صفحة أخيرة

يوميات ناقصة | ترابُ الألم
نزيه أبو عفش

لطالما قيل إنّ الإنسان
ليس إلّا حفنةً بائسةً من التراب.
..
نعم! لعلّه لا أكثر من هذا...
ترابٌ معمولٌ من اللحمِ، والدموعِ، والأحلام:
ترابٌ قادرٌ على الألم.
28/6/2014

العدد ٢٥٥٤
صورة وخبر

احتفل عدد كبير من اللاجئين العراقيين السريان في لبنان أمس بأحد الشعانين لدى الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي. احتشد هؤلاء في منطقة سدّ البوشرية (شرق بيروت)، حاملين أغصان الزيتون ومُرتدين ثياباً وأزياء فرحة وملوّنة، على أمل الاحتفال العام المقبل بهذه المناسبة في ديارهم بعدما هجّرهم منها تتار العصر (أنور عمرو ــ أ ف ب)
العدد ٢٥٥٤
مباراة طلابية: كلٌّ يقاوم على طريقته

في السابع من نيسان (المقبل)، تنتهي مهلة تسليم المشاريع الجامعية التي يتنافس فيها الطلاب على التعبير عن المقاومة. المباراة التي تنظّمها جمعية «نواة» للسنة الثالثة على التوالي تحت عنوان «قاوم»، تهدف أيضاً إلى توظيف معارف الطلاب الفنية والأكاديمية في سبيل ترسيخ قيم المقاومة. ويُفترض أن تُعرض المشاريع المقدّمة على لجنة تحكيم متخصصة ستختار الفائز منها. إعلان النتائج سيتم في أيّار (مايو) المقبل ضمن أجواء «عيد المقاومة والتحرير». أما الفئات التي يتنافس عليها المشاركون فتضم: الشعر، والمقالة، والأقصوصة، والفيلم القصير، والغرافيكس، والموسيقى، والبحث العلمي، وتقديم برنامج تلفزيوني، وابتكار علمي، وغيرها.
(للاستعلام: www.nouwat.com، أو 70/055979 ــ الصورة من تصميم هادي الأخرس)

العدد ٢٥٥٤
الركح التونسي خسر عزالدين قنون

بعد سنوات طويلة قضاها على الخشبة، رحل أمس عزالدين قنون، أحد أبرز روّاد المسرح التونسي (الصورة). بعد حصوله على إجازة في الدراسات المسرحية من «جامعة السوربون» الفرنسية عام 1980، أسس قنون فرقة «المسرح العضوي» في تونس عام 1981، كما حوّل عام 1985 قاعة سينما قديمة إلى «مسرح الحمراء»، وأطلق أوّل مركز عربي أفريقي للبحوث المسرحية عام 2001. جنح الممثل والمخرج نحو التجريب كما في أعماله «الصفقة» (1981)، و«الدالية» (1988)، و«المصعد» (1994) التي انطلقت عروضها العالمية في القاهرة، و«طيور الليل» (1996) التي عُرضت في رومانيا، و«لنتكلم بصمت» (2003) الذي عُرض في باريس للمرّة الأولى. هكذا، سافر قنون بالمسرح التونسي حول العالم، وبقي حتى رحيله يؤمن بأنّ الثقافة هي الطريقة المُثلى لمواجه العنف.

العدد ٢٥٥٤
وجبات «علمانية» في فرنسا
في 16 آذار (مارس) الجاري، أعلن رئيس بلدية Chalon-sur-Saône، جيل بلاتري، إلغاء الوجبات البديلة في الكافتيريات المدرسية. منذ نحو 30 سنة وهذه الوجبات موجودة في هذه المقاطعة الفرنسية كبديل من أخرى تحتوي على لحم الخنزير. لكن الحل الآن صار بفرض وجبة نباتية تُناسب جميع الديانات والملحدين، ولا تحتوي على اللحوم، رغم وجود البيض والحليب. إلى جانب إرساء هوية علمانية على الأطعمة، صارت هذه الوجبات تُناسب النباتيين، وخلقت نوعاً من التماسك الاجتماعي، إذ «أصبح جميع الأولاد يجتمعون حول المائدة من دون التمكن من معرفة ديانات الآخرين»، وفق ما ذكرت صحيفة «لو موند» الفرنسية. يذكر أنّ هذه الوجبات ملائمة للبيئة نظراً إلى مساهمتها في خفض استخدام اللحوم الذي يُعدّ أحد أسباب التغيّر المناخي.
العدد ٢٥٥٤
صورة وخبر

