view counter

بغداد لا تتحمل مسؤولية المقاتلين العراقيين في سوريا


أقرت الحكومة العراقية، التي تدعو إلى حل سياسي للأزمة السورية، للمرة الأولى بوجود عراقيين يقاتلون في سوريا، مؤكدة النأي بنفسها عن تحمل مسؤولية ذلك، حسبما أكد المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء نور المالكي، علي الموسوي، اليوم. وقال الموسوي إن «الحكومة العراقية ملتزمة سياسة عدم التدخل في الأزمة السورية»، مؤكداً أن «الحكومة غير مسؤولة عمّا يذكر من وجود أفراد عراقيين مع أي من طرفي النزاع». وتابع الموسوي، رداً على سؤال، قائلاً إن «الحكومة غير مسؤولة عن أي شخص يقاتل إلى جانب أي طرف» في إشارة إلى مقاتلين يدعمون النظام وآخرين يدعمون المعارضة. ويدعو العراق، الذي يملك حدوداً مشتركة بطول نحو 600 كيلومتر مع سوريا، إلى حل سياسي للأزمة السورية، ويرفض تسليح الجماعات المعارضة لنظام الرئيس بشار الأسد. وهذه المرة الأولى التي تُقرّ فيها الحكومة العراقية ضمناً بوجود مقاتلين عراقيين في سوريا. وتسلم العراق خلال الأيام الماضية جثامين شبان قضوا في معارك ضد المعارضة السورية قرب دمشق. ولم تتبنّ أي جماعة عراقية إرسال مقاتلين إلى سوريا، لكن معارضين سوريين اتهموا جماعة «عصائب أهل الحق» وكتائب «حزب الله» في العراق بالوقوف وراء ذلك. (أ ف ب)
ويب خاص بالموقع

التعليقات

إلا إذا كانوا من لواء أبي

إلا إذا كانوا من لواء أبي الفضل.

اضف تعليق جديد

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
Comments are limited to a maximum of 250 words.
CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
6 + 5 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.