موعد يتيم مع الجاز في «بيبلوس» | باتي أوستن: Happy birthday Ella


بشير صفير

باستثناء بعض ما قد تتضمّنه أمسية أنجيليك كيدجو (15/7) في «بعلبك»، وكذلك الأمر بالنسبة إلى فرقة «بينك مارتيني» (19/7) في «بيت الدين»، لم يكترث أيّ من المهرجانات المتوسطة أو الكبيرة (أي التي يمكن التعويل عليها في هذا السياق) إلى الجاز، عزفاً أو غناءً. وحدها «مهرجانات بيبلوس» أدرجت أمسية من النوع الذي يعتبر حدث الصيف الجازي من دون منازع، بدعوته المغنية الكبيرة باتي أوستن (1950).

بصراحة، إنها من الأمسيات القليلة (21/7) التي نكتب عنها بحماسة ولهفة وندعو إلى حضورها بضمير مرتاح. فمعظم المواعيد الأخرى، نقاربها بتجرّد احتراماً لجمهورها وتفادياً لنقد مهرجاناتٍ تقف على حافة الإفلاس المادي (هذا ما تدّعيه أقله). لكن مع باتي أوستن القصة مختلفة. بموضوعية، يمكن القول إن أمسيتها تتمتع بنسبة عالية من الجمال في الغناء والموسيقى والرقي واحترام الأذن والذائقة والأخلاق. أوستن كانت هنا، في بيروت، قبل سبع سنوات تقريباً، عندما أتت لتزيّن «مهرجان الجاز في بيروت» في دورة استثنائية فعلاً، ضمت أيضاً الراحل جو سامبل الذي شاركت في أمسيته زميلته المقرَّبة جداً صاحبة الحنجرة الذهبية راندي كروفرد.

انخرطت باتي أوستن في جميع الأنماط الغنائية الجديدة في السبعينيات والثمانينيات (بوب، RnB…) لكنها عادت في السنوات الأخيرة إلى الجاز لتقدّم أكثر من تحية إلى معشوقتها الراحلة إيلّا فيتزجيرالد (1917 — 1996)، بدايةً مع ألبوم For Ella (2002) ثم من خلال مشاركتها في التحية المصوّرة التي جمعت عدداً من الموسيقيين والمغنين تحت إشراف العملاق كوينسي جونز (قدّم الأمسية مع ناتالي كول) وحملت عنوان We Love Ella (2007). أما تحيتها الأهم لإيلّا، فأتت من خلال أسطوانة مذهلة بعنوان Avant Gershwin (2007 — حفلة أحيتها عام 2006) وهي عبارة عن تسجيل حيّ مع مرافقة تفوق الخيال للبيغ باند الألمانية WDR Big Band Köln وقد نالت عنها جائزة «غْرامي». هكذا، في حفلتها البيروتية شكل الريبرتوار الذي اشتهرت به إيلّا نواة البرنامج الذي رافقتها فيه التركيبة الثلاثية الكلاسيكية المؤلفة من بيانو ودرامز وباص.

وعندما علمنا أنها عائدة إلى لبنان عن طريق «بيبلوس»، اعتقدنا أن المهرجان الذي سبق أن كان سخياً جداً في بعض العروض التي أنتجها، قد يكون ذهب في اتجاه تقديم ما يشبه الألبوم المذكور، خاصة أن عنوان الأمسية هو تحية لفيتزجيرالد، أيضاً وأيضاً، في الذكرى المئوية الأولى على ولادتها… لكننا علمنا من المنظمين أن هذه المرّة أيضاً، سيرافق باتي تريو فقط. هذا لا يقلل من شأن الموعد إطلاقاً، لكن كانت لتكون سهرة العمر لكثيرين لو شرّفتنا البيغ باند الألمانية المذكورة أعلاه، أو ما يعادلها عدداً وقيمة.
لكن في كل الأحوال، ليس هناك أيّ سبب لتفويت هذه الأمسية والاستماع إلى صوت أوستن الجميل والقدير والاستمتاع بشخصيتها المرحة وروحها الجميلة، خاصةً أن الريبرتوار الذي تقدّمه ليس فيه أغنية عادية واحدة، بالإضافة إلى الاتجالات الصوتية التي ستكثر منها بالتأكيد، لتكون بحق تحية إلى إيلّا، صاحبة الصوت البهلواني الذي يقارب الإعجاز في قدراته على الارتجال كأيّ آلة موسيقية أخرى، وأكثر…
happy birthday Ella

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]