«مولانا» مبتوراً في الصالات: يا فرحة ما تمّت



بعد قرار «لجنة الرقابة على الأعمال السينمائية» ــ نزولاً عند ضغط من «دار الفتوى» ـــ بحذف 10 دقائق من فيلم «مولانا» (الصورة ـ سيناريو وإخراج مجدي أحمد علي ـ قصة وحوار ابراهيم عيسى)، واحدة منها تتعلق بمشهد حيث يخاطب الشيخ حاتم (الممثل عمرو سعد) الجمع بالقول «الإسلام ما فيهوش سنة وشيعة، الإسلام هو الإسلام، ده إصطلاح سياسي والكل عارف تاريخه»، ينتظر أن يطرح الفيلم مبتوراً في الصالات اللبنانية الشهر المقبل، بحجة أنه «يحضّ على الإقتتال الطائفي، ويثير النعرات الطائفية بين السنة والشيعة، وبين المسلمين والمسيحيين».

علماً أنّ النشطاء على يوتيوب راحوا ينشرون المقاطع المبتورة، بل الفيلم كاملاً.
من جهته، برر رئيس اللجنة أنطوان زخيّا في حديث تلفزيوني هذا البتر بأن «المشاهد المقتطعة لا تسيء الى الفيلم، ولا تعرقل مهمته أو رسالته». وأضاف أن «دار الفتوى» قدمت ملاحظات على العمل، وتيقنت اللجنة جراء ذلك أنّ الفيلم «يسيء الى صورة رجل الدين وهالته». في المقابل، عبّر بطل العمل عمرو سعد لموقع «نواعم» عن إستغرابه من هذا القطع، رغم أن الفيلم «يحمل طاقة كبيرة من التسامح والحب بين الأديان، وبين الطوائف الإسلامية المختلفة»، والهدف منه كما قال «نشر السلام». وعلّق على قرار الرقابة اللبنانية بأنه «يتقبل» قرارها ولا مشكلة لديه. ولا شك في أنّ «مولانا» الذي يعرض كاملاً في مصر بلده الأساس، يطرح إشكاليات واقعية تتأرجح بين الدين والسلطة، ويوصل رسالة تسامح قوية، لوقف الكراهية والتقريب بين الأديان.

نجوم
العدد ٣٠٩٨ الاثنين ٦ شباط ٢٠١٧
ويب خاص بالموقع

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: comments@al-akhbar.com