الملحق الاسبوعي: كلمات

انطفأ جاك شاهين (1935 ــ 2017) أخيراً في تشارلستون. الأكاديمي والكاتب اللبناني الأميركي شكّل صوتاً ناقداً للتنميطات السهلة التي تتضمنها أفلام «ديزني»، ووسائل الإعلام الجماهيري ما بعد أحداث 11 أيلول، متصدياً للتمييز الإثني والديني العنصري الذي رسخه الإعلام الأميركي والغربي بكافة منابره على مدى عقود طويلة.

العدد ٣٢٢٥ | كلمات

صاحب تجربة متفردة في الموسيقى الفلسطينية. ابن مدينة الجليل (مواليد 1961) درس النظريات الموسيقية والعزف على آلتَيْ العود والبزق ودرّسها، وأسهم في تطوير التخت الشرقي. لكنّه هذه المرة، يغادر منطقته. بعد سنتين ونصف السنة من البحث والدراسة، أصدر أخيراً كتابه: «آذانٌ إلى بحور العرب- امرؤ القيس، محمود درويش وإيقاع 1500 عام» («دار الناشر»، رام الله ــ 2017). يشمل العمل أربعة أبواب هي: مداخل، وامرؤ القيس، وإيقاع الشعر الحر، وإيقاع الشعر المحكي... فصول تبحث وتفكّك أبجدياتنا الإيقاعية من أوائل المعلقات حتى أواخر الأهازيج في شعرنا اليوم.

■ موضوع العروض وبحور الشعر آخذ في الاختفاء من ساحة النقاش الثقافي في أيامنا، ربما كان ذلك بتأثير انتشار قصيدة النثر وابتعاد الشعراء عن «الأوزان الخليلية»، فما الذي يدفع موسيقياً مثلك إلى إرجاء أبحاثه حول المقامات والتحول إلى بحث إيقاع الشعر العربي، وهو علمٌ يؤول إلى الاختفاء؟ بكلمات أخرى: من، في عصرنا، هو القارئ المستهدف لهذا الكتاب الواقع في 900 صفحة؟
صحيح أنني كنت أعمل على بحث شامل حول المقامات المشرقية، وهي الأخرى على حافة الاندثار. توقعي الشخصي أن تختفي المقامات الشرقية تماماً من فضائنا النغميّ خلال خمسة أعوام.

العدد ٣٢٢٥ | كلمات

مع موجة انحسار الصحافة الثقافية،
صار لزاما علينا طرح بدائل تكتسي جِدَّةً شكلية ومضمونية. لذلك ارتأينا فتح مبادرة لكل الكتاب والمترجمين العرب المهتمين، سيكون قوامها إصدار شهري لصفحة مزدوجة. طموحنا أن تصير ورقة مزدوجة [أي أربع صفحات] يمكن استِلَالُهَا من الجريدة في شكل كراس مستقل]، تكون متعة للعين والذِّهْن معاً، تُزَاوِجُ بين النصوص والرسومات أو اللوحات التشكيلية، في استلهام لمقامات الحريري في منمنمات الواسطي.
الملفات مفتوحة لِــ :
■ ترجمات جديدة لكلاسيكيات شَاخَتْ ترجماتها القديمة
■ ترجمات فكرية وإبداعية للإصدارات الحديثة
■ منتخبات من الدواوين والمجموعات القصصية الحديثة الصدور
جريدة «الأخبار»، على العنوان الإلكتروني الآتي:
[email protected]

[منتخبات شعرية]
ترجمة: رشيد وحتي

1. سيرة ذاتية

ولدت في 1902. لم أعد قط لمسقط رأسي. لا أحب العودات. في سن الثالثة امتهنت، بحلب، أن أكون حفيدا لباشا؛ في التاسعة عشرة، طالبا في الجامعة الشيوعية لموسكو؛ في التاسعة والأربعين، بموسكو، ضيفا على اللجنة المركزية؛ ومنذ سنتي الرابعة عشرة، أمارس مهنة الشاعر.. ثمة أناس يعرفون كل أنواع النباتات؛ آخرون، أنواع الأسماك؛ أما أنا، فأنواع الفراقات.

