راية «الحرية» ترفرف فوق بيروت والقاهرة وغزة...



انطلاق الدورة الثالثة من «مهرجان الأفلام الفنية»

للسنة الثالثة على التوالي، انطلقت أخيراً، الدورة الجديدة من «مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية» في مراكز ثقافية وجامعات ومدارس في مناطق لبنانية مختلفة. يوزّع المهرجان برنامجه على مختلف المناطق حيث تعرض الأفلام في الجامعات اللبنانية، وفي «مركز الصفدي الثقافي» (طرابلس)، وفي «مركز ميلاد غزال الثقافي» (زغرتا)، و«المعهد الفرنسي» (دير القمر)، و«نادي مرجعيون للشباب» (جديدة مرجعيون)، ومتحف الصابون في صيدا، و«فندق بالميرا» (بعلبك)، و«سينما ستارز» (النبطية) بالإضافة إلى جزين ودوما وزوق مكايل وجبيل وبكفيا.

المهرجان الذي يضمّ نحو 50 فيلماً من كل بلدان العالم، منها إنتاجات جديدة وأخرى خلال السنوات الأخيرة، يحمل هذه السنة عنوان «الحرية»، فيما يحتفي بكافة الفنون من الرقص والموسيقى والفن التشكيلي والسينما والنحت والشعر والعمارة والأنيميشن والفنون المعاصرة.
في الأفلام سير لفنانين أحياء ولآخرين تركوا تجارب استثنائية، أم كلثوم وإيتل عدنان وعازفة البيانو الصينية زو جاو-ماي، وليوناردو دافينشي، وكلود مونيه، والفنان البريطاني ديفيد هوكني، ورسام الكاريكاتور باتريك شابات، وفرقة «البيتلز»... يركّز المهرجان أيضاً على الأمكنة، من غزة إلى الجنوب اللبناني، وتمثال الحرية في نيويورك والأهرامات المصرية التي لا تنضب كنوزها المخبأة. كما توجّه الدورة الثالثة من التظاهرة التي تديرها أليس مغبغب كرم، تحية إلى المخرج اللبناني هادي زكّاك، بعرض مجموعة من أفلامه التسجيلية منها «سينما الحرب في لبنان»، و«شهر عسل 58»، و«درس في التاريخ»، و«بيروت وجهات نظر».
وفي موازاة العروض الخارجية في المناطق التي تستمر حتى 25 تشرين الثاني (نوفمبر)، سيحطّ المهرجان مساء اليوم في سينما «متروبوليس أمبير صوفيل» (الأشرفية ــ بيروت) حتى 19 تشرين الثاني (نوفمبر). هنا، نقدم مختارات من الأعمال التي سنشاهدها في «متروبوليس»

«مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية»: حتى 25 تشرين الثاني (نوفمبر) ــ «متروبوليس أمبير صوفيل» ومناطق لبنانية عدة. للاستعلام: 01/204984

«مانيفستو» ــ جوليان روزفلت
19/11 ــ س: 21:00

يختتم برنامج بيروت مع «مانيفستو» (95 د ــ 2015) للفنان الألماني جوليان روزفلت. الفيلم عبارة عن تجهيز فيديو يحتفي بتقليد الحركة وبالجمالية الأدبية لمانيفستو بعض الحركات الفنية خلال القرن العشرين منها الدادائية والمستقبلية وأخرى تعود لسينمائيين وراقصين ومعماريين. أما الهدف فهو مساءلة دور الفن والفنانين في المجتمع اليوم، ضمن شريط تتقمص فيه الممثلة الأسترالية كيت بلانشيت بمفردها 13 شخصية منها المتشرّدة، ومديرة شركة، ومقدّمة نشرة الأخبار...

«أم كلثوم ــ صوت القاهرة» ــ كزافييه فيليتار
16/11 ــ س: 19:30 و19/11 ــ س: 21:15

بعد «لينين للأبد» (2006)، و«عند فريدا كاهلو» (2011)، و«جيل البيت» (2013) اختار كزافييه فيليتار أم كلثوم شخصية لشريطه الوثائقي الجديد. في «أم كلثوم ــ صوت القاهرة» (52 د ــ 2016)، يعود المخرج الفرنسي إلى المراحل الأولى للظاهرة الصوتية التي بدأت من الإنشاد الديني لتتخطى حدود مصر والعالم العربي. في شوارع القاهرة، وفي حفلاتها، تتنقل كاميرا فيليتار الذي يلجأ إلى آراء شخصيات عدّة: عازف الترومبيت اللبناني ابراهيم معلوف، والمؤرخ محمد دياب، والشاعر الراحل أحمد رامي وغيرهم.

«إيتل عدنان ــ كلمات في المنفى» ــ فوفولا سكورا
19/11 ــ س: 17:00

ضمن رحلاتها المتجاوزة للحدود الجغرافية والثقافية، تجدّد إيتل عدنان (1925) زيارتها إلى بيروت في شريط «إيتل عدنان ــ كلمات في المنفى» (53 د ــ 2007) للمخرجة اليونانية فوفولا سكورا. المدينة التي «يبزغ منها فجر العالم» هي إحدى المحطات الأساسية في سيرة الشاعرة والرسامة اللبنانية الأميركية وتجربتها الفنية، إلى جانب مدن أخرى كسان فرانسيسكو وباريس... يقوم الشريط على حوار مع عدنان، يقوده البحث عن المغلق والمفتوح وعن ألعاب الضوء والعتمة..

