سعد أزهري: حين يكون البنك أولى الهوايات



اعيش في بيروت، المدينة المفضّلة لديّ

يشغل سعد أزهري منصب رئيس مجلس الإدارة المدير العام لبنك لبنان والمهجر «بلوم» منذ أكثر من عشر سنوات. هو، يريد أن يكون الأقرب إلى شعار مصرفه، فيبدو مرتاح البال. يسير على خطى والده نعمان الذي يشكل مثالاً أعلى له. يسعى الرجل إلى إكمال مسيرة البنك وتحقيق المزيد من النمو والتطوير على كافة الصعد. ماذا يقول في مقابلة يتداخل فيها الشخصي بالمهني والعام؟

■ من أنت؟
بعد المراحل التعليمية الأولية، درست هندسة الكومبيوتر وإدارة الأعمال في جامعة ميتشيغان ــــ آن آربر في الولايات المتحدة. وقبل التحاقي بالمركز الرئيس للبنك في بيروت، عملت في بنك بلوم سويسرا (بنك بانوريان سابقاً) منذ عام 1991، وتوليت منصب المدير العام عام 1997 ورئيس مجلس الإدارة في 2001. كذلك عملت بين 1986 و1991 في PBZ Privatbank التابع لمجموعة UBS مسؤولاً عن نشاطات البنك، من زوريخ، في مجالات الصيرفة الخاصة للشرق الأوسط ولمكتب هونغ كونغ.

عائلتي الصغيرة مكونة مني، وزوجتي كريمة دجاني، وأربعة أولاد: طارق، نور، طلال وكريم. اعيش في بيروت، المدينة المفضّلة لديّ. تلومني العائلة على أن هوايتي الأولى هي البنك، وربما كان هذا صحيحاً، ولكنني أحبّ السفر مع عائلتي بهدف الراحة وتمضية وقت نوعي ومثمر مع أولادي.
أشغل منذ عام 2008 منصب رئيس مجلس الإدارة المدير العام لبنك لبنان والمهجر، كذلك أشغل منذ عام 2001 منصب نائب رئيس جمعية مصارف لبنان. وبين 2001 و2007 توليت منصب نائب رئيس مجلس الإدارة المدير العام لبنك لبنان والمهجر.


انا افخر بالإنجازات التي حققناها في بنك لبنان والمهجر ليصبح في طليعة البنوك الشاملة في المنطقة العربية، وهذه الإنجازات هي نتيجة جهود كلّ أسرة بنك لبنان والمهجر، وهي عملٌ مستمر يصبو دائماً إلى الأفضل. من أبرز المحطات، الإنجاز الذي حققته في PBZ Privatbank في دخول بورصة Swift Option Forex Exchange الجديدة آنذاك، التي تتطلب تقنيات ومسؤوليات كبيرة، كلها تحمّلتها على عاتقي ونجحت بها مديراً للمشروع من قبل البنك. والمحطة الأخرى هي عندما استطعت بعد مفاوضات شاقة وطويلة شراء Misr Romanian Bank الذي خوّلنا الدخول إلى السوق المصرية الواعدة، ليصبح «بنك بلوم مصر»، الذي مثّل أحد أهم معالم استراتيجية توسّعنا الخارجي.

■ ماذا يعني في لبنان أن تكون رئيس مجلس إدارة مصرف؟
القطاع المصرفي اللبناني هو العمود الفقري للاقتصاد اللبناني، لذا إن إدارة البنوك والسياسات النقدية والمصرفية تلعب دوراً رئيسياً في سلامة الاقتصاد ونموّه. وهذا يتطلب من رئيس مجلس إدارة البنك أن يعي مصالح المستثمرين والعاملين والمودعين وسلامة القطاع وصحة الاقتصاد. ويتضمن هذا الدور التقيّد بمبادئ الحوكمة الرشيدة وبإجراءات مصرف لبنان والقوانين الدولية، إضافةً إلى الحفاظ على مركز مالي قوي للبنك والعمل على تقديم خدمات البنك لكلّ أطياف المجتمع والاهتمام بنشاطات المسؤولية الاجتماعية.

■ ما أثر بك؟
في المقام الأول هناك الوالد، الذي أعتبره مثلي الأعلى، حتى أن لديّ كثيراً من الأمور التي أشبهه بها. هناك أيضاً، ومن دون أية اعتبارات سياسية، الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي سنحت لي الفرص للسفر والعمل معه، والذي برهن عن مقدرة كبيرة على العمل المتواصل والدؤوب والتركيز على تحقيق الإنجازات والنجاحات المتتالية. وهناك حاكم مصرف لبنان الصديق رياض سلامة الذي يتمتّع بمهنية رفيعة وبرباطة جأش وعزم قوي مكّنت لبنان من تخطي الأزمات المالية والنقدية على مدى أكثر من 20 سنة.

■ ما الذي حقّقته من خلال منصبك في المؤسسة التي تملكها أو ترأس مجلس إدارتها؟

الإنجازات التي حقّقتها هي، كما ذكرتُ آنفاً، جاءت نتيجة جهود جماعية لكلّ العاملين في البنك، الذين يتمتعون بأعلى الخبرات والكفاءات. ومن أهم الإنجازات التي حُققت منذ تولّيت رئاسة مجلس الإدارة: أولاً، الاستمرار في الأداء الجيّد للبنك رغم الصعوبات السياسية والاقتصادية التي مرّ بها لبنان ونال على أساسها باستمرار البنك جائزة أفضل مصرف في لبنان بإجماع المؤسسات العالمية. ثانياً، النجاح في التوسّع الإقليمي للبنك حيث يوجد حالياً في 12 بلداً عربياً وأوروبياً وتمثّل النشاطات الخارجية نحو 30% من إجمالي نشاطاته. ثالثاً، القدرة على التقديم المتواصل لمنتجات وخدمات شاملة جديدة تتّسم بالجدارة والسلامة وتتمتع بميزات تكنولوجية حديثة تسهّل التواصل مع العملاء أينما كانوا.

■ إلى ماذا تطمح في مسيرتك المصرفيّة؟
أن نواصل النجاحات التي حقّقها بنك لبنان والمهجر، وأن يثابر على مسيرته الفريدة كبنك إقليمي شامل في طليعة البنوك في المنطقة. كذلك نسعى إلى تحقيق تطوير دائم لخدماتنا للمستويات العالمية ولدخول أسواق جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عندما تسنح الفرص المناسبة. ثم نحن نسعى إلى تعزيز الأوضاع الاجتماعية في لبنان والمنطقة وتطويرها من خلال المشاركة في مبادرات تهدف، على سبيل المثال، إلى توفير السكن والتعليم المدعوم لمختلف شرائح المجتمع. كذلك نفخر بأن البنك يُسهم في مساندة القضايا الإنسانية والثقافية والاجتماعية في لبنان من طريق بطاقة «عطاء» لنزع الألغام وبرنامج «بلوم شباب» لترشيد الشباب في اختصاصاتهم المهنية والرعاية لماراتون بلوم بيروت.


للصورة المكبرة انقر هنا

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]