صفحة أخيرة

يوميات ناقصة | تلك الثروات
نزيه أبو عفش

حقيقةً، لا أعرفُ كيف أصفُ نفسي.
البعضُ يقول، مسيحيّ.
البعضُ: شيوعيّ ملحد.
البعض: عدميٌّ، يائسٌ، وليس له شأن.
والبعضُ الآخر (البعضُ الرحيم) يقول:
لعلّهُ لا أكثر مِن «لا شيء».
.. ..

العدد ٢٥٧٤
زياد سحاب يجدد موعده مع «الشيخ»
ساندي الراسي

يجتمع زياد سحّاب (الصورة) مجدداً مع الشيخ أحمد حويلي لتقديم أمسية صوفية مساء اليوم ومساء غد على «مسرح غلبكيان» في «الجامعة الأميركية اللبنانية» في بيروت. التعاون بين عازف العود والمنشد ليس جديداً. التقى الفنانان قبل مدة وانطلقا في عمل أثمر أمسية في «قاعة بيار أبي خاطر» قبل مدة، وكانت لها أصداء جيّدة. هذه الردود الإيجابية شجّعت الموسيقيين على الاستمرار في هذا التعاون والإعداد لمشاريع قادمة، من خلال إصدار أسطوانة أو تقديم حفلات موسيقية خلال رمضان وفي جولات خارجية.

العدد ٢٥٧٤
«اللقاء الثاني» مع نجوم الإنتاج اللبناني

ابتداءً من اليوم، تستعيد جمعية «متروبوليس» و«مكتب السياحة اللبناني في باريس» مجموعة من الأفلام تحت عنوان «اللقاء الثاني»، بينها «يا ظالمني» لإبراهيم عمارة و«القاهرة منوّرة بأهلها» ليوسف شاهين و«قلبي على ولدي» لهنري بركات. ويعتبر الحدث تحية إلى المنتجين اللبنانيين الذين خلّفوا بصماتهم على السينما العالمية، أبرزهم آسيا داغر (الصورة)، وجان بيار رسام، وغابريال بستاني، وسيلفيو تابت، وماريو قصار. هذه الدورة الثانية من سلسلة استعادات تقدّمها «متروبوليس»، وافتتحتها عام 2012 تحت عنوان «أجمل أيام حياتي» التي كانت مخصصة للأفلام اللبنانية المنتجة بين الستينيات والسبعينيات.

«اللقاء الثاني»: من 24 نيسان حتى 3 أيّار ــ «متروبوليس أمبير صوفيل» (الأشرفية ــ بيروت). للاستعلام: 01/204080

العدد ٢٥٧٤
صورة وخبر

ما زالت شوارع إشبيلية تضج بفعاليات Feria de Abril 2015 التي تستمر حتى 26 نيسان (أبريل) الحالي. إنّه الحدث الإسباني السنوي الذي يظهر جوانب كثيرة من التراث الأندلسي، أبرزها رقصة الفلامنكو التي تؤديها الثنائيات حول الخيام، فيما ترتدي النساء أزياء تقليدية ذات ألوان زاهية، وتزدان رؤوسهن بالأزهار. عادةً، يُحتفل بهذا المهرجان بعد أسبوعين من عيد الفصح، وتُستخدم فيه عربات الأحصنة القديمة، كما تُقام مباريات مصارعة بين الثيران. (إيفرين أيدين ــ الأناضول)
العدد ٢٥٧٣
كل شيء عن «مهرجانات جونية الدولية»
بيار أبي صعب

المؤتمر الصحافي الذي احتضنه أمس منتجع «النادي اللبناني للسيارات والسياحة» ATCL في الكسليك، لإطلاق الدورة الخامسة من «مهرجانات جونية الدوليّة»، كان «بوست مودرن» بامتياز… يجمع ثقافتين وعقليتين وجيلين. «عريف الاحتفال» بالبذلة الداكنة وربطة العنق الأرجوانيّة، ملامح مهرجان خطابي، واضعاً الثقافة وحب الحياة في مواجهة الربيع الزائف والزمن الداعشي. وفي مقابل «المدرسة القديمة»، اتخذ الحدث طابعاً «شبابياً» تطغى عليه ثقافة Mtv.
«الدينامو» فادي فيّاض بالياقة البيضاء المفتوحة تحت سترة سموكينغ سوداء، كان يتكلّم بالانكليزيّة والفرنسيّة والعربية، فيأسرك بحماسته واندفاعه. قال إن المهرجان حدث شعبي وسياحي واحتفالي (مع تركيز خاص على الألعاب الناريّة التي ستضيء الخليج يوم الافتتاح ٢/ ٧). الشاب الثلاثيني هو مدير المهرجان، تكلّم باسم جمعية «أصدقاء المدينة» PHELLIPOLIS (يرأسها المهندس نعمة افرام) التي تنظم المهرجان وتموّله، في أحضان بلديّة جونية (يرأسها المهندس أنطوان افرام)، برعاية وزارة السياحة طبعاً. كان الوزير ميشال فرعون حاضراً في الصالة، ثم اعتلى المنصّة، مع رئيس البلديّة. وتمثّل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم. جلس أيضاً في صدارة الصالة أمام الجمهور النقيبان عوني الكعكي (الصحافة) وإلياس عون (المحررين)… ولم يفت الخطباء أن يكرروا التحية للجيش حامي الحمى…