«راقص» ــ ستيفن كانتور
17/11 ــ س: 19:30

«راقص» (85 د ــ 2016) هو عنوان وثائقي جديد لستيفن كانتور. يأخذنا المخرج الأميركي في رحلة داخل الحياة الإشكالية لراقص الباليه الأوكراني سيرغي بولونين الذي كان الراقص الأصغر الذي يلتحق بفرقة «باليه رويال» الملكية البريطانية. لكن هذا النجم الذي اقتحم عالم الرقص، سرعان ما انسحب منه مدفوعاً بشكوكه وأسئلته الشخصية. سنتعرف في الشريط إلى الجانب القاتم لهذه الموهبة، تحديداً التعقيدات في حياته الداخلية والأسباب التي دفعت به إلى حافة الدمار الذاتي.

«الموت في الحقل» ــ باتريك شابات وماركو ديلامولا
19/11 ــ س: 19:15

آلاف القنابل العنقودية التي زرعها العدو الإسرائيلي في أراضي وحقول الجنوب اللبناني، بعد حرب تموز 2006، ألهمت شريط الثنائي باتريك شابات وماركو ديلامولا. يجمع «الموت في الحقل» (14 د ــ 2011) التوثيق والأنميشن لنقل معناة الفلاحين والأطفال الذين صاروا يتعثرون بالألغام تحت الأشجار وبين الأعشاب وفي الحقول الواسعة. أما الموت الخفي الذي بقي يتابع عمله حتى بعد انتهاء الحرب، فيعطيه التحريك والأنيميشن بعداً فانتازياً يحاكي الواقع وغرابته في الفيلم القصير.

«تحية إلى هادي زكّاك»
17/11 ــ س: 18:00

يوجّه المهرجان تحية إلى المخرج اللبناني هادي زكاك عبر استعادة مجموعة من أفلامه الوثائقية. سنشاهد «سينما الحرب في لبنان» (34 د ــ 2003) الذي يوثّق الأعمال الروائية والتسجيلية اللبنانية التي تناولت الحرب، و«شهر عسل 58» (15 د ــ 2013) حول شهر العسل الذي أمضاه والداه في أوروبا عام 1958، و«درس في التاريخ» (51 د ــ 2009)، و«لبنان من خلال السينما» (15 د ــ 2003)، و«بيروت وجهات نظر» (32 د ــ 2000) الذي يرصد آراء فنانين ممن عاشوا الحرب الأهلية.

«البيتلز ــ ثمانية أيام في الأسبوع» ــ رون هوارد
16/11 ــ س: 20:30

يرافق «البيتلز ــ ثمانية أيام في الأسبوع ــ سنوات التجوال» (106 د ــ 2016) فرقة «البيتلز» في سنواتها الأولى. يستند المخرج الأميركي رون هوارد إلى مقابلات ومواد مسجلة من حوالي 250 حفلة موسيقية لأعضاء الفرقة البريطانية بين عامي 1963 و1966. نشاهد اللقاءات الأولى لأعضائها في ليفربول، والبيئة التي خرجت منها هذه التجربة وجولاتها في أوروبا. أما الخلاصة البصرية، فهي وثيقة مهمّة لتاريخ فرقة الروك على وقع موسيقاها وأغنياتها التي أحدثت ثورة في موسيقى القرن العشرين.

«تايروس» ــ باميلا توم
19/11 ــ س: 19:30

تدخل باميلا توم في شريطها «تايروس» (73 د ــ 2015) إلى عوالم «ديزني» لتعرّفنا إلى صاحب سلسلة «بامبي» الكارتونية الفنان الصيني الراحل تايروس وانغ (1910 ــ 2016). قبل عام من وفاته، تلتقي المخرجة الصينية الأميركية، بوانغ، وتستعيد معه رائعته التي تبلغ حوالى سبعة عقود. سنتعرّف إلى التأثيرات الشرقية في رسوماته لـ «ديزني»، وتجربته في «هوليوود»، إلى جانب أعماله الأخرى في تصميم الطائرات الورقية، والعنصرية التي واجهها في أميركا قبل شهرته الكبيرة.

«تحت حجارة غزة» ــ جان غابرييل لينو
15/11 ــ س: 17:00

يوظّف جان غابرييل لينو حقيقة تحوّل غزة إلى مدينة مقفلة، ليظهر وجهاً منسياً للقطاع الفلسطيني في وثائقي «تحت حجارة غزّة» (52 د ــ 2009). بين إقفال الحدود والحروب الإسرائيلية، يعبر المخرج الفرنسي نحو ماضي غزة. في الشريط، مجموعة أركيولوحيين ينبشون تاريخ المدينة القابع في الفسيفساء والآثار التي تجعلنا نطل مجدداً من نافذتها المشرّعة على الشرق في السابق. هكذا يرصد الفيلم التحوّلات التي لحقت بالمدينة بين ماض مضيء وحاضر بائس.

ادب وفنون
العدد ٣٣٢٤ الثلاثاء ١٤ تشرين الثاني ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]