ميديا

الدراما السورية في انتظار «ولادة من الخاصرة»
صدام حسين

أيمن رضا في «بقعة ضوء»

ما زالت الدراما السورية حديث الساعة. أسئلة كثيرة تطرح حول سبب هذا الانحدار الذي بان جلياً هذا الموسم. تشتت النجوم وصنّاع المسلسلات بين بلدان عدة، أفسح في المجال أمام موجة من الدخلاء على المهنة، وما زاد الطين بلّة هو رضوخ المخرج والكاتب لما يطلبه... المنتج!

المشهد الأول، موكب من السيارات المفيّمة على مدخل إحدى القرى اللبنانية، يحاول إدخال «تابوت» لجثة زعيم مافيا الجبل، ودفنها في القرية الحدودية مع سوريا، ولكن الجيش اللبناني كان بالمرصاد، ورفض إدخال «التابوت».

العدد ٣٢١١
الدراما اللبنانية... الوضع كارثي!
زينب حاوي

صحيح أن الأعمال اللبنانية الدرامية ملأت الشاشات في الموسم الرمضاني، مع ارتفاع عددها إلى ثمانية. إلا أنها في نهاية الموسم، لم تستطع أن تحجز لنفسها مكانة ترتقي فيه إلى مستوى فني ودرامي مقبول. يتسم غالب هذه الأعمال (خارج السباق الرمضاني) بالاستنساخ حتى انتقلنا أخيراً، من مرحلة الدبلجة الى تبني قصة مكسيكية مثلاً وإسقاطها على الواقع اللبناني. هذه الهوة السحيقة بين الجمهور اللبناني وواقعه الذي يعجّ بشتى القضايا، وبين المعالجة الدرامية، ما زالت قائمة وتتسع مع الزمن. وهذا ما أظهرته الأعمال الأخيرة التي اجتاحت شاشات لبنان على رأسها lbci وmtv، مع صعوبات رافقت كلاً من «الجديد» بسبب قطع بثها عن مناطق الضاحية وغيرها حيث جمهورها الأساسي، و«المنار» التي خرجت من هذا السباق بسبب الحصار المفروض عليها فضائياً من قبل شركتي «عربسات»، و«نايل سات»، رغم طرحها عملاً مشغولاً بميزانية عالية هو «بلاد العز»، الذي يحكي قصة الثوار في منطقة البقاع ومقارعتهم للاحتلال الفرنسي.

العدد ٣٢١١
«بلاد العزّ» الإخراج بطلاً
عدي رعد

ربما هذا الدور هو أجمل ما لعبه أحمد الزين في حياته

القاعدة العامة لنقد أيّ عمل فني لا تأخذ في الاعتبار ظروف إنتاج هذا العمل، أي أنّ الناقد ينتقد المادة المعروضة على الشاشة. لا تعنيه ميزانية العمل، ولا صعوبة إيجاد أماكن التصوير المطابقة للحقبة الزمنية. هو يحكم على ما يراه على الشاشة. إلا أنك عزيزي القارئ في نقد مسلسل «بلاد العز»، يجب أن تراعي كل هذه النواحي للخروج بانطباع نهائي.

العدد ٣٢١١
ربع سكان العالم شبك على الفايسبوك

أكثر من ربع سكان العالم، بات يستخدم اليوم موقع فايسبوك. هذا ما أعلنته الشركة المذكورة اخيراً، مضيفة أنّ أكثر من ملياري شخص بات متواجداً وفاعلاً على هذه المنصة.

العدد ٣٢١٠
منسوب العنصرية يعلو في «النهار»
زينب حاوي

بعد عامين على مانشيتها الشهير «زيادة تدّهور نوعية الهواء بعد اللجوء السوري، والتكلفة 151 مليون دولار سنوياً منذ 2011» الذي يربط ما بين التلوث والحرائق الحرجية وبين تزايد عدد اللاجئين السوريين، المسبب الرئيس - حسب الصحيفة- لتدهور الهواء في لبنان، طالعتنا اليوم، الصحيفة العريقة، بمانشيت جديد: «اللبنانيون يتناقصون... السوريون يتزايدون».

العدد ٣٢١٠
تلك هي نجاحات الموسم... وإخفاقاته
نادين كنعان | زكية الديراني | وسام كنعان

لا شك في أنّ الموسم الرمضاني لعام 2017 كان الأفقر بالنسبة إلى الدراما السورية. لعلّها بلغت القعر، وبذلك، نأمل أن نشهد استفاقة أو ربما انتفاضة بين صنّاعها والقائمين عليها في رمضان 2018. في المقابل، تألّقت المحروسة بأعمال متنوّعة وغنية بدءاً من «حلاوة الدنيا» إلى «واحة الغروب» الذي خصصنا له ملفاً قبل أيام (23/6/2017).

العدد ٣٢١٠