العدد ٣٢٢٥ | كلمات

في كتابه «قصة سوريا» (دار غيلغاميش/ لندن ـــ The Story of Syria)، يؤكد غيث ارمنازي، ممثل الجامعة العربية الأسبق في المملكة المتحدة، أنّ الرئيس السوري بشار الأسد لم يَرْغب بالتفاوض مع إسرائيل وإكمال ما بدأه والده الرئيس الأسبق حافظ الأسد. ليس فقط لإدراكه بأن إسرائيل تراوغ ولا تلتزم اتفاقاتها (حتى في ظل قيادة أقل تطرفاً من القيادة الحالية) بل لأن وزير الدفاع ورئيس الحكومة الإسرائيلي السابق ارييل شارون نفَّذَ عرقلة متعمّدة لهذا المشروع التفاوضي عندما اقتحم المسجد الأقصى في فترة قريبة زمنياً من فترة تسلم بشار السلطة في سوريا، وحَرّضَ (في اقتحامه هذا) الشعب الفلسطيني على إطلاق انتفاضته الثانية التي أشعلت الأوضاع في المنطقة عموماً.
يشير ارمنازي في الفصل العاشر من الكتاب إلى أنّ شارون أسهم أيضاً في عرقلة أي تعاون قد تقدّمه سوريا لأميركا بعد تفجيرات 11 ايلول (سبتمبر)2001 في نيويورك وواشنطن، لأنه كان يسعى لوضع «حزب الله» و«حماس» و«منظمة الجهاد الإسلامي» في مرتبة واحدة مع «القاعدة» (أي ما تسعى إلى فعله القيادتان الأميركية والإسرائيلية وحلفاؤهما حالياً).

العدد ٣٢٢٥ | كلمات

نلهث وراء سيرة شاعر وروائي أنهى حياته بالانتحار، بعد إنجاز مذكراته مباشرة. كان السطر الأخير من مذكرات تشيرازي بافيزي (1908- 1950) حاسماً، وغير قابل للمراجعة «لا كلمات. حركة. لن أكتب بعد الآن». بعد 9 أيام، تناول 20 حبة منوم، واستلقى فوق سريره في إحدى غرف «أوتيل روما» في مدينة تورينو، ولم يستيقظ أبداً. في «مهنة العيش» (دار المدى ـــــ ترجمة عباس المفرجي) نتعرّف عن كثب على مسودات هذا الشاعر والروائي الإيطالي في فوضاها وألغازها. أفكار متضاربة، جمل مبهمة، عبارات منقوصة. ذلك أن صاحب «عمل منهك» لم يفكر أن ينشر يومياته التي دأب على تدوينها طوال عقدٍ ونصف، لكنه قرّر متأخراً نشر مذكراته. لن نجد خيطاً واحداً يلضم خرز أفكاره، فهو يعتني أولاً بما يخص مفهومه للشعر ومسار تجربته وتقنياتها، ثم يعرّج نحو أفكار فلسفية متلاطمة، قبل أن يلتفت إلى أصعب المهن «مهنة العيش». كانت فاشية موسوليني تعمل بطاقتها القصوى، وكان بافيزي من ضحاياها. إذ تعرّض للاعتقال نحو عشرة أشهر، ما قاده إلى القنوط.

العدد ٣٢٢٥ | كلمات

«أهرب إلى عالمين افتراضيين بالكامل: يوتوبيا الايروتيك ويوتوبيا الدين». بهذه العبارة يأخذنا علي نصار إلى كل ما يريد قوله لنا في روايته «سيرة مسلم في حانة آرتين» (دار النهضة العربية). يضعنا في قلب رحلته المجهولة بحثاً عن العلاقة بين الإيروتيك والدين: «الإيروتيك هو الوجه الآخر للتابو الديني، فالاثنان يبعدان الجسد عن ماهيته وواقعيته ولو باتجاهين متعارضين».
تبدأ الرواية من عودة الشاب الذي يتابع دراسة الماجستير في ألمانيا الى بيروت. يعود إليها لمعرفة أسباب طلاق والديه اللذين بديا منسجمين طوال حياته معهما، وكذلك لإنجاز رسالة الماجستير تحت عنوان «القواسم المشتركة بين الإيمان والإدمان». يصل الى بيروت ليقع في بيت والده على سيرة ذاتية عن «مسلم» الذي كان يسكن مع ذويه في «النبعة» الواقعة في بيروت الشرقية قبل الحرب الأهلية عام 1975. وبفعل الحرب وكونهم مسلمين، ينزحون الى بيروت الغربية حيث الأغلبية المسلمة، وحيث يتمكن صديقه الميليشياوي من تأمين شقة فخمة له ولأهله. شقة هجرها أصحابها المسيحيون نحو بيروت الشرقية للأسباب نفسها. يتعرّف هناك إلى صاحب المليارات القاطن في المبنى نفسه ويتزوج ابنته.
ينقلنا علي نصار بين شخصيتين، يغور في تكاوينهما الداخلية.

