العلاقات الوطنية والإقليمية والدولية، وإنما باتت تقوم مقام الفاعل الاستراتيجي الذي يصنع المعادلات بما يتجاوز الجغرافيا اللبنانية إلى أمداء واسعة. فإذا كانت فترة الستينيات في حركة الإمام الصدر هي فترة المخاض والتبلور، فإن فترة السبعينيات هي فترة البروز والتمظهر.

العدد ٢٣٨٣
رسائل إلى المحرر

إهانة الجيش

قد تكون السلطات القضائية أخطأت باطالة امد محاكمات الاسلاميين على خلفية ملف نهر البارد. لكن هذه السلطة نفسها تكافئء الارهابيين بالرضوخ لمطلبهم. قد يكون محقاً اطلاق سراح الاسلاميين تاموقوفين ظلماً (ان جازت الكلمة)، لكن الافراج عن مرتكبي حوادث ارهاب ومسؤولين عن قتل لبنانيين، فخطأ مميت يعني أن الدولة، والشكر للوزير اشرف ريفي، اصبحت مرتهنة لمجموعات ارهابية.

العدد ٢٣٨٣
طائرات فوق طرابلس
عامر محسن

لو انّك قلت لعربيّ في السبعينيات أن مقاتلات ابو ظبي سوف تشارك، بعد عقودٍ قليلة، في حملات خارجية وتشنّ غاراتٍ في شمال افريقيا، لاتّهمك بالجنون. قصف الطائرات الاماراتية لليبيا هو اشارة الى عاملٍ جديدٍ طرأ على الساحة العربية، سوف نضطر للتعايش معه ومع نتائجه في السنوات القادمة.

العدد ٢٣٨٢