كتّاب العدد

ابراهيم الأمين

هل من داعٍ لسجال جديد مع أنصار الإرهاب في لبنان؟
ماذا ينفع النقاش، بعد كل ما حصل وإزاء ما تقوم به المجموعات المسلحة في سوريا من أعمال إرهابية، مع من لا يزال يتحدث عن ثورة وثوار؟
ماذا ينفع النقاش مع من ينظرون إلى من يفوز بالمعركة، لا إلى من يخسر؟ هؤلاء ضد أن تخسر إسرائيل الحرب مع العرب إذا كان ذلك سيحصل على أيدي رجال محور المقاومة، فهل سيبالون بهزيمة أقذر المجموعات الإرهابية في العالم؟

العدد ٣٢٣٢
1500861048

بيار أبي صعب

لا شك في أن وزير الاعلام ملحم رياشي شعر أنّه يحقق حلماً مهنيّاً وشخصيّاً قديماً، لحظة موافقة مجلس الوزراء على مشروعه بإطلاق نقابة للصحافة في لبنان، على أسس قانونيّة وتنظيميّة جديدة: نقابة تقوم على فلسفة جديدة للمهنة وتحديدها، وآليات تنظيمها وحمايتها. نتحدث هنا، بتعبير أدقّ، عن قرار مجلس الوزراء الموافقة على مشروع قانون تعديل مواد في قانون المطبوعات المتعلقة بإنشاء نقابة المحررين.

العدد ٣٢٢٩
1500507784

نقولا ناصيف


حرب الجرود أنهت معادلة بندقية في مواجهة بندقية (هيثم الموسوي)

كما تطلّب تحرير الجنوب عام 2000 وقتاً طويلاً لِكَنه ما سيكون عليه حزب الله وكلفة هذا الانجاز، كذلك حرب تموز 2006 اذ افضت الى ثمار جانبية صححت التوازن في الصراع الداخلي، ستحتاج حرب الجرود الى وقت مشابه من التفكير في مستقبل سلاح حزب الله

شأن ما لحرب جرود عرسال ابعاد اقليمية شتى، منها ما يرتبط بمواجهة الارهاب والتنظيمات المتطرفة وتصفية وجودها، ومنها ما يرتبط بتمكين النظام السوري من استعادة السيطرة على بلاده، ومنها ما يرتبط بتعزيز المحور الاقليمي الذي تقوده ايران في جبه خصومها الاقليميين والدوليين، لها كذلك تداعيات محلية تتبدى تدريجا ما ان تضع الحرب هذه قريبا اوزارها:
أولها، وضع حد نهائي لمحاولة ربط تمركز التنظيمات الارهابية في الجرود بمخيمات النازحين السوريين في الداخل، وفي عرسال خصوصا.

1500950223

أسعد أبو خليل


شطّت كثيراً كتابات النكسة في لوم «الإنسان العربي» وحتى العنصر العربي (أ ف ب)

لا أزال أعالج الكتاب الصادر حديثاً للمؤرّخ الإسرائيلي، غي لارون، «حرب الأيّام الستّة: تمزيق الشرق الأوسط»، الصادر عن دار نشر جامعة «ييل».
لا شك أن لارون، بالرغم من سمعة «المراجعة التاريخيّة للكتاب» (والمُراجعة هي الوصف الذي تكسبه تلك الكتب التي ترفض الرواية الإسرائيليّة الرسميّة عن الصراع العربي ـ الإسرائيلي وعن تاريخ الصهيونيّة)، اعتنق المبالغة التقليديّة (الـ«موساديّة») عن قدرات وتفوّق العدوّ.

العدد ٣٢٣١
1500675173