قرداحي يواجه حواط: منعاً لخطف هوية جبيل


ليا القزي

في سبيل الحصول على مقعدٍ نيابي غير مضمون، رضي رئيس بلدية جبيل السابق زياد حواط بتقديم أوراق اعتماده إلى معراب. وعوض أن يكون هو «حاجة» للقوات في معركتها للولوج إلى واحدة من أهمّ دوائر جبل لبنان الانتخابية، باتت معراب المكان الذي يلجأ إليه حتّى تُحقق له هدفه بالنيابة.

وصل الأمر بحواط حدّ الجلوس أمام رئيس القوات سمير جعجع، خلال العشاء السنوي لمنسقيّة جبيل في الحزب، يتجرّع كلماته فرحاً، وهو يقول له: «أهلاً وسهلاً بزياد حواط في بلاد جبيل، لأنّه عندما كنّا نحن نركض من شموت إلى معاد وبجّة، دفاعاً عن القضية، كنت أنت ما زلت بالشورت». لا يكفي أن يوحي جعجع بأنّه قال جملته على سبيل المزاح، وهو المعروف عنه بعث رسائل جدّية بأسلوبه التهكّمي، والاستعلائي.
حواط قبِل لعب الدور الذي رسمته له القوات. ولكن، هناك في «بيبلوس» من قرّر افتتاح معركة «مَنع خطف هوية جبيل من قِبَل بعض الأطراف التي تطمح إلى أن تقبض على القرار السياسي للقضاء»، كما يقول الوزير السابق جان لوي قرداحي لـ«الأخبار». هل المقصود حواط أم القوات اللبنانية التي سيُمثلها؟ يجيب: «ترجموا كما تريدون». انطلاقاً من هنا، دعا قرداحي، عند السابعة من مساء اليوم، إلى لقاء في قاعة ثانوية جبيل، تحت عنوان: «جبيل هوية، حضارة، وإنماء». الجهة الداعية هي «حركة الانتماء الجبيلي»، وهي تجمّع محلّي «وليس حركة منظمة، مؤلفة من عددٍ من شباب المنطقة، الذين طالبوا بالدعوة إلى لقاء عامّ حتى نعرض الملاحظات التي نقولها في اللقاءات الضيقة».
هناك أخطاء كثيرة ارتُكبت في جبيل، وبحقّها، «منذ الـ2010، وفترة وجود الرئيس ميشال سليمان الذي أوصل المجلس البلدي في حينه». سيُفنّد قرداحي هذه الأمور، خلال اللقاء، كـ«عدم احترام القوانين، والمخالفات العديدة التي ارتُكبت، من دون وجود مشروع إنمائي واحد. خلقت الدعاية وَهْماً بأنّ شخصاً مُحدّداً أوجد مدينة جبيل، في حين أنّها اسمٌ رنّان وحضارة تعود إلى آلاف السنوات». ولأنّه في السبع سنوات السابقة، «جرى التعدّي على التاريخ والإرث الجبيلي، كأن يتمّ تشويه الطريق الروماني بالباطون من أجل تحويلها إلى ساحة احتفالات»، سيكون هدف اللقاء «تصويب الأمور، وكشف الحقائق، وفضح الكذب المُمارس على الناس التي عيّشوها في أوهام». الضرورة لعقد اللقاء في هذا التوقيت، «حتّى لا نقع في نفس الخطأ خلال الانتخابات النيابية، ونمنع من يريد تغيير هوية جبيل».
اللقاء ليس بالتنسيق حصراً مع التيار الوطني الحرّ «الذي تربطني به علاقة صداقة وسيكون نوابه الثلاثة حاضرون». فقرداحي والمنظّمون دعوا «كلّ الأحزاب، بما فيهم القوات اللبنانية، ولم نستثنِ أحداً»، سوى زياد حواط. يردّ قرداحي بأنّ رئيس البلدية السابق «مسؤول عن المساوئ بحق المدينة، فكيف ندعوه؟». أما ما حُكي عن أنّ قرداحي سيستغل اللقاء بهدف الإعلان عن ترشحه إلى الانتخابات النيابية، لا سيّما أنه جرى التداول سابقاً بأنه سيكون بديل النائب وليد خوري على لائحة التيار العوني، فيؤكد أنّه «لم آخذ قراري بعد. هدفي من الدعوة الإضاءة على الحقائق في جبيل».

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | [email protected]

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]