العدد ٣٢٢٥ | كلمات

في روايته الأولى «جنة الخفافيش» (دار الساقي)، يلتقط الكاتب بوي جون لحظة عبور سياسي لإحدى مدن جنوب السودان. يوثق الكاتب في يومياتهِ يوميات مدينتهِ إبان انفصال الجنوب، وتتداخل قصة بطل روايتهِ مع حكايةِ بلده.
تأخذ اليوميات التي تبدأ بوصول أركانجلو إلى مطار مدينة واو شكل التجوال عبر الأحياء والمنازل والذاكرة في شوارع مأهولة بالرصاص والكلاب الشاردة والموت المتعدد الأسباب. إنّ التجوال السريع عبر اليوميات التي اشتملت أشهراً عدة، جعل الشخصيات تفتقد إلى العمق، باستثناء شخصية أركانجلو التي اهتم الكاتب بتوضيح مبررات تطورها ومآلات الأحداث التي اعترضتها. بالتالي، فقد شكلت أساس النص. إلى جانب إسناد مهمة السرد إلى شخصية أركانجلو، تبدو جنة الخفافيش نوعاً من الإخطار الذاتي بما حدث لأركانجلو وأبيه جراء واقع سياسي يكتفي الراوي بتصويره على هوامش الأحداث وفي خلفيتها البعيدة.

العدد ٣٢٢٥ | كلمات

إعداد وترجمة: محمد ناصر الدين

«لا أتكلم لغة والديّ، لا أتقاسم معهما أيّاً من الذكريات، لم أرث منهما شيئاً من التاريخ أو الثقافة أو الأمل». فقد جورج بيريك (1936 ــــ 1982) والديه المتحدرين من أصول بولونية في عمر السادسة في أهوال الحرب العالمية الثانية: أبوه المقاتل من أجل فرنسا، وأمه في معسكرات الإعتقال النازية.

العدد ٣٢٢٥ | كلمات

مات هيثكوت ويليامز (1941 ــ 2017) قبل أيام، من دون أن يجد سبباً واحداً يهدّئ من رفضه للعالم. في الأمر مشقّة لا يمكن حصرها بالامتيازات الملكية أو بالغنى الخاص وبالانحدار البيئي وبالقضايا السياسية والبيئية والإجتماعية التي دافع عنها الكاتب المسرحي والشاعر البريطاني بكل الوسائط المتاحة: الشعر والغرافيتي، والسحر، والمسرح والكتابة الصحافية.

كلمات | العدد ٣٢١٩

أحد الخوارج في الثقافة المغربية الراهنة


الفن بكل أشكاله الخيرة والشريرة، هو دعوة معتّقة وغير مباشرة للحب والسلام والخير ومقاومة الشر

يوجد الكاتب المغربي محمد بنميلود على الحافة دائماً، في استعداد دائم لأن يرتمي في سعير اللغة. يمثّل ذلك الصوت الذي لا يريد أن يكون صدى لأصوات أخرى. هو غير منبهر على الإطلاق بالظلال العالية في أرض الأدب، بقدر ما هو مشدود إلى الأثر الذي تتركه نصوص حارة وصادقة أخرجتها إلى حيز الوجود كائنات هشة قد لا تكون لها بالضرورة تلك السطوة التي يملكها الآخرون.

كلمات | العدد ٣٢١٩

مارينا أبراموفيتش ــ «حمل الفراغ» (من سلسلة «أرى السعادة بعينين مغمضتين» ـ 2012 )

صفحات الإبداع من تنسيق: أحلام الطاهر

قصة: باتريثيو برون *
ترجمة: أحمد عبد اللطيف

بعد فترة من موت أمك، وبينما تُخرِج أشياءها من الدولاب الصغير لترميها في الشارع، كأنك بذلك تتخلص من ذكراها، واضعاً الزجاجات البلاستيكية في الأكياس الصفراء والأوراق والزجاج في العلب لترميها على الناصية في حاويات قمامة تستخدمها أنت والآخرون للحفاظ على البيئة لأنهم قالوا إن لم تفعلوا ستهدمون بذلك مبادئ قام عليها مجتمعنا، ستعثر على ألبوم صور صغير ليس إلا دفتراً بغلاف أصفر أوراقه مشبوكة بخيط أحمر من مادة تشبه الحرير.

كلمات | العدد ٣٢١٩

ايف بونفوا (1923-2016) *
ترجمة: زهرة مروة

1

أقوّمُ جذع شجرة مكسور،
الأوراق ثقيلة بالماء والظل،
كهذه السماء التي تستمر ّ.

قبل حلول النهار، آه الأرض،
رموز غير منسجمة، طرقات مشتّتة
ولكن جمال، جمال مطلق
جمال نهريّ.

