في مضايا... عادت زِينة «عروس بردى»


نسخة للطباعة

فتحت مضايا أبوابها حاضنةً نهر بردى وسهولاً شاسعة وأهالي صابرين في بيوتهم. فُتحت المتاجر وتناثر السكان بين الزوايا وأدراج المنازل لعلّهم ينعمون بلفحة دفء طال انتظارها في يوم مشمس.
كان اليوم الثالث بعد خروج المسلحين، لكنهم وضعوا الماضي القريب خلفهم. أنظارهم تتجّه نحو البساتين والينابيع الولّادة لزرعهم الوفير. فصفحة الحرب العسكرية والإعلامية طويت، وعادت «عروس بردى» لتتزيّن بأشجار التفاح والكرز والدراق، حيث لا صورة أنقى من الخضار الممتد إلى كيلومترات طويلة

(تصوير: هيثم الموسوي)
(تصوير: هيثم الموسوي)
(تصوير: هيثم الموسوي)
(تصوير: هيثم الموسوي)
(تصوير: هيثم الموسوي)
(تصوير: هيثم الموسوي)
(تصوير: هيثم الموسوي)
(تصوير: هيثم الموسوي)
(تصوير: هيثم الموسوي)
(تصوير: هيثم الموسوي)
(تصوير: هيثم الموسوي)
(تصوير: هيثم الموسوي)
(تصوير: هيثم الموسوي)
(تصوير: هيثم الموسوي)
(تصوير: هيثم الموسوي)

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]