العدد ٢٥٧٣
«مهرجانات بيت الدين» | فاتنة في الثلاثين تنتظركم في «بار» هشام جابر
بيار أبي صعب

توجّه ربيكا فيرغوسن تحيّة إلى الأسطورة بيلي هولداي

كانت «الست نورا» هنا، في القاعة الزجاجيّة لوزارة السياحة في بيروت، بهدوئها ولطفها المعهودين، وحولها، إضافة إلى ندى سردوك، المديرة العامّة للسياحة، وزيرا السياحة ميشال فرعون والثقافة روني عريجي، اللذان تميّزا بالإيجاز، وسط بحر الإنشائيّات والعموميّات التي نخشاها عادة في هذه المناسبات. للدورة التي تحمل الرقم ٣٠، وتمتد بين ٢٩ تموز (يوليو) و٤ أيلول (سبتمبر)، وقعها الخاص هذا العام. لا يحتفل مهرجان دولي كـ«بيت الدين» كلّ يوم بميلاده الثلاثين. سجلّ حافل بالأعمال والأسماء والعروض، على امتداد ثلاثة عقود كاملة، شهدت صعوده التدريجي إلى مراتب النجاح والتكريس، والاستقطاب المحلي، والإشعاع الدولي. دورة تقام في «ظروف خاصة»، كما لفت الوزيران.

العدد ٢٥٧٢
حارب العنف... سِر بحذائها

أعلن المدوّن اللبناني The Boss أنّه قبل تحدّي صديقته لارا بشعلاني (صاحبة مدوّنة Carmel + Vanilla) وسيمشي ميلاً كاملاً منتعلاً حذاء بكعب عالٍ. وأعرب The Boss عن قراره من خلال تدوينة نشر فيها أيضاً صورة تجمعه ببشعلاني وهما ينتعلان الحذاء الأحمر نفسه، ذا الكعب العالي، داعياً الرجال اللبنانيين إلى المشاركة الأحد المقبل في حدث عالمي مهم يأتي للمرّة الأولى إلى بيروت والشرق الأوسط.

العدد ٢٥٧٢
« سما» و«قنبز» يفوزان في بولونيا

فازت «دار قنبز» أخيراً بجائزة في «معرض بولونيا الدولي» لكتب الأطفال واليافعين في إيطاليا، وذلك من خلال كتاب «سما» (حكاية ندين توما، ورسوم ريتا قرانوح). ولهذه الجائزة أهمية كبرى بالنسبة إلى الناشرين، كما أنّها الرابعة للدار بعدما سبق أن حصلت عليها في الأعوام 2007 و2010 و2012. «سما» هو طفل غريب وعجيب، ولدٌ أزرق اللون، وشفاف، يعكس أحاسيس الإنسان. ولد على شاطئ منسي في مدينة منسية. فريدة هي ابنة هذه المدينة، في داخلها نقطة ضوء وترى هذه النقطة داخل الآخرين. رأت نقطة ضوء «سما»، فأحبّته. مع هذا الحب وحلم «سما»، عاد الحب والحياة إلى المدينة وأهلها. يذكر أنّ الحفر كان مهمة حسان زهر الدين، والخط العربي لعلي عاصي، والتصميم للين شرف الدين، والموسيقى لسيفين عريس، فيما تذهب العائدات إلى جمعية Brave Heart Fund.

العدد ٢٥٧٢
غوينيث وكريس إنّها النهاية

وصلت الأمور بين الممثلة الأميركية غوينيث بالترو (42 سنة) ومغني فرقة «كولدبلاي» كريس مارتين (38 سنة) إلى خواتيمها. فبعد إعلانهما الانفصال في آذار (مارس) 2014، أُرسل ملف الطلاق أوّل من أمس إلى الجهات المعنية، إثر مفاوضات بين وكيلَيْ أعمالهما. أما السبب، فعُزي إلى «خلافات لا يمكن حلّها». ومنذ 2014، يمضى الثنائي (الصورة) وقتاً مع طفليهما «آبل» (حوالي11 سنة) و«موسى» (9 سنوات). ويُعتقد أنّ بالترو على علاقة بمنتج مسلسل «غلي»، براد فلاتشاك، وأنّ مارتين يواعد الممثلة جنيفر لورانس. وكانت بالترو قد قالت لمجلة «ماري كلير» «إنّنا مقرّبان جداً. وهذا لطيف جداً. أشعر بأنّها العلاقة التي كان يجب أن تكون»، فيما قال مارتين لـ«راديو وان» «لا أريد عيش حياة أخاف منها، ومن الحب، ومن الرفض، ومن الفشل».

العدد ٢٥٧٢