شارك عدد من الفنانين الهنود في ورشة عمل احتضنتها أوّل من أمس مدينة حيدر آباد، قبيل انطلاق مهرجان Sri Rama Navami أمس. الفنانون صنعوا تماثيل ملوّنة تجسّد الإله الهندوسي الشهير «رام»، علماً بأنّ المهرجان المذكور يحتفل بزواجه بـ«سيتا» التي استطاع إنقاذها من الشرير رواج، بمساعدة الإله القرد «هانومان». (نوا سيلام ــ الصورة)
العدد ٢٥٥٣
«هشّك بشّك» عقبال الميّة

كان مخططاً لـ «هشّك بشّك شو» أن يُقدَّم لمدّة شهرين في «مترو المدينة»، لكنه يحتفل الليلة بسنته الثانيّة من دون توقف، مُثبتاً أنّه ما زال هناك مساحة للمسرح الشعبي وفن الكباريه. تنقل العرض بين الجيّة، وصيدا، وطرابلس، وبلجيكا. في هذا اليوم، تحيّة لفريق العمل: ياسمينا فايد، ولينة سحاب، والزميل روي ديب، ووسام دلاتي، وزياد أحمديّة، وزياد جعفر، وبهاء ضو، وسماح أبي منا، ورندا مخول. أما وراء الكواليس، فتحية إلى هشام جابر (مدير فني)، ونديم صوما (بصريات وتصميم إضاءة)، وجواد شعبان (تصميم وهندسة صوت)، ولارا نصار (تنفيذ إضاءة)، وسارة نهرا (مديرة إنتاج)، ونبيل أبو الهيجاء (تقني) وجينا سمعان (تصميم ملصق).

«هشّك بشّك شو»: الليلة ــ 20:30 ــ «مترو المدينة» (الحمرا ــ بيروت). للاستعلام: 76/309363

العدد ٢٥٥٣
أبيل فيرارا يواجه الرقابة

استنكر المخرج الأميركي أبيل فيرارا «الرقابة» التي تعرّض لها فيلمه «أهلا بكم في نيويورك» Welcome to New York (بطولة جيرار دوبارديو ــ الصورة) الذي يتناول قضية المدير العام السابق لصندوق النقد الدولي الفرنسي دومينيك ستراوس ـ كان واتهامه باغتصاب إحدى العاملات في فندق في مانهاتن عام 2011. الفيلم الذي واجه موجة كبيرة من الانتقادات بعد عرضه ضمن «مهرجان كان السينمائي الدولي» العام الماضي، وفي بريطانيا خلال الصيف الفائت، وصل أمس إلى ولاية سان فرنسيسكو الأميركية. وهنا، تكمن المشكلة، فالنسخة الأميركية من الفيلم ليست الأصلية، بل معدّلة على يد أحد المنتجين، وهو فينسنت مارافال، وفق ما أكد فيرارا لـ«نيويورك تايمز». واعتبر المخرج أنّ العمل خضع للرقابة، ما أدى إلى «تغيير محتواه السياسي»: «إنها مسألة حرّية تعبير».

العدد ٢٥٥٣
«شيخ المعارضين» السوريين «عبقري» في التحليل!
قبل أيّام، زلزل المعارض السوري محيي الدين اللاذقاني استديو محطة «أورينت» عندما فجّر قنبلة من العيار الثقيل، استند إليها في معرض تحليله اللافت للسبب الرئيسي في التوافق الأميركي ــ الإيراني، واقتراب إبرام اتفاقية الملف النووي في الفترة الثانية للرئيس باراك أوباما. والسبب بحسب «شيخ المعارضين» هو أنّ أوباما «شيعي»! كيف لا؟ واسمه «باراك حسين أوباما، من والد شيعي كيني الجنسية، وقد أمضى الكثير من سنوات طفولته في مومباسا في جنوب كينيا». المعارض الذي يُسبق اسمه بحرف الدال دلالة على شهادة الدكتوراه التي يحملها، دعم فكرته بدليل قاطع: «أنا زرت هذه المنطقة وأغلب سكانها من الشيعة». أراد المذيع مقاطعته، عساه ينقذ الموقف، فصرخ اللاذقاني «دعني أكمل. هو من أصول شيعية، لذلك يبدو حرصه على إيران وتحطيم سوريا».
العدد ٢٥٥٣
يوميات ناقصة | بارقة أمل
نزيه أبو عفش

لديّ قطة جميلة، أنيسة ورشيقة،
لا تفعل شيئاً سوى تَصَيُّدِ الفئرانِ والجنادب والفراشات وفراخِ العصافير الغبيّة
(مِن العبث التفكير في تَصَيُّدِ الضباعِ والخنازيرِ والبشر).
يقول «داروِن» إنّ الكائنات تتطوّر,
وهذا يعني أن هذه القطةَ المؤسفة
مرشّحةٌ (لا أعرف بعدَ كَمْ من العصور)
لأن تُصبح ــ بمشيئةِ دارون وشركاه ــ
أكثرَ ضخامةً وقوةً وشراسة.

العدد ٢٥٥٢