رسالة «قسّامية» إلى عائلات الأسرى الإسرائيليين



وجّهت كتائب «عز الدين القسام»، الذراع العسكرية لحركة «حماس»، رسالة إلى أهالي الأسرى الإسرائيليين، وذلك ببثّ أغنية على لسان الجندي الإسرائيلي شاؤول آرون، يقول فيها: «أمي، لماذا يقولون عني ميت؟»، في إشارة إلى إعلان حكومة العدو الأسرى لدى «حماس» متوفين.

ومررت الكتائب رسائل كأنّها عن لسان الجنديين آرون وهدار غولدن. وفي «رسالة» أتت على لسان آرون، الذي اعتقلته كتيبة «التفاح والدرج» القسّامية خلال مجزرة المدرعات شرق حي الشجاعية، جاء أن «(لواء) جولاني أهملوني لأنهم انشغلوا في عدّ القتلى»، و«مجزرة المدرعات كانت الحادثة الأكثر سواداً في حياتي»، و«للأسف لم يعد بالإمكان الاعتماد على جولاني لأنه أصبح عجوزاً».
كذلك، نُقل في الفيديو على لسان غولدن، الذي أسر في رفح بعد وقوعه في كمين، «جفعاتي تركوني في أرض المعركة»، و«وقعنا في كمين لعين نحن الثلاثة، أنا وبنايا وليئيل»، و«أنا لم أعد أثق بجفعاتي بعد أن تخلوا عني وهربوا». كذلك كان لافتاً رسم شعارَي «جفعاتي» و«جولاني» بخط اليد.
وجاءت رسالة «القسام» رداً على ما قاله رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، أول من أمس، خاتمة الفيديو بصورة للجندي الإسرائيلي المفقود في لبنان رون أراد.
(الأخبار)

اسرائيليات
العدد ٣١٥٧ الجمعة ٢١ نيسان ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]