كلمات | العدد ٣٢١٩

«أنموذج هتلر الأميركي - الولايات المتحدة وصياغة قانون النازيين العنصري» (منشورات جامعة برينتسون ــ 2017) عنوان هذا المؤلف إثاري، لكن الجانبي منه يعكس على نحو أدق محتواه. هو عمل ريادي في مادته، أثار اهتمام أهل الاختصاص في داخل الولايات المتحدة وخارجها. الكاتب جيمس وِتمَن اختار نشر مؤلفه في دار نشر أكاديمية بدلاً من دار نشر تجارية كانت ستحقق له عائدات أكبر بكثير، لكنه فضل المهنية على الأرباح

الكاتب، وهو أستاذ مؤسس لفرع التشريعات القياسية القومية والأجنبية في كلية القانون في «جامعة يل»، يبيّن من خلال قراءة متعمقة لقوانين الفصل العنصري في ألمانية النازية أنها ارتبطت إلى حد كبير بقوانين الفصل العنصري في الولايات المتحدة. الأخيرة شكلت المرجع للمشرعين النازيين الذين وضعوا قوانين دولتهم ضمن إطار ما يعرف بـ «تشريعات نرمبرغ» Nürnberger Gesetze أو «التشريعات الآرية» Ariergesetze العنصرية التي أنجزت في الخامس من حزيران (يونيو) 1934، أي بعد نحو عام من فوز حزب هتلر النازي في الانتخابات النيابية العامة، وبوشر العمل بها في 15 أيلول (سبتمبر) عام 1935 حيث تمت مأسستها بموافقة مجلس نواب الإمبراطورية [الثالثة] (الرايخستاغ/ reichstag) عليها بالإجماع.

كلمات | العدد ٣٢١٩

لعل أحد أكبر كبائرنا، نحن العرب، إهمال موضع اليهود العرب، ووضع رؤية مشتركة لدورهم في الصراع العربي الصهيوني. لكن الوقت لم يفت (بعد!)، ومن الضروري التعامل مع هذه المادة على نحو علمي وكشف نقاط الضعف في مجتمع (مجتمعات) كيان العدو، ضمن طريق النضال من أجل استبدال الدولة الديمقراطية في فلسطين بالكيان الصهيوني العنصري

ضمن هذا الإطار، نقدم هنا كتاب «عن اليهود- العرب وفلسطين وتهجيرات أخرى» ( On the Arab-Jew, Palestine, and Other Displacements ـــ بلوتو ــ 2017) الذي يحوي كتابات «اليهودية العراقية» إيلا شوحِط في مختلف المجالات صدر معظمها في فترة تمتد على عقود، مع أنّ بعضها لم ينشر من قبل. علماً أنّ الكاتبة معروفة بنضالاتها المعادية للصهيونية ومن أجل مستقبل ديمقراطي حقيقي في فلسطين.
إيلا شوحِط تقول إنّ اهتمامها الرئيس في هذا المؤلف هو مسألة التطهير العرقي الذي مارسه الصهاينة بحق الفلسطينيين ومسألة نقل اليهود - العرب من بلدانهم إلى الكيان الصهيوني. تؤكد الكاتبة في هذا المقام أنه رغم ارتباط الترحيلين ببعضهما، إلا أنهما متميزان. هما ليسا متساويين ولا متماثلين ولا متطابقين، لكنهما في الوقت نفسه مرتبطان كنائياً (metonymically).

كلمات | العدد ٣٢١٩

لقد مارست الموسيقى، من أقدم العصور، أدواراً ملازمة لحيوات البشر، وعكست بالتالي ظروف معيشتهم وشروطها. يقول ديف رندل مؤلف كتاب «سلاح فعال: السلطان السياسي للموسيقى» (sound system, the political power of music ـ لوتو ــ 2017) إنّ قصة الموسيقى تقتفي أثر علاقتنا بالطبيعة وببعضنا بعضاً.

انبثقت الموسيقى من علاقاتنا الحميمية بالعالم الطبيعي، وواكبت مهامنا البيتية مثل غسيل الملابس على ضفاف الأنهر. وفي مرحلة لاحقة، انقسمت الموسيقى عندما بدأت المجتمعات تنقسم إلى طبقات، وصارت مختلف أنواع الموسيقى تعكس تجارب تلك الطبقات التي ألفتها أو تكفلت بثمن تأليفها.
يرى الكاتب أن الموسيقى أسهمت في مرحلة لاحقة في تقديم سند لأجنداتها المتنافسة في النضال الطبقي. والدينامية الاقتصادية عادة ما حفزت الإبداع التكنولوجي الذي غيّر من صوت الموسيقى وتأثيرها. لننظر حولنا، سنرى البشر يعايشون الموسيقى، المندلعة من سماعات الأذن، وتلك المنطلقة من المتاجر والمركبات أو من موسيقيي الشوارع والحانات والمقاهي والمنازل وبيوت العبادة.

كلمات